المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : موسوعة النباتات البريه المراعي والطبيه في مواطن الطوالعه


ابن كحيل
05-26-2009, 09:50 PM
الأقحوان :
http://tar144.jeeran.com/الأقحوان.jpg

البسباس :
http://tar144.jeeran.com/البسباس.jpg

الجثجاث
:http://tar144.jeeran.com/الجثجاث.jpg

الجعد :


http://tar144.jeeran.com/الجعد.jpg


الحرمل :
http://tar144.jeeran.com/الحرمل.jpg

الحزا :
http://tar144.jeeran.com/الحزا.jpg

الحميض او الحميضا :
http://tar144.jeeran.com/الحميض.jpg



الحوذان :
http://tar144.jeeran.com/الحوذان.jpg


العرار :
http://tar144.jeeran.com/العرار.jpg



العشر :
http://tar144.jeeran.com/العشر.jpg


العوسج او العوشق :
http://tar144.jeeran.com/العوسج.jpg



القرضي :
http://tar144.jeeran.com/القرضي.jpg



القرقاص :
http://tar144.jeeran.com/القرقاص.jpg



النصي

http://tar144.jeeran.com/النصي.jpg





النفل :
http://tar144.jeeran.com/النفل.jpg








الخزامى :
http://tar144.jeeran.com/الخزامى.jpg




الذعلوق :
http://tar144.jeeran.com/الذعلوق.jpg


الربله :
http://tar144.jeeran.com/الربلة.jpg



شجرة السرح :
http://tar144.jeeran.com/السرح.jpg



شجرة السلم :
http://tar144.jeeran.com/السلم.jpg


الشيح :
http://tar144.jeeran.com/الشيح.jpg



شجرة الطلح :
http://tar144.jeeran.com/الطلح.jpg

آبو مشعل
05-26-2009, 09:59 PM
مشكور الله يعطيك الف عافية
موضوع متميز
واصل ابداعاتك يابطل

بن كحيل
05-26-2009, 10:08 PM
الله لا يهينك اخوي العزيز ابن كحيل على هذه المعلومات الرائعة والمفيدة ..

وفقكم الله وإلى الأمام بإذن الله
ودمـــــــــتم بخير

الـصـقـر
05-26-2009, 10:09 PM
مـشـكوور أخــوي

الـتـحـيهـ لـك

ابن كحيل
05-26-2009, 10:17 PM
سوف تكون بإذن الله موسوعة متكاملة

عن جميع أنواع النباتات البرية وفوائدها الطبية مزودة بالصور ...

وعن فوائده الطبية قدر المستطاع وحسب ما يتوفر لدينا من معلومات..

راجيا من الله ومتمنيه أن تكون هذه الموسوعة ذات فائدة للأعضاء والزوار الكرام

آبو مشعل
05-26-2009, 10:23 PM
موضوع مميز لو أكتمل ::اتمنى التثبيت بقوة::

ابن كحيل
05-26-2009, 10:25 PM
العشر (http://3lmyelmak.ahlamontada.com/montada-f20/topic-t206.htm#273)



[/URL]http://anani2006.jeeran.com/oshar.jpg (http://anani2006.jeeran.com/oshar.jpg)


[U] العشر ( العشار )
الاسم العلمي : Calotopis procera
الأسماء المتداولة : عشكار – عشور – عشير – بيض العشر – بيض الجمال – حريرية ( لوجود ما يشبه الحرير داخل الثمرة )
العائلة النباتية : Asclipiadaceae العشارية ( الصقلابية )
الوصف النباتي : شجرة أو شجيرة متخشبة ، أحيانا يصل طولها في بعض الأماكن إلي 5 أمتار ، تفريعها قاعدي ، النبات لونه أخضر رمادي . الساق مغطي بقلف فليني أبيض غائر التشقق ، عند خدش الساق ينساب سائل لبني لزج . الأوراق متشحمة قليلا " أبعادها ( 8-15 * 4- 10 سم ) وقد يصل طولها إلي 20 سم . بيضية الشكل عريضة جالسة . قمة الورقة حادة وقاعدتها قلبية الشكل . السطح ذو لون أبيض فضي ( رصاصي ) . الأزهار تحمل في مجموعات طرفية وخارجية وهي ذات لون أخضر مبيض من الخارج قرمزي أو أورجواني من الداخل . الكأس متشحم ذو لون أبيض ويتكون من 5 سبلات وكذلك التويج أيضا يتكون من 5 يتلات . الثمار إسفنجية جرابية ناعمة تشاكل التفاحة أو بيضة كبيرة . وهي ذات جراب مزدوج من 5 إلي 10 سم وتحتوي من الداخل علي ما يشبه الألياف ( خيوط ذا لون أبيض تشبه الحرير ) . البذور سوداء ذات خصلة من الشعيرات في نهاية واحدة .
التزهير والانتشار : متراوح علي مدار العام
المواد الفعالة : الكالوتروبين – الكالوتروباجينين – جليكوسيدات في السائل اللبني – كالوتوكسين – كالكتين .
المنافع الطبية :
- السائل اللبني الذي يسيل من الساق والأوراق لحظة القطع فعال من الظاهر لعلاج العضلات المتأثرة بالشلل .
- لهذا السائل تأثير مسهل ( نحذر منه لتأثيره السام )
- ولهذا السائل أيضا فوائد لعلاج لسعات العقرب ( دهان مكان اللسعة من الخارج ) هذا بالطبع حتى نصل إلي المستشفي ونأخذ مصل العقرب
- القلف الخارجي للجذور معرق ويستخدم تخت إشراف متخصص لعلاج داء الفيل ( عالجت به بعض الحالات )
- الأزهار تعالج البرد والكحة المزمنة أيضا لعلاج الربو والتهاب القناة التنفسية .
- حرق الأوراق الجافة واستنشاقها مفيد في علاج الربو
- قلف الساق مفيد لعلاج الدوسنتاريا
- لقلف الجذور تأثير مقيئ
- مسحوق الأوراق بجرعات مخففة مفيد لطرد الديدان
- بطرق خاصة نقوم بعمل زيت له فاعلية ظاهرية في تسكين الآلام العضلات والمفاصل
- منافع أخري
ممنوع منعا تاما استعمال النبات إلا تحت إشراف متخصص – السائل اللبني سام وقد يؤدي للعمى لو وصل للعين (http://anani2006.jeeran.com/oshar.jpg):w004:

آبو مشعل
05-26-2009, 10:32 PM
معلومات مفيدة عن نبات العشر
مشكور

ابو بدر
05-27-2009, 02:15 AM
مشكور اخوي
ابن كحيل

تحياتي لك

بن كحيل
05-27-2009, 04:18 AM
بصراحة موضوع مميز يستحق التثبيت ..

أبو الوليــــد
05-27-2009, 04:24 AM
بيض الله و جهك يا ابن كحيل على الموضوع ,,,

فيصل البراهيم
05-27-2009, 01:57 PM
مشكور وماقصرت على

هالملعلومات الرائعة والمفيدة

كل الودّ

ابو بدر
05-27-2009, 06:18 PM
اخوي ابن كحيل الموضوع مميز

تم التثبيت

ابن كحيل
05-27-2009, 09:12 PM
http://bp1.blogger.com/_EovriE_hiX8/SFtKXic-LZI/AAAAAAAAABg/WxqL0Cp_CU8/s320/275px-Saxaul-baum.jpg (http://bp1.blogger.com/_EovriE_hiX8/SFtKXic-LZI/AAAAAAAAABg/WxqL0Cp_CU8/s1600-h/275px-Saxaul-baum.jpg)
مقدمـة
نبات الغضى
تعتبر الأشجار والشجيرات المحلية متعددة الأغراض من الموارد الطبيعية الهامة التي تساعد سكان المناطق الجافة على حل مشكلاتهم الكبرى والتي تتمثل في نقص الغذاء والعلف والوقود والظروف البيئية القاسية المحيطة بهم. وقد ظل الطلب المتزايد على حطب الوقود والفحم النباتي والمرعى في الآونة الأخيرة يمثل عبئا ثقيلا على الغطاء النباتي في المملكة العربية السعودية مما تسبب في تدهوره وتدهور البيئة بشكل عام. وكانت مجتمعات نبات الغضى من أكثر البيئات تأثرا بأنشطة الإنسان المتمثلة في الاحتطاب المكثف والرعي الجائر. ويتطلب ذلك استعادة الغطاء النباتي بإعادة إنمائه للحد من هذا التدهور وإعادة تأهيل المناطق المتدهورة لتؤدي وظائفها الإنتاجية والوقائية على الوجه الأكمل. وفي هذا البحث تم التعرف على التركيب التشريحي لنبات الغضى، في محاولة منا للتعرف على التركيب الدقيق لهذا النبات. تصنيف نبات الغضى Kingdom: Plantae. Division: Spermatophyta. Class: Angiospermae. Sub-class: Dicotylydenos. Order: Cenyrospermae Family: Chenopodiaceae. Tribe: Salsoleae. Genus: Haloxylon Species: Haloxylon persicum Haloxylon persicum Bunge ex Boiss. & Buhse in Nouv. Mem. Soc. Imp. Nat. Moscou 12:189 (1806). Plate 103. = Haloxylon ammodendron Auct. Non Bunge (1851). ينتمي نبات الغضى Haloxylon persicum إلى الفصيلة الرمرامية (السرمقية) Chenopodiaceae هذه الفصيلة كبيرة نسبيا وتضم حوالي 100 جنس و150 نوع معظمها من المناطق الجافة والمالحة حول العالم.
وتتضمن بعضا من الأعشاب الضارة في المناطق المنزرعة. تتمثل بـ 32 جنسا و66 نوعا في المملكة العربية السعودية، معظم ما تضمه هذه العائلة من نباتات هي أعشاب وشجيرات لكن تضم أيضا بعض الشجيرت الطويلة وأشباه الأشجار.
قد يكون الجذع (الساق) عشبيا أو خشبيا، وغالبا عصيري، في عديد من الحالات. الأوراق ربما تكون متبادلة أو متقابلة مسطحة أو اسطوانية أو بيضاوية عصيرية، أو مختزلة إلى حراشف صغيرة.
أحيانا تكون شوكية إلى شوكية الطرف الأعلى. الأزهار صغيرة ولها محيط من 2 - 5

(الأزهار ثنائية الجنس أو أحيانا أحادية الجنس، الأسدية 2-5، المبيض ضخم ذو حجرة واحدة؛ ويكوّن ثمرة وحيدة البذرة).

ربما تبدو الثمرة محمية في بعض الأجناس بسبب فصوص الغلاف الزهري المستديم التي تكوّن أجنحة. (Chaudhary, 1999). وجنس Haloxylon يتبعه نوعان في المملكة العربية السعودية.. النوع الأول: Haloxylon persicum الغضى (موضوع البحث الحالي). النوع الآخر: Haloxylon salicornicum الرمث. شجيرات الغضى لها خصائص مميزة مكنتها من التكيف مع بيئاتها القاسية.

فالغضى ينمو في شكل شجيرات كبيرة أو أشجار صغيرة يصل ارتفاعها من 3-4 أمتار ذات قاعدة خشبية وقمة ضعيفة متدلية، والأفرع الحديثة تبدو مجردة خضراء، الأفرع القديمة بيضاء مصفرة.
الأوراق مختزلة جدا أو غائبة تماما. الأزهار مقنبة، ثنائية الجنس على سنابل زهرية جانبية قصيرة.
أجزاء الغلاف الزهري خماسية، حرة أو ملتحمة عند القاعدة.
الأسدية أيضا خمسة، والأسدية العقيمة خمسة، بارزة.
الغلاف الثمري غير متساوي الفصوص.
الأقلام 2-4، المياسم خمسة.
البذور أفقية و متطاولة، توجد ملتصقة بالغلاف الثمري،
صغيرة الحجم وشبه مخروطية التركيب وأقصى قطر لها يصل إلى 2 ملم،
وتبدو على هيئة كأس صغير لولبي مفتول والجزء العريض منها يكون في الاتجاه الأعلى.
يزهر النبات ويثمر من شهر مايو إلى شهر يونيو. يقاوم نبات الغضى مستويات ملحية عالية وتجمعات المياه ويعيش في التربة الرملية العميقة.
وينمو طبيعيا في المملكة العربية السعودية ومصر وفلسطين والكويت والعراق وإيران ووسط آسيا. ينمو في المملكة العربية السعودية على الكثبان الرملية في صحاري الدهناء والنفود.
وهي شائعة في المناطق الشمالية وتمتد إلى الجنوب. وغير موجودة في الرمال العميقة للربع الخالي.
وهي شجرة لا تخطئها العين في مروج الصحاري الرملية.
بالإضافة إلى أهميتها الرعوية كنبات علفي، فهي كذلك مهمة لبدو الصحراء المتجولين. (Chaudhary, 1999).


تقوم الأفرع الخضراء في نبات الغضى مقام الأوراق الخضراء في عملية البناء الضوئي. وقد أظهرت الدراسة التشريحية لمقاطع أفرع نبات الغضى ضمورا في حجم الأوعية وقلة في كثافتها، مع زيادة في سمك الجدر الخلوية للخلايا المحيطة. كما في الجدول ( 1 ) وهذا يعد نوعا من أنواع تكيف هذا النبات في بيئته القاسية. (Al-Khalifa et al., 2005).
. يمتاز الخشب في نبات الغضى بتركيب تشريحي مميز، حيث أنه لا يحتوي على حلقات نمو مميزة وواضحة، والأشعة تكون غائبة. يتضمن لحاء مثقب بنمط الثقوب الدائرية، أما الصفائح فيكون تثقيبها بسيط. الأوعية غير مقسمة تحتوي على نقر بسيطة أو مضفوفة. البرنشيمة المحورية موجودة. بعض العناصر الوعائية الضيقة تظهر بتغلظ حلزوني، من النخاع إلى القشرة غير المنتظمة. (Yang & Furukawa, 2003).

الأهمية الاقتصادية لنبات الغضى 1- يستخدم لمقابلة احتياجات السكان من حطب الوقود والفحم النباتي ومنتجات الأخشاب الأخرى. 2- يستخدم كنبات رعوي في المناطق الصحراوية. 3- يستخدم أيضا في تثبيت الكثبان الرملية وكأسيجة ومصدات رياح. 4- يستعمل مسحوق القشرة لنبات الغضى لشفاء الجروح. وقد اتضح دور جنس Haloxylon في مقاومة التصحر في وسط آسيا، حيث تنبهوا لدوره الهائل في السيطرة على التصحر، وذلك بعدة طرق: بمساعدته في تثبيت الرمال المتحركة، بزيادة معدل الإنتاج الحيوي في المناطق القاحلة، حيث تنتج غابات Haloxylon كميات كبيرة من الكتلة العضوية الصالحة للأكل بالنسبة للخراف والجمال على مدار العام. (Orlovsky & Birlinbaum, 2002). يمتاز Haloxylon بتكيفات شكلية وتشريحية للمجموع الخضري والمجموع الجذري، وكذلك تكيفات فسيولوجية. من التكيفات الشكلية للمجموع الخضري (الأعضاء الهوائية) Morphological Adaptations 1) انعدام أوراق النبات، وذلك لتقليل مساحة السطح الناتح في كلا النوعين لجنس Haloxylon 2) يفقد معظم المجموع الخضري، وقد تجف فروعه الطرفية خلال أشهر الصيف الحارة وترتفع نسبة الأنسجة الميتة فيها، مما يساعدها على خفض نسبة السطح الناتح وفقد الرطوبة بسبب ارتفاع درجة الحرارة. ويعتقد أن النبات في الصيف وكأنه ميت، لكن البراعم تظل حية ومحمية بواسطة الأجزاء الجافة، أو بالقرب من سطح الأرض. وتعاود هذه البراعم نموها الخضري من جديد عند حلول موسم المطر. وبهذه الطريقة تتخلص الأوراق من امتصاص غالبية الأشعة الشمسية، كما في الرمث Haloxylon salicornicum. 3) يتمتع الغضى Haloxylon persicum بفروع وسوق خشبية صلبة، تساعده هذه الفروع والسوق الخشبية الصلبة على مقاومة الرياح القوية وعدم التعرض للكسر. 4) يتحاشى الغضى Haloxylon persicum درجات الحرارة المرتفعة لسطح الأرض التي قد تصل إلى (70-80) ْم في فصل الصيف وقت الظهيرة، بفضل سوقها الطويلة التي تجعل فروع التجديد فيها بعيدة عن مستوى تجمع الرجال وسطح الأرض. (النافع، 2004).
- التكيفات التشريحية للمجموع الخضري (الأعضاء الهوائية) Anatomical Adaptions 1) نبات الرمث Haloxylon salicornicum والغضى Haloxylon persicum يمتازان بتغطية أفرعهم بشعيرات كثيفة تحمي النبات من أشعة الشمس المباشرة وتعكسها مرة أخرى إلى الفضاء الخارجي. 2) تنفض بعض النباتات ذوات القشرة العصيرية قشرتها وتبدلها بطيقة فلينية متينة غير منفذة للماء، خاصة في الرمث Haloxylon salicornicum الذي يفرز عند مفاصل الأغصان طبقة شمعية كثيفة في فصل الجفاف، ومع تقدم الجفاف تفرز العقد السفلى مادة فلينية من اللحاء الواقي، بحيث لا يتبقى من الأغصان سوى العقد العليا لتؤدي عملية التمثيل الضوئي، ولكن هذه العقد تسقط فروعها إذا ما امتد الجفاف إلى عدة أشهر أو بضع سنوات. (النافع، 2004). - التكيفات الوظيفية Physiological Adaptations قدرة بعض الأنواع النباتية الصحراوية على الحصول على حاجتها من الرطوبة عن طريق الضغط الاسموزي المرتفع الذي يساعدها على امتصاص أي كمية مياه متوافرة في التربة والتي لا تستطيع نباتات المناطق الرطبة امتصاصها، وذلك نظرا لارتباط الماء القليل المتوافر في التربة الصحراوية بشدة بحبيباتها مما يجعل عملية امتصاصه بواسطة جذور النباتات أمرا صعبا. وعندما يتوفر الماء في التربة الصحراوية في فصل المطر تصبح حركته ميسورة، وتتمكن جذور النباتات من امتصاصه بسهولة. وقد وجد زوهاري Zohary أن الضغط الاسموزي في نبات الغضى H. persicum يبلغ 56 ضغط جوي. (النافع، 2004). وفي دراسة أجريت على نبات الغضى لمعرفة تأثير خمسة أنواع من الأملاح على نبات الغضى، وجد أن ردود الفعل لنبات الغضى اختلفت تبعا للفرق في الجهد الاسموزي بين مكونات الملح ونفاذية الغشاء، وتأثير ذلك على وظيفة الغشاء البلازمي أو الجدار الخلوي. (Kazuo et al., 2004). كما بينت دراسة أخرى الدور الذي يلعبه Haloxylon persicum في التحكم في الضغط الاسموزي، عن طريق تحكمه بكمية الماء والأملاح الذائبة والسكريات الذائبة. (Jie et al., 2006). من أبرز تكيفات بذور Haloxylon مع البيئة المحيطة: الرمث Haloxylon salicornicum له ثمار مجنحة تساعدها على الثبات في التربة ثم التكاثر عندما تتوفر الظروف المناسبة. نبات الرمث H. salicornicum يطرح بذوره في وقت مبكر من فصل الشتاء، وذلك لكي يتم نقلها لمسافات بعيدة، ومن ثم الإنبات خلال الفترة الرطبة وذلك قبل ارتفاع درجة الحرارة. (النافع، 2004). كما بينت إحدى الدراسات أن بذور Haloxylon persicum قد تصل حيويتها إلى 10 شهور، ويمكن أن تطول هذه المدة بحفظها في مكان بارد وجاف، أو يحتوي على رطوبة لا تزيد عن 5%. (Zhenying et al., 2003). Haloxylon persicum يتواجد في رمال النفود الكبيرة العميقة.. حيث أن شجيرة الغضى مميزة للرمال العميقة. وهي شائعة في المناطق الشمالية وتمتد إلى الجنوب. وغير موجودة في الرمال العميقة للربع الخالي. وهي شجرة لا تخطئها العين في مروج الصحاري الرملية. بالإضافة لأهميتها كنبات علفي فهي كذلك مهمة إذ توفر الأشجار لبدو الصحراء المتجولين. (Chaudhary, 1999). Haloxylon salicornicum هو نبات الرمث المعروف. واسع الانتشار في المملكة العربية السعودية، مصر، شمال أفريقيا، وشمال غرب آسيا الجاف. الرمث يكوّن عشيرة مختلطة (مركبة) في مواطن مختلفة، بإمكان هذا النبات تحمل ملوحة شديدة وفيضانات دورية قصيرة في المنطق جيدة الصرف. وقد وضع هذا النبات تحت جنس منفصل يعرف باسم Hammada لكن يعتقد العلماء الآن أنه يجب أن يبقى تحت الجنس Haloxylon. ويعد الرمث واحدا من أهم المكونات المعمرة للنسيج الرعوي في المملكة العربية السعودية، حيث يوفر الكلأ عندما تنعدم الأعلاف الأخرى في المرعى. (Chaudhary, 1999). عشيرة الغضى Haloxylon persicum، شيح (أو عادر) Artemisia monosperma، ثغام Stipagrostis drarii هذه العشيرة واحدة من أكثر العشائر تميزا للنفود. عادة ما توجد كل المكونات الثلاث السائدة في عشيرة نموذجية تحتل الرمال العميقة جدا على أكتاف (جوانب) الكثبان الرملية أو الحفر الضحلة. تمتد هذه المجموعة (العشيرة) إلى مستويات دنيا من الكثبان الرملية بالجوانب المحمية منها. لا يزال قطع Haloxylon persicum للوقود وأغراض أخرى من الممارسات الشائعة حتى اليوم، ولذلك فإننا نشاهد عادة المكونين الآخرين فقط. في مواسم معينة من السنة وبعد ري Stipagrostis drarii أو بعد نقل أوراقها وسيقانها بعيدا بالرياح فربما نشاهد فقط Artemisia monosperma من هذه المجموعة. هناك نباتان حوليان يشاركان هذه العشيرة وعشائر النفود والأخرى هما: (حلم) Moltkiopsis ciliate و (قرنوة) Monosonia heliotropoides (Chaudhary,1999). العادة السيئة باقتلاع السيقان من جذورها لهذه الشجيرة كحطب للوقود يمكن أن تدمر نوع هذا النبات في مساحات واسعة، وبالنظر لأهمية هذا النبات كنبات رمال صحراوية فإن وزارة الزراعة تقوم بإكثار بذوره في مشتل خاص. (Chaudhary, 1999) ولقد عُملت العديد من البحوث والتجارب لمعرفة طرق إكثار هذا النبات وإعادة إنمائه.(Al-Khalifa et al., 2004). وفي محاولات للحصول على نموات جديدة من نبات الغضى، وتم استخدام عدة طرق لذلك: إنبات البذور، زراعة الأنسجة، تجذير العقل، وتجارب الترقيد. (Al-Khalifa et al., 2005) إنبات البذور: فقد عملت دراسة على التكاثر البذري باختبار حيوية البذور وحالات الكمون التي تمر بها واستجابتها لبعض المعاملات المحفزة لإنبات البذور؛ حيث شملت المعاملات: النقع في حمض الكبريتيك المركز لمدة 15 دقيقة. الغلي في الماء لمدة 5 دقائق. الغلي في الماء لمدة 10 دقائق. تعني هذه النتيجة استجابة بذور الغضى استجابة سلبية لجميع المعاملات، مما يدل على أنها لا تمر بطور كمون ناتج عن قشرة قاسية لبذورها، فقشرة بذورها منفذة للسوائل، مما سهل وصول الماء المغلي والحمض المركز إلى الجنين وتسببا في موته. وقد يفسر سلوك بذور الغضى في عدم استجابتها للمعاملات بأنها تمر بحالة سكون فسيولوجي داخل البذرة ما يتطلب معاملات أخرى تحدث تغيرات فسيولوجية داخل البذرة، مثل معاملة التنضيد (وهي حفظ البذور في محيط رطب وبارد لفترة من الزمن). كما يمكن تفسير هذا السلوك بقصر عمر أو حيوية هذه البذور وأنها بدأت تفقد حيويتها؛ لذا يجب أن تتواصل البحوث للتحقق من وجود حالة كمون فسيولوجي في هذه البذور ومن طول بقاء حيويتها. (Al-Khalifa et al., 2004). وأوضحت النتائج أن البذور بدأت تفقد حيويتها بعد ستة أشهر من جمعها، حيث أن نسبة الإنبات لم تكن عالية بالقدر المطلوب. (Al-Khalifa et al., 2005).

الدراسة النسيجية تم إجراء عدة محاولات للحصول على نموات من الغضى من خلال الزاعة النسيجية، لكن معظم هذه المحاولات تعرضت لمشاكل عديدة نتيجة التلوث وعدم صلاحية الأجزاء النباتية المستخدمة. ولتلافي ذلك استخدمت أجزاء نباتي من مصادر نباتية نظيفة غضة نامية في صوبة بمشتل المزاحمية التابع لمدينة الملك عبد العزيز للعلوم والتقنية، واستخدمت تركيزات مختلفة من منظمات النمو لتحفيز النمو. وتم الحصول على نموات جديدة بعد أن تم خفض تركيزات محاليل التعقيم إلى نصف المعدلات التي كانت تستخدم سابقا. تشير النتائج إلى إمكانية إنتاج بادرات نسيجية من نبات الغضى تجذير العقل أجريت ثلاثة تجارب لتجذير عقل نبات الغضى، بزراعة العقل في مواسم مختلفة وفي بيئات زراعية مختلفة ومعاملات مختلفة. في كل حالة قطعت العقل الساقية للنباتين بطول (20-30) سم من محمية الغضى قرب مدينة عنيزة بمنطقة القصيم. وتم تغطية العقل بورق مبتل وحفظت داخل أكياس بلاستسكية حتى ميعاد غرسها في اليوم التالي بمشتل المزاحمية. وفي المشتل تم إعداد ثلاث بيئات زراعية، هي: رمل صاف من مواقع بيئة النبات في المحمية، وبيرلايت صافِ، وخليط من الرمل والبيرلايت بنسبة 1:1، وتمت تعبئة الأصص بهذه البيئات. وقبل غرس العقل يتم خدشها في المؤخرة لإزالة اللحاء ومن ثم غمسها في محلول مطهر قبل معاملتها بمحاليل الهرمون المحفزة للتجذير التي شملت: محلول أندول حمض البيوتريك (IBA) والنفثالين، وحمض الخليك (NAA) بتركيز 3 جزء في المليون لكل محلول، حيث يتم غمس العقل لمدة 10 ثوانِ هذا إلى جانب معاملة المقارنة (بدون معاملة). وتم غرس العقل في البيئات الثلاث. لم تحقق تجارب تجذي العقل الساقية للغضى النجاح المرتقب، إذ لم تتكون جذور لأي من نوعي العقل التي زرعت في أصص. وعملية تجذير العقل عملية معقدة وتعتمد على عوامل كثيرة. فهي تختلف من نبات إلى آخر ومن موسم إلى موسم ومن نوع العقل وحجمها ومواقعها على الشجيرة. هذا بالإضافة إلى أنواع الهرمونات التي تستخدم لتحفيز عملية التجذير والبيئات الزراعية التي تزرع فيها العقل. تجارب الترقيد أجريت تجربة للترقيد الهوائي على شجيرات الغضى، حيث تمت إزالة اللحاء بطول 2.5 سم عن بعض الأفرع الغضة من شجيرات محمية في بستان خاص. وتمت معاملة هذه الأجزاء من الأفرع بعرمون IBA بتركيز 200 جزء في المليون لمدة 10 دقائق باستخدام وورق صحي مبتل بالهرمون. وبعد رفع الورق الصحي تم وضع أجزاء الأفرع المعالجة في بيتموس معقم ومبتل والكل ملفوف داخل صحائف بولثين شفافة. وقد تركت بعض الأفرع بدون معاملة بالهرمون للمقارنة. كذلك أجريت تجربة أولية للترقيد العادي (الأرضي) على خمسة أفرع غضة في كل من شجيرات الغضى بمحمية الغضى بعنيزة. وقد تمت معاملة الأفرع بالمعاملة نفسها أعلاه قبل أن يتم دفن الجزء المعامل بالمحلول والفرع ما زال متصلا بالشجيرة الأم. أظهرت النتائج المتحصل عليها من الاختبارات الأولية لعملية الترقيد الهوائي على نبات الغضى نجاح عملية التجذير ولكن مع عدم إمكانية الاستفادة من الأفرع المجذرة كبادرات أو نموات جديدة تنتج عنها شجيرات بالغة بسبب الطريقة التي تنمو بها الجذور. فمن مجموع 44 فرعا تم ترقيدها بعد غمسها في IBA المركز بتركيز 200 جزء في المليون لمدة خمس دقائق، كانت نسبة التجذير 75%. جدول ( ).
ولكن حسب الطريقة التي استخدمت في عملية الترقيد تشابكت الجذور مع بعضها البعض وتوجهت إلى اتجاهات مختلفة بدلا من نموها إلى أسفل. وهذا لا يتناسب مع الترب الرملية العميقة والنباتات التي تنمو عليها والتي يجب أن ترسل جذورها إلى أعماق بعيدة حيث تحصل على كمية كافية من الرطوبة لفترة طويلة الشيء الذي لن يتحقق مع الجذور الناتجة عن هذه الطريقة. كانت بداية فصل الشتاء (أكتوبر/نوفمبر) هي أنسب الأوقات لإجراء عملية الترقيد. وتشير هذه النتائج إلى إمكانية تحقيق نجاح كبير لعملية الترقيد العادية (الأرضية) دون التعرض لمشكلة الجذور المتشابكة، وقد تكون هي أنسب الطرق لإعادة إنماء مجتمعات الغضى طبيعيا. ويبين الجدول () نتائج التجربة الأولية للترقيد الأرضي لأفرع الغضى التي أجريت بمحمية الغضى بعنيزة وكانت نسبة التجذير فيها 100% إذ جذرت الأفرع الخمسة بكثافات عالية ومتفاوتة. . . . المراجع أولا: المراجع العربية: 1- الخزرجي، طالب عويّد وعزيز، فلاح محمد. 1989. العملي في تشريح النبات والتحضيرات المجهرية. وزارة التعليم العالي، الموصل. 2- النافع، عبد اللطيف حمود. 2004. الجغرافيا النباتية للملكة العربية السعودية. الرياض. ثانيا: المراجع الأجنبية: 3- AL-KHALIFA, NASSER S, NASROUN, TAGELDIN H., ABDULKADER, AHMED M., AND AL-FARHAN, AHMED, H. 2004. Effect of pretreatment on germination of seeds of three desert woody plants indigenous to Saudi Arabia. Journal Soc. for Agriculture Science 3(2). 4- AL-KHALIFA, NASSER S, NASROUN, TAGELDIN H., ABDULKADER, AHMED M., AL-FARHAN, AHMED, AND SHANAVASHKAN, A. E. 2005. Problems and remdies for the regeneration of Gadha and Erta in Saudi Arabia. Saudi Journal of Biology Science 12(1). 5- CHAUDHARY, S. A. AND AL-JOWAID A. A. 1999. Vegetation of the kingdom of Saudi Arabia. Ministry of Agriculture & Water. Riyadh. 6- CHAUDHARY, S. A. 1999. Flora of the Kingdom of Saudi Arabia. (Illustrated). Voi. 1> Ministry of Agriculture & Water. Riyadh. 7- JIE, S., GU, F., CHANG, T. AND FU-SUO. 2006. Osmatic adjustment of Suada physophora, Haloxylon ammodendron and Haloxylon persicum in field or controlled conditions. Plant Science 170(1): 113-119. 8- KAZUO, T. XIAOMING L. AND KENJI, O. 2004. Effects of five different salts on seeds germination and seedling growth of Haloxylon ammodendron (Chenopodiaceae). Seed Science Research 14: 345-353. 9- ORLOVSKY, N. AND BIRLINBAUM, E. 2002. The role of Haloxylon species of combating desertification in Central Asia. Plant Biosystems 136(2): 233-240 10- YANG, S. AND FURUKAWA, I. 2003. Anatomical features of a rayless woody xerophyte Haloxylon ammodendron. Sand Dune Research 49(3): 99-104. 11- ZHENYING, H., XINSHI, Z., GUANGHUA, Z., AND YITZCHAK, G. 2003. Influence of light, temperature, salinity and storage on seed germination of Haloxylon ammodendron. Journal of Arid Environments 55(3): 453-464.

ابن كحيل
05-27-2009, 10:00 PM
أن نخيل الدوم وهو أحد الأنواع الهامة التي تتبع فصيلة النخيل من رتبة النخيليات
التي تضم أنواعاً عدة منها نخيل التمر ونخيل الدوم ونخيل جوز الهند وغيره ونخيل الدوم أشجار باسقة دائمة الخضرة كثيرة التفرع تنتشر في المناطق الشمالية والغربية والجنوبية من الجزيرة العربي وتوجد بكثره في وادي خيبر وحريمل والابرق. حيث يصل أرتفاعها من 15 إلى 20 متر.

http://www.athagafy.com/images/montada/dom3.jpg

يحمل النبات أزهار كثيرة صغيرة الحجم عادة يتم تلقيحها بالحشرات غالباً حيث يفرز الدوم رحيقا يجذب الحشرات إليه وفي أنواع أخرى يكون التلقيح هوائياً.

http://www.athagafy.com/images/montada/dom2.jpg

ونخلة الدوم بطيئة النمو تتحمل ارتفاع درجات الحرارة ولا تتحمل الصقيع وتتحمل الجفاف وتنمو في التربة الرملية والفقيرة. وتتكاثر بالبذور والفسائل.
نخيل الدوم هو أحد الأنواع المهمة التي تتبع فصيلة النخيل من رتبة النخيليات من ذوات الفلقة الواحدة من النباتات الزهرية.
تضم فصيلة النخيليات 207 جنس يتبعها 2675 نوعا من النخيل تنتشر في المناطق الاستوائية والدافئة من كل قارات العالم، وتمثل بأعداد قليلة في قارة أفريقيا.
النخيليات أشجار باسقة دائمة الخضرة غير متفرعة عادة وقد تتفرع تفرعاً ثنائي الشعبة كما في نخيل الدوم. تحتوي جذور النبات على فطريات جذرية متكافلة معها تسهل لها الحصول على العناصر الغذائية المعدنية ذائبة من التربة، وتحصل منها على غذائها العضوي.
تترتب الأوراق حلزونيا حول الساق، وتكون عادة متجمعة في مجموعات طرفية، الورقة ذات غمد أنبوبي ينشق غالبا عند النضج، ويكون النصل مفصصاً تفصيصاً ريشياً في الأنواع الريشية مثل نخيل التمر، وتفصيصاً راحياً في الأنواع ذات التفصيص الراحي مثل نخيل الدوم. وفي حالات نادرة يكون النصل تاما غير مفصص، أو يتكون من وريقتين فقط، كما في نخيل ذيل السمك (الكاريوتا).
يحمل النبات أزهارا كثيرة صغيرة الحجم عادة، يتم تلقيحها بالحشرات غالبا حيث تفرز النخلة رحيقا يجذب إليها الحشرات، وفي بعض الأنواع يكون التلقيح هوائياً. النبات أحادي الجنس أي يحمل أزهاراً مذكرة وأخرى مؤنثة، وقد يكون أحادي المسكن، أي تُحمل الأزهار المذكرة والمؤنثة على نفس النبات، أو ثنائي الجنس، اي توجد نخلة تحمل الأزهار المذكرة، وأخرى تحمل الأزهار المؤنثة كما في نخيل التمر.
وتضم فصيلة النخيليات تسع تحت فصائل أو فصيلات تضم أنواعاً مختلفة منها نخيل التمر، ونخيل الدوم، ونخيل جوز الهند، ونخيل العاج، ونخيل الزيت، ونخيل الشمع (الكارنوبا)، ونخيل العسل، ونخيل السكر، ونخيل الرافيا، ونخيل ذيل السمك (الكاريوتا)، ونخيل المسافر، والنخيل الملكي ذو الساق الأبيض المتميز.
ينتشر نخيل الدوم في المناطق الحارة ويوجد في شمال أفريقيا، في صعيد مصر وشمال السودان وفي بعض المناطق الأخرى، وينمو بشكل فطري في بعض الأودية في المناطق الشمالية والغربية والجنوبية من المملكة العربية السعودية.
نخلة الدوم متفرعة تفرعا ثنائي الشعبة عادة، وقد تكون غير متفرعة، يصل ارتفاعها من 15 إلى 20 مترا، وينتهي كل فرع من فروعها بحزمة من الأوراق، عددها من 20 إلى 30 ورقة، مستديمة الخضرة راحية التفصيص، بديعة المنظر. الورقة مروحية الشكل، توجد أشواك سود اللون كبيرة الحجم على أعناق الأوراق، يحمل النبات أزهارا أحادية الجنس وهو وحيد المسكن، حيث تحمل الأزهار المذكرة والأزهار المؤنثة على نفس النخلة.
الثمرة حسلة تحتوي على نواة واحدة صلبة، الغلاف الخارجي للثمرة رقيق جدا صلب بني اللون لامع والغلاف الداخلي الذي يحيط بالنواة خشبي شديد الصلابة، وبينهما طبقة وسطية ليفية حلوة الطعم ذات مذاق شبيه بمذاق ثمرة الخروب، تؤكل وتجفف وتطحن ويعمل منها مشروباً بارداً لذيذ الطعم كما تعجن وتخبز في بعض المناطق ولها استخدامات طبية مثل علاج ضغط الدم. الثمرة غير منتظمة الشكل تميل إلى الاستطالة أكثر منها إلى الإستدارة.
النواة كبيرة الحجم تحتوي على اندوسبرم (غذاء مخزن يستخدمه الجنين عند الإنبات) قرني شديد التصلب صدفي الخواص، يستعمل في صناعة الأزرار وحبات المسابح، والبذرة مصدر لما يعرف بالعاج النباتي.
نخلة الدوم بطيئة النمو تتحمل ارتفاع درجات الحرارة ولا تتحمل الصقيع، وتتحمل الجفاف، وتنمو في التربة الرملية والفقيرة، ولا تتأثر سلبا من تعرضها لأشعة الشمس المباشرة، يمكن زراعتها في الحدائق فتكسبها جمالاً وبهجة، تتكاثر بالبذور والفسائل (الخلفات).

بدر بن كحيل
05-27-2009, 10:04 PM
موضوع جميل ومشكور اخوي على اجتهادك

ابن كحيل
05-28-2009, 01:14 PM
http://pictures.brooonzyah.net/rdod/16.gif

ابن كحيل
05-29-2009, 03:27 AM
نبات الاراك حسن المظهر ولونه أخضر فاتح وأغصانه كثيفة ومتشعبة ترتفع إلى الأعلى ثم تهبط على الجوانب وأوراقه متقابلة. الأراك من العائلة الزيتونية (Salvadoraceae) وهو من أفضل الأشجار التي تتخذ منها المساويك، ويعتبر من الأشجار المعمرة وهو من الحمض ويعتبر مرعى جيد للإبل إذ تحمض فيه. وعند تذوق ورق الأراك يظهر طعمه ورائحته، وتتخذ المساويك من عروقه وهي تمتد تحت الأرض. ويزهر بزهور صفراء صغيرة ويثمر في الصيف وتظهر له عناقيد كعناقيد العنب، وثمره أحمر يشبه ثمر العوسج والغردق وإذا نضج إسود، ويأكل الناس والطير ثمر الأراك ويسمى الكباث.
الصورة التالية لشجرة الأراك:
http://www.alsirhan.com/Plants_s/images/Salvadora_persica_1.jpg
ويعتبر الأراك من أفضل الأشجار التي يتخذ منها السواك ويؤخذ السواك كذلك من شجر الإسحل والبشام والضرو.
يقول امرؤ القيس في معلقته:
وكشح لطيف كالجديل مخصر وساق كأنبوبِ السقي المُذلل
وتعطو برخص غير شثن كأنهُ أساريعُ ظبي أو مساويكُ إسحلِ
ويقول جميل بثينة:
بثغرٍ قد سقينَ المسكَ منهُ مساويكُ البشامِ، ومن غروبِ
ومن مجرى غواربِ أقحوانٍ، شتيتِ النّبتِ، في عامٍ خصيبِ
الصورة التالية تبين شكل أوراق الأراك:
http://www.alsirhan.com/Plants_s/images/Salvadora_persica_2.jpg
وفي شرح صحيح مسلم للنووي:
حَدَّثَنِي أَبُو الطَّاهِرِ، أَخْبَرَنَا عَبْدُ اللهِ بْنُ وَهْبٍ، عَنْ يُونُسَ، عَنِ ابْنِ شِهَابٍ، عَنْ أَبِي سَلَمَةَ بْنِ عَبْدِ الرَّحْمَنِ، عَنْ جَابِرِ بْنِ عَبْدِ اللهِ قَالَ:كُنَّا مَعَ النَّبِيِّ -صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ- بِمَرِّ الظَّهْرَانِ، وَنَحْنُ نَجْنِي الْكَبَاثَ.
فَقَالَ النَّبِيُّ -صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ-: "عَلَيْكُمْ بِالأَسْوَدِ مِنْهُ".
قَالَ: فَقُلْنَا: يَا رَسُولَ اللهِ، كَأَنَّكَ رَعَيْتَ الْغَنَمَ.
قَالَ: "نَعَمْ، وَهَلْ مِن نَبِيٍّ إِلاَّ وَقَدْ رَعَاهَا".
أَوْ نَحْوَ هَذَا مِنَ الْقَوْلِ.
قال أهل اللُّغة: هو النَّضيج من ثمر الأراك، ومرّ الظَّهران على دون مرحلة من مكَّة، معروف سبق بيانه، وهو بفتح الظَّاء المعجمة، وإسكان الهاء.
وفيه: فضيلة رعاية الغنم، قالوا: والحكمة في رعاية الأنبياء -صَلَوَاتُ اللهِ وَسَلامُهُ عَلَيْهِم- لها ليأخذوا أنفسهم بالتَّواضع، وتصفى قلوبهم بالخلوة، ويترقُّوا من سياستها بالنَّصيحة إلى سياسة أممهم بالهداية والشَّفقة، واللهُ أعلم.‏
الصورة التالية تبين أوراق الأراك وعناقيد الأراك ويظهر فيها الثمر وهو بلون أحمر:
http://www.alsirhan.com/Plants_s/images/Salvadora_persica_3.jpg
وورد في لسان العرب:
قال ابن بري: والأُبُلَّة الأَخضر من حَمْل الأَراك، فإِذا احْمَرَّ فكبَاثٌ.
والأُبُلَّة: مكان بالبصرة، وهي بضم الهمزة والباء وتشديد اللام، البلد المعروف قرب البصرة من جانبها البحري.
وورد في اللسان أيضاً:
الأَراكُ: شجر معروف وهو شجر السِّواك يُستاك بفُروعه.
قال أَبو حنيفة: هو أَفضل ما اسْتِيك بفرعه من الشَّجر وأَطيب ما رَعَتْه الماشية رائحةَ لَبَنٍ.
قال أَبو زياد: منه تُتخذ هذه المَساوِيك من الفروع والعروق، وأَجوده عند الناس العُروق وهي تكون واسعة محلالاً، واحدته أَراكة، وفي حديث الزهري عن بني إِسرائيل: "وعِنَبُهم الأَراك".
قال: هو شجر معروف له حَمْل عناقيد العنب واسمه الكَباثُ، بفتح الكاف، وإِذا نَضِج يسمى المَرْدَ.
والأَراك أَيضاً: القطعة من الأَراك كما قيل للقطعة من القصب: أَباءة، وقد جمعوا أَراكةً فقالوا: أُرُك؛ قال كثيِّر عزة:
إِلى أُرُكٍ بالجِذْعِ من بطن بِئْشةٍ عليهن صَيْفِيُّ الحَمام النَّوائحِ
ابن شميل: الأَراكُ شجرة طويلة خضراء ناعمة كثيرة الورق والأَغصان خوَّارة العود تنبت بالغَوْر تتخذ منها المَساويك.
الأَراك: شجر من الحَمْض، الواحدة أَراكة.
قال ابن بري: وقد تجمع أَراكة على أَرائك.
قال كليب الكلابي:
أَلا يا حَمامات الأَرائِك بالضُّحَى تَجاوَبْنَ من لَفَّاءَ دانٍ بَرِيرُها
وإِبل أَراكية: ترعى الأَراك.
وأَراكٌ أَرِكٌ ومؤْتَرِكٌ: كثير ملتف.
وأَرِكت الإِبل تأْرَك أَرَكاً: اشتكت بطونها من أَكل الأَراك، وهي إِبل أَراكَى وأَرِكَةٌ، وكذلك طَلاحَى وطَلِحَةٌ وقَتادَى وقَتِدَة ورَماثى ورَمِثَة.
قال أَبو حنيفة: الأراك الحَمْض نفسه، قال: وقال بعض الرواة: أَرِكَتِ الناقة أَرَكاً، فهي أَرِكةٌ مقصور، من إِبل أُرُكٍ وأَوارِك: أَكلت الأَراك، وجمع فَعِلَةٍ على فُعُل وفواعل شاذ.
وفي الحديث: "أُتي بلَبنِ إِبلٍ أَوارِكَ".
أَي قد أَكلت الأَراك.
ابن السكيت: الإِبل الأَوَارك المقيمات في الحَمْض، قال: وإِذا كان البعير يأْكل الأَراك قيل: آرِك.
ويقال: أَطيب الأَلبان أَلبان الأَوَارك.
والأَرِيكةُ: سرير في حَجَلة، والجمع أَرِيكٌ وأَرَائِك.
وفي التنزيل: "عَلَى الْأَرَائِكِ مُتَّكِئُونَ" [يس: 56] قال المفسرون: الأَرائك السُّرُر في الحِجال.
وقال الزجاج: الأَرَائك الفُرُش في الحِجَال، وقيل: هي الأَسرَّة وهي في الحقيقة الفُرُش، كانت في الحِجَال أَو في غير الحِجَال.
وقيل: الأَريكة سرير مُنَجَّد مُزَيَّن في قُبَّة أَو بيت فإِذا لم يكن فيه سرير فهو حَجَلة، وفي الحديث: "أَلا هل عسى رجل يُبَلِّغه الحديث عني وهو مُتَّكٍ على أَرِيكَتِه فيقول: بيننا وبينكم كتاب الله؟".
الصورة التالية تبين عناقيد الأراك ويظهر فيها الأزهار والثمر وهو بلون أحمر:
http://www.alsirhan.com/Plants_s/images/Salvadora_persica_4.jpg
وورد في كتاب مجمع الأمثال للميداني:
يَفْنَى الكَبَاثُ وَنَتَعَارَفُ
قَالَ ابن الأَعرَبي: الكبَاثُ النضيج من ثمر الأراك، قَالَ: وأصله أنهم كانوا يَجْتَنُون الكَبَاثَ أيام الربيع، وشغل رجل باجتنائه عن زيارة صديق له حتى كأنه أنكر خُلَّته، فَقَالَ الصديق:
جَاءَ زَمَانُ الكَبَاثَ مُقْتِبلاَ فَلاَ خَلِيلَ لِخِلِّهِ يَقِفُ
فَقُلْ لِعْمرٍو مَقَالَ مٌعْتَبِرٍ: إذَا تَوَّلى الكَبَاثُ نَعْتَرِفُ
كأنما رَبْعُهُ المُلاَصِقُ لي رَبْعُ غَرِيبٍ محله سَرَفُ
يضرب لمن يضرب عن الأحباب مشتغلاَ بما لاَ بأس به من الأسباب‏
وورد في اللسان:
الأَصمعي: البَريرُ ثمر الأَراك، فالغَضُّ منه المَرْدُ، والنَّضيجُ الكَباثُ.
قال ابن سيده: الكَبَاثُ، بالفتح: نضيجُ ثمر الأَراك.
وقيل: هو ما لم يَنْضَجْ منه.
الجوهري: ما لم يَنْضَجْ من الكَباثِ، فهو بريرٌ.
قال أَبو حنيفة: الكَباثُ فُوَيْقَ حَبِّ الكُسْبَرة في المِقْدار، وهو يَمْلأُ مع ذلك كَفَّي الرجُل، وإِذا الْتَقَمه البعيرُ فَضَل عن لُقْمته.
والمَرْدُ: الغَضُّ من ثَمر الأَراك، وقيل: هو النَّضِيجُ منه، وقيل: المَرْدُ هَنواتٌ منه حُمْر ضَخْمة.
أَنشد أَبو حنيفة:
كِنانِيِّةٌ أَوتادُ أَطنابِ بَيْتِها أَراكٌ إِذا صافَتْ به المَرْدُ شَقَّحا
واحدته مَرْدةٌ.
(التهذيب): البَريرُ ثَمر الأَراك، فالغَضُّ منه المَرْد والنضيجُ الكَباثُ.
والبَريرُ: ثمر الأَراك عامَّةً، والمَرْدُ: غَضُّه، والكَباثُ: نَضِيجُه؛ وقيل: البريرُ أَوَّل ما يظهر من ثمر الأَراك وهو حُلْو.
وقال أَبو حنيفة: البَرِيرُ أَعظم حبّاً من الكَبَاث وأَصغر عُنقُوداً منه، وله عَجَمَةٌ مُدَوّرَةٌ صغيرة صُلْبَة أَكبر من الحِمَّص قليلاً، وعُنْقُوده يملأُ الكف، الواحدة من جميع ذلك: بَرِيرَةٌ
والحَثَرُ: ثمر الأَراك، وهو البَرِيرُ.
والنُّعَرُ: أَوَّل ما يُثْمِرُ الأَراكُ، وقد أَنْعَرَ أي: أَثْمر، وذلك إِذا صار ثمره بمقدار النُّعَرَةِ.
والعَقْش: ثمر الأَراك، وهو الحَثَرُ والجَهَاضُ والجَهادُ والعـلة والكَبَاثُ.‏

ابن كحيل
05-29-2009, 03:58 AM
المانغروف -الآراك ( سلفادورا بيرسيكا-المسواك -الخردل)
ترجمة السيد عمار شرقية
شجر المانغروف Mangrove
المانغروف شجرٌ معمرٌ دائم الخضرة ينموا في المستنقعات ذات المياه المالحة و الحلوة
كما ينموا كذلك قرب شواطئ البحار بحيث تغمر المياه مجموعه الجذري بشكل دائم
أو في مواقيت معينة ،لكن المياه غالباُ لا تغمر جذوره هذا النبات الهوائية بشكل تام.
ينمو المانغروف بشكل رئيسي في المناطق الاستوائية و شبه الاستوائية المحمية من
التيارات البحرية الشديدة ، لكنه يستطيع النمو في المناطق المعرضة للعواصف .
وهنالك أصناف عديدةٌ من المانغروف تجمع فيما بينها سماتٌ مشتركة ، فهذه الأشجار
تتحمل ملوحة التربة الشديدة كما أنها تتحمل العيش في تربٍ فقيرةٍ بالأوكسجين لذلك
فإن باستطاعتها النموا في تربٍ غدقة أو مغمورةٍ بالماء بشكلٍ كلي .
يتكاثر هذا النبات بواسطة بذور ( إن صح التعبير) مغزلية الشكل تنتقل محمولةً
بواسطة التيارات المائية من منطقةٍ لأخرى ، حيث يخرج من تلك البذور جذرٌ قوي
ينغرز في التربة بشكل مشابه تقريباً للطريقة التي ينموا بها جوز الهند .
تنموا جذور بذور المانغروف قبل أن تسقط من النبات الأم إلى التربة أو في الماء
و عندما تسقط تلك البذور في الماء فإن جذورها قد تنغرز في التربة مباشرةً في
المكان الذي سقطت فيه و قد تنتقل مع التيارات المائية إلى منطقةٍ أخرى علماً أن
بإمكان هذه البذور أن تبقى ساكنةًً لمدة عام كامل وعندما تبدأ جذور المانغرف في
النمو فإنها تغير كثافتها بحيث تطفوا بشكلٍ عموديٍ في الماء و بذلك فإنها تهيء
جذورها للتعمق في الطمي بشكلٍ عمودي .
تبقى بذور هذه الشجرة لمدة عامٍ كامل على النبات الأم قبل أن تتساقط ، و بذور
هذا النبات كبيرة الحجم فقد يصل طول البذرة الواحدة إلى 20 سنتيمتراً ، و تحتاج
بادرات المانغروف الصغيرة إلى نحو عامين حتى تشكل الجذور الهوائية لكن
بإمكان النباتات الصغيرة المحرومة من الجذور الهوائية البقاء مغمورةٍ في الماء
لمدةٍ طويلة دون أن تختنق .
تحوي جذور المانغروف الهوائية على جيوب لحفظ الهواء الذي تستخدمه
النباتات عندما تغمر في الماء للتنفس و إتمام العمليات الحيوية كما أن النبات يستخدم
الجذور الهوائية لكي يثبت نفسه في الطمي ، و تشكل جذور المانغروف عاملاً هاماً
في تصنيف هذا النبات إلى أنواع و مجموعات حيث أن كل صنفٍ من أصنافه يتميز
بمجموع ٍجذريٍ هوائي متميز .
الترب التي ينموا فيها هذا النبات تحوي نسباً سامةً من عنصر الكبريت بالنسبة لبقية
أنواع النباتات ، و يمكن للمانغروف كذلك أن يتحمل درجة ملوحة تساوي ضعفي
أو ثلاثة أضعاف درجة ملوحة مياه البحار( كما تذكر بعض المصادر) و يمكن له أن
يعيش في المستنقعات غير المالحة لكنه لا يستطيع منافسة نباتات المياه العذبة ذات
النمو السريع كما أنه يمتلك مقدرةً ضئيلةً على مقاومة البكتيريا و الفطريات الموجودة
بكثرة في المياه العذبة .
تقوم شجرة المانغروف باستخلاص الماء العذب من المياه المالحة المحيطة بها وهذه
ليست عمليةً سهلة على الإطلاق لذلك فإن المانغروف هو من الأشجار التي تقتصد
في استهلاك المياه فأوراق هذا النبات سميكة و مغطاة بطبقةٍ شمعية حتى تمنع تبخرالماء.
على أن بعض أصناف المانغروف هي أكثر مقاومةً للأملاح من الأصناف الأخرى
كما أن كل صنف يتميز بآليةٍ خاصة تمكنه من التخلص من الأملاح الزائدة فالمانغروف
الأحمر يتخلص من الأملاح عبر جذوره ، كما أنه يقوم بتخزين الأملاح في الأوراق
الهرمة الآيلة للسقوط ، أماالمانغروف الأبيض فإنه يقوم بطرح الملح على شكل
بلورات بواسطة غدتين ملحيتين موجودتين في قاعدة كل ورقة ، و قد سمي
المانغروف الأبيض بهذا الاسم نسبةً إلى بلورات الأملاح التي تتراكم على أوراقه.
وبعض أصناف هذا النبات لا تستطيع مقاومة الأملاح إلا في البيئات المطيرة التي
تتعرض بشكل دائم للأمطار .
ويعمل المانغروف كذلك على تنقية المياه من المعادن الثقيلة و أوراق هذا النبات
تتميز بدرجةٍ من السمية نظراً لغناها بمركب التانين Tannin و بخلاف كثير من
الأشجار الأخرى فإن تعرض لحاء هذه الشجرة للأذى لا يسبب موتها .
إن أهمية هذه الشجرة تكمن في مقدرتها على النمو في أماكن ميتة لا يمكن أن تنموا
فيها أية أنواع أخرى من الأشجار ، و غابات المانغروف تشكل ملاذاً للأسماك و
الكائنات البحرية و تمنع الطمي و التربة من الإنجراف كما أنها تضفي جمالاً خلاباً
على الشواطئ .
إن أكبر تجمع لغابات المانغروف في إفريقيا يقع في نيجيريا حيث تمتد غابات
المانغروف على مساحة تزيد عن 30 الف كيلو متر مربع لكن هذه المساحة و للأسف
الشديد هي في تناقصٍ مستمر ، و في البرازيل تمتد غابات المانغروف على نحو 25
الف كيلو متر مربع و اكبر تجمعٍ لغابات المانغروف في آسيا يقع في بنغلاديش
و البنغال و في استراليا يوجد نحو 11 الف كيلو متر مربع من هذه الغابات علماً
أن اجمالي مساحة غابات المانغروف في العالم تقدر بنحو 170 الف كيلو متر مربع.
ترجمة السيد عمار شرقية
============================
Salvadora Persica
الآراك – المسواك – الخردل – سلفادورا بيرسيكا
ترجمة السيد عمار شرقية
أثناء استعراضي للأشجار التي تنموا في غابات المانغروف لفتت انتباهي شجرة
السلفادورا بيرسيكا و سرعان ما علمت أن هذه الشجرة هي ذاتها شجرة الآراك أو
المسواك التي نعرفها جميعاً ، لكن الشيئ الذي عرفته لأول مرةٍ في حياتي ( إذا صح
ماذكر في المصدر الذي نقلت منه هذا البحث ) هو أن شجرة الآراك هي ذاتها شجرة
الخردل Mustard tree التي نستخرج من بذورها زيت الخردل.
سميت شجرة السلفادورا بيرسيكا بهذا الاسم في العام 1749 و ذلك نسبةً إلى صيدلاني
من برشلونة يدعى جون سلفادور بوسكا , هذا بخصوص كلمة سلفادورا أما كلمة بيرسيكا
فهي مشتقةٌ من كلمة Persia أي بلاد فارس باعتبارها إحدى المواطن الرئيسية لهذه
الشجرة .
السلفادورا بيرسيكا أو شجرة الآراك هي شجرةٌ دائمة الخضرة و بطيئة النمو و يمكن
لهذه الشجرة أن تعيش حوالي خمسة و عشرين عاماً و هذه الشجرة مقاومةً للجفاف و
يمكن لها أن تنمو في الأراضي القاحلة التي يقل معدل أمطارها عن 200 ميلي متر
سنوياً و يمكن لها أن تنمو في الصحارى و على الكثبان الرملية و بذات الوقت يمكنها
النمو في الترب الغدقة و المستنقعات و بالإضافة إلى تحمل هذه الشجرة للجفاف و
التصحر فإن بإمكانها تحمل وجود نسبٍ عاليةٍ من الأملاح في التربة .
السلفادورا بيرسيكا شجرةٌ صغيرة الحجم ذات جذع ملتف و ملتوي , أزهارها صفراء
صغيرة مخنثة أما الثمار فهي وردية اللون و بيضاء و سوداء و هذه الثمار صالحةُ
للطعام وهي غنية بالسكر و تحوي كل ثمرةٍ منها على بذرةٍ واحدة و هذه البذور غنيةُ
جداً بالزيت حيث تحتوي على نسب عاليةٍ من الزيت ، و أكثر أنواع البذور غنىً
بالزيت هي بذور الثمار الوردية اللون حيث تحتوي تلك البذور على ما نسبته 39
بالمائة من وزنها زيتاً ،وهذه البذور صغيرة الحجم حيث يتراوح قطرها .
من 1 إلى 4 مليمتر و تصبح هذه البذور شفافة اللون عندما تقترب من النضج
يتم إكثار نبات الآراك أو السلفادورا بيرسيكا بواسطة البذور ولا تحتاج بذور هذه
النباتات إلى كسر طور السكون , لكن علينا أن نتنبه إلى أن الثمار تحتوي على مواد
مثبطة تمنع انتاش(انبات) البذور لذلك يجب أن نزيل بقايا الثمرة عن البذرة قبل زراعتها
ويجب كذلك ألا نزرع البذرة و هي داخل الثمرة .
إن بذور هذا النبات سريعة الإنبات حيث يمكن للبذور المنقوعة في الماء أن تنتش
( تنبت) خلال 24ساعة فقط .
يحوي الكيلو غرام الواحد من هذه البذور على أكثر من 3000 بذرة , و كما ذكرنا
سابقاً فإن هذا النبات يستطيع النمو على شواطئ البحار وفي الترب الشديدة الملوحة
وعلى الكثبان الرملية و في الأراضي القاحلة و الغدقة على حد سواء ، و يمكن
لبذور هذا النبات أن تنموا في ماء مالحٍ معدل ملوحته 15 dsm .
ولإكثار هذا النبات نزرع البذور في أكياس بلاستيكية سوداء على أن تكون سعة
الكيس الواحد 1كيلو غرام من التربة و يمكن ري البذور بماءٍ مالح تصل نسبة ملوحته
إلى 15 dsm .
تزرع بذور السلفادورا بيرسيكا في الربيع في شهري آذار و نيسان علماً أن توقيت
الزراعة يختلف من منطقةٍ لأخرى وهذا أمر يجب أن نأخذه دائماً بالحسبان ، ثم تنقل
الشتول إلى الأرض المستديمة في الخريف و الشتاء ومن الضروري أن نؤمن الري
لتلك الشتول لمدة عامٍ كامل على الأقل و لو بالمياه المالحة علماً أن عشرين لتراً من
الماء تكفي الشجرة لمدة تمتد من اسبوعين إلى عشرين يوماً .
و عندما تبدأ هذه الشجرة بالإزهار يجب علينا أن نضيف 150 غرام من كبريتات
الأمونيوم Ammonium Sulphate لكل شجرة مع مياه الري المالحة و عندما
يدخل النبات في طور الإثمار يجب إضافة 150 غرام من كبريتات الأمونيوم مع
مياه الري و ذلك لتحسين كمية و جودة الزيت .
أما بالنسبة للنباتات البالغة فإن بإمكاننا أن نرويها بمياه معدل ملوحتها تصل إلى
20 dsm .
وكما ذكرنا سابقاً فإن بذور الآراك تحتوي على نسبةٍ عاليةٍ جداً من الزيت تصل
إلى 40 بالمائة من محتوى هذه البذور لكن هذا الزيت غير صالح للطعام ومع ذلك
فهو زيتٌ ذو قيمةٍ اقتصاديةٍ مرتفعة نظراً لغناه بالحموض الدسمة لذلك فإنه يستخدم
في صناعة الصابون و المنظفات و يعتبر هذا الزيت بديلاً جيداً لزيت جوز الهند
فهو غنيٌ بحمض اللوريك Luric acid وحمض الميرستيك Myristic acid
و ترجع سمية هذا الزيت لاحتوائه على مركب ديبنزيل ثيوريا dibenzyl thiourea
ومركب غلوكوزايد غلوكوت اوبيلين glocoside glucote opelin .
وبالإضافة إلى إمكانية استخدام زيت شجرة الآراك في صناعة الصابون فإنه يستخدم
كذلك موضعياً على الجلد لعلاج الروماتيزم كما تمسح به أجساد الأطفال الحديثي
الولادة نظراً لخواصه المطهرة .
وتبدأ شجرة المسواك في الإنتاج ابتداءاً من العام الثاني حيث ينتج الهكتار الواحد
نحو 700 كيلو غرام من البذور و تبدأ كمية الإنتاج بالتزايد بشكل تدريجي مع تقدم
الأشجار في العمر فيصل الانتاج إلى حوالي طنين من البذور في الهكتار عندما تبلغ
الأشجار عامها الخامس وهكذا ،ويتم حصاد الثمار عندما تتحول ألوان نصف ثمار
الحقل إلى اللون الأصفر .
ويشكل مركبي حمض اللوريك وحمض الميرستيك نحو 50 بالمائة من محتوى زيت
بذور الآراك و يتميز هذا الزيت بنقطة ذوبان مرتفعة كما أنه يتميز كذلك برائحةٍ غير
مستحبة , لكن من الممكن التخلص من هذه الرائحة بالفلترة و التكرير كما أن هذا
الزيت يحتوي على نسبٍ منخفضة من مركبي C10 &C8 وهي عبارة عن حموض
دهنيةً نادرة وهامة .
يستخرج من لحاء شجرة المسواك خلاصة تستخدم في صناعة معاجين الأسنان كما
أن خلاصة هذه الشجرة تحتوي على مضادات ميكروبية تمنع نمو البكتيريا التي
تشكل طبقة البلاك plaque كما أنها تستخدم لتسكين آلام الأسنان و لعلاج أمراض
اللثة المختلفة , أما الإستواك بأغصان هذا النبات فإنه يؤدي إلى خفض عامل ال ph
في اللعاب وهذا يساعد على منع التسوس كما أنه يؤدي إ‘لى زيادة كمية اللعاب المفرزة
في الفم و كما نعلم فإن اللعاب يلعب دوراً هاماً في منع حدوث الأمراض اللثوية و
السنية .
أما لحاء جذر الآراك فإنه يحتوي على الراتنج كما أنه يحتوي على مركب
السلفادوريسين ( نسبة إلى اسم النبات سلفادورا ) Salvadoricine و مركب
التريميثيلامين trimethylamine .
أما مغلي الأوراق فيستخدم كمحلولٍ للمضمضة ، بينما يستخدم مغلي الجذور لعلاج
السيلان Gonorrhoea ومشاكل الطحال و الاضطرابات الهضمية و التنفسية أما
العصارة التي تسيل من الساق بعد جرحها فتستخدم في علاج التقرحات و تستخدم
الأزهار في علاج السيلان و الجذام كما تستخدم الثمارفي علاج تضخم الطحال و
الأورام و الروماتيزم .
و يستخرج من جميع أجزاء شجرة الآراك مركب ميثيل بالميتيت methyl palmitate
ولكي يستخرج هذا المركب من النبات نقوم بتجفيف النبات بالهواء ومن ثم ننقعه في
محلولٍ مائي من الميثانول تركيزه 90 بالمائة لمدة اسبوع ومن ثم نقوم بفلترةالمحلول
الميثانولي و نقوم بتبخيره في درجة حرارة منخفضة فنحصل على خلاصة النبات
التي نستخرج منها مركب ميثيل بالميتيت وهو مركبٌ مضادٌ للأورام كما أنه .
مضاد لحموضة المعدة و للإضطرابات الهضمية
وتحتوي شجرة الآراك كذلك على مركب بيتيولينيك اسيد Betuinic Acid
ولهذا المركب خواصٌ مضادةٌ للأورام السرطانية كما أنه مضاد لمتلازمة قصور
المناعة المكتسب HIV أي الإيدز لكن الأبحاث المتعلقة باستخدام هذا المركب النادر
قد توقفت نظرٌ لأنه مركبٌ نادر الوجود ولا يمكن الحصول عليه بكمياتٍ تجاريةٍ .
و تحتوي شجرة المسواك كذلك على مركب حمض اليورسوليك Ursolic acid
وهو مركبٌ مضادٌ للأورام كما أنه يضاف للمركبات الدوائية ذات المذاق السيئ
حتى يحسن من مذاقها .
وكذلك فإن شجرة الآراك تحوي على مركبي الاميرين Amyrin وليوبيول Lupiol
الدوائيين ويقال بأن شرب مغلي عيدان السواك يمنع ظهور الطمث أو العادة الشهرية.
إن رماد شجرة السلفادورا بيرسيكا غني بملح الطعام و اوراقها صالحةٌ للإستهلاك
البشري كما أنها تستخدم كعلف للماشية والإبل و المحتوى المائي لهذه الأوراق
يتراوح بين 15 و36 بالمائة من وزنها كما أن هذه الأوراق تحتوي على نسبةٍ عاليةٍ
من ملح الطعام لذلك فإنه قد تؤثر على مذاق حليب المواشي التي تقتات عليها
و يقال بأن أوراق هذا النبات تزيد من إدرار الأبقار للحليب , ويمكن استخدام حقول
السلفادورا بيرسيكا كذلك كمراعٍ للنحل والناتج في هذه الحالة عسلٌ غني بالمركبات
الطبية الطبيعية , و يقال بأن حطب هذه الشجرة لا يصلح لطهي الطعام لأن رائحة
دخانها تكسب الطعام مذاقاً غير مستحب.
تتوزع شجرة الآراك في معظم الدول العربية والإفريقية بالإضافة إلى إيران و باكستان
وسيريلانكا و الصين و ماليزيا كما توجد في البنغال في غابات المانغروف وفي الهند
حيث ينتشر هذا النبات في راجستان و البنجاب.
تزرع أشجار الآراك على مسافة 4 أمتار بين كل شجرة و أُخرى .
ملاحظة : التربة المالحة هي التربة التي تحتوي على تركيزٍ عالٍ من الأملاح القابلة
للإنحلال في الماء كملح الطعام مثلاً ويتم قياس مستوى تركيز الأملاح في التربة
بقياس معدل التوصيل الكهربائي EC و تعتبر التربة تربةً متملحة إذا زاد معدل
التوصيل الكهربائي فيها عن 4ds/m وكما رأينا سابقاً فإن نبات البيرسيكا يمكن
أن يروى بماء ملوحته تصل إلى 20 ds/m .

ابن كحيل
06-04-2009, 01:39 AM
الرمث من أشجار الحَمْض (http://www.alsirhan.com/Plants_s/Hamdh.htm) ويعتبر من الشجر المعمر ويبلغ ارتفاعه 60سم وسيقانه خشبية متفرعة من القاعدة وأوراقه حرشفية زيتونية اللون وقد تظهر الأوراق باللون البنفسجي وأزهاره تظهر في سبتمبر وأكتوبر وتنتشر رائحة أزهار الرمث بقوة في أرجاء المكان كله في هذين الشهرين مما يخلق جواً ممتعاً لمن إعتاد لهذه الرائحة المميزة. وتظهر الثمار نهاية شهر أكتوبر ونوفمبر وهي بشكل دوائر شبه شفافة. وينمو النبات من جديد بعد سقوط المطر.
والرمث من الفصيلة الرمرامية (Chenopdiaceae) ويعتبر من النباتات الرعوية الهامة للإبل خاصة في فترة الصيف حيث ينمو بكثافة. وحطبه سريع الاشتعال حيث يتعرض في هذه الأيام للقلع من الجذور للاستخدام في الدواوين وذلك لرائحة الزكية.
وينتشر الرمث في معظم البلاد العربية وبه سميت منطقة الرميثية في الكويت وفي بعض البلدان العربية ولقد كانت الرميثية منطقتين متجاورتين واحدة تسمى الرمث والثانية الرميثية وذلك لتواجد الرمث بكثرة في تلك المنطقة ومع الوقت أصبح الاسم الدارج للمنطقتين الرميثية. وهذه عادة عربية قديمة في تسمية المناطق بأسماء النباتات أو أسماء التضاريس الموجودة فيها.
الصورة التالية تبين أول ظهور الرمث.
http://www.alsirhan.com/Plants_s/images/Haloxylon_salicornicum_8.jpg
::
ومع أن العرفج لا يكاد يرى هذه الأيام إلا أن الرمث قد صمد أمام القلع والرعي الجائر وهو منتشر بأماكن كثيرة حتى عند الطرق الرئسية والخطوط السريعة لكن بشكل قليل. ويتكون ثمر الرمث ما يشبه الأجنحة الدائرية الشبه شفافة، والرمث معروف باسمه من قديم الزمان مثل العرفج حيث أنه من الشجيرات الرعوية المشهورة وقد ذكره شعراء الجاهلية والإسلام ويتطفل عليه نبات الذئنون حيث يتخذ من جذوره غذاءه والذئنون هو نوع من الفطر طعمه مر لا يؤكل بعكس الطرثوث الذي يؤكل، والطرثوث هو الذي يكون لونه بني محمر ويتطفل على شجرة الأرطى والغضا. (الفرق بين الشجر والنبات أن الشجر معمر وله سيقان خشبية بينما النبات حولي ينمو ثم يزهر ويثمر فيموت وقد ينبت من جديد في السنة التالية)
و الذئنون بسميه البعض الهالوك وقد وجدت في القاموس المحيط أن الهالوك نوع من الطراثيث وأيضاً اسم لسم الفأر.
والرمث كما أسلفنا نوع من الحمض (http://www.alsirhan.com/Plants_s/Hamdh.htm) والحمض هو النباتات المالحة مثل الهرم والضمران والشعران والرغل والخذراف والنجبل والأخريط والأشنان والطحماء (ذكرها الأصمعي في كتابه النبات)، والخلة ما كان غير مالح أي الحلو. والإبل إذا ملت الخلة أكلت الحمض (http://www.alsirhan.com/Plants_s/Hamdh.htm) وإذا أكثرت من الرمث أصابها داء الارماث وأصبحت رمثى.
في القرن الثاني للهجرة بدأ العلماء بتدوين أسماء النبات في كتب لغوية تبين الأسماء وبعض الصفات والشعر الذي قيل في ذلك منهم الأصمعي (128-216 هـ) وهو كتاب محقق ومطبوع، والنضر بن شميل (ت 204 هـ) معمر ابن المثنى (114-210 هـ) حسب علمي لم أرهم مطبوعين، وكتاب النبات لأبو حنيفة الدينوري (ت282هـ) وقد طبع منه الجزء الثالث وقطعة من الجزء الخامس بتحقيق المستشرق ليوين ولم يصلنا باقي الكتاب. وابن منظور صاحب كتاب لسان العرب (توفي 711هـ) غالباً ما ينقل عنهم وخاصة أبو حنيفة الدينوري (ت282هـ).
يقول صاحب لسان العرب في كتابه:
الرِّمْثُ، واحدتُه رِمْثةٌ: شجرة من الحَمْضِ (http://www.alsirhan.com/Plants_s/Hamdh.htm)؛ وفي (المحكم): شجرٌ يُشْبِه الغَضا، لا يَطُولُ، ولكنه ينبسط ورقُه، وهو شبيه بالأُشْنانِ، والإِبل تُحَمِّضُ بها إِذا شَبِعَتْ من الخُلَّة، ومَلَّتْها.
الجوهري: الرِّمْثُ، بالكسر، مَرْعىً من مَراعي الإِبل، وهو من الحَمْض (http://www.alsirhan.com/Plants_s/Hamdh.htm).
قال أَبو حنيفة الدينوري (ت282هـ): وله هُدْبٌ طُوالٌ دُقاقٌ، وهو مع ذلك كله كَلأٌ تَعِيشُ فيه الإِبل والغنم، وإِن لم يكن معها غيره، وربما خرج فيه عسلٌ أَبيضٌ، كأَنه الجُمان، وهو شديد الحلاوة، وله حَطَبٌ وخَشَبٌ، ووَقُودُه حارٌّ، ويُنْتَفَعُ بدُخانه من الزُّكام.
الصورة التالية كذلك تبين ورق الرمث وهو عيدان دقاق:
http://www.alsirhan.com/Plants_s/images/Haloxylon_salicornicum_11.jpg


:::







الصورة التالية تبين تغير لون ورق الرمث إلى اللون الإرجواني.
http://www.alsirhan.com/Plants_s/images/Haloxylon_salicornicum_7.jpg


:::







الصورة التالية تبين شكل شجرة الرمث وهي محملة بالأزهار الصفراء الصغيرة.
http://www.alsirhan.com/Plants_s/images/Haloxylon_salicornicum_12.jpg
الصورة التالية تبين شكل أزهار الرمث.
http://www.alsirhan.com/Plants_s/images/Haloxylon_salicornicum_13.jpg
الصورة التالية تبين شكل شجرة الرمث وهي محملة بالأزهار المجنحة وقد بدأت تنمو من جديد بعد سقوط المطر.
http://www.alsirhan.com/Plants_s/images/Haloxylon_salicornicum_14.jpg
الصورة التالية تبين شكل ثمار الرمث.
http://www.alsirhan.com/Plants_s/images/Haloxylon_salicornicum_15.jpg

ابن كحيل
06-04-2009, 01:42 AM
المحتويات الكميائية: يحتوي نبات الرمث على قلويدات من أهمها الهالوكسين والهالوسالين والانابازين والاوكسيدرين وبيربريدين وبيتين. كما يحتوي على كومارنيات ومواد صابونية وستيرولات وجلوكوزيدات قلبية وفلافونويدات وزيت طيار.



الاستعمالات الدوائية:
يستخدم الرمث لعلاج الزكام والجروح، حيث يؤخذ رماد الرمث ويذر فوق الجروح فيبريها. كما يستخدم مسحوق النبات كسعوط لعلاج الزكام، كما يستخدم لعلاج الوهن والحمى ووجع عظام الجسم الناتج عن تغيير الجو أو نتيجة الانتقال من بيئة إلى أخرى ويتم ذلك بأخذ قدر من النبات عند غروب الشمس وغليه في الماء ثم اضافة حجر اسود ساخن جدا إلى هذا الماء المغلي واستنشاق بخار الماء المتصاعد. يلي ذلك أخذ الماء بعد تصفيته والاستحمام به، ويكرر ذلك سبعة أيام متتالية. كما يستخدم فحم النبات في معالجة الحروق والقروح المتقيحة. كما يستخدم بخار ماء الرمث لعلاج الروماتزم والطريقة ان تؤخذ الاغصان الخضراء وتغلى في الماء وتعرض اجزاء الجسم المصابة لبخار هذا المغلي. وقد اجريت تجارب على نبات الرمث بجامعة الملك سعود حيث جرب مغلي النبات لمرض السكر في حيوانات التجارب واعطى نتائج جيدة وهذا يعلل استخدام الرمث في الطب الشعبي لنفس الغرض من قبل مرضى السكر. وهناك استعمالات أخرى منها ان العيدان الخضراء من النبات تستخدم لعلاج ورم ضرع الناقة. كما ان من اسراره ان المسافرين في الصحراء إذا اصابهم المطر وبل الشجر فإنهم يستخدمون الرمث كوقود، إذ انه قابل للاشتعال مهما كان مبللا بالماء.

ابن كحيل
06-04-2009, 01:53 AM
ينتمي نبات الحرمل (Rhazya stricta Decne) إلى العائلة الرطراطية Apocynacaea، وهو من النباتات الشائعة الاستعمال في منطقة الخليج وبعض المناطق الآسيوية الأخرى لأغراض طبية عديدة سنعرض لها لاحقاً، وتستعمل أوراق وجذور النبات لهذه الأغراض.

اكتسبت هذه النباتات سمعة طيبة خلال العقود الأخيرة كمصدر هام للأدوية، وبدا ذلك واضحاً عندما قامت منظمة الصحة العالمية بدور تشجيعي للعلاج بالأعشاب ومحاولة تنسيقها واستيعابها في نظام الصحة الأولية في دول مختلفة بجانب تطبيق خبرة الطب الحديث. لقد سبق أن أغفل هذا المصدر النباتي الهام خلال القرنين الماضيين بسبب كثرة الأدوية الكيميائية المصنعة. ولا يخفى أن معظم الأدوية المجربة التي أثبتت جدارتها كانت أصـلاً مفصـولة من النباتات

نبات الحرمل
مثل الأتروبين والديجوكسين والكينين، ولايزال حوالي نصف الأدوية التي تصرف للمرضى حالياً يدخل في تركيبها أحد المكونات النباتية .

ابن كحيل
06-04-2009, 01:55 AM
المكونات الكيميائية :

تم عمل أبحاث مكثفة لدراسة المكونات الكيميائية لأوراق وجذور نبات الحرمل خاصة في الباكستان والمملكة العربية السعودية والإمارات العربية المتحدة حيث قام العلماء في هذه الأقطار وغيرها بعزل ووصف العديد من المواد الكيميائية الهامة، والتي تشمل مختلف أنواع أشباه القلويات Akaloids، والتي يزيد تعدادها عن العشرة، وكذلك فقد وجدت أنواع مختلفة من أشـباه فلافينيودات Flavoinids والجلايكوســيدات Glycosides والتانين Tannins، وثبت في العديد من الدراسات أن النشاط البيولوجي لنبات الحرمل يعتمد على أفعال هذه المكونات الكيميائية المختلفة. ولعل مرارة طعم أوراق الحرمل يأتي كنتيجة لوجود الكثير من أشباه القلويات مما يجعلها غير مستساغة للبهائم في المرعى.
الاستعمالات الشعبية :
لعل نبات الحرمل من أكثر النباتات استعمالاً في الطب الشعبي في مناطق كثيرة من العالم مثل المملكة العربية السعودية وبقية دول الخليج والدول المحيطة بها مثل إيران وباكستان والهند. فلقد استعمل الحرمل، ومنذ عهود طويلة ضد داء الزهري (السفلس) والروماتيزم وكل أنواع الآلام والديدان الأسطوانية
الأبحاث التجريبية على الآثار البيولوجية لنبات الحرمل :

تم القيام بالعديد من الأبحاث التجريبية على الآثار البيولوجية لنبات الحرمل على الفئران والجرذان والأرانب وخنازير غينيا في عدد من المختبرات بالمملكة العربية السعودية والإمارات العربية وغيرهما، وكان الغرض الرئيسي من إجراء هذه الأبحاث هو إيجاد قاعدة معلومات أساسية عن هذا النبات الهام وآثاره الحيوية على مختلف أعضاء وأنسجة وخلايا الجسم.

وتشكل هذه المعلومات أساساً ضرورياً لأي دراسات قد تجرى على البشر الأصحاء أو المرضى ولأي محاولات لتصنيع مستخلصات هذا النبات وتطويرها لتصبح دواء للاستعمال البشرى أو البيطري. وشملت هذه الدراسات التجريبية تأثير مستخلصات النبات على الجهاز العصبي المركزي والحمل والأجنة وبعض الغدد الصماء، وكذلك شملت هذه الدراسات تأثير مختلف المستخلصات من هذا النبات على الأعضاء المعزولة من بعض حيوانات التجارب كالجرذان والأرانب مثل القلب والأمعاء .

- تأثير مستخلصات أوراق الحرمل على داء السكري التجريبى :

كان ومازال بعض المصابين بداء السكري يستعملون نبات الحرمل كعلاج، إما بمفرده أو بالإضافة إلى الأدوية المتعارف عليها والتي يصفها الأطباء. وقد لا يخلو هذا الأمر من خطورة عند الجمع بين بعض مستخلصات هذا النبات وبين الأدوية المخفضة للسكر في الدم، كما أشار إلى ذلك بعض الأطباء خاصة عند عدم إعلام المريض للطبيب بما يتناوله من نبات طبي، إضافة إلى الأدوية الموصوفة من قبل الطبيب المختص.

وتم في أحد الأبحاث التجريبية إعطاء جرذان سليمة وأخرى مصابة تجريبياً بداء السكري عدة جرعات من بعض مستخلصات أوراق الحرمل إما بمفردها أو مع دواء (الذي يعطى عادة بالفم لمرضى السكري). وجد في هذا البحث أن مستخلصات الأوراق لا تؤثر على تركيز السكر وهرموني الأنسولين Insulin والجلوكاجون Glucagon في الدم لمدة
4 ساعات بعد الإعطاء، بيد أنها تقلل من تركيز السكر وترفع من تركيز هرمون الأنسولين. وعند إعطاء هذه المستخلصات سويا مع دواء قلبين كليمايد، فقد وجد أن التأثير على تركيزي السكر والأنسولين في الدم يشتد، مما يدلل على أن هنالك تداخلاً بين عمل النبات وقلبين كليمايد (وقد يصح هذا الأمر على بقية هذا النوع من الأدوية)، وأنه يتوجب عدم تناول الحرمل (أو أي نبات طبي آخر) مع الأدوية المخفضة للسكر إلا بعد استشارة الطبيب المختص

ابن كحيل
06-04-2009, 01:56 AM
- تأثير مستخلصات أوراق الحرمل على الحمل والأجنة:

نسبة لشيوع استعمال أوراق نبات الحرمل بين المرضى من النساء الحوامل أو المرضعات، وكذلك لبناء قاعدة معلومات علمية عن هذا النبات (يعد أمراً ضرورياً إذا رغب في تطوير مستخلصات النبات في عمليات التصنيع الدوائي). ومن المعلوم أن هناك كارثة قد صاحبت استعمال دواء ثالدومايد منذ أربعين عاماً تسببت فى إحداث تشوهات خلقية، لذا كان لزاماً على شركات الأدوية معرفة ما إذا كانت أي مادة قد تطورت لتصير دواء له تأثيراً ضاراً على الحمل والأجنة أم لا. ويتم ذلك بدراسة تأثير هذه المادة على فئران أو جرذان خلال فترات محددة من فترة الحمل. حيث أن التأثير على الأجنة والمتمثل فى الضمور والتشوهات الخلقية والإجهاض وغيرها يختلف حسب فترة الحمل التي أعطيت فيها المادة .

وقد أجريت دراسة وحيدة على الجرذان الحوامل اتضح من نتائجها أن العلاج ببعض مستحضرات نبات الحرمل بجرعات متزايدة خلال أيام محددة وخلال فترة الحمل قد قللت من أوزان الحيوانات الحوامل بينما لم تؤثر معنوياً على أوزان الأجنة، ولكنها أحدثت نسبة ضئيلة من التشوهات شملت ارتشاف الأجنة ونفوق بعضها.

وقد خلصت الدراسة إلى أنه على الرغم من صغر الخطر الذي يسببه استعمال هذا النبات كعلاج لدى الإناث الحوامل إلا أنه من الأحوط نصح النساء الحوامل بعدم تناول أي من مكونات هذا النبات خلال فترة الحمل والرضاعة حتى تتوفر المزيد من المعلومات حول سلامة هذا النبات عند استعماله في فترة الحمل .
3- مستخلصات أوراق الحرمل كمضاد للأكسدة :

ثبت أنه خلال عملية الأيض في الأنسجة تنتج في الجسم طبيعياً مركبات تضر بالجسم تعرف بالشوارد الحرة Free radicals، قد تؤدى- ضمن ما تؤدى- إلى الأكسدة الفوقية للدهن Lipidperoxidation ، واحتمالية حدوث بعض الأمراض. وتوجد في الجسم الكثير من المواد والإنزيمات التي تقوم بمضادة الأكسدة، وتمثل حماية الأنسجة من هذه الشوارد الحرة. ولقد وجد أن إعطاء بعض مستخلصات أوراق الحرمل للجرذان السليمة يزيد من تركيز بعضاً من المواد المانعة للأكسدة، ويقلل من الأكسدة الفوقية للدهن، مما يشير إلى أنه قد يكون لهذا النبات مكون أو مكونات يمكن الاستفادة منها في تخليق مواد مانعة للأكسدة قد يستفاد منها في علاج بعض الأمراض أو التسمم ببعض الأدوية (مثل براسيتامول Paracetamol ) التي لها علاقة بزيادة إنتاج الشوارد الحرة. ولقد أثبت بالفعل أن بعض مستخلصات الحرمل توفر حماية جزئية ضد التسمم الكبدي التجريبي بدواء براسيتامول .

4- تأثير مستخلصات أوراق الحرمل على الجاهز العصبي المركزى :

لوحظ أن الجرذان والفئران التي تعطى مستخلصات الحرمل تبدو ناعسة وقليلة الحركة، مما دفع ببعض الباحثين إلى القيام بدراسة تأثير هذه المستخلصات على أنشطة الجهاز العصبي المركزي المختلفة وعلى بعض مكوناته الكيميائية. وثبت أن مستخلصات النبات تثبط النشاط الحركي للحيوانات وتسكنها (أي تقتل الألم)، وذلك بآلية تشبه الآلية التي تقوم بها أشباه الأفيونات بذات الفعل.

كذلك ثبت أن إعطاء مستخلصات الحرمل للقوارض تزيد من الفعل المثبط لبعض أدوية الجهاز العصبي المركزي وارتخاء العضلات. ولدراسة التغييرات الكيميائية التي تحدث في الدماغ أثناء وبعد إعطاء مستخلصات الحرمل، فلقد قيست بعض مكونات الدماغ مثل نشاط إنزيم كولين استريز والإنزيم المؤكسد للأمينات الأحادية (MAO) ومادة تربيولين Tribulin، وبعض الأمينات الحيوية مثل دوبامين ونورأدرنالين. وقد أعطت نتائج هذه الأبحاث إشارات تؤكد بأن للحرمل نشاطاً مثبطاً (في الأغلب) على معظم وظائف الجهاز العصبي المركزي التي قيست مما يدعو الباحثين إلى التعمق في هذا الجانب الهام، والذي إذا ثبت في دراسات مقبلة فإنه قد يؤدي لفهم أوضح لطبيعة هذه التأثير، ومدى إمكانية الاستفادة منه عملياً كاستخلاص مواد من هذا النبات تصلح لأن تكون نواة لمركبات أخرى تستعمل في بعض أمراض الجهاز العصبى المركزى .

ابن كحيل
06-04-2009, 01:57 AM
5- تأثيرات متنوعة :

ثبت أن لبعض مستخلصات جذور الحرمل تأثيراً قاتلاً على الكثير من أنواع البكتيريا بنوعيها (موجبة وسالبة الجرام)، وأن لبعض مستخلصات الأوراق تأثيراً مقللاً لكريات الدم البيضاء مما يرشحها للدراسة كمادة قد تكون ذات فائدة لعلاج بعض السرطانات.

كما وجد أن المستخلصات الكحولية لأوراق النبات تحدث انخفاضاً معنويا في تركيز الكوليسترول ببلازما الدم. كذلك فقد وجد بعض البحاث أن مستخلصات هذا النبات تزيد من حركة الأمعاء المعزولة في بعض الحيوانات المعملية، بينما وجد آخرون أن هذه المستخلصات تمنع زيادة حركة الأمعاء التي تحدثها مادة أستايل كولين.

اختلف الباحثون في تأثير مستخلصات الحرمل على ضغط الدم، فبينما ذكر بعضهم أن ليس لها أي تأثير معنوي على ضغط الدم، نجد أن البعض الآخر قد وجد تأثيراً مخفضاً لهذا النبات على ضغط الدم يشبه تأثير دواء كلوندين Clonidine، وقد يكون مركزى المنشأ .

- الاستعمالات العلاجية التجريبية :

تمت محاولات لتجريب بعض مستخلصات الحرمل في علاج الجرب وبعض الإخماج البكتيرية في الحيوانات، وأثبتت نجاحاً مقدراً، ولكن يتوجب القول بأن هذه المحاولات يجب تكرارها والتثبت منها وعملها تحت ظروف أكثر انضباطاً حتى تتم الفائدة المرجوة منها.
- التأثيرات السامة :

معلوم أنه ما من دواء إلا وله أضرارا جانبية قلت أم كثرت- ونبات الحرمل ليس استثناء من هذه القاعدة، فإعطاء جرعات كبيرة جداً منه قد تضر بالكبد، وسبق ذكر مضار الحرمل المحتملة على الأجنة .

نخلص من هذا العرض السريع إلى أن نبات الحرمل من أكثر النباتات الطبية شيوعاً في الاستعمال الطب الشعبي، ومن أكثرها جذباً لاهتمام العلماء ويعتبر من النباتات الواعدة جداً في مجال التصنيع الدوائي بعد أن تتم المزيد من الدراسات المعمقة في الآثار الدوائية والسمية للعديد من مستخلصات ومكونات هذا النبات .

ابن كحيل
06-04-2009, 03:01 AM
http://www.albwady.com/albumsm/194.gifhttp://albwady.com/styles/default/images/frames/polaroid/RR.gif

ابن كحيل
06-04-2009, 03:03 AM
http://kaweahoaks.com/html/datura_plant_october.jpg


الداتورا , الداتوره , التاتورا , البنج , المي


http://kaweahoaks.com/html/datura_apple_10x.jpg


الداتورا نبات سريع النمو يرتفع إلى أكثر من نصف المتر , له أزهار بيضاء تظهر في الصيف , ويتحمل الجفاف وحرارة الصيف , ويكثر في الأراضي الرملية والمزارع المهملة , ويوجد في عدة مناطق من المملكة العربية السعودية خاصةً في الرياض والدرعية وشقراء ومنطقة الطائف والمنطقة الجنوبية وجنوب المنطقة الغربية , ولا ترعاه الحيونات.
وهناك تصنيفات علمية لأكثر نوع من الداتورا ولكنها متشابهه جداً , وجميعها نباتات شديدة السمية.
ويتسبب التسمم بالداتورا في الصداع وجفاف الفم والبلعوم والجلد وحالة من الهياج والهلوسة يتبعها حالة من الخمول والكسل , ويصاحب تلك الأعراض ارتفاع في درجات الحرارة وحرقان في الفم وصعوبة في البلع مع إتساع في حدقة العين وفقدان البصر والحركات الإرادية وشلل الجهاز التنفسي.


http://www.seedman.com/image/ft09.jpg


http://www.dkimages.com/discover/previews/810/65012963.JPG



http://kaweahoaks.com/html/datura_03optx.jpg



http://kaweahoaks.com/html/datura_swirl02.jpg



http://www.exogarden.nl/palmzaden/images/Datura%20stramonium.jpg

http://dehraan.com/up/uploads/98ebe7807e.jpg (http://dehraan.com/up/)

http://dehraan.com/up/uploads/e5bc6a9a9e.jpg (http://dehraan.com/up/)

http://dehraan.com/up/uploads/46a2e67639.jpg (http://dehraan.com/up/)


نبتة الداتورا





http://dehraan.com/up/uploads/329550c2c5.jpg (http://dehraan.com/up/)

http://dehraan.com/up/uploads/2e4088eab9.jpg (http://dehraan.com/up/)

http://dehraan.com/up/uploads/e10f6485a0.jpg (http://dehraan.com/up/)

http://dehraan.com/up/uploads/6650532581.jpg (http://dehraan.com/up/)

زهرة نبات الداتورا




http://dehraan.com/up/uploads/44a52278f4.jpg (http://dehraan.com/up/)



http://www.mekshat.com/pix/upload/prof001/mk17809_dattoora2.jpg

http://www.mekshat.com/pix/upload02/images75/mk17809_dattoora%20(3).jpg

http://www.mekshat.com/pix/upload02/images75/mk17809_dattoora%20(4).jpg

http://www.mekshat.com/pix/upload/prof001/mk17809_dattoooooora5.jpg

زهرة نبات الداتورا

http://www.mekshat.com/pix/upload02/images75/mk17809_dattoora%20(6).jpg

http://www.mekshat.com/pix/upload02/images75/mk17809_dattoora%20(7).jpg




لداتورة Datura ينتمي هذا النبات إلى عائلة ظل الليل النباتية Salancea وقد
استخدم هذا النبات في الهند و الصين منذ فجر التاريخ وهو النبات الذي ذكره الطبيب
المسلم ابن سينا Avicenna باسم Juzmathel في القرن الحادي عشر , والداتورة
نبات حولي يمكن أن يعيش لعام واحدو يمكن أن يعيش لأكثر من عام واحد
في البيئات الدافئة و أوراقه تشبه أوراق نبات الباذنجان أما أزهاره فهي أزهارٌ مزمارية
الشكل غالباً ما تكون بيضاء اللون ذات رائحة منفرة أما الثمار فغالباً ما
تكون قنفذية الشكل .

المركبات الفعالة في نبات الداتورة هي مركبي الهوسيامين hossyamine و
السكوبلامين scoplamine , وهي مركبات قلوية ، كما يتم استخلاص مركباتٍ
أخرى من نبات الداتورة بكمياتٍ منخفضة كمركب الاتروبين atropine و مركب
النورسكوبلامين norscoplamine والميتيلويدين meteloiden
- داتورة سترامونيوم Datura Stramonium : الموطن الرئيسي لهذا النبات هو
أمريكا الجنوبية و هذا الصنف من الداتورة يستخدم في تحضير المستحضرات التي
تسبب الهلوسة و التي تستخدم في طقوس البلوغ .

داتورا سيرتاكيولا Datura Seratocula : هو نبات عصاري لحمي ينمو في
المستنقعات و المياه الضحلة و الأراضي الغدقة .
- داتورة اينوكسيا Datura Inoxia : يقال بأن تعاطي جرعة كبيرة من خلاصة هذا
النبات يؤدي إلى الجنون , و يستخدم هذا النبات كنباتٍ مخدر كما يستخدم كذلك لعلاج
الجروح.

ابن كحيل
06-04-2009, 04:27 AM
الطلح ( السنط )

تنتمي أنواع السنط إلى القبيلة الطلحية tribe mimoseae التي تتبع العائلة البقولية , ويشمل جنس السنط acacia حوالي 600 نوع منتشرة في أنحاء العالم و أكثرها في استراليا والمناطق المدارية من العالم .
الطلح :
الأسم العلمي له : Acacia gerrardii
شجرة كبيرة القمة يصل ارتفاعها الى 10 أمتار مغطاة بكثافة بأشواك طويلة بيضاء ، أزهارها قد تكون بيضاء كريمية أو صفراء باهته كريمية في هامات كروية عرضها 1.1 سم رائحتها زكية ، ثمارها على شكل قرون لولبية قليلاً أو تكون طويلة مقوسة دائرية عليها زغب قليل . واختلاف في الأزهار والثمار يكون في موقع الأشجار في نجد أو في الحجاز . .


الفروق بين الشجرتين

وأشجار الطلح بشكل عام لا تتحمل الصقيع أقل من – 8 درجة مئوية لكن تتحمل درجات الحرارة العالية التي تفوق 40 درجة مئوية .

وعندما تتوفر الظروف الملائمة فأن أشجار الطلح من الممكن أن تنموا بمقدار 3.5 م في 4 أشهر فقط ....!!!
وتصل شجرة الطلح إلى كامل نموها في 30 عاما ثم تبدأ بعد ذلك في التدهور .

وتتكاثر أشجار الطلح غالبا بالبذور التي تحتاج إلى معاملة خاصة كي تنمو وذلك بسبب شدة قسوة القشرة الخارجية للبذرة و سوف اشرح بالصور كيف تستنبت البذور لكن في موضوع مستقل أن شاء الله .

و لأشجار الطلح في المناطق الصحراوية أهمية بالغة فهي تحافظ على تماسك التربة بفضل جذورها المتشعبة في الأرض لمسافات كبيرة , وهي كذلك مصدر غذائي مهم لكثير من الحيوانات الصحراوية وغيرها من الحيوانات الرعوية , ولها دور في صد الرياح , وتعديل الجو الصحراوي المحيط بها , وهي توفر الظل للإنسان والحيوانات الصحراوية ويستفاد من أغصانها اليابسة في إشعال النار سوئا للتدفئة أو الطبخ , ولا ننس أن لصمغها الذي تفرزه في الصيف استخدامات دوائية . شاهد الصورة


ومن الممكن أن يستفاد من الطلح في عمل مصدات الرياح للمزارع و المحميات , ومن الممكن أن تستغل أشجار الطلح في عند تقليمها في تنسيق الحدائق العامة في الدول ذات الأجواء الحارة .

أما بالنسبة لأشهر أنواع الطلح في الجزيرة العربية فهي كالتالي :

الطلح النجدي .
الطلح العراقي .
طلح السلم .
طلح السمر .
الطلح الحبشي .
طلح الحسك .
طلح كمبوبيتلا .
الطلح الطويل .
طلح أتبايكا .
الطلح السناري .
الطلح الزاهي .
الطلح العسلي .
الطلح العسيري .
الطلح النوبي .
طلح سيال .




* تنبيه ( الطلح النيلي ويسمى في بعض المراجع العربي ) لا يوجد في الجزيرة العربية بتاتا ..!!

لكن حصلت مؤخرا على بعض البذور من هذا النوع من أفريقيا وقد قمت بزراعة بعضها في مناطق معينة في الصحراء كي اعمل تجربه عملية لإنباتها .

و ألان إلى تفاصيل بعض الأنواع المشهورة في الجزيرة العربية .


الطلح العراقي acacia gerradig ssp negevensis var . negevensis zoh a. iraquensis rech.f

الوصف : يتراوح ارتفاعه من 5 –10 م وله ساق واحدة لونها بني بينما الأفرع مصفرة ممتدة بشكل أفقي و الأشواك كبيرة تصل إلى 6 سم مبيضة اللون والقرون طويلة 18 سم وعرضها 1 –1.5 سم بنية مصفرة اللون , شاهد الصورة .
http://www.mekshat.com/pix/upload/images6/mk1937_t-iraq.jpg



الانتشار : تنتشر بكثرة في مناطق شمال ووسط المملكة العربية السعودية شاهد الصورة
http://www.mekshat.com/pix/upload/images6/mk1937_t-iraq-2.jpg

الطلح النجدي acacia gerradig ssp negevensis var. najdensis zoh

الوصف : يتراوح ارتفاعه من 5 –10 م و تشبه كثيرا الطلح العراقي لكن يميزها قرونها الطويلة الملتفة و فروعها المتجهة إلى الأعلى . الأشواك كبيرة تصل إلى 6 سم مبيضة اللون وأزهارها متجمعة في نورة كروية قطرها 1 سم والقرون طويلة 18 سم شاهد الصورة
http://www.mekshat.com/pix/upload/images6/mk1937_t-n.jpg

http://www.mekshat.com/pix/upload/images6/mk1937_j-017.jpg

http://www.mekshat.com/pix/upload/images6/mk1937_najd-2.jpg

http://www.mekshat.com/pix/upload/images6/mk1937_shawal-25-001.jpg







الانتشار : تنتشر في المنطقة الوسطى بكثرة وتقل كلما اتجهنا شمالا وشرقا و لا توجد في الغرب والجنوب شاهد الصورة
http://www.mekshat.com/pix/upload/images6/mk1937_t-n-2.jpg




بالفرق بين أشجار السلم والطلح وتزويدك بمعلومات علمية عن النوعين

السلم :
الأسم العلمي له : Acacia ehrenbergiana
شجيرة تنتشر عرضياً يصل ارتفاعها الى 4 أمتار ذات سيقان بنية نحيلة ولحاء ورقي متقشر ، بها أشواك زوجية طويلة مستقيمة ، أزهارها صفراء في هامات كروية عرضها 1.2 سم رائحتها طيبة ، ثمارها على شكل قرون نحيلة بنية منقبضة قليلاً فيما بين البذور .


الطلح :
الأسم العلمي له : Acacia gerrardii
شجرة كبيرة القمة يصل ارتفاعها الى 10 أمتار مغطاة بكثافة بأشواك طويلة بيضاء ، أزهارها قد تكون بيضاء كريمية أو صفراء باهته كريمية في هامات كروية عرضها 1.1 سم رائحتها زكية ، ثمارها على شكل قرون لولبية قليلاً أو تكون طويلة مقوسة دائرية عليها زغب قليل . واختلاف في الأزهار والثمار يكون في موقع الأشجار في نجد أو في الحجاز . .


الفروق بين الشجرتين
1- المظهر العام للشجرة:
السلم : شجيرة متعددة الأغصان عند القاعة .
الطلح : تتميز بساق واحدة .0
2- طول الشجرة :
السلم : يصل ارتفاعها الى 4 أمتار .
الطلح : قد يصل ارتفاعها الى عشرة أمتار .
3- الأزهار :
السلم : ارزهاره صفراء
الطلح : هناك نوعين من الأزهار بيضاء كريمية {في نجد} صفراء باهته كريمية { في الحجاز }
4- الثمار :
السلم : ثماره على شكل قرون نحيلة عرضها لايتعدى 5 ملم ومنقبضة فيما بين البذور.
الطلح : ثماره على شكل قرون طويلة إما لولبية أو مقوسة عليها قليل من الزغب ، وعرضها يصل الى 1سم .
5- البذور :
السلم : بذوره صغيرة وسوداء .
الطلح : بذوره كبيرة نوعاً ما ولونها بني .
6: الأوراق :
السلم : أوراقه عبار عن ورقه مركبة من زوج أو زوجين من الوريقات ، والوريقة مركبة من 6-9 أوراج رويشات .
الطلح : أوراقه مركبة من 3-9 أزواج من الوريقات وتتكون كل وريقة من 10-18 زوجاً من الرويشات

ابن كحيل
06-04-2009, 04:29 AM
جمعية إدارة المراعي


جمعية المراعي الأسترالية (http://www.austrangesoc.com.au/)


جمعية المراعي العشبية البريطانية (http://www.britishgrassland.com/)


الجمعية البيئية الأمريكية (http://www.esa.org/)


الجمعية البيئية البريطانية (http://www.britishecologicalsociety.org/)


الجمعية الدولية لعلوم الغطاء النباتي (http://www.iavs.org/)


الجمعية السعودية للعلوم الزراعية (http://www.ssas.org.sa/)


الهيئة الوطنية لحماية الحياة الفطرية وإنمائها (http://www.ncwcd.gov.sa/)


الرئاسة العامة للأرصاد وحماية البيئة (http://www.pme.gov.sa/)


مدينة الملك عبد العزيز للعلوم والتقنية (http://www.kacst.edu.sa/)

ابن كحيل
06-05-2009, 04:48 AM
الزعـفــران
http://www.khayma.com/hawaj/herbpic/SAFRON1B.JPG
نبات بصلي من فصيلة السوسنيات، والجزء الفعال في الزعفران أعضاء التلقيح وتسمى (السّمات) وتنزع من الزهور المتفتحة، وتجفف في الظل ثم على شبكة رفيعة أو دقيقة على نار هادئة. وهذه المادة لونها أحمر برتقالي وذات رائحة نفاذة وطعم مميز، وتحفظ في أوان محكمة لكي لا تفقد قيمتها كمادة ثمينة.
المواد الفعالة:
تحتوي أعضاء التلقيح (السمات) على زيت دهني طيار ذي رائحة عطرية ومواد ملونة.
الخصائص الطبية:
ـ زيت الزعفران مضاد للألم والتقلصات، ومزيل لآلام الطمث وآلام غشاء اللثة.
ـ مسكن ومقو للجهاز العصبي المركزي، كما أنه مفيد لحالات الضعف الجنسي.
ـ يستعمل الزعفران كتوابل في تجهيز الأطعمة والمأكولات.

الزعفران يتمتع بخصائص وقائية مقاومة للسرطان
في أحدث دراسة نشرتها مجلة "الطب والبيولوجيا التجريبية" المتخصصة, أثبت باحثون في المكسيك أن بالإمكان استخدام الزعفران, وهو نوع من النباتات التي تضاف إلى الطعام كأحد التوابل والبهارات لإضفاء النكهة, كعامل واق من السرطان أو في البرنامج العلاجي المخصص لهذا المرض. ووجد الباحثون بعد مراجعة مجموعة كبيرة من الدراسات المخبرية والأبحاث التي أجريت على الحيوانات, أن الزعفران لا يمنع فقط تشكل أورام سرطانية جديدة، ولكنه قد يسبب تقلص وانكماش الأورام الموجودة, كما يزيد فعالية العلاج الكيماوي ويشجع آثاره المضادة للسرطان.
وأوضح الباحثون أن الفوائد الصحية للزعفران قد ترجع بصورة جزئية إلى محتواه العالي من المركبات التي تعرف بالكاروتينويد التي تشمل أيضا مادتي "لايكوبين" و"بيتاكاروتين" كعوامل وقاية وعلاج من السرطان.
وأشار الخبراء إلى أن زراعة الزعفران وحصاده عملية غاية في الصعوبة لذلك فإن مصادره محدودة وغالية, منوهين إلى أن هذه الدراسة تضيف إثباتات جديدة على أن بعض الأطعمة والبهارات تحتوي على مركبات تملك خصائص واقية من السرطان. فعلى سبيل المثال, أظهرت الدراسات الحيوانية أن نبتة "روزماري" تقي من سرطان الثدي, وأن الكركم يحمي من بعض أنواع الأورام. وتقترح الدراسات أن الإكثار من تناول الفواكه والخضراوات, وخاصة من العائلة البصلية, مثل الملفوف والبروكولي والقرنبيط, قد يساعد في الوقاية من أمراض سرطانية معينة.

ويستخرج الزعفران من زهرة صغيرة يوجد في قلبها خيوط الزعفران ويتم استخراجها بدقة متناهية وبأيدي أشخاص ذو خبرة وفن في التقاطها وتجميعها وزراعة الزعفران من النباتات المكلفة في زراعته ماديا وفنيا وتقنيا لذا اصبح سعره باهظ الثمن وخصوصا الأنواع الفاخرة منه والتي يتم زراعتها في إيران حيث أن الحصول على 500 غرام منه يتطلب زراعة ما لا يق عن 70.000 زهرة يجب أن تكون جميعها صحيحة وصالحة ، كما أن الزعفران الطازج حيت يتم تجفيفه يفقد الكثير من وزنه فالخمسة وعشرون كيلو غرام منه يصبح بعد التجفيف حوالي خمسة كيلو غرامات فقط.

فائدة الزعفران
الطب الحديث لا يعترف بأن الزعفران منشطا جنسيا وأن ما كان يعتقد قديما هو غير صحيح يعتبر الزعفران مضاد للتشنج يدخل السرور على قلب من يشربه، منبه للمعدة،شديد المفعول للأمعاء والأعصاب ، منشط مدر للطمث ، و الزعفران يدخل في بعض الأدوية المستخدمة لتنشيط القلب وبعض أنواع الكحل المساعد في إزالة الغشاوة من العين.

استخدم الزعفران منذ القدم في علاج كثير من الأمراض مثل النزلات المعوية ، وكمهدأ لاضطرابات المعدة ولعلاج السعال الديكي ونزلات البرد والتخفيف من غازات المعدة وكذلك في العلاجات الدينية ككتابة الأوردة والآيات القرآنية بمداد من الزعفران وماء الورد جلبا للنفع والشفاء بإذن الله .


يدخل الزعفران في صناعة الأدوية الحديثة كتلك المستعملة لطرد الديدان المعوية والأدوية المهدئة للحالات العصبية والنفسية والأدوية المستعملة لتنشيط الإفراز البولي وكثير من الأدوية الأخرى .

يتم غش الزعفران بسبب ارتفاع ثمنه بخلطه بأعشاب مشابهة له لزيادة الوزن مثل العصفر المشابه له اللون وفي سرعة الذوبان بالماء ويباع على أنه زعفران صحيح.

تؤكد الأبحاث بأن كثرة أكل الزعفران تصدع الرأس وتنوم الحواس لذا ينصح بعدم الإكثار منه للحصول على غرام واحد من الزعفران الأصلي يلزم لذلك مائة زهرة وللحصول على نصف كيلو من نفس الصنف يحتاج 225 ألف زهرة من زهور الزعفران لذا كان سعره باهظا .


أجود أنواع الزعفران ذو الشعر الأحمر الذي ليش في أطراف شعره صفرة وأفضله الطري الحسن اللون الذكي الرائحة الغليظ الشعر الذي يوجد في أطرافه سبه بياض.

أثبتت التحاليل الكيميائية أن الزعفران يحتوي على مادة تسمى ( لروسين ( طعمها حلو وهذه المادة مقوية للأعصاب ومنشطة ومنبهة وتساعد على إدرار الطمث عن المرأة.

غلي جرام واحد من الزعفران في لتر من الماء والشرب منه بعد تبريده يعتبر شربا للبرد ومنبه للأعصاب.


يقول ابن سيناء :
زعفران‏:‏ الماهية‏:‏ معروف مشهور‏.‏
الاختيار‏:‏ جيده الطري السن اللون الذكي الرائحة على شعره قليل بياض غير كثير ممتلىء الطبع‏:‏ حار يابس أما حرارته في الثانية وأما يبوسته ففي الأولى‏.‏
الأفعال والخواص‏:‏ قابض محلل منضج لما فيه من قبض مغر وحرارته معتدلة مفتح قال جالينوس‏:‏ وحرارته أقوى من قبضه ودهنه مسخن‏.‏
قال الخوزي‏:‏ إنه لا يغيّر خلطاً البتة بل يحفظها على اليبوسة ويصلح العفونة ويقوي الأحشاء‏.‏
الزينة‏:‏ يحسن اللون شربه‏.‏
الأورام والبثور‏:‏ محلل للأورام ويطلى به الحمرة‏.‏
أعضاء الرأس‏:‏ مصدع يضر الرأس ويشرب بالميبختج للخمار وهو منوم مظلم للحواس إذا سقي في الشراب أسكر حتى يرغن وينفع من الورم الحار في الأذن‏.‏
أعضاء العين‏:‏ يجلو البصر ويمنع النوازل إليه وينفع من الغشاوة ويكتحل به للزرقة المكتسبة من الأمراض‏.‏
أعضاء الصدر‏:‏ مقو للقلب مفرح يشمه المبرسم وصاحب الشوصة للتنويم وخصوصاً دهنه ويسهل النفس ويقوي آلات النفس‏.‏
أعضاء الغذاء‏:‏ هو مغثّ يسقط الشهوة بمضادته الحموضة التي في المعدة وبها الشهوة ولكنه يقوي المعدة والكبد لما فيه من الحرارة والدبغ والقبض وقال قوم‏:‏ إن الزعفران جيد للطحال‏.‏
أعضاء النفض‏:‏ يهيّج الباه ويدر البول وينفع من صلابة الرحم وانضمامه والقروحَ لخبيثة فيه إذا استعمل بموم أو محّ مع ضعفه زيتاً وزعم بعضهم أنه سقاه في الطلق المتطاول فولدت في الساعة‏.‏
السموم‏:‏ قيل أن ثلاثة مثاقيل منه تقتل بالتفريح‏.‏
الأبدال‏:‏ بدله مثل وزنه قسط وربع وزنه قشور السليخة‏.‏

ابن كحيل
06-07-2009, 07:04 PM
خروع
Ricinus Communis
http://www.khayma.com/hawaj/HERBPIC0/CASTOR.GIF

نبات شجري يتبع العائلة الفربيونية، أوراقه ذات خمسة فصوص في شكل راحة اليد، وثماره تحتوى على لوزة زيتية تعتصر ويخرج منها زيت مشهور، وتحتوى بذرة الخروع على حوالي 50 % من وزنها زيتا، وهذا الزيت هو المستخدم طبيا.

زيت أساسي يحتوى على ستيارين وريسيولايين وبلمتين، ويلاحظ أن البذور تحتوى على مواد سامة.

يقول أبو داود : زيت الخروع مسهل معروف، وله تأثير كبير في علاج الأمراض الجلدية وتقرحات الجلد وإدرار اللبن.
خروع : نبت يعظم قرب المياه ويطول أكثومن ذراعين ، وأصله قصب فارغ ، وورقه أملس عريض وحبه كالقراد مرقش كئيرالدهن يدرك بتموز وآب ولا يقيم أكثرمن سنة ، وهوحار في الئالئة يابس فيها أو في الئانية , أو رطب في الأولى ، يحلل الرياح والأخلاط البارد، واذا طبخ في زيت حق يتهرى أزال الصدع والفالج واللقوة والنقرس وعرق النسا دهنأ وسعوطأ ، واذا اكل أخرج البلغم والأخلاط اللزجة برفق وأدر الحيض وأخرج االمشيمة، ودهنه يلين كل صلب جتى المعادن اليابسة عن تجربة ، خصوصأ مع ماء الفجل ويغسل به مع الخردل أوماخ الجسد فينقيه .

ومن خواصه : وهو يكرب ويسقط الشهوة ، ويصلحه أن يقشر ويستعمل مع الكئيراء ، وشربته إلى عشر حبات ، وضعفها مسكر وخمسون تقتل ، ودهنه بماء الكراث يقلع البواسير شربأ ودهنأ .

يقول ابن سينا :
الماهية‏:‏ قال ديسقوريدوس‏:‏ من الناس من يسميه قراوطيا وهو القراد وإنما سمّوه بهذا لأن حبه شبيه بالقراد وهو شجرة صغيرة في مقدار شجرة صغيرة من التين ولها ورق شبيه بورق الدلب إلا أنه كبر وأملس وأشدّ سواداً وساقها وأغصانها مجوفة مثل القصب ولها ثمرة في عناقيد خشنة وإذا قشر الثَمَرُ بدا الحب في شكل القراد ومنه يعصر الدهن المسمّى أقنقس وهو دهن الخروع وهذا لا يصلح للطعام وإنما يصلح للسراج وأخلاط بعض المراهم وبعض الأدوية‏.‏ وإن لقي من حبه ثلاثون حبة عدداً ودقّت وسحقت وشربت أسهلت بلغماً‏.‏ الأفعال والخواص‏:‏ قال الدمشقي‏:‏ إن الخروع محلل ملين ودهنه ملطف ألطف من الزيت الساذج‏.‏ الزينة‏:‏ إذا دق وتضمّد به قلع الثآليل والكلف‏.‏ الأورام‏:‏ ورقه إذا دق بدقيق الشعير سكن الأورام البلغمية‏.‏ القروح‏:‏ دهنه يصلح للجرب والقروح الرطبة‏.‏ أعضاء الغذاء‏:‏ إذا سحقت ثلاثون حبة وشربت هيجت القيء لأنه يرخي المعدة جداً ويغثي‏.‏ أعضاء الصدر‏:‏ إذا تضمد به وحده ومع الخل سَكَن أورام الثدي‏.‏ أعضاء النفض‏:‏ حبه مسحوقاً مشروباً يسهل بلغماً ومرّة ويخرج الدود من البطن‏.‏
ويستخدم لإزالة الثآليل؛ تدلك 20 مرة في الصبح ومثلها في المساء بزيت الخروع دلكا جيدا ليدخل الزيت داخلها.

ومن أجل زيادة نمو الشعر عند الأطفال؛ يدلك جلد فروة الرأس مرتين في الأسبوع بزيت الخروع، ويبقى الزيت فيها طيلة الليل، ثم يغسل ويزال عنها في الصباح، وبعد الوصول للنتيجة المطلوبة يكتفي بإجراء هذه العملية مرتين في الشهر فقط لصيانة الشعر وجلد الفروة.

ولعلاج النزلات الصدرية؛ يدلك الصدر بمزيج مكون من ملعقتين من زيت الخروع وملعقة من التربنتين (من الصيدليات) ويحضر هذا المزيج بتسخين زيت الخروع أولا في حمام مائى ثم يضاف إليه الربنتين بعد ذلك، وفي الحالات الخفيفة يدلك الصدر بهذا المزيج مرة واحدة فقط في المساء، وتكرر هذه العملية في الحالات الشديدة ثلاث مرات أثناء النهار.

لآلام القدمين؛ كل من يُحمٌل قدميه أعباء شديدة أو يشكو من آلام عليه أن يدلكها في المساء قبل النوم بزيت الخروع، ثم يلبس الجوارب وينام بها حتى الصباح، وذلك مرتين في الأسبوع، وبهذه الطريقة تزول آلام القدمين إن شاء الله.

ابن كحيل
06-07-2009, 07:11 PM
http://upload.wikimedia.org/wikipedia/commons/c/cc/Castor_bean_in_distubred_area.jpg

الخروع ((بالإنجليزية (http://www.twal3h.com/wiki/%D9%84%D8%BA%D8%A9_%D8%A5%D9%86%D8%AC%D9%84%D9%8A% D8%B2%D9%8A%D8%A9): Castor oil plant)) و اسمه العلمي (بالإنجليزية (http://www.twal3h.com/wiki/%D9%84%D8%BA%D8%A9_%D8%A5%D9%86%D8%AC%D9%84%D9%8A% D8%B2%D9%8A%D8%A9): Ricinus communis) هي بذور (http://www.twal3h.com/wiki/%D8%A8%D8%B0%D9%88%D8%B1) و أوراق نبات الخروع و هي سامة جدا. و زيته غير سام ويحضر من البذور التي بها مادة ريسين (http://www.twal3h.com/wiki/%D8%B1%D9%8A%D8%B3%D9%8A%D9%86) السامة وتذوب في الماء ولاتذوب في الزيت .
مملكة:النبات (http://www.twal3h.com/wiki/%D9%86%D8%A8%D8%A7%D8%AA)الشعبة:مغطاة البذور (http://www.twal3h.com/wiki/%D9%85%D8%BA%D8%B7%D8%A7%D8%A9_%D8%A7%D9%84%D8%A8% D8%B0%D9%88%D8%B1)الصف:ثنائيات الفلقة (http://www.twal3h.com/wiki/%D8%AB%D9%86%D8%A7%D8%A6%D9%8A%D8%A7%D8%AA_%D8%A7% D9%84%D9%81%D9%84%D9%82%D8%A9)الرتبة:Malpighiales (http://www.twal3h.com/w/index.php?title=Malpighiales&action=edit&redlink=1)الفصيلة:Euphorbiaceae (http://www.twal3h.com/w/index.php?title=Euphorbiaceae&action=edit&redlink=1)تحت عائلة:Acalyphoideae (http://www.twal3h.com/w/index.php?title=Acalyphoideae&action=edit&redlink=1)قبيلة:Acalypheae (http://www.twal3h.com/w/index.php?title=Acalypheae&action=edit&redlink=1)تحت قبيلة:Ricininaeالجنس:Ricinusالنوع:R. communis

ابن كحيل
06-07-2009, 07:20 PM
سدر

Alder Buckthorn (Rhamnus frangula)

التصنيف العلمي
مملكة: النبات
الشعبة: Magnoliophyta
الصف: Magnoliopsida
الرتبة: Rosales
الفصيلة: نبقية
الجنس: Rhamnus
L.
السدر أو النبق شجرة صحراوية ذات أوراق كثيفة يصل إرتفاعها في بعض الاحيان إلى عدة أمتار. يعيش النبق في المناطق الجبلية وعلى ضفاف الأنهار و ينتشر بشكل واسع في منطقة حوض البحر الأبيض المتوسط. وقيل أن إكليل المسيح ضفر من شوك هذا النبات. موطن شجرة السدر هو جزيرة العرب و بلاد الشام وعموماً تنتشر زراعته في المناطق الإستوائية و شبه الإستوائية. و قد عرف الإنسان شجرة السدر منذ الاف السنين.

الوصف النباتي
ينتمي السدر إلى الفصيلة النبقية و التي تضم حوالي /58/ جنسا منها ثلاثة اجناس رئيسية أهمها جنس النبق وتضم الفصيلة حوالي /600/ نوع ما بين أشجار وشجيرات ومتسلقات ونادراً اعشاباً تنتشر في جميع مناطق العالم المختلفة.

السدر شجرة كثيفة متساقطة الأوراق و منتشرة ذات جذع متفرع لأفرع متعرجة لونها بني فاتح يصل إرتفاعها من 2 إلى 4 أمتار تقريباً. أوراقها بيضاوية الشكل صغيرة و لها قشيرة سميكة. تكون متقابلةً على الساق و طول النصل ثلاثة سنتيمترات وهي متعرقة بثلاثة عروق من الناحية السفلى و لها شوكتان أذينيتان إحداهما مستقيمة و الأخرى منحنية. تتكون الأزهار في ابط الأوراق بعدد يتراوح بين 10 و15 زهرة, والأزهار صغيرة بيضاء مخضرة اللون، والثمار كرزية غضة مرة الطعم، سوداء عند النضج وفيها 3 - 4 بذور.

الجذور متعمقة.

أشجار السدر
تتحمل الظروف البيئية القاسية إلا أنها تحتاج لشتاء دافىء حيث لا تتحمل درجات الحرارة المنخفضة و بصفة عامة تنمو أشجار السدر في المناطق الحارة و المعتدلة. ينمو السدر في جميع أنواع الأراضي بشرط عدم إرتفاع منسوب الماء الأرضي، و تجود زراعته في الأراضي الرملية أو الصفراء مما يشير إلى تحمل أشجار السدر للجفاف.

هناك نوع السدر المسمى «شوك المسيح» وأشجاره دائمة الخضرة ذات جذع قوى طويل يصل إرتفاعه من 10 إلى 12 متراً تقريباً و تاجها كبير كثيف أي أنها تشكل شجرة ظل وارفة رائعة الجمال والجلال؛ أفرعها المسنة خشبية، أما الأفرع الحديثة فهي رقيقة مغطاة بشعيرات رفيعة «زغبي» وأوراقها كثيفة خضر طولها من 5ر2 إلى 5 سنتيمترات شبه مستديرة أو بيضية قمتها مستديرة حافتها كاملة. تعرقها شبكي راحي (لها 3 عروق من الناحية السفلية). والأذينيتان تتحوران كما في النوع السابق إلى شوكتين إحداهما مستقيمة والأخرى منحنية. والثمرة حسلية قطرها من 5ر1 إلى 5ر3 سنتيمتر كروية الشكل ذات عنق قصير، لونها برتقالي أو أحمر عند النضج ومذاقها حلو. والأزهار صفر صغيرة متجمعة، وجذورها عميقة منتشرة. وهذا النوع الأخير شائع الإنتشار في الأودية بالمملكة، بل أيضا يزرع كشجرة ظل جميلة سريعة النمو تؤكل ثمارها ذات القيمة الغذائية العالية، فضلا عن كونها تتحمل الارتفاع الشديد في درجات الحرارة، ولا تحب الصقيع. وهي تتحمل الرعي والرياح والجفاف والعطش وارتفاع نسبة الأملاح في التربة. ومن النوع الأخير يوجد صنف يخلو من الأشواك والزغب.


تكاثر السدر
تتكاثر أشجار السدر بالعقل التى تزرع شتاء أو بالبذور التى تجمع صيفا، حيث أن البذور التى تجمع شتاء لا تنبت. ونسبة الإنبات في البذور منخفضة تصل إلى 30% تقريبا وتعامل البذرة بالنقع في الماء قبل زراعتها. كما يمكن إجراء التكاثر بالتطعيم على نوع السدر الهندي ذي الثمار الكبيرة.


فوائد أشجار السدر
تؤكل ثمار السدر لأنها حلوة المذاق مرتفعة القيمة الغذائية وتعتبر من أنواع الفاكهة المتميزة. كما أن لها استخدامات في الطب الشعبي. فهي مفيدة في حالات أمراض الصدر والتنفس وهي مسهلة ومنقية للدم. وقد أشار الأطباء إلى فائدة ثمار النبق للمرأة الحامل لما تحتويه من عناصر غذائية ضرورية من سكريات وغيرها. وقد أكد علماء التغذية أن مسحوق ثمار النبق يماثل الحبوب في القيمة الغذائية، فأطلقوا عليها اسم الحبوب غير الحقيقية. وقديما كان الناس يجففون ثمار السدر ويطحنوها في مطاحن خاصة بها لفصل الطبقة الخارجية المأكولة الحلوة ومن ثم استخدام دقيقها في صنع الخبز وأنواع من الحلوى. أما بالنسبة لأوراق السدر فإنها تستخدم لعلاج الجرب والبثور. ومنقوع الأوراق مفيد في علاج آلام المفاصل والتهاب الفم واللثة. تجفف الأوراق ويصنع منها مسحوق لغسيل شعر الرأس وتقويته وإزالة القشرة منه. كما أن منقوع الأوراق يغسل به الموتى. أما أزهار شجرة «السدر» فإن نحل العسل يرعى عليها ويتغذى على رحيقها وينتج منها عسلاً جيداً ذا قيمة غذائية عالية يسمى «عسل السدر» وهو من أغلى أنواع العسل البري المطلوبة. كما يستخدم مغلي قلف الأشجار كمسكن لآلام الأسنان وملطف للحرارة ومقوي عام. وتكثر زراعة أشجار السدر للزينة والظل في الحدائق والشوارع. كما تزرع كمصدات للرياح وحماية للتربة من الانجراف. وخشبها جيد قوى متعدد الإستعمالات. وتصاب أشجار السدر بثاقبات الأوراق وذبابة ثمار السدر، فيجب وقايتها منها ومكافحتها عند حدوث الإصابة.

أشجار السدر تنمو طبيعياً في شبه الجزيرة العربية

مكانة السدرة في الإسلام
شجرة السدر لها منزلة كبيرة في الإسلام حيث ورد ذكرها في القرآن الكريم 4 مرات كما كرمها الله عز وجل بأن جعل سدرة المنتهى في أعلى مراتب الجنة عند عرش الرحمن و قد قال الرسول محمد عليه الصلاة و السلام في حديث صحيح عن عبدالله بن حبشي ((من قطع سدرة صوب الله رأسه في النار)).

فوائد شجرة السدرة
شجرة السدر لها فوائد كثيرة و متعددة حيث يغلى ورقها في ماء و يشرب لقتل الديدان في الأمعاء و تنقية الدم كما يستخدم ورق السدر المطحون و المخلوط مع الماء في جبر كسور العظام و تنقية بشرة الجلد كما يفيد السدر في منع الإسهال و طرد البلغم. تستعمل أوراق السدر في تنظيف فروة الرأس وتعقيمها، وتجعل الشعر أكثر نعومة وتكسبه لونا بهيجا ، وقد أثبتت التجارب أن خلاصة ورق السدر تعالج فطريات الرأس ويحتوي ورق السدر على مادة دبغية و ملونة تستعمل في دبغ الجلود وتلوين الملابس قديماً.

ابن كحيل
06-07-2009, 07:25 PM
http://upload.wikimedia.org/wikipedia/commons/9/91/Rhamnus_frangula.jpg

http://vb.arabseyes.com/imgcache/33731.imgcachehttp://vb.arabseyes.com/imgcache/33732.imgcache

قال تعالى: {لقد كان لسبأ في مسكنهم آية جنتان عن يمين وشمال، كلوا من رزق ربكم واشكروا له بلدة طيبة ورب غفور فاعرضوا فارسلنا عليهم سيل العرم وبدلناهم بجنتيهم جنتين ذواتي اكل خمط وأثل وشيء من سدر قليل". كما ورد ذكر السدر في سورة النجم، قال تعالى: {عند سدرة المنتهى، عندها جنة المأوى، إذ يغشى السدرة ما يغشى}.

قال تعالى: {و أصحاب اليمين ما أصحاب اليمين في سدر مخضود وطلح منضود} [الواقعة: 28]. وعن مالك بن صعصعة عن النبي صلى الله عليه وسلم أنه رأى سدرة المنتهى ليلة أسري به وإذا نبقها مثل قلال هجر، [رواه البخاري


و نصح به الرسول محمد صلي الله عليه و سلم نصح به بالغسيل
و في الحديث الصحيح الذي رواه الستة وأحمد أن النبي صلى الله عليه وسلم قال: " اغسلوه بماء وسدر ". وقال ابن كثير عن قتادة: كنا نحث عن " السدر المخضود " أنه الموقر الذي لا شوك فيه، فإن سدر الدنيا كثير الشوك قليل الثمر.

و قال الحافظ الذهبي: الاغتسال بالسدر ينقي الرأس أكثر من غيره ويذهب الحرارة وقد ذكره رسول الله صلى الله عليه وسلم في غسل الميت. والنبق ثمر السدر شبيه بالزعرور يعصم الطبع ويدبغ المعدة. وزاد ابن القيم: أنه ينفع من الإسهال ويسكن الصفراء ويغذو البدن ويشهي الطعام وينفع الذرب الصفراوي وهو بطيء الهضم وسويقه يقوي الحشا، وهو يصلح الأمزجة الصفراوي

كما تستخدم الأوراق المهروسة او المطحونة كمادة لتنظيم الجسم او الشعر، ويقال ان الشعر المغسول بهذه الاوراق يصبح ناعما ولامعا جدا. كما يستخدم مهروس الاوراق في عمل لبخات لعلاج المفاصل المتورقة والمؤلمة".
ال بعض السيدات يفضلن غسل شعورهن بالسدر فهو يقضي على الشقرة ايضا وملمع للشعر.


انه شجر ينبت في الجبال والرمال ويستنبت فيكون اعظم ورقا وثمرا. واقل شوكا. وهو لا ينثر اوراقه ويقيم نحو مائة عام. اذا غلي وشرب قتل الديدان وفتح السدود وازال الرياح الغليظة، ونشارة خشبه تزيل الطحال والاستسقاء وقروح الاحشاء والبرى منه اعظم فعلا، وسحيق ورقه يلحم الجروح ذرورا ويقلع الاوساخ وينقي البشرة وينعمها ويشد الشعر..وعصير ثمره الناضج مع السكر يزيل اللهيب والعطش شربا. ونوى السدر اذا دهس ووضع على الكسر جبره واذا طبخ حتى يغلط ولطخ على من به رخاوة والطفل الذي ابطأ نهوضة اشتد سريعا.
للسدر لونان، فمنه غبري، وهو الذي لا شوك له، ومنه ضال وهو ذو الشوك. وقيل الضال ما ينبت في البراري والغبري ما ينبت على النهار.. وثمره النبق. والنبق نافع للمعدة، عاقل للطبيعة، ولا سيما اذا كان يابسا واكله قبل الطعام، لانه يشهي الاكل. واذا صادق النبق رطوبة في المعدة والامعاء عصرها فاطلقت البطن، والنبق الحلو يسهل المرة الصفراء المجتمعة في المعدة، ويضيف التركماني: اجود السدر اخضره، العريض الورق، دخانه شديد القبض، وصمغه يذهب الحرار ويحمر الشعر.. الورق ينقي الامعاء والبشرة ويقويها، ويعقل الطبع ومجفف للشعر ويمنع من انتشاره وينضج الاورام والجرعة من هذا الورق درهم".


رماد السدر مع الخل ينفع لمن لدغته الحية او التعابين

ابن كحيل
06-08-2009, 01:53 AM
شجر الأرطى من الاشجار المحببة للمكشاتيين
يرتبط إسمه ارتباطا وثيقا بالرحلات الشتوية
حيث الحطب للتدفئة والطبخ والإضاءة أحيانا.

من الطبيعي أن نبات الأرطى له بيات شتوي نباتي فتجده خلال فصلي
الخريف والشتاء وكأنه قد توفى وانتقل الى رحمة الله
وما أن ينقشع برد الشتاء ويدفأ الجو حوله إلا وتراه قد اخضر
وأعلن عن ميلاد فصل جديد له صفاته وجماله ومكانه ... وتبدأ هذه المرحلة
في أواخرفبراير وأوائل شهر مارس ..
وتستمر (حسب كمية نزول الأمطار) وحتى فصل الخريف .

كنت في رحلة إلى لينة والتقطت هذه اللقطات لهذه الشجرة
حيث شجر الارطى قد اخضر وبانت زهره استعدادا لدورة حياتية جديدة.


الشجرة وتبدو وكأنها ميته
http://www.mekshat.com/pix/upload/images5/mk1377_ertaa11.jpg

هكذا تبدو أوراق الارطى عبارة عن أغصان خضراء
http://www.mekshat.com/pix/upload/images5/mk1377_ertaa19.jpg

زهور الارطى وهي عبارة عن حبات دائرية ذات ريش أصفر وتتوسطها البذور
http://www.mekshat.com/pix/upload/images5/mk1377_ertaa18.jpg

http://www.mekshat.com/pix/upload/images5/mk1377_ertaa20.jpg

http://www.mekshat.com/pix/upload/images5/mk1377_ertaa17.jpg


تضفي أشجار الارطى على الصحراء منظرا رائعا مغريا له رونقه الخاص وجماله الفريد

http://www.mekshat.com/pix/upload/images5/mk1377_ertaa13.jpg

http://www.mekshat.com/pix/upload/images5/mk1377_ertaa14.jpg

http://www.mekshat.com/pix/upload/images5/mk1377_ertaa15.jpg

http://www.mekshat.com/pix/upload/images5/mk1377_ertaa16.jpg

http://www.mekshat.com/pix/upload/images5/mk1377_ertaa12.jpg

ابن كحيل
06-08-2009, 02:06 AM
النباتات البرية وفوائدها الطبية


http://toraath.jeeran.com/nbatat21.JPG

الرقروق : نبات ربيعي معمر مشابه للعرفج الصغير ينبت في الأراضي الصلبة والسهول، أوراقة صغيرة مستطيلة شبة دائرية ويرتفع إلى قرابة 40 سم ويصل قطرة إلى 40 سم وهو من الأعشاب المصاحبة لفطر الكمأة (الفقع).
القليقلان : نبات ربيعي موسمي حار ينبت في السهول والأراضي الصلبة، له سنبلة مثمرة ترتفع إلى قرابة 20 سم وأوراقه شبة دائرية مشرفة في أسفلها وبذورها داخل جراب دائري.
الشقارا : نبات ربيعي حالي الطعم له وردة بلونين أحمر وأبيض وينبت في السهول والدبادب.
الصفّار : نبات ربيعي حار ينبت في الأراضي الرملية والمسايل، شبيه بالحواء والبقيراء ويرتفع إلى قرابة 35 سم للفروع التي تحمل الأزهار وهو كثيف والأزهار صفراء صغيرة وأوراقه منفرشة قطرها 20 سم تقريبا
النفل : نبات ربيعي منفرش ينبت بكثرة في الفياض والسهول ويتكاثر بالبذور ليشكل غطاءا أرضيا، وجذوره سطحية طوله 15 سم تقريبا، والأوراق على شكل نصف دائري مائلة للداخل وأزهاره صفراء صغيرة جدا يصل حجمها إلى قرابة 30 سم مكونة شبة دائرة، ويعتبر حالي الطعم وله رائحة ذكية يشبه البختري كثيرا، ونظرا لرائحته الجميلة جدا والفواحة تغنى به كثير من الشعراء في قصائدهم المتنوعة
الخزامى : نبات ربيعي واسع الانتشار ينبت في الأراضي الرملية والسهول طوله 30 سم تقريبا، وسيقانه تنفرش في كل اتجاه وتشكل دائرة قطرها أكثر 40 سم والأوراق شبة دائرية متقابلة وأزهارها على شكل نصف دائرة ولونها بنفسجي أو أحمر زاهي جميل وله رائحة ذكية جدا، والنبات طعمه حار، ونظرا لرائحته الجميلة جدا والفواحة تغنى به كثير من الشعراء في قصائدهم المتنوعة
العضيد : نبات ربيعي طعمه مر وله وردة صفراء ينبت في الأراضي الرملية والسهول.
المرار : نبات ربيعي طعمه مر ينبت في الأراضي الرملية والمسايل وفي معظم الوديان، وهي نبتة صغيرة نسبيا أوراقها منفرشة وتتفرع من القاعدة وزهورها كبيرة بالنسبة لحجم النبتة صفراء اللون ورائحتها غير مرغوبة ويأكل أهل البادية أوراقها كبديل عن الخس والنبتة ككل مأكولة من قبل الحيوانات.
الربلة : نبات ربيعي حالي الطعم له سنبلة وينبت في الأراضي الرملية والسهول، أوراقه رمحية طويلة تنبت من القاعدة وأزهارة ترتفع إلى أعلى بقدر 15 سم وتؤكل أوراقه
الجزء المستعمل : الأوراق والسنابل.
الاستعمال : مسكن لتهيج القولون إذا نقع بماء ساخن لمدة 15 دقيقة وشرب منة كأسان في اليوم.
النصي أو الشتيل : وفي بداية ظهوره يسمى (الشتيل) وبعد أن يكبر يطلق عليه نصي، نبات صيفي ينبت في السهول والأراضي الرملية (النفود) ويرتفع إلى قرابة المتر وأوراقه كثيفة وطويلة وخفيفة، وسنابله في أعلى السيقان بجانب بعضها تنبت من القاعدة، وحجم السنبلة صغيرة وقصيرة شعرية.
الغريرا : نبات ربيعي حار الطعم له وردة بيضاء ينبت في الأراضي الرملية.
الربيا : نبات ربيعي مشابه للنصي ينبت في آخر فصل الربيع في الأراضي الرملية
الكحل : نبات ربيعي ينبت في السهول وله وردة صفراء ويرتفع إلى أكثر 25 سم لونه أخضر فاقع وأوراقه رمحية طويلة متقابلة سفلية على الساق وفي الأعلى وتأتي الأزهار وهي صغيرة صفراء اللون ثلاثية بجانب بعضها.
الكحيل : نبات ربيعي ينبت في السهول له وردة بنفسجية والأوراق وزهورها ترتفع إلي قرابة 20 سم تقريبا والأوراق مستطيلة دائرية في أخرها لونها اخضر مشهب تغطيها طبقة زغبية شبة صلبة (إبري) وزهورها بنفسجية صغيرة قائمة.
الحوى : نبات ربيعي حالي الطعم ينبت في الأراضي الرملية والسهول، متفرع الأوراق على شكل نجمة وأزهاره تتفرع من وسطها وله وردة صفراء، وهي لذيذة الطعم وتوضع مع السلطة.
الحوذان : نبات ربيعي حالي الطعم ينبت في الأراضي الرملية والسهول، منفرش وترتفع أزهاره إلى قرابة 15 سم أوراقه مليئة بالشعيرات الصغيرة وأزهاره مفردة وكبيرة الحجم بالنسبة للنبتة ورائحته غير مقبولة، تأكله الحيوانات مأكولة من قبل وأما الانسان فيأكل الأوراق فقط.
البسباس : نبات ربيعي ينبت في السهول والأراضي اللينة والرملية والمتماسكة، يصل طوله إلى 40 سم تقريبا، منفرش بشكل دائري تقريبا يصل قطره إلى أكثر من 30 سم حالي ولذيذ الطعم ولكنه لاذع بعض الشيء وأوراقه ملساء مستطيلة ولها حواف متموجة يصل طوها إلى 5سم وعرضها نحو 1 سم ولها أعناق قصيرة بوردة بيضاء صغيرة، وعندما يصبح يابسا يظهر له شوك، مأكول من قبل الإنسان والحيوان وهي لذيذة الطعم.
الجزء المستعمل: يؤكل النبات كاملاً
الإستعمال: النبات مفيد كمادة قابضة، صحي للمعدة ومقوي للجهاز الهضمي ويستعمل في الاسهال.
القفعا : نبات ربيعي حالي الطعم ينبت في الأراضي الرملية والسهول، نبتة منفرشة لا تنمو إلى الأعلى وتخرج سيقانها من وسط القاعدة وتتفرع من هذه السيقان فروع، ولها أوراق شبه بيضاوية متقابلة وصغيرة وثمارها تتشكل داخل قرون منجلية بطول 3 سم بشكل فردي ومنها تتكون البذور.
القرنوا : نبات ربيعي حالي الطعم مشابه للقفعا وينبت في الأراضي الرملية والسهول.
القريطا : نبات ربيعي مشابه للربلة ينبت في الأراضي الصلبة والسهول.
الأقحوان (القحويان ) : اسمه في أصل اللغة الأقحوان ثم تم تحريفه باللهجة العامية إلى القحويان، وهو نبات ربيعي ينبت في السهول يرتفع إلى قرابة 20 سم ويشكل دائرة قطرها يصل إلى أكثر من 30 سم أوراقه سفلية صغيرة واسطوانية الشكل، وله أزهار بيضاء دائرية صافية البياض وحسنة الترتيب في وسطها اصفرار تشبة البابونج وكثيرا ما شبه به الشعراء أسنان العذارى عند بياضها وحسن استقامتها.
ونظرا لحسن ترتيب أوراق زهوره وجمال مظهرها تغنى به كثير من الشعراء في قصائدهم المتنوعة
http://toraath.jeeran.com/uqhowan1.JPG

الحميّض : نبات ربيعي ينبت في السهول والأراضي الرملية حامض الطعم ولونه لحمي تقريباً مع اخضرار شاحب، ثنائي التفرع والأوراق مستديرة عند الطرف الطليق بشكل بيضاوي ومستطيل ولها ما بين ثلاثة عروق إلى خمسة للازهار وأحيانا نتوءات ملتحمات، والثمرة بيضاء أو وردية المصاريع شفافة.
الجزء المستعمل: النبات كاملاً مع البذور
الإستعمال: فاتح للشهية ومدر للبول وقابض وتستعمل الاوراق والسيقان الطرية كالخضار، ويهديء عصيره ألم الاسنان ويوقف الغثيان ويفتح الشهية، وتوصف البذور المحمصة لعلاج الدستاريا كما تستعمل لعلاج أثر لدغة العقارب والثعابين.
القريّص أو القرقاص : عشب صغير حولي غزيز التفرع يميل إلى الأخضرار، وأوراقه السفلية ريشية مقسمة إلى فصوص خطية لحمية حادة الرؤس تغطيها بعض الشعيرات، والأزهار في قمم الأغصان ولونها أبيض مصفر.
الجزء المستعمل: كل أجزاء النبات
الإستعمال: من أحسن ما يؤكل وأنفعه على المعدة ويؤكل طازجا، ويستعمل لعلاج الامراض الجلدية المزمنة، ويستخدم طازجاً مع قبل من الزيت لعلاج مرض الفيل، ويستخدم في تخفيف الام الأسنان واللئة الملتهبة وذلك بمسحها به وتضاف الأوراق الى زيوت الشعر لزيادة نموه
الكرّاث : نبات ربيعي له عصا طويلة في رأسها وردة داكنة اللون وينبت في الأراضي الرملية.
الحربث : نبات ربيعي حالي الطعم له وردة صفراء صغيرة ورقيقة وينبت في الأراضي الرملية.
العلقا : نبات ربيعي (من الشجيرات) حالي الطعم وله ثمرة حمراء ينبت في الأراضي الرملية.
الروثة : نبات ربيعي ( من الشجيرات ) له أغصان كثيرة وله سيقان بيضاء ذات أوراق قوية دائمة تشبه الأشواك، ويعتبر من نباتات الحمض، وتقبل الإبل على هذا النبات ويبحث رعاة الإبل عن الروثة لترعاه إبلهم حيث يبقى هذا النبات حتى في فصل الصيف ويزهر في الربيع والشتاء.
البختري : نبات شهير له رائحة زكية يستخدم كطيب لشعر النساء.
الشمطري : نبات ربيعي حالي الطعم له وردة صفراء وله رائحة طيبة ويشبه النفل إلا أن ورقته أعرض قليلا ينبت في الفياض.
الشيح : نبات ربيعي ينبت في السهول والأراضي المتماسكة والصلبة، ويميل لونه إلى البني يرتفع إلى قرابة 30 سم والنبتة على شكل دائرة قطرها من 30 إلى 40 سم تقريبا وأوراقها اسطوانية صغيرة وقصيرة ضيقة التفرع ولها أعناق قصيرة مليئة نهايتها بالأزهار ولها رائحة ذكية ويستعمل هذا النبات كمعطر للشاي وعلاج لبعض الأمراض.
الجزء المستعمل: كل أجزاء النبات
الإستعمال: يستعمل النبات لطرد الديدان على هيئة منقوع كما يستعمل مسحوقه لمدة ثلاثة أيام متتالية عند النوم للغرض نفسه.
القيصوم : نبات صيفي (من الشجيرات) طعمه مر وله رائحة زكية ومنظره جميل مشابه للشيح والجثجاث وينبت في الفياض.
كراع الغراب : نبات ربيعي حالي الطعم له جذع أبيض اللون يشبه للجزرة وينبت في السهول.
العنصيل أو البصل البري : وهو نبات ربيعي ينمو بعد هطول الأمطار في المناطق الرملية ومنظره جميل، وهو عبارة عن عود أخضر طويل يصل ارتفاعه الى أكثر من متر، وفي رأسه زهرة بنفسجية اللون، يؤكل كاملاً العود والزهره، وطعمه شبيه بالكراث أو البصل حلو وممتلئ بالماء، ولم يجرب طبخه.
الربحلا : نبات حولي قائم سيقانه متفرعة يتراوح طولها بين 15-40 سم ينمو نبات الربحلا في البيئات الرملية الصلبة وفي البيئات الصخرية، له أوراق بيضاوية طويلة وحافتها متموجة بشكل غير منتظم وفي الأعلى تكون الأوراق أصغر، والزهرة طرفية ذات شكل جذاب حيث أنها ذات لون وردي فاتح وفي وسط الزهرة يكون اللون وردي غامق مائل إلي اللون الأرجواني والمياسم صفراء واضحة، وتنبت في المناطق الشماليه مثل الحماد والقريه بالجوف في فصل الشتاء ووقت الأمطار، والربحله من النباتات اللذيذة الطعم وتؤكل من الأوراق إلي الجذور وطعمها قريب من طعم الخس الحلو وتؤكل مباشرة وبعضهم يصنع منها سلطه مع الملح
الذعلوق : نبتة موسمية منفرشة تنبت في السهول والأراضي الرملية وترتفع قرابة 10 سم عن الأزهار وأوراقها طويلة ودقيقة وأزهارها خضراء مصفرة وشائكة، ويتميز الذعلوق بطعم لذيذ مع بعض المراره المقبولة ويأكل الانسان أوراقه.
الخبيّز : نبات منفرش ومنتشر يصل ارتفاعه ما بين 15 - 45 سم ينبت عند مجاري السيول ومنابع المياة، والأوراق نصف دائرية تشبه الكلوة لها من 5-7 فصوص، والأزهار بيضاء صغيرة تميل إلى اللون الزهري الخفيف وقطر الثمرة 6 ملم والبذور سوداء ملساء.
الجزء المستعمل: الأوراق والبذور.
الإستعمال: تؤكل أوراقه طبخاً او نيئة عند الحاجة وتستعمل والبذور كملطف ومسكن في حالات الاسهال وقروح المثانة ويستعمل في حالة خشونة الصوت وجفاف الجهاز التنفسي، ومفيد في القرحة الباطنية والتبول الحارق.
القطين : نبات حولي صغير تنبت في الأراضي اللينة والمتماسكة بارتفاع نحو 15 إلى 20 سم وله أفرع هشة وأوراق عريضة اسطوانية الشكل، والأزهار ذات سنابل كثيفة مختبئة في كتل صوفية كثيفة بيضاء شبيهة بالقطن، وللثمار شوك قصير وهي ممتلئة بالماء وسيقانها تتفرع من القاعدة، ويغلب عليها طهور مادة قطنية ومن هنا أتت التسمية، تعتبر هذه النبتة من الأعشاب الحمضية فطعمها ملحي حامض.
الجزء المستعمل: كل النبات وزيت البذور
الإستعمال: يستعمل المنقوع النبات لعلاج اللثة النازفة وتستخدم الأزهار لعض الثعبان ويستخدم ضدالديدان أما الزيت فيستخدم للروماتيزم
السعدان : نبات صيفي ينبت في الأراضي الرملية والسهول، منفرش ليس له ارتفاع يذكر وأوراقه شوكية شبيهة بأوراق عشبه الرقم ولكن أزهاره دائرة كبيرة نسبيا عندما تكون طرية وهي لذيذة الطعم، وزهرة هذه النبته صغيرة الجحم وأغلفتها كبيرة جداً، والفاكهة التي تحملها قابلة للأكل قبل أن تيبس أشواكها وهي حلوة المذاق.
الهراس : نبات ربيعي ينبت في السهول، منفرش يرتفع لقرابة 5 سم وأوراقه اسطوانة قصيرة مجتمعة ومتقابلة وأزهاره شوكية دائرية تنفرش بطول 20 سم تقريبا لا يأكله إلا الغنم.
العشرق : وهي عشبة برية وأحد انواع السناء، مسهلة اذا شرب مغليها وتؤكل البذور الصغيرة التي بداخل القرن
الجزء المستعمل : البذور والأوراق.
الاستعمال : مسهل عام ويتم غليها ويشرب ماءها، ولكن اذا جفت هذه العشبة اصبحت سام
العشر : شجيرة متفرعة يتراوح ارتفاعها ما بين 8 إلى 3متر تقريبا وأوراقها جالسة وحجمها كبير بشكل بيضاوي عريض وقمتها حادة ، وأزهارها على هيئة قمم خيمية تقريباً ذات أعناق يصل طولها حوالي 6مم والبراعم كروية الثمرة كبيرة الحجم تميل إلى الشكيل بيضاوي والبذور عريضة حادة ومسطحة.
الجزء المستعمل: قشور الجذور العصارة اللبنية والأزهار
الإستعمال: تستعمل الأزهار لعلاج الربو ويعتقد أنها تساعد على الهضم والعصارة اللبنية مسهل قوي، وتستعمل خارجياً كمادة مهيجة، وتوضع الأوراق (مدفأة) موضعياً لعلاج الصداع وآلام المفاصل والتوائها
http://toraath.jeeran.com/rimthe.JPG

الحزا : نبات صغير ناعم معمر والسيقان متفرعة من القاعدة الخشبية، له أوراق عشبية مقسمة الى فصوص خفيفة وهي بيضاء وذات زوائد طرفية حادة.
الجزء المستعمل: الأوراق.
الإستعمال: يستعمل الشاي المحضر من الاوراق كمسهل للهضم وطارد للغازات ومسهل خفيف
الشكعاء : تستخدم البذور في تجبين الحليب وذلك بفركها في الإناء من الداخل والحلب فيه فوراص فيتحول الحليب الى جبن في الاناء وينثر الماء المتبقي وتستعمل البذور لدباغة الجلود.
الغزالة : نبات ربيعي ينبت في السهول والأراضي المنبسطة (الدشاش) له لون أخضر باهت وعندما تكسر عوده يخرج منه سائل لزج لونه أبيض كالحليب وطعمه مر وهو شبيهه بالعرفج من ناحية الحجم تقريبا، وله استخدامات طبية وأفضل وقت لقطفه هو وقت الفجر وقبل شروق الشمس.
حمط أو قميص : شجرة برية تنمو في الممرات الجبلية يأكل أهل البادية حبات التين الصغيرة التي تثمرها علما أنها شجرة حليبية، وينصح عدم لمس المادة الحليبية التي تفرزها الأغصان لوجود ضرر منها على الانسان وخاصة العين.
كف مريم : عشب حولي شبه زاحف على الأرض مجتمع على بعضه وأوراقه شبة دائرية مزدحمة ولونها اخضر داكن يميل إلى الرمادي وارتفاعه لا يزيد على 20 سم وسيقانه متفرعة بغير انتظام وتجف وتنكمش بعضها على بعضها بعد نضوج الثمار والأوراق صغيرة والأزهار بيضاء صغيرة ارتفاعها لا يتجاوز 5 سم ليس فيها عنق والسبلات ذات شعر كثيف وخشن، والبذور بيضاوية وغير مجنحة، تأكلها الحيوانات و لها فوائد طبية لأمراض النساء
الجزء المستعمل: النبات كاملا
الإستعمال: يستعمل النبات في حالات عسر الولادة ولايقاف نزيف الرحم وللمساعدة في انزال الجنين ويؤخذ العشب على مسحوق بالفم آو على هيئة منقوع.
داتورة : أقل من شجيرة وهي حولية لها ساق متين وارتفا عها ما بين 30سم –60 سم ومكسوة بالزغب الناعم، وهي متشبعة التفرع، والأوراق تتراوح مابين 5,7 إلى 15 سم في الطول وما بين 2,3 إلى 5,7 سم في العرض، بشكل بيضاوي حاد والأزهار منفردة ارجوانية من الخارج بيضاوية عادة من الداخل.
الجزء المستعمل: الاوراق
الإستعمال: عصير البذور والأوراق الطازج منوما ومسكنا ومضادا للتشنج الغير ارادي في العضلات، ويستعمل في علاج الجنون والصرع والصداع المستمر، والبذور سم مفضل لأغراض الجريمة، وتستعمل الجذور لعضات الكلاب
مسيكة , عفنه , شجرة الريح , جويفة ، مجنونة ، القشعة : نبات صيفي حار (من الشجيرات) ينبت في الفياض بارتفاع (40 سم) تقريبا وبعرض منفرش في الأعلى يشكل مساحة تقدر بشكل دائري قطرها يصل إلى أكثر من 40 سم أوراقها رمحية دقيقة طويلة نسبيا ذات رائحة قوية ونفاذة، ولها أزهار صفراء عطرية تظهر في الربيع، وجذورها وتدية عميقة، تنمو وتنتشر كثيراً في الأراضي الزراعية وفي الأتربة السلتية والرملية وتتحمل الظروف الصحراوية القاسية والملوحة بدرجة عالية، تأكلها الحيوانات وفيها فوائد طبية متعددة.
الاستعمال : تستعمل لعلاج أمراض الرحم ومعالجة الروماتزم .
شوك الجمل أو شدق الجمل : نبات حولي ينبت على ضفاف الأودية والمنحدرات الصخرية ويعتبر نموه بطئ نوعا ما، يرتفع من متر إلى مترين وقطرة نحو 70 سم، ناعم الملمس ولونه أخضر شاحب، له ساق بسيطة أوقليلة التفرع، والأوراق كبيرة ومبرقشة بالابيض ومفصصة تشبه الحبحب والحنظل والقشور الخارجية مستطيلة عند القاعدة ويزداد عرضها لتكوين زوائد حافية بيضاوية مهدبة وشوكية، والثمار كروية الشكل وشائكة بحجم كرة البنق، وله رائحة جميلة تشبة رائحة الكاكاو، ويؤكل لب الثمرة.
الجزء المستعمل: الاوراق والبذور
الإستعمال: الاوراق ملينة والبذور ملطفة ومسكنة وقد وجد أن لـها قيمة خاصة لعلاج النـزيف.
الثندا (العندب/الخشنا) : نبات صيفي معمر بيئته الرمال (النفود) يسمى عند أهل الجنوب (العندب) وبعضهم يسميها (الخشنا) ينبت في الأراضي الرملية والسهول له سيقان خضراء متفرعة من القاعدة وازهاره خشنة متقابلة في أعلى الساق، وهو نبات مأكول من قبل الإنسان والجزء الجذري منه يمتاز بطعم حلو ولونه أبيض شحمي كجمارة النخيل شكلا.
ورد في (تاج العروس) للزبيدي : نَبت له ورَق كأَنه ورق الكُراث وقُضْبان طِوال تَدُقُّها الناسُ، وهي رَطْبة فيتخذون منها أَرْشِيةً يَسْقُون بها.
الحماط (الحلم) : يسمى عند أهل الجنوب (الحلم) وهو نبات صيفي حالي الطعم ينبت في الأراضي الرملية والسهول.
الهرم : نبات صيفي ينبت في السباخي وعلى السواحل، وهو نبات حولي سريع النمو يشيخ ويموت بعد أن يكمل دورته بمقدار ستة أشهر وله أشكال عديدة ومتنوعة
الثمام : نبات صيفي (من الشجيرات) مشابه للسبط وينبت في الأراضي الرملية، ويرتفع إلى قرابة 70 سم وأوراقة رمحية طويلة، وسنابله متوسطة الحجم وناعمة وهو غذاء مفضل لدي البهائم
الصمعا : نبات ربيعي ينبت في السهول والدبادب، ارتفاعه قرابة 25 سم وأوراقة طويلة ولها سنابل عديدة ومتشابكة بلون أخضر وتأكله الإبل قبل أن يتفتح، وعندما تتفتح سنابله تتطاير محتويات السبلة وتلتصق بالحيوانات وتؤذيها فلا تطيق المكوث في قربها كذلك يلتصق بالثياب ويؤذي الجسم ويصعب إخراجها من الملابس عندما يصفر ويصبح يابسا ويبدأ بالسقوط على الأرض يطلق عليه مسمى (رمام) ويأكله الحلال.
الرمام والحميس : هو خليط من النباتات الربيعية اليابسة بعد إنتهاء موسم الربيع حيث تتحول إلى اللون الأصفر وتسقط بفعل الرياح لتجتمع مع بعضها فيطلق عليها بالعامية مسمى (رمام وحميس).
عنب الديب : عشب ورقي طوله (35سم ) تقريبا واسع الانتشار وسريع النمو وينبت في الأراضي الزراعية بجذور جانبية، وهو نبات يحب الرطوبة الأرضية وينمو في التربة السلتية والرملية ويتحمل الملوحة بدرجة متوسطة ويتكاثر بالبذور التي تجمع صيفاً، له أزهار بنفسجية فاتحة تظهر في الربيع.
الاستعمال : مدر للبول ويستعمل كعلاج لأمراض الكبد .
الثيل : نبات معمر له ساق نحيل وهو زاحف عريض، ومكون الباقات من الحب النابت وله أفرع مزهرة ونحيلة منتصبة، والأوراق تتراوح ما بين 2 –10 سم في الطول وما بين 25 الى 3 ملم في العرض، والسنابل من اثنتين إلى ست.
الجزء المستعمل: النبات كاملاً
الإستعمال: يستعمل عصير النبات في التهاب العين وكذلك لايقاف نزيف الجروح الدامية، كما يستنشق مسحوقه لايقاف الرعاف ويستخدم عصير النبات الطازج في حالات الدسنتاريا وفي حالة التهاب المجاري البولية وعسر البول.
الوهط : نبات صيفي (من الشجيرات) له شوك حاد منحني ينبت في سهول عالية نجد وهو غذاء جيد للإبل حيث يتم شوي عيدانه الدقيقة ويقدم كعلف للإبل
السبط : نبات صيفي مشابه للنصي إلا أنه أكبر قليلا ينبت في الأراضي الرملية.
http://toraath.jeeran.com/qadha1.jpg

الجثجاث (الجثيا) : نبات صيفي متين ومعمر (من الشجيرات) ينبت في الفياض وفي الأتربة الرملية والصخرية، وهو واسع الانتشار في معظم أنحاء المملكة ويتحمل الظروف الصحراوية الصعبة، طوله حوالي (40 سم) له أفرع ورقية صاعدة والأوراق نصف مطوقة للساق ومستطيلة وحوافها منحنية للخلف ومتموجة، وله أزهار صفراء صغيرة تظهر في الربيع ذات رائحة طيبة ونفاذة جدا، والجذور جانبية وعميقة، وله طعم مر وغير مستساغ، ولا يأكله إلا الحيوانات.
الجزء المستعمل: النبات كاملا
الإستعمال: يوضع النبات المجفف على الكدمات حيث يساعد على التئام الجروح، وله استخدامات أخرى حيث تلف به ثمار النخيل لتحميها من الدبا والجراد.
السليج أوالحاذ : يسمى عند أخل الجنوب (الحاذ) نبات صيفي (من الشجيرات) طعمه مر وله شوك خفيف ينبت في الأراضي الرملية والسهول والسباخي وعلى السواحل.
العاقول : نبات صيفي (من الشجيرات) ينبت في السباخي وعلى السواحل ويعتبر قليل الانتشار وله شوك حاد وغزير وقوي وكثير التفرع ، له أوراق صغيرة وصلبة يصل طولها ما بين 5 و 2 سم تقريبا له أزهار على هيئة عناقيد متناثرة من 3 - 8 في العنقود الواحد .
الجزء المستعمل: الساق، الأوراق والجذور والأزهار
الإستعمال: يستعمل كملطف في حالة الحمى، ويساعد على الهضم، ومقوّي ومسهل ومدر للبول ويستعمل أيضاً في شفاء أمراض المخ والجذام والأمراض الجلدية والنزلات الشعبية، ويقلل الشعور بالعطش ويستعمل لفتح الشهية، يوقف الرعاف، يخفض الوزن، ويعتبر هذا النبات علاجا جيدا للبواسير والصداع النصفي، يستعمل زيت النباتات دهاناً خارجياً لعلاج الروماتيزم ويعد مقوياً جنسياً للرجال وينقي الدم
العرفج
نبات صيفي (من الشجيرات) ينبت في الأراضي الرملية والسهول بارتفاع قرابة 80 سم ويصل قطرة إلى نحو المتر، أملس بدون شعيرات، وله أوراق رمحية صغيرة خضراء بأزهار صفراء صغيرة وكثيرة،
وله ثمار صغيرة على هيئة جوزة محاطة بأجنحة غشائية جافة، وتتساقط أوراقه في فصل الخريف، وأزهار يمكن إضافتها إلى الشاي فتكسبة رائحة وطعم مميز، وهو من النبتات المفضلة لدى الإبل.
الجزء المستعمل: الأوراق
الإستعمال: الأوراق تستخدم كمنبه ويساعد على توسع للشعب الهوائية في حالات صعوبة التنفس.
الإرطا أوالعبل : نبات صيفي (من الشجيرات) ينبت في الأراضي الرملية، أوراق اسطوانية دقيقة وطويلة وأزهاره ذات شعيرات كثيفة تميل إلى الأخضر المصفر ، وله قدرة فائقة على التعايش مع الظروف المناخية الصعبة ويعتبر من أجود أنواع الحطب وله رائحة ذكية، وتستخدم أوراقه في دبغ الجلود ولعلاج بعض الأمراض.
السلم : نبات صيفي (من الشجيرات) لها شوك مستطيل وتنبت في الفياض وتأكله الإبل مع طلوع سهيل، وهي شجرة شوكية عالية (7 م ) أزهارها صفراء كروية رائحتها طيبة تظهر في الربيع، جذورها وتدية عميقة جداً نموها متوسط تتحمل الظروف الصحراوية الصعبة ويزيد طولها في أتربة الأودية العميقة وفي التربة السلتية والحصوية، تتحمل الملوحة بدرجة عالية.
الاستعمال: يستخدم صمغها كمرطب وملطف وقلفها كقابض ويستعمل لعلاج الدوسنتاريا .
السمر : نبات صيفي (من الشجيرات) ينبت في الفياض ويعتبر من أنواع الحطب.
السرح : نبات صيفي (من الشجيرات) ينبت في الفياض.
الطلح : نبات صيفي (من الأشجار) تنبت في الفياض ارتفاعها ما بين أربعة إلى خمسة أمتار تقريبا والطلحة ذات ساق ناعم وقشور خضراء زاهية، مغطاة بما يشبه الصدأ، وهي كثيرة الأشواك ويصل طول شوكها إلى 3 سم والأوراق ريشية ثنائية تحوي من 3 - 9 أزواج من الفلقات الريشية، الأزهار ذات رؤوس مدورة كروية صفراء اللون رائحتها عطرية، وتظهر الثمرة قبل الأوراق وتكون على هيئة قرون.
الجزء المستعمل: الصمغ والقشرة
الإستعمال: يستعمل الصمغ السائل كملطف لأنسجة الجلد في حالات الاسهال وفي حالات الحروق، كذلك يستعمل لإيقاف النزيف وتستعمل القشرة لعلاج الجذام.
الكداد : نبات صيفي (من الشجيرات) تنبت في الفياض وفي الأراضي الصلبة والصخرية، ارتفاعها قرابة المتر وأوراقها صغيرة بيضاوية، وتتميز ثمارها بوجود انتفاخ كالبالون أبيض مصفر وبداخله النواة وهي ذات طعم حلو ولها أشواك طويلة وقوية ومدببة يصل طولها إلى 7 سم وتأكلها الإبل.
الأراك (الراك) : نبات صيفي (من الشجيرات) ينبت في عالية نجد.
الرمث : نبات صيفي (من الشجيرات) ينبت في السهول والفياض بارتفاع أكثر من المتر وأوراقة اسطوانية دقيقة وطويلة نسبيا يصل قطرها إلى نحو المتر والنصف، وتنمو أوراقه الطويلة الشبيهة بالأغصان في فصل الربيع وتخضر حتى نهاية الخريف وفي أوائل الصيف حيث تعج بالإخضرار، يعتبر أكثر نباتات الحمض انتشارا وشهرة حيث ينتشر في المناطق الوسطى والشرقية والشمالية للمملكة وتعتبر أغصان وجذور الرمث من أطيب أنواع الحطب وتمتاز بالرائحة الزكية والحرارة الجيدة
ويستخدم كعلاج للعقم الثانوي بإذن الله.
الشنان : يتواجد في الأراضي الطينية وشبه السبخة وعلى حواف الأودية، وهو نادر الوجود وتعتبر أوراقه المليئة بالسوائل أكلة مفضلة لدى الإبل.
الشعران : نبات صيفي (من الشجيرات) ينبت في السهول.
الضمران : نبات صيفي (من الشجيرات) ينبت في السهول.
العجرم : نبات صيفي (من الشجيرات) ينبت في السهول.
السـّواد : ينبت في الأراضي الطينية وشبه السبخة ويتميز بوفرة السوائل في أوراقه ذات اللون الأخضر الداكن وهو أيضا نادر الوجود
العراد : نبات صيفي (من الشجيرات) ينبت في السهول.
الغضراف : نبات صيفي (من الشجيرات) ينبت في السهول.
الرغل : نبات صيفي (من الشجيرات) ينبت في السهول بارتفاع 60 سم تقريبا ولونه أخضر باهت وأوراقه نصف دائرية صغيرة، وهو مسبب للحساسية
الغضا : نبات صيفي (من الشجيرات) ينبت في الأراضي الرملية خصوصا سهول عالية نجد، يصنف هذا النبات كصديق للأرطى وتستعمل أغصانه وجذوره كحطب ويتمتع برائحة زكية
ويتعرض الغضى لعملية احتطاب مركزة جعلت من وجوده ندرة إلا في المناطق الوعرة مثل النفود الكبير والربع الخالي في المملكة العربية السعودية كما يوجد بكثرة في نفود الخبيبة والمصفر جنوب وجنوب غرب عنيزة وبكثرة بسبب حمايته ثم الوعي من أهالي المنطقة بوجوب المحافظة عليه.
الفِرس : الفِرس شجيرة صغيرة تستخدم وهي من الشجيرات المعمرة لا يتجاوز طولها 85 سم، تتكاثر بالبذور , وتنمو فوق الأتربة المحجرة في المناطق شديدة الجفاف، والنبات مغطى بشعر ناعم رمادي والأوراق اسطوانية صغيرة متبادلة والأزهار قليلة ومتجمعة على شكل عناقيد كروية، وهي صالحة للرعي وتستعمل السيقان الخسبية كحطب لشب النار وللتدفئة.
الشفلّح : ينبت الشفلّح أو الملاثت في الجلاميد الصخرية وهي شجرة لا ترتفع ولكنها تتمدد وتتسلق بارتفاع قرابة المتر ولها شوك وأوراقها خضراء فاتحة سميكة وناعمة وشبة دائرية منحنية للداخل، وتنتج فاكهة تشبه الكمثري لها ثمرة مثل ثمرة التين وهي حالية الطعم يؤكل لبها، وعند سلخ قشرتها تظهر بداخلها دستات من بذور صغيرة في مادة بيضاء لزجة ولاصقه، وتسقط الأوراق في الشتاء وتبدأ بالاخضرار في الربيع وتزدهر في فصل الصيف.
الجزء المستعمل : الأوراق والجذور.
الاستعمال : تستخدم الاوراق و الجذور في الطب قديما لمشاكل الكلى والمسالك البولية وعسل هذه النبته مفيدا جدا ممن لديهم حرقان في البول ومشاكل في المسالك البولية .
http://toraath.jeeran.com/kh04.jpg
حماز - بطباط – رطريط : شجيرة طولها ( 50 سم ) تقريبا معتدلة النمو واسعة الانتشار في معظم أرجاء المملكة تنمو في التربة الرملية والسلتية والمالحة وتتحمل الملوحة بدرجة عالية جداً ، ولها أزهار صفراء تظهر في الشتاء والربيع وأحياناً في الخريف وجذورها وتدية عميقة، وهي تتحمل الجفاف والظروف الصحراوية الصعبة ولا ترعاها الحيوانات.
الجزء المستعمل : البذور والأوراق.
الاستعمال : يعتبر أحد أقوى أدوية الاعشاب القابضه للانسجة وقاطع للنزف والرعاف والإسهال, وغسول جيد للأنف والنزلة الأنفية وكغرغرة لالتهاب الحلق وغسول لالتهاب الفم واللسان, وحصى الكلية والنقرس، وهو ممتاز للغرغرات, والحقن, ولعلاج الكوليرا, والدوسنتاريا، ومضاد للسكري، والسيلان المهبلي ويستخدم كدش مهبلي، وكمرهم للبواسير والشقوق الشرجيه ويستخدم أيضا في التهاب المثانة والتهاب القولون المخاطي.
وقد اُستخدِم عادة كعلاج للجدري, الحصبة, البثور, الصفراء, التمزقات, لدغات الحشرة, لدغات الحية, و لطرد الدّيدان ومن الخارج يستعمل لمعاجة الجروح والنزف بسحق الاوراق واستعمالها على شكل كمادات.
النقيع أوعكرة الضب أو شوك الضب : نبات ربيعي ينمو في الاتربة السلتية والصخرية بجذور عميقة، يعتبر واسع الانتشار في معظم أنحاء المملكة ويتحمل الظروف الصعبة، له ألسنة تشبه عكرة الضب، زهرتها بكبر الانفتاح العلوي بلون بنفسجي بطول 2سم وليس له رائحة ويظهر في موسم الربيع.
الجزء المستعمل : الأوراق والبذور والأزهار.
الاستعمال : الأوراق قابضة للمعدة والبذور لشفاء الجروح والأزهار جيدة للمعدة.
الزهر أو خرشوم النعجة : نبات صيفي ينبت طوله (20سم) تقريبا وهو واسع الانتشار في المناطق الوسطى خصوصا في عالية نجد، ينمو في التربة السلتية والرسوبية الرملية، يظهر في الربيع ويتكاثر بالبذور التي يمكن جمع ثمارها صيفاً، والزهر نوعان أحدهما له وردة بيضاء والآخر له وردة صفراء ويعتبر النوع الثاني قاتل للغنم.
الجزء المستعمل : كل النبات
الاستعمال : يستعمل كمدر للبول ويعتبر منشطا جنسيا.
السدر أو النبق أو الكنار : نبات صيفي (من الشجيرات) دائمة الخضرة ولها ثمار حمراء وتنبت في الفياض، وتنمو في الأتربة السلتية والحصوية وتتحمل الملوحة بدرجة عالية وتتكاثر بالبذور التي تجمع صيفاً وتتم زراعتها في الشتاء، وهي شجيرة شوكية كثيفة ( 2- 4 م ) أزهارها خضراء مصفرة تظهر في الشتاء والصيف وجذورها وتدية عميقة، تعتبر واسعة الانتشار في القسم الشمالي من المملكة وتتحمل الرعي والجفاف والظروف الصعبة.
الجزء المستعمل : الأوراق والثمار.
الاستعمال : تستعمل الأوراق لعلاج الجرب والبثور ومنقوع الأوراق لعلاج آلام المفاصل والتهاب الفم واللثة, كما تطحن أوراقها بعد تجففيها وتستخدم لتنظيف الجسم والشعر, وثمارها تؤكل .
الأثــل : شجرة طولها ( 10 م ) تقريبا وهي سريعة النمو وواسعة الانتشار في معظم أنحاء المملكة، وتتحمل جميع الظروف الصحراوية القاسية وتنمو في الأتربة الرملية الملحية بدرجة عالية جداً وجذورها عميقة وتدية وجانبية ولها أزهار صغيرة جالسة متجمعة تظهر في الربيع، تتكاثر بالبذور وبالعقل وتتم زراعتها في الربيع، وهي تصلح للحدائق بدرجة ممتازة خصوصا للتشجير ومصدات للرياح وتثبيت الكثبان الرملية.
الاستعمال : قشرها له تأثير هاضم وقابض، ويستعمل المسحوق لعلاج الأكزيما وأمراض الجلد .
الطرفاء : شجيرة صحراوية عالية ( 5 متر ) واسعة الانتشار في المنطقة الوسطى والشرقية ومنطقة نجد وتنبت في الأراضي السبخة وبطون الأودية وهو من النباتات التي يتعمق جذورها في التربة ويعتبر من أكبر نباتات الحمض وهو شبيه بنبات الأثل وينبت بكميات هائلة في حال توفر بيئة مناسبة له ويعتبر من أشد النباتات مقاومة لعوامل الجفاف، وهو طعام غير مفضل للرعي ولكن بذوره جيدة للتشجير الصحراوي.
التنوم : نبات صيفي (من الشجيرات) له أوراق خضراء باهتة اللون، وهو نبات صيفي حولي له ورق سميك مخملي الملمس ومشعر وهو أغبر اللون يرتفع 20 سم عن سطح الأرض، أوراقه لها أعناق قصيرة وبها عروق تظهر بشكل أخاديد في الورقة، وتظهر أزهاره بلون أصفر وهي صغيرة جداً على شكل عناقيد، تظهر بعد ذلك الثمار وهي مدورة بلون أخضر ثم تتحول إلى أسود مزرق تتدلى إلى الأسفل بواسطة عنق قصيرة، ومع بداية الصيف ينبت التنوم ويرى أخضراً طوال فترة الصيف حيث يزهر ويثمر وينمو طوال فترة الصيف الحارة جداً و لايذبل أو يتأثر بحرارة الشمس أبداً، فهو متكيف جداً مع الحرارة العالية جداً، والتنوم لاتأكله الحيوانات إلا وهي مضطرة، والناس تسميه الزريق نسبة للصبغة الزرقاء المستخرجة منه، وقد استخدم التنوم يوماً ما لاستخراج الصبغة الزرقاء منه واستعملت كحبر للأقلام وكصبغة زرقاء، وعند عصر جذوره وثماره، وهي كثيرة الماء يخرج منه سائل خفيف فيه قليل من الزرقة وبعد تعرضه للهواء تزداد زرقته، وبعد تنقيعه في الماء يصبح الماء شديد الزرقة، وإذا ترك لعدة أيام في الماء يتحول للون البنفسجي ثم الوردي، وتتغذى الطيور على ثمره وتذكر كتب القواميس أن العرب أيضاً كانوا يأكلون ثمره.
العاذر : نبات معمر أخضر داكن طوال وأوراقة رمحية منبسطة يبلغ طولها قرابة 10 سم ويرتفع إلى نحو 70 سم يتكاثرفي مجتمعات كبيرة وينبت في المناطق الرملية والمناطق الترابية الشبه متماسكة، سمي بالعاذر لأن الماشية والإبل تتعذر به عندما لايوجد نباتات رعي غيره وتتصبر به ولا تكثر منه حتى يأتي الربيع والحيوانات تأكل أطرافة اليابسة فقط وهي ما يسمى البذور ، للبذور رائحة عطرية جيدة، ولكن رائحته كريهة عند استخدامه كحطب.
الحرمل : نبات معمر دائم الخضرة (من الشجيرات) ينبت في الأراضي الرملية، سام لا تقربه البهائم بأنواعها وأزهارة صغيرة بيضاء ويرتفع إلى قرابة المتر.
البروّق : نبات ربيعي ينبت في الفياض بارتفاع قرابة 50 سم له أوراق طويلة وأزهار صغيرة بيضاء تكون على الساق على شكل عقد دائرية صغيرة تتفتح عن هذه الزهور.
الحنظل - الشري - العلقم : نبات صيفي سام جذوره معمرة وسيقانه زاحفة منتشرة بكثرة وهي دقيقة ذات زوايا متفرعة خشنة الملمس له محاليق بسيطة والنبات مغطى بشعيرات أو زغب خشنة، وله ثمرة خضراء بحجم التفاحة طعمها مر جدا تسمى (الحدج) وله بذور تؤكل كالفصفص بعد غسلها وملحها وتجفيفها، وهو نبات شبيه بشجرة الحبحب أو الجح مع فارق بسيط في الشكل وملمس الورق حيث ان ورق الحنظل خشن وأصغر من ورق نبات الحبحب، ويثمر في فصل الخريف ثمارا صغيرة بحجم التفاحة العادية ولون ثمره في بدايته أخضر مخطط باللون الابيض المائل للخضرة، وعندما ينضج يكون لون الثمرة صفراء وبداخله حب يسمى (الهبيد أو الهبود) ويؤكل حبه بعد ان يستخرج ويعالج بالماء والملح، وتتغذى الجرذان على ثمر الحنظل وتقيم جحورها على مقربة من شجره، ويتميز الحنظل بالخضرة طول العام حيث ان جذورة طويلة تتعمق في التربة حتى تصل الى الندى تحت الارض ليحافظ على بقائه.
الجزء المستعمل : لب الثمرة والجذور وزيت البذور
الاستعمال : يستعمل لب الثمر كمسهل قوي جداً وطارد للديدان وخافض للحمى وطارد للغازات
ويستعمل للأورام وحبوب الشباب والبهاق والقروح ومفيد في أوضاع الجنين غير الطبيعية، أما الجذور فتفيد في التهاب الثدي وألم المفاصل ومرض الجذام وداء الفيل وآلام الرأس وغيرها، كما توصف الثمرة والجذور لعلاج لدغة الثعبان والعقرب ، كما يستعمل زيت البذرة بعلاج الجرب.
وعند الدعس بالقدم على لبه الثمرة من ناحية عرقوب القدم يسبب إسهال شديد خلال دقائق قليلة.

الطفطاف أو البابونج : نبات سنوي يصل ارتفاع ال 15سم وينبت وسط الرياض والخباري وله سيقان رقيقة قائمة الاوراق بشكل راحة اليد ولها رؤوس صغيرة عرض كل منها 5 ملم ولها عنق قصير، والثمرات دقيقة عارية، وهو شبيه بالقريص ولكنه يختلف حيث أنه زهرته صفراء مختلطة بإخضرار ذات شكل هرمي دائري وطعمه يختلف عن القريص أيضا، ويقال أن المصريين القدامى أهدوا البابونج لاله شمسهم وفضّلوه على كل الاعشاب بسبب أن البابونج مهدىء.
الجزء المستعمل: العشب كاملاً
الإستعمال: مفيد في علاج القرحة المعدية وقرحة الاثنى عشر ومحسن للهضم.
البابونج صالح للاكل وللعلاج زهور البابونج استخدمت في الطب البديل كمسكن ومقاوم للالتهاب ومضاد للتشنج ومفيد للارق والتوتر وهو جيد للروماتيزم ومضاد للتشنج والتقلصات المعويه والطمث ويستخدم لتخفيف الام المعده وعسر الهضم
يعطى جرعات للحمى والحلق المتقرح كما يخفف الام البرد والانفلونزا، ويستعمل من الخارج كغسيل او ضماده لالتهابات الجلد والحروق، كما تستخدم الزهور كمرهم للبواسير والجروح ويستخدم للاستحمام لارخاء الام العضلات والاقدام وتليين الجلد.
الجعد : نبات عشبي معمر ينبت في الأراضي الصلبة وفي الأودية بارتفاع قرابة 40 سم لونه أخضر باهت وأوراقه صغيرة شبه دائرية ناعمة الملمس وزهوره في أعلى السيقان بنفس لون النبتة، ويستخدم قديما في حشو الوسائد لنعومته ورائحته الطيبة.
القرضا : شجيرة معمرة تنبت في الأراضي المتماسكة والصلبة والوديان بارتفاع قرابة المتر والنصف وعرضها يشكل شبه دائرة ويصل قطرها إلى أكثر من المتر وأوراقها الخضراء طويلة وصلبة والأزهار صغيرة خضراء مصفرة، وتأكلها الإبل.
العوسج أو العوشز أو الغردق : شجيرة برية شوكية واسعة الانتشار دائمة الخضرة طولها من 1 - 3 متر تنمو في الأتربة الصخرية والسلتية وتتحمل الملوحة بدرجة معتدلة، وجذورها وتدية عميقة سريعة النمو، ولها أزهار طويلة ومعنقة وفي الربيع تثمر حبات صغيرة حمراء اللون حلوة المذاق تحبها الطيور وتسمى (المصع) ويقول المثل (توبة العصفور عن جني المصع) وتمتاز هذه الشجيرة بتحملها الجفاف والصقيع وارتفاع درجة الحرارة، وهي تتكاثر بالبذور المتجمعة في الخريف، وتتم زراعتها في أوائل الربيع، وهي تصلح للحدائق بدرجة ممتازة كأسيجة ومصدات للرياح، وترعاها الحيوانات.
ويذكر أنة الغذاء المفضل لدي الحباري وهو شجر الغرقد أو شجر اليهود والذين يحرصون الآن على الإكثار من استنباته لما ورد أنة في آخر الزمان يتكلم الحجر والشجر فيقول يامسلم ياعبدالله تعال خلفي يهودي فقتلة إلا شجرة الغرقد.
الجزء المستعمل : الساق.
الاستعمال : يستعمل ساقها كمدر للبول وضد الإسهال ومقويا عاما .
العرجون : من الفطريات اللذيذة ، وينمو في الأراضي الرملية بعد هطول الأمطار الربيعية، ويؤكل مشوياً ولا يؤكل نيئاً ولا ينصح بالإكثار منه
الطرثـوث : نبات حولي ارتفاعه يتراوح ما بين 50 الى 100 سم له ساق سميك مرصع بقشور حرشفية، والسنبلة طويلة كثيفة، والقناب حرشفي عريض وأطول من كأس الزهرة، والتويج أصفر اللون وله طرف بنفسجي.
الجزء المستعمل: النبات كاملاً حيث طعمه حلو ويؤكل نياً أو مشوياً.
الإستعمال: قابض حيث يسحق ويتناول مع اللبن الرائب لوقف الاسهال ويقطع نزف الدم ويستخدم كعلاج ضد احتباس الصفراء، ويخلط اللب مع العسل ويعتبر منشطا للفحولة حيث يستعمل كمقوي للناحية الجنسية ومكثر لتكوين السائل المنوي
والطرثوت نبات رملي طويل مستدق كالفطر وله في بعض الاحيان اشكال غريبة وهو يضرب إلى الحمرة او اللون البنفسجي. وهو مليء بالعصارة المائية يشبه النبات في شكله الهراوة، ليس له اوراق وهو حولي يصل ارتفاعه في بعض الاحيان إلى 70سم، يتطفل على جذور بعض النباتات الصحراوية مثل نبات الغضا ومنه نوعان حلو وهو الاحمر ومر وهو الابيض
تربة : نبتة موسمية تنبت في الأراضي اللينة والرملية، ترتفع إلى 20 سم، لها أوراق خضراء وأزهارها بيضاء كبيرة متفتحة خلال فترة النهار وتغلق عند المساء وهي جميلة الشكل تأكلها البهائم وغالبا ما تلتصق على العشبة ذرات من التراب ومن هنا جاءت التسمية.
حرشا أو حريشا : نبات موسمي ينبت في الأراضي اللينة والمتماسكة، يرتفع إلى قرابة 50 سم وأوراقه قاعدية مفصصة تأكله البهائم.
المكر : نبات موسمي منفرش ينبت في الأراضي اللينة والمتماسكة، ليس له ارتفاع يذكر وأوراقه صغيرة جدا لونها أخضر ببياض كثيفة ومتقابلة والأزهار بيضاء صغيرة.
البقيرا أو البقرا : نبات شبيه بالحوى من حيث الشكل غير أن أزهاره ترتفع إلى أعلى وكثيفة الأوراق ينبت في الأراضي اللينة والمتماسكة وتعتبر أحسن من الخس.
اليهق أو جرجير البر : نبات حولي شبيه بالجرجير غير أن زهوره تعطي اللون البنفسجي وله نفس صفات الجرجير.
الجرجير : هو الجرجير المعروف وينبت ضمن النباتات الموسمية في الأراضي اللينة والمتماسكة ويحمل صفات الجرجير البلدي.
رمرام : نبات موسمي يرتفع إلى قرابة 40 سم ينبت في الأراضي الصلبة والمتماسكة، له أوراق شبه رمحية خضراء وأزهاره بيضاء صغيرة
مفيدة في حالات لدغ العقارب والثعابين، وهناك قول يتردد عند الآباء إن الورل (الورر) عندما تلدغه الحية (الثعبان) يذهب جاريا إلى هذه الشجرة ويتقلب عليها (يتمرغ) فلا يضره سمها والله أعلم.
مليّح : نبتة موسمية منفرشة ترتفع إلى قرابة 7 سم تنبت الأراضي المتماسكة واللينة، وأوراقها شبة اسطوانية ممتلئة بالماء متقابلة، وزهورها بيضاء كبيرة نسبيا جميلة الشكل فردية تعتبر من أعشاب الحمض.
عين بعارين : نبات موسمي منفرش بارتفاع قرابة 5 سم ينبت في الأراضي الصلبة والمتماسكة، وأوراقه رمحية كبيرة، وهذه النبتة لها زهور تتفرع من الوسط وهي فعلا شبيهة بعيون البعارين (الجمال)
عين بقر : نبات موسمي صغير لا يتعدى قطره 10 سم وفي وسطه زهرة صفراء وهو جميل المنظر، وينبت في الأراضي الصلبة والمتماسكة.
حسك : نبات عشبي موسمي ينبت في الأراضي اللينة والمتماسكة والفياض، منفرش يصل قطرة إلى أكثر من 40 سم أوراقه خضراء صغيرة متقابلة وثماره شائكة
شجرة العنز : نبتة موسمية ترتفع إلى قرابة 10 سم متفرعة من القاعدة، تنبت في الأراضي الرملية والمتماسكة ولونها أخضر داكن وأوراقها اسطوانية صغيرة.
عضّرس : نبات موسمي يرتفع إلى قرابة 60 سم ينبت في الأراضي المتماسكة والصلبة أوراقه قصيرة وأزهار بيضاء صغيرة نسبيا تميل إلى اللون البنفسجي وثماره على شكل أشواك.
عصّفر : نبات موسمي يرتفع إلى قرابة 80 سم ينبت في الأراضي الصلبة والمتماسكة، متفرع في الأعلى وأوراقه مستطيلة بنهايات شوكية وأزهاره صفراء محمرة، يستخدم قديما في تلوين الملابس.
حلبان (حلب) : نبات موسمي منفرش ينبت في الأراضي اللينة والمتماسكة، يصل قطرة إلى 30 سم تقريبا وأوراقه صغيرة دائرية متقابلة.
ذنبان (ذنب ناب) : نبات موسمي أوراقه رمحية صغيرة يرتفع إلى قرابة 50 سم ويتميز بسيقانه الطويلة التي يتكون من نصفها تقريبا الزهرة.

ذعلوق الجمل : نبات موسمي ينبت في الأراضي المتماسكة والصلبة، يرتفع إلى قرابة 40 سم وعلى شكل دائري قطره 40 سم وأوراقه طويلة اسطوانية والبذور داخل جيوب دائرية.
عليق أو مداد (خرما) : نبات عشبي موسمي منفرش زاحف ينبت في الأراضي اللينة والرملية، وأوراقه بيضاوية وأزهاره بيضاء وأحيانا زهرية وهو نبات مأكول من قبل الإنسان فهو يطبخ مع الطعام في القديم مع الأكلات الشعبية
حمباز : نبات موسمي منفرش نبت في الأراضي اللينة والمتماسكة ويكثر في الفياض، يصل قطره إلى 40 سم وهو نبات مأكول سواء أوراقه أو جذوره التي تشبه الجزر ولكنه أبيض اللون وحلو المذاق
عنيق : نبات موسمي شبيه بالربلة وهي من فصيلتها ينبت في الأراضي المتماسكة واللينة ويرتفع إلى قرابة 10 سم وأوراقه رمحية عريضة تنبت من القاعدة وسنابلها كثيرة تتفرع من القاعدة
حنوه : نبات موسمي منفرش ينبت في الأراضي اللينة والمتماسكة، يصل قطرة إلى 60 سم تقريبا وأوراقه مستطيلة شبة دائرية وأزهاره صفراء جميلة وذو رائحة طيبة
جلوه : نبات موسمي منفرش ينبت في الأراضي اللينة والمتماسكة، ويرتفع إلى قرابة 20 سم وسيقانه محمرة والأوراق ذات رؤوس مدببة زهورها في أعلى الأوراق
حرف (الرشاد البري) : نبات موسمي ينبت في الفياض، يرتفع قرابة 60 سم يشبه الرشاد من ناحية الرائحة والطعم وهو نبات مأكول من قبل الإنسان وكذلك تأكله البهائم
رقم : نبات موسمي منفرش تنبت في الأراضي الرملية واللينة والمتماسكة، ارتفاعه لا يتجاوز 5 سم وأوراقه مثلثة وأزهاره بيضاء صغيرة قبل أن تزهر يتكون لها سن مدبب طويل ناعم يسقط عند الإزهار
جنبه : نبات موسمي ينبت في الاراضي المتماسكة والصلبة، متداخل ومرتفع عن الأرض قليلا بما يقارب 10 سم ويغلب عليه الشوك وزهوره صغيرة بيضاء أطرافها بنفسجي اللون وأوراقه صغيرة
جفنه : شجيرة معمرة تنبت في الأراضي الصلبة الحجرية والمتماسكة، لا يتجاوز ارتفاعها 50 سم ومحيطها 60 سم وأوراقها صغيرة غضة وسيقانها بيضاء لها رائحة نفاذة غير مقبولة لا تأكلها الحيوانات
سمح : نبات موسمي ينبت في الأراضي المتماسكة واللينة، أوراقه غضة ممتلئة بالماء صغيرة واسطوانية الشكل وأزهار بيضاء صغيرة تنبت في وسط الأوراق، وهذه الأزهار تعطي نوع من الدقيق يسمى باسم النبتة وهو مأكول وكان يستخدم هذا الدقيق في الغذاء ولا يزال معروف في شمال المملكة.
سليح : نبات موسمي ينبت في الأراضي اللينة والمتماسكة، دقيق الأغصان والفروع ويرتفع نحو 50 سم وأزهاره بيضاء صغيرة
عيينة : نبات موسمي ينبت في الأراضي اللينة والمتماسكة والصلبة، يرتفع قرابة 25 سم مكونا نصف دائرة وأوراقه رمحية بطول 4 سم وأزهاره صغيرة بيضاء
نقد : شجيرة معمرة تنبت في الأراضي الصلبة والحجرية، ترتفع إلى قرابة 30 سم وأوراقها خضراء باهتة متعرجة وأزهارها صفراء كبيرة
غلقة : نبات موسمي ينبت في الأراضي المتماسكة والصلبة، ويرتفع قرابة 30 سم وأوراقه لونها أخضر داكن وأزهاره صغيرة دائمة الاخضرار لا تأكلها الحيوانات لكونها سامة وعند كسر أي جزء منها يخرج سائل حليبي غليظ
عداء : نبات موسمي ينبت في الأراضي اللينة والمتماسكة، منفرش متفرع يصل قطرة إلى 30 سم تقريبا وأوراقه شبه دائرية منحنية إلى الداخل وأزهار بيضاء صغيرة تكون في وسط الأوراق
سفيسفان : نبات موسمي ينبت في الأراضي اللينة والرملية والمتماسكة، منفرش قطره تقريبا 15 سم وأوراقه دقيقة وطويلة وسنابله ناعمة صغيرة وتأكله الحيوانات
سنيرا : نبات موسمي جميل الشكل ينبت في الأراضي اللينة والرملية والمتماسكة، وأوراقه صغيرة متقابلة وأزهاره صفراء صغيرة وثماره صغيرة تحتوي على البذور وهو نبات وتأكله الحيوانات

الحبة السوداء (حبة البركة) : زهور الحبة السوداء أو السميراء أو حبة البركة المعروفة يستنبت في المزارع وأسعاره تتفاوت بحسب أماكن زراعته.
المثنان : شجر المثنان هو شجر مشابه لشجر السدر وله أغصان كأغصان شجر السدر كما أن له أوراق خضراء كأوراق شجر السدر ، أما ما يميز شجر المثنان فهو عدم وجود الشوك به كالسدر وايضا لا يثمر المثنان، أما حطبه اليابس فهو شبيه بحطب الغضا ويستخدم في اشعال النار وهو دافيء وصالح للطبخ وعمل القهوة ولا يظهر دخانا كما في بعض الاشجار الاخرى، ويكثر شجر المثنان في رياض ( مطروح ) طريق مطروح - سيوه وتشاهده من بعيد وتشاهد الروض وقد امتلأ به كأنه السدر وبعض شجر المثنان يرتفع فيكون له ظلال ظليل كما للسدر والسمر وبعضه ينمو بدون ساق فيشبه المرخ والسدر المذري ، وتأ كله الابل والاغنام، ويشكل شجر المثنان الذرا والظل في أن واحد ، وله لون أخضر جميل وتعشق الحبارى رياض المثنان لما يوفر لها حمايه من الحوم وتستظل به.
الأينام البري : الأينام البري هو المصدر الأول للديوسجنين وهو مادة شبيهة بالستيرويدات الذي كان نقطة الانطلاق في صنع أول حبة مانعة للحمل، مع العلم انه لا توجد أي إشارة إلى ان النبات كان يستعمل مانعاً للحمل فيما مضى، رغم انها تؤخذ تقليدياً في أمريكا الوسطى لتخفيف آلام الحيض والمبيض والولادة، الجزء المستعمل من النبات الجذور التي تحتوي على مواد صابونينية استيرويدية وأهمها الدايوسين كما يحتوي على فيتو ستيدولات وأهمها بيتاسيتوستيرول كما يحتوي الجزر على قلويدات ونشا. يستخدم الأينام البري على نطاق واسع فهو مضاد للتشنج ومضاد للالتهاب ومضاد للروماتيزم ويزيد التعرق ومدر للبول.
لقد فصل العلماء اليابانيون لأول مرة في سنة 1936م مركب الديوسجنين وذلك عن طريق تفكيك الديوسين وقد مهد هذا الاكتشاف إلى الطريق إلى تركيب البروجسترون وهو أحد الهورمونات الانثوية الرئيسية وهورمونات قشرة الكظر مثل الكورتيزون.
ومن أهم استخدام هذا النبات مفعوله المضاد للروماتيزم، كما يستخدم في متلازمة الامعاء الهيوجية وعلاج ناجح لالتهاب المرارة وهو من الأعشاب المطهرة للكبد ويرفق الصفراء ولذلك يكون أحد المواد العشبية المنقية للدم.
عود الريح : والجزء المستعمل من هذا النبات الذي يصل ارتفاعه إلى حوالي 4 أمتار لحاء الساق ولحاء الجذر والثمار العنبية. يحتوي النبات على قلويدات الأيزوكينولين وهما البربرين والبرفابين وهذه القلويدات مضادات قوية ضد الجراثيم والأمبيبيات وينبه افراز الصفراء واللحاء قابض ومضاد للإسهال وشاف لجدار الأمعاء وبشكل عام مفيد جداً للجهاز الهضمي، وهذا النبات يطهر الكبد والغدد الصماء ويزيل سمومهما ويجب عدم استخدام هذا النبات من قبل المرأة الحامل
الحرشف البري : ويُعرف بأسماء أخرى مثل كعيب وشوك اللبن وهو نبات عشبي ثنائي الحول يصل ارتفاعه إلى متر ونصف له أوراق بيضاء ذات عروق مرقطة وازهار جميلة ذات لون قرمزي في نهايات الأغصان. الجزء المستخدم من النبات الرؤوس الغضة من النبات والبذور، وتحتوي الرؤوس المزهرة الفضة والبذور على ليغنانات الغلافون وأهم مركباتها مركب السيليمارين ومواد مرة ومتعدات الأسيتلين. استخدم النبات في أوروبا كعلاج للاكتئاب ومشكلات الكبد منذ مئات السنين إن لم يكن آلاف السنين، وقد أكدت الأبحاث الحديثة قدرة نبات الحرشف البري على وقاية الكبد من التلف الناتج من تعاطي المشروبات الكحولية وأنواع التسمم الأخرى مثل رابع كلوريد الكربون وخلافه. ويستخدم النبات في الوقت الراهن لعلاج كثير من حالات الكبد. يقوم النبات بوقاية الكبد من السموم إلى خارج الجسم، كما يزيد إنتاج الحليب من الثدي بالإضافة إلى كونه أحد الأدوية العشبية المضادة للاكتئاب. لقد وجد ان مركب السليمارين هو المركب الذي يعزى اليه حماية الكبد من التلف وهذا المركب موجود في البذور ويمكن الوقاية من سموم الكحول ورابع كلوريد الكربون أو الفطور السامة مثل فطر أمانيتا مسكاريا وفطر سايلوسيب وكونوسيب إذا تناوله الشخص خلال 24 ساعة، وقد استخدم السليمارين في ألمانيا بنجاح لعلاج التهاب الكبد وتشمعه، كما تجفف من آثار الأدوية الكيمائية التي توصف لعلاج أمراض السرطان ويساعد في الحد من الضرر اللاحق بالكبد من العلاج الكيميائي ويسرع في شفاء الآثار الجانبية بعد اكتمال العلاج.
الفجل الأسود : وأنواع الفجل متعددة ومفعولها متقارب لكن المعني في تنقية الدم هو النوع الأسود. يحتوي الفجل على جلوكوسيلينات تعطي زيتاً طياراً ورافينين وفيتامين ج. وللفجل تاريخ طويل حيث كتب هيرودوتس (485 قبل الميلاد) أن أجور بنائي الأهرامات في مصر القديمة كانت تُدفع لهم فجلاً وبصلاً وثوماً، وكان الفجل في ذلك يستخدم كغذاء ودواء، وفي روما القديمة كان زيت الفجل يُوضع على الجلد لعلاج أمراضه، وفي الصين كان الفجل مُدرجاً في المواد الطبيعية كمنبه هضمي. واليوم يُستعمل زيت الفجل كمشه ومنبه للهضم. ويُشرب عصير الفجل الأسود لفوائده لتطهير الكبد ويُنبه تدفق الصفراء ويُطهر أيضاً الغدد الصماء ويجب عدم استعمال الفجل لمن يعاني من مشاكل معدية معوية.
الصمغ العربي : الصمغ هو ما خرج من بعض النباتات إما طبيعيا أو بتأثير حالة مرضية ، وهو مادة لزجة دابقة ، والصموغ عديدة الأشكال ومختلفة التراكيب باختلاف أصولها ومواردها وهي عادة تنقسم الى قسمين : نوع قابل للذوبان وآخر تمتص الماء، وهنالك ثلاثة انواع من الصمغ هى الصمغ العربى هشاب، وصمغ الطلحة ، وصمغ اللبان، يختلف كل نوع عن الاخر فى استخداماته فمثلاً صمغ الهشاب يستخدم فى تخفيض نسبة البولينا فى الدم والتى تؤدى الى تقليل درجة الاصابة بالفشل الكلوى ، ولا يستخدم صمغ اللبان فى هذا الغرض اذ ان له الستخدامات طبية اخرى مثل العقاقير الخاصة بأمراض الصدر ، اما صمغ الطلحة فيستخدم فى الصناعات المختلفة كصناعة الالوان ، مواد التجميل وخلافها
ومن الأعشاب المفيدة لأمراض الكلى:
عرعر، الخلة، الصمغ العربي، البقدونس، الحبة السوداء، العسل، كركديه، ليمون، زعتر، دمسيسة

ابن كحيل
06-10-2009, 04:34 PM
http://upload.wikimedia.org/wikipedia/en/thumb/1/1d/GntNeemTree.jpg/800px-GntNeemTree.jpg (http://upload.wikimedia.org/wikipedia/en/1/1d/GntNeemTree.jpg)


شجرة النيم , الشريش ...


تزرع الأشجار في المساكن والشوارع والحدائق العامة، ولها الكثير من الفوائد الجمالية والغذائية والطبية


فوائد الاشجار


التشجير يقلل من درجة الحرارة، فالأشجار المورقة يمكنها أن توفر الشعور بالراحة عند الجلوس تحتها للتمتع بظلها.


تساهم في تقليل كمية إشعاعات الشمس على المبنى أو المسطحات الخضراء والشجيرات الصغيرة


لحمايتها من أشعة الشمس الحارة، وبذلك ستساهم الشجرة من تقليل استخدام المراوح والمكيفات


عندما ترسل نسمات باردة لداخل المبنى.


حماية المبنى من الرياح والغبار.


يمكن أن تتم زراعة الأشجار والحشائش الكثيفة حول المبنى لحمايته من الضوضاء


والأصوات العالية لقدرتها على امتصاص الصوت والروائح لمربي الحيوانات .



فوائد شجرة النيم




هي الاستفادة من ثمرها وأخشابها وأوراقها. وبعضها لها استخدامات طبية .


. وسنتكلم هنا عن إحدى هذه الأشجار التي لها استخدامات طبية،


ويمكن القول بأن جميع أجزائها من الأوراق والأزهار والثمار والجذور


تكاد أن تكون صالحة لاستخلاص المستحضرات العلاجية.


ولها العديد من الفوائد الطبية والتي يستخدمها المعالجون الشعبيون لمعالجة العديد من الأمراض مثل الجروح


وأوجاع الرأس والحمى والأمراض الجلدية والقرحة..


. ولطرد الشياطين وغيرها، وتستعمل أيضا كمنشط للجسم ، وهذه الشجرة هي شجرة "النيم"


ويصل ارتفاعها إلى عشرين مترا، وهي ذات خصائص وصفات ضد الآفات الزراعية،


ويمكن استخدامها لمكافحة الآفات كالسوس والباعوض والجراد والخنافس


والديدان التي تصيب المحاصيل الزراعية بفعل المواد الفعالة في الشجرة،


فتبتعد الآفات عن النبات نتيجة عدم استساغتها،


وكذلك تبتعد الطيور المخربه بسبب المرارة التي توفرها هذه المواد


وتقوم شجرة النيم أيضا بالتأثير على النظام الهرموني للآفات،


فتحبط عملية نموها وبالتالي لن تتمكن من إكمال دورتها،


فتموت في مرحلة مبكرة، ويتم التخلص منها دون إلحاق أي ضرر في المحصول.


وتستعمل أوراق النيم وثماره في الوقاية


والاستفادة من عروق أوراق شجرة النيم واستخدامها كسواك لتنظيف الأسنان .


وشجرة النِّيم من الأشجار الخشبية التي تتميز بكبر حجم جذرها؛


حيث تمتد جذورها إلى مساحات كبيرة بشكل عرضي وليس في العمق،



طريقة زراعة شجرة النيم ..



ولذلك عند زراعة أشجار النِّيم يجب ترك مسافات بين كل شجرة


وشجرة لا تقل عن 3 أمتار على الأقل.


وتبدأ الشجرة من عمر ثلاث سنوات في الإتيان بثمارها والتي تعتبر المصدر


الأساسي للمادة الفعّالة،


وقديمّا كانت تزرع شجرة النِّيم عن طريق بذور الشجرة الجافة،


ولكن وجد أن البذور تفقد حيويتها على الإنبات


بعد حوالي شهر من تاريخ الجمع.


وقد أمكن الوصول لإحداث تكاثر لهذه الأشجار عن طريق التكاثر الخضري.


وقد أصبحت النِّيم من الأشجار التي ُيقبل الكثيرون على زراعتها


في الفترة الأخيرة.


وأشجار النِّيم يمكن زراعتها -كما يقول د.عادل أنور


أستاذ وقاية النبات بالمركز القومي للبحوث في مصر - في جميع أنواع التربة،


ولكنها توجد في الأراضي الرملية، على أن تتراوح درجة الحموضة بها بين 6.2


و7، وأنسب درجة حرارة لزراعة النِّيم بين 21-32 درجة مئوية.



http://www.motherherbs.com/pcat-gifs/products-small/azadirachta-indica.jpeg



يطلق على تلك الشجرة في الهند اسم "صيدلية القرية"


فهي شجرة معروفة هناك منذ فترة طويلة جدًا،


وهي موجودة في الشوارع بشكل عادي، والبائع المتجول في الهند


يقوم بحرق عود من تلك الشجرة ويضعه حول المأكولات؛


حتى يضمن إبعاد البعوض والذباب عنها



http://www.alhsa.com/forum/imgcache2/150090.gif



ا لموطن الأصلي




تلك الشجرة التي تنتمي إلى العائلة الزنزلختية، التي تتميز بقدرتها على تنقية


التربة من الأملاح، والتي تعرف بالاسم العلمي "azadirachta indica".


وأول مكان وجدت فيه أشجار النِّيم هو شمال الهند، وخاصة منطقة تعرف باسم


كازناتاكا.


وتنتشر شجرة النِّيم كذلك في المناطق الاستوائية وتحت الاستوائية


مثل إندونيسيا والسودان.


ولقد ذكر عالم النبات الألماني د."شموترر" في كتابه عن نبات النِّيم أن هذه


الأشجار تُزرع في السودان منذ عام 1921؛ حيث تنتشر حول مجري نهر النيل


الأزرق والنيل الأبيض.


وفي الفترة الأخيرة تمت زراعة ما يقرب من 4000 شجرة نِيم في مصر،



وخاصة في منطقة الدلتا ..


المركبات الفعالة في نبات النيم AZADIRACHTA INDICA
د. زراق بن عيسى الفيفي
أستاذ علم البيولوجيا الجزيئية المساعد

شجرة النيم شجرة مدارية تنتشر في الغابات الجافة في الهند وباكستان وسيريلانكا وبورما، وتنمو في أجزاء جنوب شرق آسيا، وغرب أفريقيا، كما توجد في المناطق الجنوبية للولايات المتحدة الأمريكية، وهي شجرة تقاوم الظروف البيئية والمناخية. وقد تم التركيز عليها بحثيٌّا لما لها من فوائد صحية.
ويهمنا في هذه المقالة العلمية أن نتطرق إلى المركبات الفعالة التي تحتويها:http://www.nooran.org/O/Oimages/12/8-2_small.jpg (http://www.nooran.org/O/Oimages/12/8-2.jpg) يتميز النيم بطعم مُرٍّ لاذع، ويعود ذلك إلى احتواء النيم على مركبات معقدة تعرف بثلاثية التربينات Triterpenes العناصر الفعالة في النيم تصل إلى حوالي 40 نوعًا تعرف هذه المركبات باسم Tetranortripernoids أو الليمونويدات Liminoids ومن ناحية كيميائية هذه المركبات تشبه إلى حد كبير الاستيرويدات Steroids وعندما يتم هضمها في الحشرات تنتج عنها اضطرابات هرمونية تمنع الحشرات من التغذية والتكاثر والنمو.
الأزاديراتشين Azadirachtin
http://www.nooran.org/O/Oimages/12/8-3_small.jpg (http://www.nooran.org/O/Oimages/12/8-3.jpg)تحتوي بذور وأوراق النيم على مادة فعالة تعرف بالأزاديراتشين Azadirachtin، والذي يعتبر المكوِّن النشط الرئيس في النيم، وهو رباعي نور ثلاثي تيربينويد Tetranortriterpenoid ويعتقد أنه السبب في الطعم المر للنيم، كما يتميز الأزاديراتشين بخصائص كثيرة منها: يعتبر المركب الرئيس في علاج الكثير من الأمراض، إضافة إلى ذلك يستخدم الأزاديراتشين كمادة طاردة للحشرات وغير سامة، لذلك عند معاملة التربة ببقايا البذور، فإن النبات يمتص الأزاديراتشين الذي يعمل على وقاية النبات من الآفات الحشرية التي تتغذى عليه، وحتى عندما يكون بتركيز جزء في المليون فإنه يعمل على طرد الحشرات بشكل كامل، وتعتبر مادة الأزاديراتشين غير سامة للإنسان، والحيوانات الأليفة، والطيور والحشرات النافعة، وهي مادة طبيعية تتحلل بسرعة لذلك لا تشكل خطرًا على البيئة، وقد وجد أن اليرقات أو الحوريات التي تمت معاملتها بالأزاديراتشين مات منها 60 ـ 70% في خلال 3 إلى 14 يومًا، حيث يؤثر الأزاديراتشين على الأكديسون Ecdysone، وهو النظام الهرموني الذي يعمل على انسلاخ اليرقات والشرنقات والحوريات لتكمل دورة حياتها وتتحول إلى حشرات كاملة، وخلافًا للمبيدات الحشرية الصناعية التي تؤثر على الجهاز الهضمي أو العصبي، فإن تأثير الأزاديراتشين يكون على الجهاز الهرموني للحشرات وبالتالي لا تتمكن الحشرات من تكوين مناعة له في المستقبل.
http://www.nooran.org/O/Oimages/12/8-5_small.jpg (http://www.nooran.org/O/Oimages/12/8-5.jpg)
جدول يوضح أكثر المركبات فعالية في النيم والفوائد الطبية لها

http://www.nooran.org/O/Oimages/12/8-6_small.jpg (http://www.nooran.org/O/Oimages/12/8-6.jpg)
جدول: يبين مكونات أوراق النيم (Neem leaf ingredients)


كما تحتوي أشجار النيم بالإضافة إلى الأزاديراتشين على العديد من المركبات الفريدة من نوعها ومركبات أخرى لم يتم التعرف عليها بعد، وقد أظهرت الدراسات الحديثة أن العناصر النشطة تتركز في البذور والزيوت كذلك في الأوراق واللحاء.
أوراق النيم Neem leaves
تحتوي أوراق النيم ـ بالإضافة إلى المركبات المبينة في الجدول السابق ـ على ألياف وكربوهيدرات، وتحتوى أيضًا على الكالسيوم وأحماض أمينية ضرورية وأملاح معدنية وفيتامينات، وقد اتضح من التحاليل احتواء النيم على الكاروتينويدات وهى مركبات غذائية معروفة بأنها من العوامل التي تساعد على الحماية من كل أنواع الأورام السرطانية.
لحاء النيم (Neem bark)
لحاء النيم يحمل نفس التركيب الموجود في الأوراق، كما أنه يشبه الأوراق من حيث الخواص العلاجية المستعملة في طب الأعشاب، حيث يدخل في تركيب الكثير من المستحضرات لتحسين الصحة العامة، وله قدرة كبيرة في الوقاية من أمراض اللثة والأسنان وعلاجها.
ويحتوي اللحاء على عدة مركبات هامة بينها نيمبين ونيموستيرول ومارجــوسين. ويحتـــوي اللحــاء على عـدد من القلـويــات والمواد المناعية القوية والمركبات المنعشة، كما يحتوي اللحاء على 43,3% من البروتينات، و68,0% من القلويات، و16,4% من الأملاح المعدنية ونسب متفاوتة من الأحماض الأمينية.
أيضًا توجد بعض العناصر في لحاء النيم تعمل مضادة للسرطان بالإضافة إلى علاج بعض الأمراض الالتهابية الأخرى.
زيت النيم Neem oil
بذور النيم غنية بالأحماض الدهنية حيث تمثل 50% تقريبًا من وزن البذرة، وزيت بذور النيم طعمه لاذع ورائحته مثل الكبريت أو الثوم، ويحتوي الزيت على فيتامين (E) وبعض الأحماض الأمينية الأساسية.
http://www.nooran.org/O/Oimages/12/8-4_small.jpg (http://www.nooran.org/O/Oimages/12/8-4.jpg)
البذور بعد إزالة القشرة لاستخلاص الزيت


http://www.nooran.org/O/Oimages/12/8-7_small.jpg (http://www.nooran.org/O/Oimages/12/8-7.jpg)
جدول يبين النسب المختلفة للأحماض الدهنية في زيت النيم

يحتوي زيت النيم على مركبات ثبت علميٌّا وتاريخيٌّا أنها ذات فوائد طبية، ويستخدم زيت النيم في تركيب بعض مستحضرات التجميل والأدوية التي تستخدم في معالجة الأمراض الجلدية، ويحتوي زيت النيم على كميات كبيرة من الأحماض الدهنية الهامة، ويعتقد الباحثون أنها السبب في الخاصية العلاجية التي يتميز بها النيم في علاج كثير من أمراض الجلد، وتوجد الأحماض الدهنية في زيت بذور النيم بنسب متفاوتة.
للحصول على الفوائد العلاجية لزيت النيم يجب أن تتم عملية تحضيره تحت ظروف مثلى من أجل الوصول إلى الصنف المطلوب، منذ التقاط الثمرة وحتى استخراج البذرة وتحضير الزيت منها يجب أن يتركز الاهتمام على الحصول على أفضل صنف من الزيت، فإذا لم تجفف البذور وتحفظ بطريقة جيدة فإن الزيت الناتج يكون لونه أسود داكنًا وربما يحتوي على مواد خطيرة ينعكس تأثيرها على الصحة، وتختلف نسبة الزيت الناتج من عينة إلى أخرى حيث يعتمد ذلك على المكان والوقت الذي جمعت فيه البذور.
الاستخدامات الطبية العامة للنيم
قبل آلاف السنين كان الناس يسعون لتحسين وضعهم الصحي، وعلاج العديد من الأمراض باستخدام الأدوية المستخلصة من الأعشاب، ووقعت العديد من الأدوية المستخلصة تحت الفحص والاختبارات.
كانت هذه الشجرة المصدر الأساس للعلاج في موطنها الأصلي في الهند وقد أطلق عليها الشجرة ذات الألف استخدام؛ حيث تستخدم أوراق النيم، البذور، الثمار، اللحاء، الجذوع والجذور في تصنيع المبيدات، والمستحضرات المضادة للميكروبات، وعلاج أمراض اضطرابات المسالك البولية، والإسهال، والحمى، والأمراض الجلدية، والحروق، وارتفاع ضغط الدم، والآلام والأمراض الالتهابية، كما يمنع زيت النيم تكاثر الفطريات على جلد الإنسان والحيوان، أما خلاصة أوراق النيم فيمكن أن تستخدم لعلاج الملاريا.
في الماضي كان الأطباء يرون أن العلاج بالنيم شيئًا من المورثات الشعبية لكن الآن تغير الفهم تمامًا وأعاد العلماء النظر في فوائد النيم وأجريت العديد من الدراسات العلمية والطبية لاستخلاص الأدوية والعقاقير بسبب فعاليته في علاج العديد من الأمراض، وقد تم استخلاص العديد من المركبات التي تدخل في تكوين الكثير من العقاقير الطبية، وكذلك مستحضرات التجميل ومعاجين الأسنان ومطهرات الفم والمنظفات والصابون والكريمات والمساحيق المختلفة، ونادرًا ما تظهر آثار جانبية ناتجة عن استخدامها، لذلك اتجه الأطباء والمختصون في العديد من الدول المتقدمة إلى الاهتمام بالنيم كمحسِّن دوائي، مما أدى إلى إنشاء مزارع للنيم على نطاق واسع من أجل استغلاله تجاريٌّا، وذلك لاستخلاص الزيت والمركبات الفعالة من كل أجزاء الشجرة وجعلها في كبسولات أو إضافتها إلى الكثير من العقاقير الطبية، أو المستحضرات التجميلية لتحسين الوضع الصحي والتقليل من الآثار الجانبية للأدوية الكيميائية.
http://www.nooran.org/O/Oimages/12/877_small.jpg (http://www.nooran.org/O/Oimages/12/877.jpg)
جدول الفوائد الطبية للنيم


http://www.nooran.org/O/Oimages/12/8-8_small.jpg (http://www.nooran.org/O/Oimages/12/8-8.jpg)
جدول مقارنة تأثير النيم ببعض الأعشاب الطبية الأخرى


تحتوي أوراق ولحاء وبذور وزيت وثمار وصمغ شجرة النيم على مركبات تعتبر هي المسؤولة عن الفوائد النباتية العجيبة التي يوفرها النيم، هذه المكونات العقارية توفر إمكانات علاجية جيدة.
تمت دراسة مقارنة تأثير النيم وبعض الأعشاب الطبية الأخرى على بعض الأمراض ومسبباتها من الطفيليات وقد لوحظ أن النيم له تأثير أقوى من الأعشاب الأخرى.
ويؤدي النيم إلى رفع كفاءة الجهاز المناعي ويساعد الجسم في مكافحة الأمراض قبل أن ينشط الجهاز المناعي، وكذلك فإنه يحفز إنتاج خلايا (T) لمكافحة مسببات العدوى، وخلافًا للمضادات الحيوية الكيميائية فإن النيم لا يقتل البكتيريا والأحياء الدقيقة التي يحتاج إليها الجسم من أجل الحفاظ على صحة مثلى، فبعض خبراء الطب يعتقدون أن الإسراف في استخدام المضادات الحيوية الكيميائية يساهم في انهيار الوظائف المناعية البشرية، ويرون أن النيم يمكن أن يكون بديلاً غير سام لبعض العقاقير القوية التي كثيرًا ما يكون لها أعراض جانبية خطيرة.
استخدام النيم كمبيد حشري
يعتبر زيت النيم فعالاً ضد الحشرات بالعديد من الطرق، فيبدو أنه شديد المرارة لدرجة أن الحشرات لا تقترب منه وإذا أكلته فإن النتيجة هو موتها المؤكد، وعلى الرغم من أن النيم غير مؤذٍ للبشر إلا أنه يسبب خللاً في هرمونات الحشرات خاصة هرمونات النمو Juvenile hormones مما ينتج عنه توقف عملية انسلاخ اليرقات أو الحوريات وإيقاف النمو وموت الحشرة في النهاية، وقد اتضح أن النيم فعال ضد أكثر من 200 نوع من الحشرات ولا يحتاج إلى معدات متطورة لاستخلاص مركّباته أو فصلها عند استخدامه في المكافحة، ومن المؤكد أن استخدام النيم كعلاج وكمبيد حشري سوف يزداد عندما تصبح فوائده الطبية معروفة.
وقد استخدم النيم كطارد للحشرات An Insect repellent ويتم طرد الحشرات عادة بواسطة مواد كيميائية خطرة من بينها إن، إن ـ ثنائي ايثيل ـ إم ـ تولوأميد N,N-diethyl-m-toluamide (DEET) . وعلى الرغم من أن هذه المواد فعالة إلا أن لها تأثيرات جانبية خطيرة على صحة الإنسان والبيئة، لذا لا بد من بديل آمن، وقد كان النيم يستخدم منذ القدم لوقاية الناس والمحاصيل من الحشرات، ويعتبر مركب السلانين Salannin أحد المركبات الموجودة في أوراق وبذور النيم أكثر أمنًا وفعالية من مادة DEET في طرد الحشرات.
وقد اتضح أن خلاصة النيم التي تم اختبارها في معهد الملاريا في الهند تطرد البعوض الناقل للملاريا لمدة 12 ساعة، ولا يحمي النيم من البعوض فحسب بل أيضًا من الحشرات اللاسعة مثل البرغوث والبق، ومن التجارب الناجحة لمكافحة البعوض بواسطة النيم، التجربة التي قام بها عدد من الباحثين في حقول الأُرز في الهند، حيث قاموا بقطع بعض أغصان النيم وإلقائها في المستنقعات التي يزرع فيها الأُرز، وكانت النتائج مدهشة، فقد أدى ذلك إلى إبادة يرقات البعوض، وخفض نسبة الإصابة بمرض الملاريا بين المزارعين، والأكثر دهشة هو زيادة المحصول في ذلك الوقت، حيث اتضح أن النيم أدى إلى قتل الطفيليات النباتية، وزاد من خصوبة التربة.
و يعتبر النيم بديلاً آمنًا من المواد الكيميائية الخطرة لطرد الحشرات للأسباب التالية:
النيم مرطب ممتاز للجلد ولا ينصح باستخدام DEET بصورة متكررة على الجلد أو الوجه أو الأيدي خاصة للأطفال الصغار.
زيت النيم زيت نباتي طبيعي بينما لا ينصح برش الأثاث والبلاستيك والكريستال والجلد بواسطة DEET، الذي يؤدي إلى إذابة أغلبية المنسوبات الصناعية عدا النايلون.
كان النيم يستخدم بصورة آمنة منذ عدة قرون بينما لم يعرف DEET إلا من وقت قريب وقد يسبب أخطارًا غير معروفة.
المراجع
Alam, M.M., Siddiqui, M.B. and Husain, W. (1989). Treatment of diabetes through herbal drugs in rural India. Fitoterapia. Vol. LXI, No. 3. 240 - 242.
Basak, S.P. and Chakraborty, D.P. (1968). Chemical investigation of azadirachta indica leaf (Melia azadirachta). Journal of the Indian Chemical Society. Vol 45 No. 5. p 466 - 467.
Bawasakar, V.S., Mane, D.A., Hapse, D.G. and Zende, G.K. (1980). Use of neem (Azadirachta indica) cake as a blending material for economy in sugarcane Coop, Sugar. 11(8): 1-7.
Bhatnagar, D. and Zeringue, H.J. (1993). Neem Leaf Extracts (Azadirachta Indica) inhibit biosynthesis in aspergillus flavus and A. parasiticus. Proceedings of the World Neem Conference, Bangalore, India. Feb. 24 - 28, 1993.
Bhide, N.K., Mehta, D.J., and Lewis, R.A., Attakar, W.W. (1958). Toxicity of sodium nimbidinate. Indian Journal of Medical Science 12: 146-148.
Chiaki,, N., Yoshio, K., Shigehiro, Y., Masaki, S., Yasuko, T. and Takeo, N. (1987). Polysaccharides as enhancers of antibody formation. Japan Kokai Tokkyo Koho JP 62,167729 (Cl.A61K31/715) pp. 6.
Khosla, P. Sangeeta, B. Singh, J. and Srivastava, R. K. (2000). Antinociceptive activity of Azadirachta indica (neem) in Rats. Indian Journal of Pharmacology. 32: 372-374.
Nagpal, B.N., Srivastava, A,. Sharma, V.P., (1995). Control of mosquitoes breeding using wood scrapings treated with neem oil. Indian J. Malariol. (Jun32(2):64-9.
Sharma, V.P., Ansara, M.A., (1994). Personal protection from mosquitoes (Diptera culicidae) by burning neem oil in kerosene. Malaria Research Centre (ICMR) Delhi, India.
Talwar GP, Shah S, Mukherjee S, Chabra R (1997). Induced termination of pregnancy by purified extracts of Azadirachta Indica (Neem): mechanisms involved. Am J Reprod Immunol 1997 Jun;37(6):485-91.
Upadhyay, S., Dhawan, S., Garg, S., Talwar, G.P. (1992). Immunomodulatory effects of neem (Azadirachta indica) oil. Int J Immunopharmacol. Oct; 14(7):1187-93.

ابن كحيل
06-10-2009, 04:55 PM
الاسم بالعربي : صبار – صبار هندي –
لوز هندي بتخفيف الشدة على الباء عكس
الصبار المعرفة في الشام وهو بتشديد الشدة على الباء.

الاسم العلمي: Pithecellobium Dulce
من عائلة : Mimoseae الطلحيه

موطنه الأصلي الفلبين والمكسيك ومناطق
جنوب شرق أسيا , يصل ارتفاعها حتى 10 أمتار.

كثيفة الأوراق , ذات رأس مستديمة مستديرة.
شجرة شائكة , الأوراق مركبه , والأزهار


لونها كريمي تحمل نورات قطنية بنهاية الأفرع والثمرة قرنية .

تتكاثر بالبذرة و العقلة.
تبدأ في التزهير في منتصف الربيع ,
ويقبل عليها النحل بشكل كبير ,
وكذلك النحل البري يبني عليها أقراصه.

تعتبر من الفواكه الشعبيه حالها كحال السدر (الكنار) .


تنمو بشكل سريع وملفت للانتباه قد تثمر
خلال سنه من زراعته , تتأثر كثيراً في
حال تعرض جذورها الرئيسيه للأصابه ,
لهذا لا يمكن نقلها من مكان الى اخر.

وهذه بعض الصور لها:






http://www.alhsa.com/forum/imgcache2/121598.gif (http://www.pusup.com/up)



http://www.alhsa.com/forum/imgcache2/121599.gif (http://www.pusup.com/up)



http://www.alhsa.com/forum/images/statusicon/wol_error.gifتم تصغير هذه الصورة. إضغط هنا لمشاهدة الصورة كاملة. الصورة الأصلية بأبعاد 800 * 673 و حجم 228KB.http://www.alhsa.com/forum/imgcache2/121601.gif
(http://www.pusup.com/up)


http://www.alhsa.com/forum/imgcache2/121602.gif (http://www.pusup.com/up)



http://www.alhsa.com/forum/imgcache2/121603.gif (http://www.pusup.com/up)



http://www.alhsa.com/forum/imgcache2/121604.gif (http://www.pusup.com/up)



http://www.alhsa.com/forum/imgcache2/121605.gif (http://www.pusup.com/up)



http://www.alhsa.com/forum/images/statusicon/wol_error.gifتم تصغير هذه الصورة. إضغط هنا لمشاهدة الصورة كاملة. الصورة الأصلية بأبعاد 745 * 577 و حجم 256KB.http://www.alhsa.com/forum/imgcache2/121606.gif
(http://www.pusup.com/up)

شجاعه ذيب ولا هيبه اسد
06-10-2009, 05:13 PM
مشكوووووور والله يعطيك الف عافيه ]قسم بالله انك ماقصرت بيض الله وجهك

ابن كحيل
06-13-2009, 05:28 AM
http://pictures.brooonzyah.net/rdod/16.gif

ابن كحيل
06-15-2009, 02:46 PM
http://www.atyab.com/uploadscenter/uploads/4ec7fe080a.jpg (http://www.atyab.com/uploadscenter/)
http://dreamsahlam.jeeran.com/dreams/182465427[1].jpg


الحناء عبر التاريخ


عرف الحناء لدى كثير من الشعوب منذ عهود غابرة ، فقد ذكرت دراسات مصرية أن الفراعنة استعملوا مسحوق أوراقه في تحنيط جثث الموتى خشية تعفنها، كما استعملوا عجينته لعلاج المصابين بالصداع بوضعها على جبهتهم، كما استعملوا عجينة الحناء أيضاً لتخضيب الأيدي وصباغة الشعر وعلاج القروح، فقد وجد العديد من المومياء مخضبة بالحناء، كما اتخذوا أزهاره لصناعة العطور

ونجد في الموسوعة العربية الميسرة أن موطنه الأصلي بلاد فارس وقد نقله قدماء المصريين إلى أفريقيا، ومن ثم إلى أوربا. وذكر أن رمسيس الأول-فرعون مصر- أرسل بعثة إلى آسيا للبحث عن بعض الأعشاب للتداوي فكان أن أحضرت معها نبتة الحناء.

واستعمل العبرانيون أزهاره المعروفة بطيب رائحتها بوضعها في ملابس العروسين، كما وصفه المصريون القدامى لأوجاع الرأس حيث يضعونه على جبهة المريض بعد نقعه بالخل.

وأما أوراق الحناء فقد ذكر أن الهنود كانوا يستعملونها دواء لأمراض الجلد، وذكر لها أطباء العرب العديد من المنافع في التداوي. واستخدمتها نساء المشرق عموماً لمعالجة تساقط الشعر، واستعملنها لتزيين العروس، وخاصة في دول الخليج والسودان والمغرب العربي ، تعبيراً عن البهجة والفرح.

ويقال أن عبد المطلب (جد النبيصلى الله عليه عليه وسلم) أول من خضب بالحناء في مكة، وكان رجلً من حمير قد خضبه به وانتشر بعد ذلك بين أهل مكة، وأصبح له نوع من القدسية بعد ذلك عند كثير من الشعوب الإسلامية فصاروا يخضبون به الشعر والأيدي والأقدام ويفرشون به القبور تحت جثث موتاهم.

و يدخل الحناء اليوم في صناعة صبغات الشعر في الدول الأوربية وأمريكا، إذ أنه لا يضر بالشعر، بل على العكس يقويه ويغذي الفروة، وهذا مهم جداً لأن صباغات الشعر الكيماوية كثيراً ما تؤدي بها إلى أمراض جلدية، التهابية أو تحسسية، وإلى آفات انسمامية جلدية أيضاً. كما تتجه الأنظار اليوم إلى نبتة الحناء لاستعمالها في صناعة المواد الملونة(وخاصة لصبغ المنسوجات) لسهولة استخراج العناصر الملونة منها ولأنها تمتاز بألوانها الجميلة ذات المقاومة الأكيدة لعوامل التلف، كما أصبحت تدخل في الوقت الحاضر على نطاق واسع في صناعة العطور ودباغة الجلود.

الحناء في الهدي النبوي:

عن أبي ذر رضي الله عنه أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال:

«إن أحسن ما غيرتم به الشيب، الحناء والكتم»رواه أصحاب السنن والترمذي وقال حديث صحيح ، والكتم نبات يزرع في اليمن ويصبغ الشعر بلون أسود إلى الحمرة.

وعن سلمى أم رافع أن رسول الله صلى الله عليه وسلم: «ما شكا إليه أحد وجعاً في رأسه إلا قال احتجم، ولا شكا إليه وجعاً في رجليه إلا قال اختضبهما» (أي بالحناء) رواه البخاري في تاريخه وابن ماجه وأبو داوود وقال الأرناؤوط (حديث حسن )

وعن سلمى أيضاً رضي الله عنها قالت: « كان لا يصيب رسول الله صلى الله عليه وسلم قرحة ولا شوكة إلا وضع عليها الحناء»رواه الترمذي بإسناد حسن وقال الهيثمي: رجاله ثقات .

وفي رواية له أيضاً: «ما كان نال رسول الله صلى الله عليه وسلم قرحة ولا نكبة إلا وضع عليها الحناء» حديث حسن (الأرناؤوط).

وعن أبي ذر رضي الله عنه قال: «كان النبي صلى الله عليه وسلم إذا نزل عليه الوحي صُدِع فيغلف رأسه بالحناء »رواه الهيثمي عن البزار وقال: وفيه الأحوص بن حكيم وقد وثق وفيه ضعف كثير وفيه أبو عون لم أعرفه.

وعن عبد الله بن عمرو رضي الله عنه أن النبي صلى الله عليه وسلم قال: «سيد ريحان أهل الجنة الحناء»رواه الطبراني وقال الهيثمي: رجاله رجال الصحيح خلا عبد الله بن أحمد بن حنبل وهو ثقة مأمون.



الحناء في كتب التراث:


قال ابن قيم الجوزية (المتوفى عام 751 ه) عن الحناء:

ومن منافعه أنه محلل نافع من حرق النار وفيه قوة موافقة للعصب إذا ضمد به، وينفع إذا مُضغ من قروح الفم والسلاق العارض فيه، ويبرئ القلاع الحادث في أفواه الصبيان، والضماد به ينفع من الأورام الحارة الملهبة.

ومن خواصه أنه إذا بدأ الجدري يخرج بصبي فخضبت أسافل رجليه بحناء: فإنه يؤمن على عينيه أن يخرج فيه شئ منه. وإذا جعل نوره بين طي ثياب الصوف طيبها ومنع السوس عنها، وإذا نقع ورقه في ماء عذب يغمره، ثم عصر وشرب من صفوه أربعين يوماً فإنه ينفع من ابتداء الجذام بخاصية فيه عجيبة.والحناء إذا ألزمت به الأظفار معجوناً حسنها ونفعها، ونفع من الجرب المتقرح المزمن منفعة بليغة وهو ينبت الشعر ويقويه ويحسنه ويقوي الرأس، وينفع من النفاطات والبثور العارضة في الساقين والرجلين وسائر البدن / ا ه



وقال موفق الدين البغدادي (المتوفى عام 629 ه ):

الحناء فيه حرارة ينفع في قروح الفم وفي القلاع والأورام الحارة، ماؤها مطبوخاً ينفع حرق النار، خضابه يحمر الشعر ويحسنه وينفع من تعفن الأظفار، إذا خضب به المجدور في ابتدائه لم يقرب الجدري عينيه وقال أيضاً: لون الحناء ناري محبوب يهيج قوى المحبة وفي رائحته عطرية وقد كان يخضب بالحناء عامة السلف منهم محمد بن الحنفية وابن سيرين، وخضب أبو بكر وعمر وأبو عبيدة رضي الله عنهم أجمعين. وفي تفسيره لوصفة النبي صلى الله عليه وسلم بوضع الحناء على القروح قال: فإن القرحة علاجها بما يجفف منها الرطوبة كي يتمكن من إنبات اللحم فيها والحناء يفعل ذلك لتجفيفه تلك الرطوبة التي تمنع نبات اللحم في القرحة والشوكة، فإن الحناء قوة محللة ترخي العضو فتعين على خروج الشوكة منه/ ا هـ .



وقال ابن سينا في قانونه:


الحناء شجرة ورقها شبيه بورق الزيتون، ولها زهر طيب الرائحة، وبزره أسود فيه تحليل وقبض وتجفيف بلا أذى، طبيخه نافع من الأورام البلغمية الخفيفة، وقد قيل أنه ينفع في الجراحات فعل دم الأخوين (اسم نبات) وهو ينفع لأوجاع العصب ويدخل في مراهم الفالج والتمدد ، ويطلى على الجبهة مع الخل للصداع، وينفع قروح الفم والقلاع / اه

وقال الذهبيفي «الطب النبوي»: وخضابه يحمّر الشعر ويحسنه وينفع من تقصف الأظافر.

وذكر داود الأنطاكيفي تذكرته أن مسحوق الحناء عظيم النفع لعلاج البثور، وماؤه مفيد في إدرار البول وتفتيت الحصى ويذهب اليرقان ويقطع النزلات والصداع ولإسقاط الأجنة.

وذكر الدكتور الزيتوني أن تخضيب الجلد به يلون البول مما يدل على امتصاصه الجلدي.



نبتة الحناء


الحناء Hennaويدعى أيضاً الحنة Lowsaniaنبات شجيري من الفصيلة الحنائية Lythracees ، حولي أو معمر يصل طوله إلى3 أمتار أو أكثر.

يمكث بالأرض ثلاث سنوات، وقد يمتد إلى عشر سنوات أو أكثر وتتميز نبتة الحناء بأن كل جزء منها له فوائد ذات أهمية قصوى الجذر وتدي متعمق في الأرض.

والشجيرة مستديمة الخضرة غزيرة التفريع القائم ذي اللون الأحمر وفروعها طويلة ورفيعة.

الأوراق بسيطة بيضاوية الشكل طولها 2 ــ 5 سم، متقابلة الوضع، جلدية الملمس، لونها أخضر محمر إلى أبيض مصفر. الثمار كبسولية كروية الشكل، قطرها 0.5 1 سم بلون بني فاتح، تحتوي العديد من البذور مثلثة الشكل، هرمية، صغيرة الحجم ، لونها بني إلى أسود.


أزهار الحناء جميلة تخرج في شكل عنقودي، رائحتها ذكية مميزة تنتشر إلى مسافات بعيدة، تدعى «تمر حنة» ومن حيث اللون فإن لنبتة الحناء صنفين يختلفان في لون الزهر ، صنف ذو أزهار بيضاء Albaوصنف ذو أزهار حمراء بنفسجية Miniata ومن حيث الأداء ذكروا لها نوعين: حمراء وسوداء والغالب في صبغ الشعر مزج النوعين معاً.

وفي المعجم الوسيط للمعاني: الحناء شجر ورقه كورق الرمان وعيدانه كعيدانه، له زهر أبيض كالعناقيد ، يتخذ من ورقه خضاب أحمر والواحدة حناءة.

يحتاج في زراعته إلى بيئة حارة وموطنه الرئيسي جنوب غربي آسيا وينمو بكثافة في المناطق الاستوائية الأفريقية ، كما انتشرت زراعته في بلدان الحوض الأبيض المتوسط ، وتعتبر مصر والسودان والهند والباكستان والصين أهم البلاد المنتجة للحناء.

الحصاد :عندما يصل نبات الحناء إلى مرحلة النضج يتم قطع النبات من ارتفاع 20 سم عن سطح الأرض، ثم تجفف الأوراق والفروع الخضر في الشمس أو في المجففات الآلية ثم تنقى من الشوائب ، وتسحق لتحويلها إلى مسحوق ناعم بواسطة طواحين خاصة.

ومسحوق الحناء هذا يتميز بلون جميل كستنائي مشوب بالحمرة وبالرائحة الذكية النفاذة.



و يوجد للحناء أصناف كثيرة منها:


1- الحناء البلدي: وهو أغنى أنواع الحناء بالمواد الملونة ، ساقه أسمر والفروع فيه غير شائكة ، الأوراق متوسطة الحجم ، غنية بالمواد الملونة الحمراء، والأزهار لها رائحة خفيفة.

2- الحناء الشامي: يشبه النوع السابق لكن أوراقه أكبر حجماً وأزهاره أخف رائحة.

3-الحناء البغدادي: ويمتاز بأوراقه الداكنة وأزهاره العطرية ، كما أن أوراقه غنية بالمواد القابضة.

4- الحناء الشائك:وأوراقه أصغر حجماً من بقية الأصناف لكن أزهاره أكثر عطراً.



العناصر الفعالة في نبتة الحناء

يستعمل من الحناء أوراقه وأزهاره حيث تحتوي الأوراق على غليكوزيدات مختلفة أهمها اللاوزون، وجزيئها الكيماوي من نوع 2 هدروكسي 1 4 نفتوكينون. وهي المادة المسؤولة عن التأثير البيولوجي الطبي وعن الصبغة واللون الخاص به، وهي بلورات برتقالية اللون تذوب في الماء كما تحتوي على مواد راتنجية Resineوأخرى عفصية من نوع خاص يعرف باسم «عفص الحناء» Henna tannin كما تحتوي على مواد دسمة والمانيتول. وكل هذه المواد مفيدة جداً وتدخل في صناعة الأدوية ومواد التجميل.

أما الأزهار فتحتوي على زيت طيار عطري له رائحة قوية وذكيةوتعتبر


ألفا وبيتا إيونونIonone b- a، من أهم مكوناته ، ويدخــل هذا الزيت في صناعة العطور.

ومن جامعة كراتشي [ باكستان] كشف الباحثان ب. صديقي وم.ن. كاردار وجود نوعين من التيربنوئيدات الثلاثية خماسية الحلقة في الحناء الأبيض Lawsonia Albaوتمت تسمية المركبين الجديدين بحمض اللوزينيك واللوزونين. وقد تم إظهار المركبين أيضاً بالدراسات الطيفية.



غش الحناء

يغش الحناء لغرضين: لزيادة وزنه، أو حجب أهم عيوبه وهو اصفراره فيضاف إليه في الحالة الأولى الرمل الناعم عند الطحن، ومن النادر أن تضاف إليه أوراق الأشجار التي تشبهه كالنبق والصفصاف أو الملوخية، وفي الحالة الثانية يضاف إليه طلاء أخضر لتغطية اصفراره.

و يمكن التمييز بسهولة بين الحناء الأصلي والمغشوش لأن المواد التي تضاف إليه ثقلها النوعي أكبر منه، فحجم معين من الحناء المغشوشة يكون أثقل من وزن نفس الحجم من الحناء النظيف.

و يمكن التثبت مما إذا كان الحناء مخلوطاً بالرمل بنفخ كمية صغيرة منه نفخاً خفيفاً فتتطاير الحناء ويبقى الرمل ، أو بوضع كمية قليلة منه في الماء فيطفو الحناء على سطح الماء ويترسب الرمل.



أهمية الحناء في العالم المعاصر

يستعمل نبات الحناء في الوقت الحاضر على نطاق واسع. فهو يدخل في صناعة صبغات الشعر ودبغ الجلود وتلوين المنسوجات، كما يدخل في صناعة بعض الأدوية الملطفة للالتهابات الجلدية وفي معالجة بعض أنواع الحروق والأمراض الفطرية التي تصيب الجلد.

ويدخل الحناء في صناعة أنواع من الشامبو لها فائدتها في معالجة تساقط الشعر وتقصفه وفي التهاب فروة الرأس، كما يفيد في معالجة الإسهال الحاد إذا ما تم إضافة بعض النعناع إليه، كما يستخلص من أزهار نبتة الحناء زيت عطري يدخل في صناعة العطور



استعمالات الحناء المنزلية
يحضر مسحوق الحناء بسحق الأوراق ونهايات الأغصان الرفيعة بعد تجفيفها وتصنع منها عجينة مع الماء، والحناء البلدي (العربي) مسحوق ناعم جداً ولونه أصفر برتقالي ورائحته قوية، وينبغي حفظه في أكياس يكبس فيها جيداً لحفظه من التعرض للهواء أو الرطوبة اللذين يحدثان فيه بعض التغيير.

والحناء لا يذوب تماماً في الماء البارد ويذوب بتمامه في الماء المغلي والإيتير فإذا عرض مسحوق الحناء للماء العادي ظهر أنه لا يتأثر به بادئ الأمر، لكن بعد الملامسة لبضع ساعات يبتدئ الماء بالتلون ثم يصير قاتماً بعد عدة أيام ، فإذا رشح المتحصل وجد لونه أحمر برتقالياً وتكون شدة اللون أعظم كلما كان المحلول أكثر تركيزاً.

ولمسحوق أوراق الحناء استعمالات منزلية كثيرة كما لا يخفى فهو سيد الخضاب وليس في الأصبغة أكثر سرياناً منه، ومن أجل ذلك تستعمله النساء بعد عجنه بالماء لصبغ أيديهن وأرجلهن وتلوينها بلون برتقالي يصير قاتماً بعد مضي الوقت. وكذلك لصبغ الشعر، إما للتزيين أو لإخفاء الشيب سواء عند الرجال أو النساء.

واستعمال عجينة الحناء لصبغ الشعر قديم جداً وقد أثبتت الأبحاث الأخيرة، كما يقول الأستاذ عبد اللطيف عاشور والتي أجريت في المركز القومي للبحوث في مصر أن للحناء فوائد عظيمة للشعر والجلد وهو خالٍ من أية أضرار جانبية كالتي تحدثها المستحضرات الكيميائية للتجميل ولذلك أدخل الحناء اليوم في كثير من مستحضرات التجميل الحديثة.

وقد ثبت أن الحناء إذا وضع على الرأس لفترة طويلة بعد تخمره، فإن المواد القابضة والمطهرة الموجودة فيه تعمل على تنقية فروة الرأس من الجراثيم والطفيليات ومن الإفرازات الدهنية الزائدة.

وعند استخدام الحناء في صباغة الشعر يجب استعماله في وسط حامضي، لأن مادة اللاوزون الملونة لا تصبغ في الوسط القلوي ولهذا يفضل استخدام معجون الحناء بالخل أو عصير الليمون.

يتابع د. عاشور قوله: وهكذا يحتل الحناء مكانة كبرى في العلاج والتجميل وفي كل يوم يزداد الإقبال على النباتات الطبيعية التي تنتصر دوماً على المستحضرات الكيماوية إذ قلما خلت مستحضرات التجميل من بعض الآثار الجانبية فمعظمها يحتوي على أنواع مختلفة من السموم المعدنية كالزئبق والرصاص والزرنيخ وغيرها/ ا هـ.

وفي دراسة حديثة للبروفسور ناتو أستاذ الأمراض الجلدية في جامعة نيويورك نشرت في مجلة «الجلد» الأمريكية يؤكد فيها أن الحناء الذي يستعمل في المجتمعات الإسلامية التقليدية، يمتاز عن الأصبغة الكيماوية بعدة ميزات أهمها:

1- إنه لا يصبغ الشعر صباغاً دائماً، فهو لا يلتصق بجذع الشعر بصفة دائمة كما تصنع بعض أصبغة الشعر الاصطناعية، فصبغة الحناء تبدأ بالزوال بعد 6 -10 أسابيع ولا تترك بعدها أية آثار.

2- يمتاز الحناء بأنه يتوافق مع كل أصبغة الشعر الطبيعية فلا تنافر ولا خلاف.

3- يبرز الحناء لون الشعر الطبيعي ويزيده رونقاً ويحتاج الأمر لاستعماله عدة مرات قبل أن يحصل تغيير ملحوظ في لون الشعر.

4- يقوي الحناء الشعرة نفسها ويصلح الشعر المخرب ويمنع تقصف نهايات الشعر. وهناك في الأسواق الكثير من أنواع الشامبو ومكيفات الشعر الحاوية على الحناء والتي تمنح الشعر جاذبية وسحراً.

5- يمتاز الحناء في تاريخ استعماله الطويل بأنه سليم بالمقارنة مع الأصبغة الاصطناعية ولم يذكر عنه سوى حالات نادرة جداً من التحسس الجلدي.

و يعلق د. حسان شمسي باشا على مقالة الدكتور ناتو فيقول:

«ألم يقل رسول الله صلى الله عليه وسلم: إن أحسن ما غيرتم به هذا الشيب، الحناء والكتم».

والأدلة العلمية بين أيدينا قد أتت لتؤكد ما قاله رسول الإنسانية صلى الله عليه وسلم، وما هذا بمستغرب فإن النبي صلى الله عليه وسلم قال : «سيد ريحان أهل الجنة، الحناء». فإذا كان الحناء ريحاناً لنا في الجنة فهو العلاج المثالي للشعر في هذه الدنيا / اهـ.

و يؤكد الأستاذ د. محمد عامر رئيس قسم الجلدية في جامعة الزقازيق بمصر أن الحناء يفيد في حالات الشعر الدهني لأنه يساعد على التقليل من إفراز الدهون في فروة الرأس.

ونحب أن ننوه بأمر خطير، ذلك أن بعض النسوة في السودان وغيرها تضيف إلى الحناء أثناء تحضير عجينته مادة «بارافييل إنديامين» لاختصار الوقت اللازم للصباغ من ساعات إلى بضع دقائق، لكن هذا المزيج سام وقد يؤدي ولو نادراً إلى حالات مميتة وآلية ذلك غير معروفة.

لهذا يحذر الذين يستعملون الحناء على المستوى الشعبي من إضافة هذه المادة إلى الحناء. فالحناء بنفسه سليم ولا يسبب أي أذى، وكذلك الحناء المضاف إلى بعض أنواع الشامبو المتوفرة في الأسواق فهو سليم وخال من هذه المادة السامة.



الآثار السيئة لخلطات الحناء التزيينية

خضاب اليدين أو الجسم برسوم تزيينية أمر معروف لدى كثير من الشعوب، ومنذ القديم، لكن هذه الموضة أخذت تنتشر في العقود الأخيرة حتى غدت اليوم صرعة تعم العالم، وينتشر اليوم كثير من الفنانين المحترفين لهذه المهنة في زوايا الشوارع في مدن أوربا وأمريكا وآسيا لإجراء الرسوم بصبغة الحناء على أيدي وأجساد الراغبين بأشكال كثيرة مختلفة، وقد رافق هذا الانتشار تطور في خلطة الحناء المستعملة بإضافة بعض المواد الكيميائية إليها لجعلها أشد قتامة في اللون وأكثر دقة في التصميم وثباتاً على الجلد بحيث لا تزول قبل مرور بضعة أشهر، وقد أطلق على تلك الرسوم « الوشم المؤقت» وهو حتماً غير الوشم الأصلي الذي ذكرناه في البحث المخصص له.

ومع انتشار هذه الموضة الجديدة هذا الانتشار الواسع ترددت ظهور حوادث من التحسس الشديد عند تطبيق هذه الخلطات، وإلى ظهور حوادث انسمامية أدت إلى ظهور وفيات في صفوف الأطفال.

واتهمت «الحنة» بظهور تلك الاختلاطات، رغم تيقن خبراء الحنة التقليديين بسلامتها. وظهر لغط علمي أدى إلى إجراء دراسات كثيرة في مختلف المؤسسات العلمية وفي مختلف جامعات ومراكز الأبحاث العالمية حول أسباب الاختلاطات السيئة والخطيرة أحياناً لخضاب الحناء.

ففي جامعة بولونيا [ إيطاليا] أجرى الدكتور [نيري] وزملاؤه اختبار الرقعة عند طفلين أبديا ارتكاساً تحسسياً شديداً نتيجة تطبيق خلطة الحناء عندهما لإجراء ما يسمى بالوشم المؤقت، وكانت نتيجة الاختبار إيجابية تجاه مادة بارافينيل إنديامين الموجودة في الخلطة. وينصح العلماء بعدم تطبيق خلطة الحناء تلك عند صغار الأطفال.

وذكر الدكتور ماركوس من جامعة مونتريال [كندا] ظهور طفح حمامي حاد ترك أثراً مفرط التصبغ طويل الأمد وأكد البحث أن اختبار التحسس كان سلبياً تجاه نبتة الحناء وأنه كان إيجابياً شديداً تجاه مادة بارافينل انديامين والمركبات ذات العلاقة بها.

وفي المشفى الجامعي في مدريد [إسبانيا] سجل الباحث سواريز فرنانديس حصول إكزيمة تماس تحسسية عند يافع حين وضع خلطة الحناء لإجراء وشم مؤقت على الذراع وأظهر اختبار الرقعة تفاعلاً إيجابياً تجاه مادة بارافينيل إنديامين وكذلك تجاه بارابن مكس، وكان التفاعل سلبياً تماماً تجاه مادة الحناء الطبيعية.

وأكدت هذه الدراسات أن نسبة مادة بارافينل أنديامين في العجينة المستعملة لإحداث الصباغ المديد أو ما يسمى بالوشوم المؤقتة، بلغت 15.7% وهي أعلى بكثير مما تحتويه المستحضرات التجارية لخضاب الحناء، لذلك فإن اختلاطاته هنا هي أعلى مما قد يشاهد بعد صبغ الشعر بتلك المستحضرات.

وقد سجل أحدهم حادثة تحسس واحدة عند وليد خضب بالمحلول المائي للحناء، وأكدت جميع الأبحاث الأخرى على سلبية تفاعل الرقعة التحسسي تجاه محاليل الحناء.

الفوائد الطبية للحناء
استعمل الحناء كدواء منذ عصور غابرة فقد نقل عن جالينوس قوله: الذي يستعمل من شجرة الحناء إنما هو ورقها وقضبانها، وقوة هذه القضبان وهذا الورق مركبة لأن فيها مواد قابضة اكتسبتها من جوهر بارد أرضي، لذلك فقد تطبخ بالماء ويصب ذلك الماء الذي تطبخ فيه على المواضع المحترقة بالنار، وهي نافعة من القروح التي تكون في الفم

يقول الدكتور كمال الدين البتانون: تستعمل عجينة الحناء خاصة بعد إضافة حمض الليمون أو حمض البوريك ــ لأن صبغتها تزداد ثباتاً في الوسط الحامضي وذلك لمعالجة فطور القدمين والتئام الجروح ومن أجل معالجة الصداع.

ويستعمل منقوع الأوراق غرغرة في التهاب البلعوم لما فيه من مواد قابضة (مجففة للالتهاب) ويستعمل منقوع الأزهار لمعالجة الصداع / اهـ.

ويقول د. غياث الأحمد: الحناء فضلاً عن كونه صباغاً جيداً فإن وضعه على الرأس لفترة طويلة يفيد في تنقية الفروة من الجراثيم والمفرزات الدهنية المفرطة، كما يفيد لمعالجة التهاب جلد الفروة ولمكافحة القشرة البسيطة التي يعاني منها الكثيرون، كما أنه يقلل من إفراز العرق/ اهـ .

وينقل د. الشحات نصر أبو زيد خلاصة أبحاث حديثة عن ثبوت فعالية أوراق الحناء ضد بعض أنواع السرطانات منها مرض الساركوما. كما ذكر فائدتها ضد التقلصات المعدية وأنها تعمل على إزالتها. ولها تأثير مشابه لتأثير الفيتامين ك الضروري لوقف الإدماء والنزيف الدموي الداخلي. كما ذكر فائدتها في معالجة الصداع وأنها تعمل على تخفيف الضغط الدموي المرتفع وتؤدي إلى تقوية القلب وتنشيطه، كما تعمل على توسيع الشرايين المتضيقة.

وفي بحث قام به كل من الدكتور أوكو هـ. وإيشيغورو ك. من اليابان أكد فائدة إعطاء اللوسون(10مكغ /كغ من البدن) داخلياً للمصابين بالتهاب الجلد التأتبي حيث تهدأ الحكة عندهم بشكل ملحوظ. واللوسون هو المادة الفعالة المستخلصة من الحناء.

أما الدكتور ورشتبور وزملاؤه من سالزبرغ (النمسا) فقد أكد أن تعليم الجلد بخضاب الحناء أثناء المعالجات الجلدية الشعاعية الخارجية يزيد من راحة المريض لأنه يسمح بالاستحمام والتغسيل، ويزيد دقة المعالجة الشعاعية.

ومن اليابان درس الباحث كامي وزملاؤه تأثير مشتقات الكينون في تثبيط نمو الخلايا السرطانية المزروعة وقد استخدمت خلايا بشرية من سرطان الكولون عند إنسان مريض وتبين أن النافتوكينون، وهو المادة الملونة في الحناء(اللاوزون) لها تأثير مثبط واضح على نمو تلك الخلايا في المزارع.

- ومن الهند، أكد الباحث ف.ك. شارما أن عصيات السل لا تنمو في وسط يحتوي على مسحوق عشبة الحناء بنسبة 6مكغ/مل. كما أن إعطاء حيوانات التجربة (الخنازير والفئران) جرعة من مسحوق الحناء تعادل 5 ملغ/كغ من وزن الحيوان تؤدي إلى زوال أعراض السل التجريبي عندها.

وأثبت الدكتور كلارك د.ت. وزملاؤه ان لمادة اللاوزون الموجودة في الحناء أثراً مقوياً للغلاف الخلوي للكريات الحمراء بحيث يمنع تمنجلها ويقيها من التحول إلى خلايا منجلية.

الحناء وأمراض القدمين
ذكرنا الحديث الذي روته سلمى خادمة رسول الله i قالت:

«ما كان أحد يشتكي إلى رسول الله صلى الله عليه وسلم وجعاً في رأسه إلا قال احتجم ولا وجعاً في رجليه إلا قال: اختضبهما»(حديث حسن: الأرناؤوط.

يقول د. محمود ناظم النسيمي : «إن أمراض القدمين التي يحتمل أن تستفيد من الحناء هي السحجات والوخزات التي قد تنجم عن السير في الطرقات الوعرة أو الأراضي الشائكة، وكذلك الداء الفطري للمسافات بين الأصابع، ويتظاهر بحكة في تلك الأماكن. وعندما تكون الخمائر سبباً، تكون الآفة شديدة الرطوبة مع قابلية اقتلاع الطبقة السطحية من البشرة عنه.و الحناء قابض والتقبيض يجفف الجلد ويقسيه ويمنع تعطينه، مما يخفف ويكافح استيلاء الخمائر والفطور عليه، كما أنه يساعد على شفاء الوخزات والسحجات والقروح السطحية/ اهـ.

هذا وقد سبقنا ابن سينا في وصف الحناء أن فيه تحليلاً وقبضاً وتجفيفاً بلا أذىً.

ويرى الدكتور عبد الرزاق الكيلاني أن الفطور تنمو بين أصابع القدمين واليدين بسب الرطوبة الناجمة عن كثرة غسلها بالماء دون تنشيف أو عن التعرق المفرط زمن الحر، وتزداد الإصابة بها عند لبس جوارب النايلون لأنها تمنع تبخر الماء والعرق من القدمين، فتزداد الرطوبة بين الأصابع وتكون سبباً لنمو الفطور، وهي تنمو أيضاً في كل ثنيات البدن (تحت الإبط وتحت الثدي وفي المغبن) وخاصة عند البدينين والسكريين والأشخاص المصابين بفرط التعرق.

فالرطوبة إذن هي التربة الصالحة لنمو الفطور، والحناء فيه مواد عفصية، وقابضة ومجففة للرطوبة لذا فهو يمنع نمو تلك الفطور، ومن يدري فقد يكون فيه أيضاً مواد قاتلة للفطور والجراثيم لم تكتشف بعد، والأمر بحاجة إلى المزيد من البحث والدراسة / اهـ .

ففي جامعة كاغلياري [إيطاليا] أكد البروفسور كوريللي ن. وزملاؤه أن مركبات النافتوكينون مثل [غلوغلون، لوسون،وبلامباجين] التي تشتق غالباً من مسحوق وبذور الحناء أدى تطبيقها على مزارع لفطر بلوروتوس ساجو كاجو إلى تثبيط نموه بشكل واضح، وهذا يؤكد فعالية هذه المركبات عن طريق تحليل إنزيمي خارج خلوي للخلايا الفطرية.

الحناء في معالجة الصداع
استخدم قدماء المصريين الحناء في علاج الصداع فوضعوا عجينته على الجبهة وكذلك استنشقوا أزهاره العطرية لهذه الغاية.

وجاء في كتاب الطب النبوي لابن قيم الجوزية، ما رواه ابن ماجه في سننه حديث في سنده ضعف هو: «أن النبي i كان إذا صدع غلف رأسه بالحناء ويقول: إنه نافع بإذن الله».

و يتابع ابن الجوزية قوله: إن علاج الصداع كما ورد في هذا الحديث هو جزئي لا كلي وهو علاج نوع من أنواعه ، فإن الصداع: إذا كان من حرارة ملتهبة ولم يكن من مادة يجب استفراغها نفع فيه الحناء نفعاً ظاهراً، وإذا دق وضمدت به الجبهة مع الخل سكن الصداع ، وفيه قوة موافقة للعصب ، إذا ضمد به سكّن أوجاعه، وهذا لا يختص بوجع الرأس بل يعم الأعضاء، وفيه قبض تشد به الأعضاء، وإذا ضمد به موضع الورم الحار الملتهب سكّنه / ا ه.

وتبين للباحثين أنّ أوراق الحناء تحتوي على عنصرين فعالين أحدهما ينبه القلب وينظم ضرباته ، والآخر يسبب ارتخاء العضلات مؤدياً إلى توسع الأوعية الدموية وبالتالي إلى انخفاض الضغط الدموي ، ولا يخفى ما يسببه ارتفاع الضغط الدموي من صداع

واليكم بعض نقوش الحنة

http://www.kenzi.com/HENNA/IMAGES/auria.jpg



http://www.kenzi.com/HENNA/IMAGES/chirag_04.jpg



http://www.kenzi.com/HENNA/IMAGES/shazi_hand_02.jpg


http://www.kenzi.com/HENNA/IMAGES/rupa_hand_03.jpg


http://www.kenzi.com/HENNA/IMAGES/rupa_hand_01.jpg

ابن كحيل
06-15-2009, 02:47 PM
الصبر : Aloe vera L.(A.vulgaris L

نبات عصيري معمر دائم الخضرة عرفه قدماء المصريين والإغريق والرومان,وذكر عالم الطبيعة والفيلسوف اليوناني الشهير ديسقوريدس وأشهر أطباء روما في زمانه جالينوس فوائده في علاج العديد من الأمراض ,وقيل إن الإسكندر المقدوني جلبه من اليمن إلى مصر ,وكتب إليه المعلم أن لا يقيم على هذا النبات خادماً من غير اليونانيين لأن الناس لا يعرفون قدره, وعرفه الأطباء العرب الأوائل لانتشار نباتاته البرية في أراضيهم وذاعت شهرة مرارة مذاق عصير أوراقه وضرب بها المثل, وذكره بعض الشعراء العرب في قصائدهم كقول الفرزدق مهدداً خصمه:
يا ابن الخلية إن حربي مُرةٌ فيها مَذاقٌ حنظلٌ وصُبُورُ
الصبر: واحدته صَبِرة وجمعه صٌبورٌ. وقال أحد الشعراء:
لا تحسب المجد تمراً أنتَ أَكلهُ لن تبلغَ المجدَ حتى تلعقَ الصَبرا.
ويصلح زراعة بعض أنواع هذا النبــــات في الحدائـــــق وفي الأصص ولا ترعاه الحيوانات,وتستخدم عصارة أنواع أخرى منه في صناعة بعض مستحضرات التجميل للاعتقاد بفائدتها للجلد.
قال ابن منظورفي لســــان العـــــرب ( ) : الصَبر: عصارةُ شــــــجرٌ مُرٌ, قال الجوهـــــري: الصبرِ: هذاالدواء المرُ, والصُبَارُ بضم الصاد: حمل شجرة شديدة الحموضة أشد حموضة من المصـــل له حجـــم أحمــر عريــــض يُجلب من الهند, وقيـــل: هــو التمر الهندي الحامض الذي يتداوى به, وصبارة الشتاء بتشديد الراء: شدة البرد,والتخفيف لغةً عن اللحياني ,ويقال: أتيتهُ في صَبارةِ الشتاءِ: أي في شدة البرد, ويقول الفيروزابادي( ):الصَبرُ:عصارة شجر مرٍ,وجبل مطل ُعلى تعز(مدينة باليمن) ولقيط بن عامر بن صبرة: صحابيٌ, وحملُ شجرة حامضةٌ..
ويعرف نبات الصبر أيضاً بالألوة وبالإنجليزيةAloe ,Aloes واسمه العلمي:Aloe vera L.(A.vulgaris L. وهناك أنواع عديدة أخرى له مثل: A.barbadenis ,A.capenis , A.perryi A. ferox وأنــــواع أخــــرى شــــــــبيهة مثل:A.castellorum وA.vacillans وتتبع جميعها الفصيلة الزنبقية Liliaceae.
ويختلف نبات الصبر عن الصبارة أو الصبير أو التين الشوكي أو تين الصبار، الذي لم يعرفه العـــــرب القدمــــاء،وأصله من القــــــارة الأمـــــريكية (العالم الجديد)،ثم انتشرت زراعته في بقية أجزاء العالم ويسمى بالإنجليزية Catus وتؤكل ثماره المليئة بالبذور.
الموطن الأصلي لنبات الصبر هو ما يعرف بالعالم القديم ويشمل المنطقة العربية وشرق وجنوب قارة أفريقيــــا, وتتحمـــل الأنـــــواع البريـــــــة منه الظـــروف الصحراوية وخاصة العطــــــــــش,وانتشرت نباتاته خلال القرن السادس عشر الميلادي من منطقة البحر الأبيض المتوسط بعيداً عنه حتى وصلت غرب جبال الإنديز بأمريكا الجنوبية,وتزرع بعض أنواعه على نطاق واسع في جزر الهند الغربية والساحل الشمالي لأمريكا الجنوبية وفي دول أفريقية مثل تنزانيا وكينيا وجنوب أفريقيا وغيرها لاستخراج العقار من النبات ,كما تنتشر زراعة نبات الصبر في الحدائق والمنتزهات كأحد نباتات الزينة.

نقل ابن منظور في لسان العرب( )في ذلك: عن أبي حنيفة الدينوري قال: نبات الصبر كنبات السوسن الأخضر غير أن ورق الصبر أطول وأعرض وأثخن كثيراً ,عصارة شجرة ورقها كقُربُ السكاكين طوال غلاظ في خضرتها غبرةُ وكمدة مقشعرة المنظر, يخرج من وسطها ساق عليه نَورٌ أصفر تَمِهُ الريح،وقال الفيلسوف وعالم الطبيعة اليوناني ديسقوريدس في وصف شجرة الصبر:"لها ورق شبيه في شكله ورق الإسقيل ,عليه رطوبة يلصق باليد إلى العرض، ماهو غليظ إلى الاستدارة،مائل إلى خلف،وفي حرفي كل ورقة شبيه بالشوك، ناتئ قصير متفرق "،والصبر نبت ليس له ساق، وردي الشكل، قد يصل ارتفاعه إلى نصف متر وله جذور غير عميقة، وأوراقه لحمية عصيرية مسطحة جلدية الملمس كبيرة الحجم لها حواف شـــــوكية (مسننة) يتراوح طولها بين 25ـ50سم وعرضهاعند قواعدها 5ــ10سم، ومتناوبة في ترتيب خروجها على ساق النبات,ولها قواعد تحيط بالساق ,ويزهر النبات خلال الربيع والصيف، وأزهاره متدلية لونها أصفر أو أحمر على حسب النوع النباتي للصبر ,وهي على شكل نورة عنقودية,توجد في قمة النبات، وثماره علبية الشكل، صغيرة الحجم، يوجد داخلها عدد كبير من البذور ,ويتكاثر النبات بالخلفات التي تظهر على جانب النبات أو بالبذور.
يجمع عقار الصبر بعد قطع أوراق النبات في قواعدها ,ثم تشرط عرضياً لتسيل عصارتها اللزجة, ويتخلص من مائها بالتبخير على نار هادئة لتصبح العصارة إما على شكل نصف سائلة (دبس) لونها أصفر بني أو قطع جافة تماماً لونها بني يميل إلى السواد يختلف حجمها وشكلها،أو كمسحوق وعصير النبات له رائحة خفيفة ومذاق شديد المرارة.
يحتوي الصبر على جليـــــكو سيدات إنثراكينونية معظمها في شكل متحدوبعضهاحــر وراتنـج Resines ويعرف مزيج الجليكو ســـــــيدات البلورية بألوينAloin ونجح العالم ســـــــميث Smith لأول مـــــرة عــــام 1851 في تحضيـــــره بصورته النقية بأدنبــره بالمملكــة المتحدة من نــوع من صبــــر جـــــزر بربــــادوس Barbados Aloes والمركب الجليكــــوســـــيدي الـــرئيســــــة وبــاربــــــالوين Barbaloin الموجـــود في جميـــع الأنـــــواع النبـــــاتيـــة للصبــــر، وتــرتفــــــــع نسبته في النبات مع تقدم عمر الورقة, ويمكن استخلاصه على شكل بلورات نقية لونها أصفر, ويوجد في نبات الصبر من نوع كوراكو Curacao مركب أيزوباربالوين Isobarbaloin على شكل بلورات في صورته النقية ,وهو مشابه ضوئي لمركب باربالوين ويمكن بواسطة الاختبارات الكيماوية التمييز بينهما، ولايحتوي الصبر من النوعين سوكوترين Socotrine aloes وزنجبار Zangibar aloes على المركب الأخير, ويوجد في النوع آثار منه. كما يحتوي الصبر على مركب ألو إيمودينAloe emodin بلوراته لونها بني مخضر, وهو يتكون نتيجة التحلل المائي للمركب باربالوين ,ويوجد فيه بنسب صغيرة, بالإضافة إلى مركبات ذائبة في الماء, وزيت طيار هو المسؤول عن الرائحة المميزة للصبر, ويحتوي مركب الأولين Aloin المستخلص من الصبر على نسبة لا تقل عن 70 % من بارلوين لامائي, وهو مهيج شديد للأمعاء ,لذا توقف الأطباء عن استخدامه كمسهل للبطن بعد تعرفهم على مركبات أخرى أقل سمية منه لعلاج الإمساك.
هناك عدة أنواع من عقـــار الصــــبر تســـمى غالبــــاً حســـــــــب منـــــاطق إنتــــاجهــا, وتختلف في بعـــــض مواصفــــــاتهـــا المظهـــــــريــــة، وكذلك في نتائج الفحص المجهري لأجزائهــــا، وفي محتـواهـــا من المـــواد الفعـــــالة, ويــــذوب الصــــــبر جــزئيــــاً في الـمـــاء الســــاخن وكلياً في الغول (الكحول ) الساخن ومنها:
1-صبر ســـــــوكوترين Socotrine aloes: يباع على شكل عجينة نصف سائلة أو دبسية القوام لونها بني مصفر معتم، وتعبأ داخل علب صفيح أو براميل صغيرة أو كبيرة الحجم.
2- صبر زنجبار Zangibar aloes: يكون عادةً على شكل قطع بيضية الشكل صلبة القوام مسطحة بأبعاد 7-5 سم, وله رائحة مميزة لكنها مقبولة ومذاق مر شديد.
3- صبر جنوب أفريقيا:Cape aloes يباع على شكل كتل لونها بني محمر داكن أو أسود تقريباً يتكسر على شكل أجزاء صغيرة.
4- صبر جزر بربادوسBarbados aloes أوCuracao aloes لا ينتج حـــالياًفي جــــــزر بـــربــــادوس وإنمـــا يحضــــــر في الجـــــــزر الهولنديــــــة مثل كيوراكوCuracao و أريوبا Aruba و بونير, Bonaireويعبأ عادة داخل علب,ويختلف لونــــه حســــب جودتـــه, فهو بني محمــــر أو بني مصفــــر أو بني شيكولاتة, ويكون لون الأقل جودة منه أسود وأحياناً محروق ,ويتكسر على شكل أجزاء صغيرة شمعية معتمة اللون.
وذكرت المؤلفات القديمة أن العرب الأوائل عرفوا أنواعاً عديدة للصبر منها الســـقطري -وهي جـزيـــرة بالمحيط الهنـدي تــابعــة لليمــــن -والنوع العربي والسمنجاني (الفارسي ) والهندي ,وكانوا يفضلون النوع الأول منها على غيره.
استخدم الأطباء القدماء عقار الصبر لوحده أو مخلوطاً بغيره من المواد في علاج العديد من الأمراض, ومما قاله ديسقوريدس عن نبات الصبر: ((جميع هذه الشجرة ثقيل الرائحة، مر المذاق جداً، ولها صمغ ينتفع به إلا أنها إذا دقت وضمد بها صلحت لإلصاق الجروح )), وقال الطبيب جالينوس:"من طبع الصبر جذب الصفراء وإخراجها ,وأن الصبر غير المغسول أكثر إسهالاً , والعسل ينقص قوته الدوائية نقصاً كثيراً ويخرجه عن طبيعته الدوائية خروجاً كثيراً حتى إنه لا يكاد يسخن ,وإن في الصبر قوة إسهال ليست بالقوية بل إنما مقدار قوته أن يبلغ إلى أن يسهل مافي البطن مما يلقاه ويماسه ,والصبر أبلغ الأدوية لمن يعرض عن معدته علل من جنس المرار ,حتى إنه يبرئ كثيراً منها في يوم واحد,وقال داود الأنطــــاكي في كتابه"تذكرة أولي الألبــــــاب الجامـــــع للعجــــب العجاب( )"عنه: يخرج الأخلاط الثلاثة, وينقي الدماغ مع المصطكى, والمفاصل بالفاريقون وأوجاع الصدر وأمراض المعدة كلها والطحال والكلى, ويقع في الحبوب النفسيـــة, ويقــوي أفعال الأدوية,ويفتح الســـدد إلى طريـــق الكبد، ويحفظ الأبدان من البلى, ويذهب رياح الأحشاء والحكة والجرب والقروح والقوابي والجنون والجذام)),ووقال ابن قيم الجوزيةفي كتابه"الطب النبوي"( ) : (( كثير المنافع لاسيما الهندي منه, ينقي الفضول الصفراوية التي في الدماغ وأعصاب البصر ,وإذا طلي على الجبهة بدهن الورد نفع من الصداع ,وينفع من قروح الأنف والفم, ويسهل السوداء الماليخوليا ,والصبر الفارسي يذكي العقل ويشد الفؤاد وينقي الفضول الصفراوية والبلغمية من المعدة )).

اكتشف فريق من العلماء فائدة تحضير هلام نباتي من نبات الصبر Aloe vera في علاج قروح تكونت في المعدة أو الأمعاء أو تجويف الفم، فهو يشجع على إنتاج مركبات تساعد في شفائها كما يوقف حدوث تقرحات في الجلد والأنسجة المبطنة للجهاز الهضمي، ويعتقد بعض العلماء بفائدة استعمال الهلام المحضر من نبات الصبر في علاج القروح المتكونة نتيجة تناول الأدوية المضادة للالتهاب غير الستيروئيدية مثل بروفين وأندوسيد وفولتارين،وجرب بعض العلماء مخبرياً استعماله في خلايا من المعدة حسب التركيز المحتمل وجوده داخل المعدة بعد الحصول على جرعة من هذه الأدوية، ومنذ زمن بعيد عُرفت فائدة الصبر كمسكن للآلام، واستعمل أيضاً في علاج الحروق، وفي علاج أمـــراض أخـــرى في الجلــــد مثل: الكشـــــط وحــــروق الشــــــمس ولدغ الحشرات،ويستعمل الصبر خارجياً كمكون في مواد التجميل وغسول لأنه يسبب حدوث اتزان طبيعي في رقم الحموضة ((PH بالجلد، واستعمل داخلياً كملين خفيف للأمعاء، وهناك شبه دليل على فائدته في تحسين الوظيفة المناعية في متلازمة القولون المتهيج (القولون العصبي)،ويجري فريق من الأطباء في مستشفى مورستونMorriston في مدينة سوانسيا Swansea تجاربه العلمية على تأثيراته العلاجية لمرضى القولون العصبي.

الصبر هو مسهل إنثراكينوني شديد للأمعاء ,استعمل قديماً لهذا الغرض ثم توقف استخدامه صيدلانياً لتوفر عقاقير ملينة للبطن أقل شدة في تأثيراتها عنه, فهو يسبب تهيج في جدران الأمعاء وتخريش فيها, ويضاد استخدامه خاصةً في حالات الحمل للمرأة وعند حدوث البواسير.
شاع استخدام بعض شركات مستحضرات التجميل مستخلص أوراق نبات الصبرAloe vera في عمل مراهم ومروخاتLotions ,ويقال بأنه يفيد الجلد لاحتوائه على مركبات مخاطية عديدة السكرMucosaccharides وغيرها تكسب الوجه واليدين نعومةً وطراوةً, ويضاد تكوين القشرة في شعر الرأس ويقوي الشعر فيقل سقوطه, ويفيد في علاج البهاق ,وفي الوقاية ضد حدوث الحروق بأشعة الشمس ,وانتشر بيع مثل هذه المستحضرات الصيدلانية في الأسواق, وتحتاج مثل هذه الادعاءات إلى دلائل علمية دقيقة لتأكيدها.
هناك ادعاءات مبنية على اعتقادات قديمة ليست لها تفسيرات علمية حول فوائد الصبر في الأحوال التالية: داخلياً: يشرب لعلاج بعض الأمراض مثل الربو القصبي والماء الأزرق بالعين،والدرن والسرطان ومرض البول السكري وحالة الاكتئاب النفسي. خارجياً: كدهان بعصارته في علاج البواسير والتهاب المفاصل وأمراض جلدية.

http://farm3.static.flickr.com/2360/2082696399_988dd9ed21.jpg


http://farm1.static.flickr.com/42/94294226_0c1ac6a4b7.jpg




http://farm1.static.flickr.com/31/37307132_3a55ff7a93.jpg


http://farm1.static.flickr.com/205/493120963_6e8017a285.jpg


http://farm1.static.flickr.com/8/10352711_4018537410.jpg


http://farm1.static.flickr.com/14/19285145_6173a592c9.jpg


http://farm1.static.flickr.com/44/140565121_ecc5bc89ba.jpg

ابن كحيل
06-23-2009, 02:35 PM
النباتات الصحراوية في شح الماء في البيئة الصحراوية والجفاف الشديد تنقسم إلى ثلاثة أقسام:


Ehermerals نباتات هاربة من الجفاف

Succulents plants ونباتات عصيرية

True xerophytes ونباتات تتحمل الجفاف


فالنباتات الهاربة من الجفاف هي نباتات عادية وسطيه ( Mesophytes)شاء الله وجودها في البيئة الصحراوية , ويقتصر وجودها الخضري على


فترة المطر فهي تهرب من الجفاف بالانبات , والنمو , والإزهار, والإثمار, وانتشار البذور والثمار قبل حلول موسم الجفاف, وتبقى بذورها وثمارها


ذات الأغلفة المقاومة للجفاف والحرارة والضوء الساطع إلى موسم الأمطار القادم.

http://www.55a.net/firas/photo/15055ata2.jpg


الخشخاش البري Papaver spمن النباتات الهاربة من الجفاف


فمن علم هذا النبات الضعيف هذا السلوك المعجز والعجيب؟

ومن أعلم هذا النبات أن الجفاف قادم بعد قليل وعليها اتمام دورة حياتها فيما لايزيد عن السبعة أسابيع؟

وماذا لوطالت فترة الحياة عن فترة الأمطار وتوفر المياه ؟!

لو حدث ذلك لهلكت تلك النباتات واختفت من الصحراء , ولكنها موجودة لغاية مقدره , ومستمره للأعوام القادمه بإذن الله.

ونحن نرى الفيافي الواسعة بعد الأمطار وقد كست أرضها النباتات الرقيقة والأزهار الجميلة, فتقتات الحيوانات على جزء منها, ويحصد الانسان

حبوبها وأزهارها وأوراقها وسيقانها وجذورها الطبية والغذائية .

إنها نباتات صغيرة الحجم , رقيقة الجدر, ناعمة السيقان , لاتعرف من التكيف للصحراء سوى دورة الحياة السريعة فمن علمها ذلك ؟!

هذا ما أجاب به سيدنا موسى فرعون عندما (قال ربنا الذي أعطى كل شيء خلقه ثم هدى) طه 50.

و النباتات الصحراوية العصيرية( ( Succulents plants, نباتات رحمها الله , وزودها بآليات فسيولوجية وتشريحية وظاهرية تساعدها على


تخزين المياه وقت توفرها لاستغلالها وقت الجفاف , ومنها نباتات التين الشوكي Opuntia tuna والرطريط Zygophyllum album .


http://www.55a.net/firas/photo/98970ana1.jpg


نبات
التين الشوكي Opuntia tuna



فقد وهبها الله خلايا برانشيمية تخزينية كبيرة تحتوي مواد عصارية مخاطية محبة للماء , تمسك به ويصعب عليه الفكاك منها, إلا للنبات وأنسجته,


وحتى لاتفقد الماء بعد تخزينه فإنها تتخلص من العضو الرئيس في فقد الماء بالثغور وهو الأوراق, حيث تسقط الأوراق سريعاً قبل حلول الجفاف .

ويستعاض عن وظائف الأوراق بتكليف السيقان بالبناء الضوئي بعد تفلطحها وامدادها بوحدات البناء الضوئي البلاستيدات الخضراء (Chloroplast)

وصبغ اليخضور( Chlrophyll) وآليات البناء الضوئي (Photosynthesis) المعجزة.

وسيقان تلك النباتات مغلفه بالكامل بطبقة رقيقة شمعية غير منفذة للماء , ولها شبكة جذور سطحية واسعة الانتشار تحصل على المياه فور سقوطها .

أما نباتات الجفاف الحقيقية (True xerophytes):فهي نباتات الشدة والتحورات العجيبة هي الأخرى فهي النباتات جفافية حقيقية (True

xerophytes) المتميزة بالمجموع الخضري (Shootsystem) الصغير والمجموع الجذري (Root system) المتعمق لعشرات الأمتار , وضغطها

الأسموزي لعصيرها الخلوي مرتفع جداً بحيث يزيد من قدرتها على امتصاص الماء غير الميسور للنباتات الأخرى , (بنسبة معامل الذبول Wilting

coefficient) حيث يكون الماء غشاء رقيق ملتصق بحبيبات التربة بقوة يصعب على النباتات العادية التغلب عليها.

فمن خلق هذا ؟

ومن هيأ النبات الصحراوي الجفافي لهذا؟‍‍



وعلاوة على قوى الامتصاص السابقة للماء هناك آليات وهبها الله للنبات لتقليل النتح والاحتفاظ بالماء , حيث تكون الأوراق صغيره وتتساقط بعد مدة

كما في نبات العاقول Alhagi marurnum أو تبقى الأوراق طوال فترة الأمطار ثم تسقط قبل حلول فترة الجفاف مثل نبات القتاد أو السله Zilla spinosa.

وقد تنعدم الأوراقتماماً وتقوم الساق بعملية البناء الضوئي كما هو الحال في نبات الرتم Retama raetam, وأحياناً تلتف الأوراق حول نفسها كما


يلف أوراق التبغ لصناعة السيجار لتقليل مساحة الورقة المعرضة للبيئة الصحراوية بإخفاء أكبر مساحة من الأوراق كما في نبات قصب الرمال


Ammophilia arenariaكما يغطي سطح النبات كله ويعزل بطبقة من الكيوتين ( Cutine) الشمعية السميكة حفاظاً على المحتوى المائي للنبات .


وتغطى أوراق بعض النباتات الصحراوية الحقيقية بأوبار وشعيرات , أويحاط النبات بطبقة عازلة من الزيوت الطيارة مثل نبات الشيح Artemisiaabsinthum ونبات الزعتر Tymus serpyllum.


http://www.55a.net/firas/photo/84772ata4.jpg


نبات الرتم Retama raetam


وقد وهب الله النباتات الصحراوية أشكالاً ظاهرية معجزة تحميها من الرياح حيث خلقها مكورة , أو بمجموع خضري قصير, وأوراق حرشفيه كما في

نبات الكازواريناCasurina equisetifolia .

وهيأ الخالق اللطيف الخبير العليم الرحيم سبحانه وتعالى النباتات الصحراوية لتحمل الحرارة المرتفعة في الصحراء والضوء الساطع حيث حمى الأوراق

سبحانه وتعالى بطبقة عمادية (Plaisade layer) في الطبقتين العليا والسفلى للورقة كما هو الحال في نباتيْ الدفلة Nerium oleander والكافور

Eucalyptus rostoratusوسيقان نبات الكازوريناCasurina equisetifolia .

كما حمى الله بعض النباتات الصحراوية من الاضاءة الشديدة بوجود فقاعات مائية (Water bladder)

أو بللورات ملحية وشعيرات ذهبية وفضية لامعة تعكس الضوء عن النبات , كما توجد غرف غائرة للثغور Stomata chamberمغطاه بالشعيرات

العاكسة للضوء والحرارة.


http://www.55a.net/firas/photo/43860ata3.jpg



نبات الكافور Eucalyptus rostoratus

ولايقل التشريح الداخليلأوراق وسيقان النباتات الصحراوية اعجازاً عن الشكل الظاهري , حيث توجد كميات كبيره من الأنسجة القوية المدعمة

الأسكلرنشيمية ( Sclerenchyma) التي تحول دون تهدل النبات في البيئة الصحراوية .

وهكذا وسعت رحمة اللهتلك النباتات الصحراوية بما وهبها من التراكيب والخصائص المعجزة والمميزة لها عن نباتات البيئة الوسطية , ونباتات الظل

والغابات ونباتات البيئة المائية.

ابن كحيل
06-28-2009, 01:32 AM
http://www.majalisna.com/gallery/132/132_2_1036761215.jpg

ابن كحيل
06-28-2009, 09:47 AM
هذا النبات هو النوع الآخر من القفعاء وهي كذلك نبات حولي من الفصيلة البقولية (Leguminosae) زاحف وأحياناً يرتفع عن سطح الأرض قليلاً متفرع من القاعدة بفروع تصل إلى 15 سم، أوراقه تتركب من 7 وريقات.
يختلف عن النوع الأول Astragalus hauarensis (http://www.alsirhan.com/Plants_s/Astragalus_hauarensis.htm) (http://www.alsirhan.com/Plants_s/Astragalus_hauarensis.htm)بشكل الأوراق والسيقان مزغبة بوضوح وبشكل الثمار فثماره متقفعة لكنها مسطحة ونحيفة ولا يوجد بها شق واضح ويظهر بوضوح تام الخطوط الحمراء التي عليها، بينما النوع الأول توجد به خطوط حمراء صغيرة لكنا صغيرة وغير واضحة.
تظهر الأزهار من فرع تكون بطول الأوراق تخرج من آباط الأوراق ينتهي الفرع بزهرة أو زهرتين بلون بنفسجي محمر قليلاً. الثمار تظهر بعد جفاف الأزهار وهي مزغبة ثم يقبل زغبها عندما تنضج وهي على هيئة قرون متقفعة كأنها الخواتم إلا أنها لاتلتقي، وقد سميت بالقفعاء بسبب تقفع ثمارها.
وتعتبر القفعاء من مراعي الغنم.
وتنتشر هذه النبتة في السعودية والكويت والعراق وإيران وسوريا وفلسطين ومصر.
http://www.alsirhan.com/Plants_s/images/Astragalus_annularis_401.jpg
وقد ورد في اللسان:
والقَفْعاءُ: حَشِيشةٌ ضعيفة خَوّارةٌ وهي من أَحرار البُقُولِ، وقـيل: هي شجرة تنبت فـيها حَلَقٌ كحَلَقِ الـخَواتِـيمِ إِلا أَنها لا تلتقـي، تكون كذلك ما دامت رَطْبة، فإِذا يَبِسَت سقط ذلك عنها؛ قال كعب بن زهير (في قصيدة بانت سعاد) وهو يصف الدُّرُوعَ:
بِـيضٌ سَوابِغُ قد شُكَّتْ لها حَلَقٌ، كأَنَّه حَلَـقُ القَفْعـاء مَـجْدُولُ
والقَفْعاءُ: شجر. قال أَبو حنـيفة: القَفْعاءُ شجرة خضراء ما دامت رَطْبةً، وهي قُضْبانٌ قِصارٌ تـخرج من أَصل واحد لازمة للأَرض ولها وريق صغير.
قال زهير (وهو يصف القطاة الجونية):
جُونـيَّة كَحصاةِ القَسْمِ، مَرْتَعُها بالسِّيّ، ما تَنْبتُ القَفْعاءُ والـحَسَكُ
قال الأَزهري: القَفْعاءُ من احْرارِ البُقُولِ رأَيتها فـي البادية ولها نَوْرٌ أَحمر وذكرها زهير فـي شعره فقال: جُونِـيَّة؛ وقال اللـيث: القَفْعاءُ حشيشةٌ خَوّارةٌ من نبات الربـيع خَشْناء الورَقِ، لها نَور أَحمر مثل شَرَرِ النار، وورَقُها تَراها مُسْتعْلِـياتٍ من فوق وثمرها مُقَقَّعٌ من تـحت.
وقال بعض الرواة: القَفْعاء من أَحرار البقول تنبت مُسْلَنْطَحةً، ورقها مثل ورق الـيَنْبُوتِ وقد تَقَفَّعَتْ هي، والقَـيْفُوعُ نـحوها، وقـيل: القَـيْفُوعُ نِبْتةٌ ذات ثمرة فـي قرونٍ، وهي ذاتُ ورق وغِصَنةٍ تنبُتُ بكل مكان.
http://www.alsirhan.com/Plants_s/images/Astragalus_annularis_402.jpg
وجاء في تاج العروس للزبيدي:
والقَفْعَاءُ: حَشِيشَةٌ خَوّارَة ضَعِيفَةٌ من نَبَاتِ الأَرْضِ في أَيّامِ الرَّبِيعِ، خَشْنَاءُ الوَرَقِ، لَها نَوْرٌ أَحْمَرُ مثلُ الشّرَارِ، صِغارٌ وَرَقُها، تَراها مُسْتَعْلِياتٍ من فَوْقُ، وثَمَرَتُها مُقَفَّعَةٌ مِنْ تَحْتُ، قالَهُ اللَّيْثُ، وقالَ الأَزْهَرِيُّ: هي من أَحْرَارِ البُقُولِ، رأَيْتُها بالبَادِيَةِ، وقد ذَكَرَهَا زُهَيْرٌ في شِعْرِه، فقال:
جُونِيَّةٌ كحَصاةِ القَسْمِ مَرْتَعُها بالسِّيِّ ما يُنْبِتُ القَفْعَاءُ والحَسَكُ
أَو هي شَجَرَةٌ يَنْبُتُ فِيها حَلَقٌ كحَلَقِ الخَوَاتِيمِ، إِلاّ أَنَّهَا لا تَلْتَقِي، تَكُونُ كَذٰلِكَ ما دامَتْ رَطْبَةً، فإِذا يَبِسَتْ سَقَطَت أَي سَقَطَ ذٰلِكَ عَنْهَا، قالَ كَعْبُ بنُ زُهَيْرٍ يَصِفُ الدُّرُوعَ:
بِيضٌ سَوَابِغُ قَدْ شُكَّتْ لَهَا حَلَقٌ كَأَنَّه حَلَقُ القَفْعَاءِ مَجْدُولُ
وقالَ أَبو حَنِيفَةَ: أَخْبَرَنِي أعْرَابِيُّ مِنْ رَبِيعَةَ قالَ: القَفْعَاءُ: شُجَيْرَةٌ خَضْرَاءُ ما دامَتْ رَطْبَةً، وهِيَ قُضْبانٌ قِصارٌ، تَخْرُجُ من أَصْلٍ واحِدٍ لازِمَ لِلأَرْضِ، ولَهَا وُرَيْقٌ صَغِيرٌ، فإِذا هَمَّتْ بالجُفُوفِ ارْتَفَعَتْ عَن الأَرْضِ وتَقَبَّضَتْ وتَجَمَّعَتْ، ولا تُؤْكَلُ، وأَنْشَدَ قَوْلَ زُهَيْرٍ السّابِقَ، وقالَ بعضُ الرُّوَاةِ: القَفْعَاءُ: من أَحْرَارِ البُقُولِ، تَنْبُتُ مُسْلَنْطِحَةً، ورَقُها مِثْلُ وَرَقِ اليَنْبُوتِ.
والأُذُن القَفْعَاءُ: الّتِي كَأَنَّهَا أَصابَتْهَا نار فانَزَوَتْ، كَمَا فِي الصِّحاحِ، وفي العُبَابِ: فَتَزَوَّتْ من أَعْلاها إِلى أَسْفَلِها، والفعْل قَفِعَتْ، كفَرِح قَفَعاً.
(والرِّجْل) القَفْعَاءُ: (الّتِي ارْتَدَّتْ أَصابعُهَا إِلى القَدَم)، كما في الصِّحاحِ، زادَ في اللِّسَانِ: فتَزَوَّتْ عِلَّةً أَو خِلْقَةً، (والأَقْفَعُ صاحِبُهَا)، وهِيَ قَفْعَاءُ بَيِّنَةُ القَفَعِ، وقومٌ قُفْعُ الأَصَابِعِ.
وقد جاء في كتاب العين للخليل ابن أحمد:
والقَفْعاء: حَشيشةٌ خَوّارة خَشْناءُ الوَرَق من نباتِ الرَّبيعِ لها نَوْرٌ أحمَرُ مثل الشَّرارِ، صِغارٌ وَرَقُها مُسْتَعلياتٌ من فوق وثَمَرَتُها مُتَقَفِّعَة من تحتٍ، قال:
بالسِّيِّ ما تُنْبِتُ القُفْعاءُ والحَسَكُ
وأُذُن قَفْعاءُ: كأنَّما أصابَتْها نارٌ فتزوَّتْ من أعلاها إلى أسفلها. ورِجْل قَفعاء: أي ارتَدَّتْ أصابِعُها إلى القَدَم.
وجاء في مجمع الأمثال:
إنّما طَعَامُ فُلاَنٍ القَفْعَاءُ وَالتَّأوِيلُ.
القفعاء: شجرة لها شَوْك، والتأويل: نبت يعتلفه الحمار.
وفي التهذيب للأزهري:
والقفعاء من أحرار البقول، وقد رأيتها في بلاد تميم، ولها نُوَير أحمر. وقد ذكرها زهير فقال:
بالسِّيِّ ما تُنبتُ القَفْعاء والحَسَكُ
وقال الليث: القَفْعاء: حشيشة خوّارة من نبات الربيع خَشْناء الورق، لها نَورٌ أحمر مثل شَرَر النار، وورقها تراها مستعْلياتٍ من فوق، وثمرها مُقَفَّعٌ من تحت. قال: والأذن القَفعاء كأنّما أصابَتْها نارٌ فتزوَّت من أعلاها وأسفلها. قال: والرِّجْل القفعاء: التي ارتدّت أصابعُها إلى القَدَم، وقد قَفِعَتْ قَفَعاً.
وقال أَبو النضر فـي قول زهير يصف القطاة:
جُونـيَّةٌ كَحَصاةِ القَسْمِ، مَرْتَعُها، بالسِّيِّ، ما يُنْبِتُ القَفْعاء والـحَسَكُ
إِن الـحَسَك ههنا ثمرة النَّفَل ولـيس هو الـحَسَك الشَّاكُ، لأَن شَوْكَة الـحَسَكة لا تُسِيغها القَطاة بل تقتلها.
والجونية هنا نوع من القطاة.
http://www.alsirhan.com/Plants_s/images/Astragalus_annularis_400.jpg

ابن كحيل
08-19-2009, 02:42 AM
القفعاء: شجرة لها شَوْك، والتأويل: نبت يعتلفه الحمار.
وفي التهذيب للأزهري:
والقفعاء من أحرار البقول، وقد رأيتها في بلاد تميم، ولها نُوَير أحمر. وقد ذكرها زهير فقال:
بالسِّيِّ ما تُنبتُ القَفْعاء والحَسَكُ

المسافر
08-19-2009, 03:03 AM
الله يرزقها بالمطر أديار الطوالعه والله ياابن كحيل من سنين ماشفنا بعضها هالاشجار

ابو بدر
08-19-2009, 03:20 AM
مشكور وبيض الله وجهك

سمي الغيث
08-19-2009, 01:54 PM
وين الشنان - البروق - الحربث - السوّويد - اللصاق - النجم (النجيله) - الأثل - الطرفاء
وتقبل مروري

ابن كحيل
09-07-2009, 04:31 AM
الشنان
يتواجد في الأراضي الطينية وشبه السبخة وعلى حواف الأودية . وهو نادر الوجود . وتعتبر أوراقه المليئة بالسوائل أكلة مفضلة لدى الإبل.
نبات شجيري معمر يصل ارتفاعه إلى 70 سم قابليته للرعي ضعيفة ويسبب اضطرابات هضمية بسبب المواد القلوية الموجودة في أجزاء النبات العصارية وخاصة إذا رعي وهو أخضر بكميات كبيرة نتيجة لعطش الأغنام ويرعى في الشتاء بعد جفافه دون ضرر وهو من الأنواع منخفضة الاستساغة وإذا رعي بكميات كبيرة قد يسبب موت الأغنام، ويسود هذا النبات في المناطق المفلوحة سابقاً.

http://www.mzayan.com/vb/images/uploads/63_212874345acaa4bb00.jpg

http://www.mzayan.com/vb/images/uploads/63_212874345acaa6dde0.jpg



http://gce-lter.marsci.uga.edu/public/taxonomy/Salicornia_virginica.jpg

الحرض وتسمى أيضاً الأشنان إلا أن كلمة الأشنان فارسية معربة كما ذكر ذلك أصحاب اللغة، وهو شجرة معمرة من الحمض (http://alsirhan.com/Plants_s/Hamdh.htm) من العائلة الرمرامية (Chenopodiaceae) لها أغضان بيضاء ملساء وأوراق عصارية إبرية خضراء فضية وتصل إلى ارتفاع المتر ونصف المتر، وهي تزهر وتثمر في الشهر التاسع والعاشر الميلادي. الفروع بيضاء ملساء غالباً متقابلة لكن أحياناً تكون متعاقبة، أما الأوراق فمتقابلة عصارية أسطوانية الشكل بطول 2 سم وقطر 2 مم، أوراق الأزهار تكون أقصر من ذلك وأغلظ بقطر 6 مم. تخرج الأزهار من آباط الأوراق متجمعة من إثنان إلى ثلاث وهي مجنحة (على شكل أجنحة الحشرات) تكون بلون أصفر وأحياناً بلون وردي محمر.
ينبت الحرض في السبخات والأراضي الرملية بالقرب من شواطىء البحار، ويستخدم لغسل الأيدي إثر الطعام وذلك بأن يحرق الحرض ويأخذ رماده ويرش عليه الماء ثم يستخدم في غسل الأيدي.
وينبت الحرض في الكويت والسعودية والبحرين وقطر وعمان والأردن وفلسطين والعراق وإيران وتركيا.
الصورة التالية تبين شكل شجرة الحرض.
http://alsirhan.com/Plants_s/images/Seidlitzia_rosmarinus_1.jpg
وفي جمهرة اللغة لابن دريد:
الحُرض: الأُشنان، وقالوا إشنان، والأُشنان فارسي معرب. والحَرّاض: الذي يحرق الخِذْراف فيتَّخذ منه القِلْيَ. قال الشاعر:
مثلُ نار الحَرّاض يجلو ذُرَى المُزْن ِ لمن شامَـهُ إذا يسـتـطـيرُ
والمِحْرَضة: ما خعل فيه الأُشنان من إناء. والإحريض: العُصفُر أو صِبغ أحمر لغة لبني حنيفة ومن والاهم. قال الراجز:
ملتهبٌ كلَهَب الإحـريضِ
يُزْجي خراطيمَ غَمامٍ بِيضِ
وفي الجمهرة:
وقال أبو عبيدة: يقال: الأشْنان والإشْنان، فارسيّ معرَّب، وهو الحُرض.
الصورة التالية تبين شكل أوراق الحرض.
http://alsirhan.com/Plants_s/images/Seidlitzia_rosmarinus_400.jpg
وجاء في اللسان:
والحُرُضُ: من نَجِيل السباخ، وقيل: هو من الحمض.
وقيل: هو الأُشْنان تُغْسَل به الأَيدي على أَثر الطعام، وحكاه سيبويه الحَرْض، بالإِسكان، وفي بعض النسخ الحُرْض، وهو حَلقة القُرْط.
والمِحْرَضةُ: وِعاء الحُرُض وهو النَّوْفَلة.
والحُرْضُ: الجِصُّ.
والحَرَّاضُ: الذي يُحْرِق الجِصَّ ويُوقِد عليه النار.
قال عدي بن زيد:
مِثْل نارِ الحَرَّاضِ يَجْلو ذُرَى المُزْنِ لِمَنْ شامَهُ، إِذا يَسْتَطِيرُ
قال ابن الأَعرابي: شبَّه البَرْقَ في سرعة ومِيضه بالنار في الأُشْنان لسرعتها فيه، وقيل: الحَرَّاضُ الذي يُعالج القِلْيَ.
قال أَبو نصر: هو الذي يُحْرِقُ الأُشْنان.
قال الأَزهري: شجر الأُشْنان يقال له: الحَرْض وهو من الحمض ومنه يُسَوَّى القِلْيُ الذي تغسل به الثياب، ويحرق الحمض رطباً ثم يرَشُّ الماءُ على رماده فينعقد ويصير قِلْياً.
والحَرَّاضُ أَيضاً: الذي يُوقِد على الصَّخْر ليتخذ منه نُورة أَو جِصّاً، والحَرَّاضةُ: الموضعُ الذي يُحْرَقُ فيه.
وقيل: الحَرَّاضةُ مَطْبَخُ الجِصِّ.
وقيل: الحَرَّاضةُ موضعُ إِحْراقِ الأُشْنان يتخذ منه القِلْيُ للصبّاغِين، كل ذلك اسم كالبَقّالة والزَّرّاعة، ومُحْرِقُه الحَرّاضُ، والحَرّاضُ والإِحرِيضُ: الذي يُوقِد على الأُشْنان والجِصِّ.
قال أَبو حنيفة: الحَرَّاضةُ سُوقُ الأُشْنان.
وأَحَرَضَ الرجلُ أَي: وَلَدَ ولدَ سَوءٍ.
والأَحْراضُ والحُرْضانُ: الضِّعافُ الذين لا يُقاتِلون.
قال الطرماح:
مَنْ يَرُمْ جَمْعَهم يَجِدْهم مراجِيــحَ حُماةً للعُزَّلِ الأَحْراضِ
وحَرْضٌ: ماء معروف في البادية.
وفي الحديث ذكر الحُرُض، بضمتين، هو وادٍ عند أُحُد.

http://alsirhan.com/Plants_s/images/Seidlitzia_rosmarinus_2.jpg
وجاء في المخصص لاين سيده:
والقرمل واحدته قرملة - شجرة تنبت في السِباخ على ساق واحدة لا ورق لها إنما هو هدب مثل الأُشنان ولها زهرة صغيرة شديدة الصُفرة وهي شديدة الخضرة تؤكل وطعمها كالقُلاّم.
وجاء في التاج للزبيدي:
وقال الأَزْهَرِيّ: شَجَرُ الأُشْنانِ، يُقَال له الحَرْضُ. وهو من النَّجِيلِ، "وقُرِئَ بِهِ" قَوْلُه تَعَالَى: "حَتَّى تَكُونَ حَرضاً"، "أَي حَتَّى تَكُونَ كالأُشْنانِ نُحولاً"، هكذا بالنُّونِ.
الصورة التالية تبين شكل أوراق شجرة الحرض:
http://alsirhan.com/Plants_s/images/Seidlitzia_rosmarinus_3.jpg
وجاء في اللسان:
والغَسْل، بالفتح: المصدر، وبالكسر: ما يُغْسل به من خِطْميّ وغيره.
والغِسل والغِسْلة: ما يُغْسَل به الرأْس من خطميّ وطين وأُشْنان ونحوه، ويقال: غَسُّول؛ وأَنشد شمر:
فالرَّحْبَتانِ، فأَكنافُ الجَنابِ إِلى أَرضٍ يكون بها الغَسُّول والرَّتَمُ
وقال:
تَرْعى الرَّوائِمُ أَحْرارَ البقول، ولا تَرْعى، كَرَعْيكمُ، طَلْحاً وغَسُّولا
أَراد بالغَسُّول الأُشنان وما أَشبهه من الحمض، ورواه غيره:
لا مثل رعيكمُ مِلْحاً وغَسُّولا
الصورة التالية تبين أزهار شجرة الحرض.
http://alsirhan.com/Plants_s/images/Seidlitzia_rosmarinus_6.jpg
وورد في اللسان:
وقال أَبو حنيفة: القِلْي يتخذ من الحَمض وأَجوده ما اتخذ من الحُرُض، ويتخذ من أَطراف الرِّمث وذلك إِذا اسْتَحْكَم في آخر الصيف واصفرَّ وأَوْرَس.
الليث: يقال لهذا الذي يُغسل به الثياب: قِلْيٌ، وهو رَماد الغَضَى والرِّمْث يُحرق رَطباً ويرش بالماء فينعقد قِلْياً.
الجوهري: والقِلْيُ الذي يتخذ من الأُشْنان، ويقال فيه: القِلَى أَيضاً.
الصورة التالية تبين أزهار شجرة الحرض وهي بلون وردي محمر.
http://alsirhan.com/Plants_s/images/Seidlitzia_rosmarinus_401.jpg

ابن كحيل
09-07-2009, 04:40 AM
البَرْوَق نبات حولي قائم من العائلة الزنبقية (Liliaceae) من أحرار البقول ذكره الأصمعي (ت 216 هـ) في كتابه النبات. وهو نبات قائم، قاتم الخضرة يرتفع عن الأرض بحوالى 35 سم وأوراقه أنبوبية مثل أوراق البصل تنفرش على الأرض وترتفع قليلاً، وتخرج من وسط النبات قماعيل ترتفع إلى الأعلى، والقماعيل عيدان تحمل فقط الزهور والثمار وهي غير الأوراق. وزهور البَرْوَق بيضاء فيها خطوط حمر و ست بتلات، وتظهر الثمار معلقة في القمعل وهي في البداية تكون خضراء بحجم حب الفلفل ثم تتحول إلى اللون البني ثم الأسود.
وينبت البروق في شهر فبراير ويستمر لغاية أبريل، ولا يعتبر مرعى للإبل والغنم وإذا أكلته الإبل اشتكت بطونها، وفي هذا الزمان يستخدم أهل البادية البروق في إعداد الأقط.
الصورة التالية تبين نبات البروق ويرى في أسفل الصورة أوراق البَرْوَق وهي مثل أوراق البصل.
http://www.alsirhan.com/Plants_s/images/Asphodelus_tenuifolius_1.jpg
وجاء في لسان العرب لابن منظور:
والبَرْوَقُ: ما يكْسُو الأَرض ما أَوّل خُضْرة النبات، وقـيل: هو نبت معروف؛ قال أَبو حنـيفة: البَرْوَقُ شجر ضعيف له ثمر حبٌّ أَسود صغار، قال: أَخبرنـي أَعرابـي قال: البَرْوَقُ نبت ضعيف رَيّانُ له خِطَرةٌ دِقاقٌ، فـي رؤوسها قَماعِيلُ صِغار مثل الـحِمَّص، فـيها حبّ أَسود ولا يرعاها شيء ولا تؤكل وحدها لأَنها تُورِث التَّهَيُّجَ؛ وقال بعضهم: هي بقلة سَوْء تَنْبُت فـي أَوّل البقل لها قَصبة مثل السِّياط وثمرة سَوْداء، واحدته بَرْوَقة. وتقول العرب: هو أَشكَرُ من بَرْوقٍ، وذلك أَنه يَعِيشُ بأدنى نَدى يقع من السماء، وقـيل: لأَنه يخضرّ إِذا رأَى السحاب. وبَرِقَت الإِبل والغنم، بالكسر، تَبْرَق بَرَقاً إِذا اشْتَكت بُطونها من أَكل البَرْوَق؛ ويقال أَيضاً: أَضعفُ من بَرْوقةٍ؛ قال جرير:
كأَن سُيوفَ التَّـيْمِ عيدانُ بَرْوَقٍ، إِذا نُضِيَت عنها لِـحَرْبٍ جُفُونُها
وبارِقٌ وبُرَيْرقٌ وبُرَيْقٌ وبُرْقان وبَرّاقة: أَسماء وبنو أَبارِقَ: قبـيلة. وبارِقٌ:
الصورة التالية تبين ثمر البَرْوَق:
http://www.alsirhan.com/Plants_s/images/Asphodelus_tenuifolius_2.jpg
ويقول صاحب القاموس المحيط:
والبَرْوَقُ، كجَرْوَلٍ: شُجَيْرَةٌ ضعيفةٌ، إذا غامَتِ السماءُ اخْضَرَّتْ، الواحدةُ: بهاءٍ، ومنه: «أَشْكَرُ من بَرْوَقَةٍ».
وورد في مقاييس اللغة:
. قال أبو زيد: البَرْوَقُ شجرةٌ ضعيفة، وتقول العرب: «هو أشْكَرُ مِنْ بَرْوَقَةٍ»، وذلك أنها إذا غابت السماءُ اخضرَّت، ويقال إنّه إذا أصابَها المطرُ الغزير هَلَكتْ؛ قال الشاعر يذكُرُ حَرْباً:
تَطِيحُ أكُفُّ القَوم فيها كأنّما يَطِيحُ بها في الرَّوْعِ عيدانُ بَرْوَقِ
وقال الأسود يذكر امرأةً:
ونالَتْ عَشاءً من هَبِيدٍ وَبَرْوَقٍ ونالت طعاماً مِن ثلاثَةِ أَلْحُمِ
وإنما قال ثلاثةَ ألْحُمٍ، لأنَّ الذي أطعمها قانِصٌ.
قال يعقوب: بَرِقَتِ الإبل تَبْرَق بَرَقاً، إذا اشتكت بطونُها مِنه.
الأَزهري: وحَصاد البَرْوَق حبة سوداء؛ ومنه قول ابن فَسْوَة:
كأَنَّ حَصادَ البَرْوَق الـجَعْدِ حائلٌ بِذِفْرَى عِفِرْناةٍ، خلافَ الـمُعَذَّرِ
شبه ما يقطر من ذفراها إِذا عرقت بحب البروَق الذي جعله حصاده، لأَن ذلك العرق يتـحبب فـيقطر أَسود.
الصورة التالية تبين ثمر البَرْوَق، والأزهار البيضاء:
http://www.alsirhan.com/Plants_s/images/Asphodelus_tenuifolius_3.jpg
وجاء في اللسان:
التَّوْأَبانِـيَّان: قادِمَتا الضرع. والفُلْفُل: الـخادم الكيِّس. وشعَر مُفَلْفَل إِذا اشتدَّت جُعودته. الـمـحكم: وتَفَلْفَل شعر الأَسود اشتدَّت جُعودته، وربما سمي ثمر البَرْوَقِ فُلْفُلاً تشبـيهاً بهذا الفُلْفُل الـمتقدم؛ قال:
وانْتَفَضَ البَرْوَقُ سُوداً فُلْفُلُه
http://www.alsirhan.com/Plants_s/images/Asphodelus_tenuifolius_4.jpg
وورد في مجمع الأمثال للميداني:
أَقْصَفُ مِنْ بَرْقَةٍ
البَرْوَق: نبت خَوَار، قَال جرير:
كأنَّ سُيُوفَ التَّيْمِ عِيْدَانُ بَرْوَقٍ إذا نضيت عَنْها لحِرْبٍ جُفُنُوهَا
وورد أيضاً في مجمع الأمثال:
أَضْعَفُ مِنْ بَرْوَقةٍ.
هي شجرة ضعيفة، وقد مر وصفها في حرف الشين، وقال:
تطيح أكُفُّ الْقَوْمِ فيها كأنَّمَا تطيح بها في النقعِ عِيدَانُ بَرْوَقِ
وورد في تاج العروس:
قال أَبو النَّجْمِ:
وانْشَقَّ عن فُطْحٍ سَوَاءٍ عَنْصُلُهْ وانْتَفَضَ البَرْوَقُ سُوداً فُلْفُلُهْ
الصورة التالية تبين زهرة البروق ويرى في الصورة الخطوط الحمراء على بتلات الزهرة الستة:
http://www.alsirhan.com/Plants_s/images/Asphodelus_tenuifolius_5.jpg

ابن كحيل
09-07-2009, 04:44 AM
الكحيل : نبات ربيعي
ينبت في السهول له وردة بنفسجية والأوراق وزهورها ترتفع إلي قرابة 20 سم تقريبا

ابن كحيل
09-07-2009, 04:45 AM
الحربث : نبات ربيعي حالي الطعم له وردة صفراء صغيرة ورقيقة وينبت في الأراضي الرملية.
حربث : الحثرب والحربث ، بالضم : نبت ; وفي المحكم : نبات سهلي ; وقيل : لا ينبت إلا في جلد ، وهو أسود ، وزهرته بيضاء ، وهو يتسطح قضبانا ; أنشد ابن الأعرابي (http://www.islamweb.net/newlibrary/showalam.php?ids=12585):



غرك مني شعثي ولبثي ولمم حولك مثل الحربث


قال : شبه لمم الصبيان في سوادها بالحربث . والحربث : بقلة نحو الأيهقان صفراء غبراء تعجب المال ، وهي من نبات السهل ; وقال أبو حنيفة : الحربث نبت ينبسط على الأرض ، له ورق طوال ، وبين ذلك الطوال ورق صغار ; وقال أبو زياد : الحربث عشب من أحرار البقل ; الأزهري : الحربث من أطيب المراعي ; ويقال : أطيب الغنم لبنا ما أكل الحربث والسعدان .

ابن كحيل
10-31-2009, 11:47 AM
الخواجوا
الخواجوا عبارة عن جذور ذات قشور كثيفة لها لون بنفسجي زاه جميل وهي لنبات عشبي من نباتات الفصيلة المركبة

زورق
10-31-2009, 07:46 PM
مشكوووووور والله يعطيك الف عافيه

ابن كحيل
11-06-2009, 03:04 AM
الكحيل : نبات ربيعي
ينبت في السهول له وردة بنفسجية والأوراق وزهورها ترتفع إلي قرابة 20 سم تقريبا والأوراق مستطيلة دائرية في أخرها لونها اخضر مشهب تغطيها طبقة زغبية شبة صلبة (إبري) وزهورها بنفسجية صغيرة قائمة.

زهرة "الكحيل" http://www.mekshat.com/pix/upload/images28/mk2444_f%20kyjes.jpg
الكحيل نبات ربيعي قليل الانتشار .. يزهر النبات في أبريل .. له وردة جميلة ..ملفتة للنظر .. متوسط الرتفاع النبتة قرابة 20 سم .. وأوراقها مستطيلة ولونها أخضر مشهب وتغطي الأوراق طبقة زغبية صلبة "شوك" ولون زهرها ممزوج ومعرق بالأوان المتدرجة بين اللونين الأزرق والأحمر .. وغالبها باللون البنفسجي .. والزهرة تأخذ شكل الناقوس "الجرس" يتدلى منها في المتوسط خمس كريات حاملة للبذور .. ولها ريحة جميلة ولكنها ليست نفاذة .. تسمى في بعض المناطق في نجد "شكل اراجع" والراجع هي المرأة التي سبق لها الزواج وفقدت زوجها فهي تتجمل وتتعطر للفت نظر العرسان ولكنها خشنة الملمس !! وكذلك هذه الزهرة بالشكل الحسن والريح الجميل والملمس الخشن ..
ينمو الكحيل في التربة الطينية .. في بطون الأودية .. وجنبات الفياض .. والصور المرفقة من صفراء الوشم ..
قال الشاعر في وصف الربيع:
وزاف الربيع ونبت عشب الدهاكيل × × × والحزم جـاء لقليقلانـه تمريـاع
عشــبٍ مخلّط فيـه نـوّار وكــــحيـل × × × مــهضـبٍ كنّـه بســــاتـيـن زرّاع
ولعل قلة انتشار هذه الزهرة التي لا تظاهي انتشار الزهور البرية الأخرى كالحوذان والأقحوان جعل من تغني الشعراء بها قليلاً .. كما أن أحاطتها بالشوك والزغب لا يغري الشاعر بوصف محبوبته بها رغم جمال الزهرة الأخاذ ..
===============
الكحيل باللون الوردي
http://www.mekshat.com/pix/upload/images28/mk2444_f%20k%20zhry.jpg
http://www.mekshat.com/pix/upload/images28/mk2444_f%20k%20wardy.jpg
===============
الكحيل باللون النفسجي
http://www.mekshat.com/pix/upload/images28/mk2444_f%20k%20blw1.jpg
http://www.mekshat.com/pix/upload/images28/mk2444_f%20k%20blw.jpg
===============
الكحيل ممشوق باللونين البنفسجي والوردي لترسم لوحة جميلة من إبداع المولى عز وجل
http://www.mekshat.com/pix/upload/images28/mk2444_f%20k%20mmshoqh.jpg
===============
الأشواك والزغب الذي يحيط بزهرة الكحيل جعل من تغني شعراء الغزل بها قليلاً رغم جمالها الأخاذ
http://www.mekshat.com/pix/upload/images28/mk2444_f%20zghab.jpg

ابن كحيل
06-26-2010, 02:08 AM
نباتات المراعي الطبيعيه الهامه في المملكة

الثمام panicum turgidum

http://www.syadh.com/vb/imgcache9/4655.gif (http://www.syadh.com/vb/imgcache9/4655.gif)

نبات نجيلي معر ينمو في المناطقالرمليه و يكون بسيقانه المتعدده جنبة كثيفة قد يصل ارتفاعها الى حوالي متر _و تتفرع سيقانها النبات عن العقد و يحيط بمكان التفريع أعماد الأوراق الجافة ة التي تتحول الى اللون البني _ الحامل الزهري باهت عرضي تتجمع حول كتل رمليه صغيره تظهر كالعقد الجذريه .
ينتشر في جميع انحاء المملكه في الاراضي الرمليه العميقه و بالقرب من مجاري الاوديه ولا ينمو في الجبال.

الثيوم penisitum divisum


http://www.syadh.com/vb/imgcache9/4656.gif (http://www.syadh.com/vb/imgcache9/4656.gif)

عشب نجيلي غليظ طويل شديد التفرع واسع الإنتشار في الروضات و الفياض
و عالي الاستساغه لحيوانات الرعي.



الغرز الخشن _السبط cenchrus ciliaris

http://www.syadh.com/vb/imgcache9/4657.gif (http://www.syadh.com/vb/imgcache9/4657.gif)

نبات نجيلي معمر له سيقان عديده قائمه و يصل ارتفاعه الى حوالي30_40 سم
و النورة رأسية شبه سنبلة لونها مائل للإحمرار_و السفا خشن و قصير و قصيره و قصير و تبقى على البذور بعد النضج اسنان حادة .
ينتشر في المملكه في السهول الساحليه الغربيه و على الأقصى في مجاري الأوديه و في منطقة نجران و المنطقه الوسطى و المنطقه الشرقيه يعتبر من النباتات الرعويه الهامه التي ترعاها جميع الحيوانات و لذلك فهو من الأنواع المتناقصه التي تعمل وزارة الزراعه على زراعتها في اراضي المراعي الطبيعيه . و يمتاز هذا النوع بأنه سرريع الازهار اذا ما تعرض الى موجة جفاف بعد ابقائه إلا ان عدد البذور الحيه التي ينتجها في هذه الحاله يكون قليلا .


الظعة lasiurus scindicus

http://www.syadh.com/vb/imgcache9/4658.gif (http://www.syadh.com/vb/imgcache9/4658.gif)

عشب نجيلي خشن ينتشر في جميع انحاء المملكة ما عدا الربع الخالي وهو واسع الإنتشار في روضات المنطقه الوسطى بالمملكه . و عالي الاستساغه لجميع حيوانات الرعي .



النصى stipagrostis plumosa

http://www.syadh.com/vb/imgcache9/4659.gif (http://www.syadh.com/vb/imgcache9/4659.gif)

عشب معمر يرتفع الى حوالي 50سم , النورة ذات مظهر ريشي واسع الانتشار خاصه في التكينات الرمليه رعوي جيد للإبل.



العكرش aeluropoides

http://www.syadh.com/vb/imgcache9/4660.gif (http://www.syadh.com/vb/imgcache9/4660.gif)

عشب معمر ريزومي ارتفاعه حوالي 15سم النورة سنبليه من النباتات الملحيه التي تتنتشر في الترب الرمليه رعوي مقبول للإبل .



الرخام convolvulus lanatus

http://www.syadh.com/vb/imgcache9/4661.gif (http://www.syadh.com/vb/imgcache9/4661.gif)


ينتشر في بيئات السهول الحصويه حيث تكون التربه رمليه خشنه و كذلك في الروضات و الفياض.



حلم moltkiopsis

http://www.syadh.com/vb/imgcache9/4662.gif (http://www.syadh.com/vb/imgcache9/4662.gif)


معمر تحت شجيرة تتمدد تتمدد فروعه أحيانا على سطوح الكثبان الرملية ارتفاعه من 10 الى 30سم الأوراق ذات شعيرات هدبيه .



الروثه salosola villosa

http://www.syadh.com/vb/imgcache9/4663.gif (http://www.syadh.com/vb/imgcache9/4663.gif)

شجيره معمره عالية الاستساغه للأغنام و الماعز . تنمو في الوديان الشماليه بالمملكه و في الروضات التي تستقبل كميات كبيره من المياه و المحميه من الرعي.



الضمران traganum nodatum

http://www.syadh.com/vb/imgcache9/4664.gif (http://www.syadh.com/vb/imgcache9/4664.gif)


شجيره معمره ذات انتشار واسع في المملكة ارتفاعها يصل الى50 سم و السيقان جرداء ملساء , الأوراق مضلعه لحميه , رعوي جيد الى ممتاز للإبل.



الرقروق

نبات ربيعي معمر مشابه للعرفج الصغير ينبت في الأراضي الصلبة والسهول،
أوراقة صغيرة مستطيلة شبة دائرية ويرتفع إلى قرابة 40 سم ويصل قطرة إلى 40 سم وهو من الأعشاب المصاحبة لفطر الكمأة ( الفقع ).

http://www.syadh.com/vb/imgcache9/2594.gif (http://www.syadh.com/vb/imgcache9/2594.gif)



القليقلان

نبات ربيعي موسمي حار ينبت في السهول والأراضي الصلبة، له سنبلة مثمرة ترتفع إلى قرابة 20 سم وأوراقه شبة دائرية مشرفة في أسفلها وبذورها داخل جراب دائري.

http://www.syadh.com/vb/imgcache9/2595.gif (http://www.syadh.com/vb/imgcache9/2595.gif)




الصفّار

نبات ربيعي حار ينبت في الأراضي الرملية والمسايل، شبيه بالحواء والبقيراء ويرتفع
إلى قرابة 35 سم للفروع التي تحمل الأزهار وهو كثيف والأزهار صفراء صغيرة وأوراقه منفرشة قطرها 20 سم تقريبا

http://www.syadh.com/vb/imgcache9/2596.gif (http://www.syadh.com/vb/imgcache9/2596.gif)




النفل

نبات ربيعي منفرش ينبت بكثرة في الفياض والسهول ويتكاثر بالبذور ليشكل غطاءا أرضيا، وجذوره سطحية طوله 15 سم تقريبا، والأوراق على شكل نصف دائري مائلة للداخل وأزهاره صفراء صغيرة جدا يصل حجمها إلى قرابة 30 سم مكونة شبة دائرة، ويعتبر حالي الطعم وله رائحة ذكية يشبه البختري كثيرا.
ونظرا لرائحته الجميلة جدا والفواحة تغنى به كثير من الشعراء في قصائدهم المتنوعة

http://www.syadh.com/vb/imgcache9/2597.gif (http://www.syadh.com/vb/imgcache9/2597.gif)





الخزاما

نبات ربيعي واسع الانتشار ينبت في الأراضي الرملية والسهول طوله 30 سم تقريبا،
وسيقانه تنفرش في كل اتجاه وتشكل دائرة قطرها أكثر 40 سم والأوراق شبة دائرية متقابلة وأزهارها على شكل نصف دائرة ولونها بنفسجي أو أحمر زاهي جميل وله رائحة ذكية جدا، والنبات طعمه حار .
ونظرا لرائحته الجميلة جدا والفواحة تغنى به كثير من الشعراء في قصائدهم المتنوعة

http://www.syadh.com/vb/imgcache9/2598.gif (http://www.syadh.com/vb/imgcache9/2598.gif)


http://www.syadh.com/vb/imgcache9/2599.gif (http://www.syadh.com/vb/imgcache9/2599.gif)




المرار

نبات ربيعي طعمه مر ينبت في الأراضي الرملية والمسايل وفي معظم الوديان.
نبتة صغيرة نسبيا أوراقها منفرشة وتتفرع من القاعدة وزهورها كبيرة بالنسبة لحجم النبتة صفراء اللون ورائحتها غير مرغوبة ويأكل أهل البادية أوراقها كبديل عن الخس والنبتة ككل مأكولة من قبل الحيوانات.

http://www.syadh.com/vb/imgcache9/2600.gif (http://www.syadh.com/vb/imgcache9/2600.gif)


http://www.syadh.com/vb/imgcache9/2601.gif (http://www.syadh.com/vb/imgcache9/2601.gif)


الربلة

نبات ربيعي حالي الطعم له سنبلة وينبت في الأراضي الرملية والسهول
أوراقه رمحية طويلة تنبت من القاعدة وأزهارة ترتفع إلى أعلى بقدر 15 سم وتؤكل أوراقه

http://www.syadh.com/vb/imgcache9/2602.gif (http://www.syadh.com/vb/imgcache9/2602.gif)

http://www.syadh.com/vb/imgcache9/2603.gif (http://www.syadh.com/vb/imgcache9/2603.gif)




النصي أو الشتيل

وفي بداية ظهوره يسمى (الشتيل) وبعد أن يكبر يطلق عليه نصي، نبات صيفي ينبت في السهول والأراضي الرملية (النفود) ويرتفع إلى قرابة المتر وأوراقه كثيفة وطويلة وخفيفة، وسنابله في أعلى السيقان بجانب بعضها تنبت من القاعدة، وحجم السنبلة صغيرة وقصيرة شعرية.

http://www.syadh.com/vb/imgcache9/2604.gif (http://www.syadh.com/vb/imgcache9/2604.gif)

http://www.syadh.com/vb/imgcache9/2605.gif (http://www.syadh.com/vb/imgcache9/2605.gif)




الكحل

نبات ربيعي ينبت في السهول وله وردة صفراء ويرتفع إلى أكثر 25 سم لونه أخضر فاقع وأوراقه رمحية طويلة متقابلة سفلية على الساق وفي الأعلى وتأتي الأزهار وهي صغيرة صفراء اللون ثلاثية بجانب بعضها.

http://www.syadh.com/vb/imgcache9/2606.gif (http://www.syadh.com/vb/imgcache9/2606.gif)




الكحيل

نبات ربيعي ينبت في السهول له وردة بنفسجية والأوراق وزهورها ترتفع إلي قرابة 20 سم تقريبا والأوراق مستطيلة دائرية في أخرها لونها اخضر مشهب تغطيها طبقة زغبية شبة صلبة (إبري) وزهورها بنفسجية صغيرة قائمة.

http://www.syadh.com/vb/imgcache9/2607.gif (http://www.syadh.com/vb/imgcache9/2607.gif)





الحوى

نبات ربيعي حالي الطعم ينبت في الأراضي الرملية والسهول،
متفرع الأوراق على شكل نجمة وأزهاره تتفرع من وسطها وله وردة صفراء، وهي لذيذة الطعم وتوضع مع السلطة.

http://www.syadh.com/vb/imgcache9/2608.gif (http://www.syadh.com/vb/imgcache9/2608.gif)




الحوذان

نبات ربيعي حالي الطعم ينبت في الأراضي الرملية والسهول، منفرش وترتفع أزهاره إلى قرابة 15 سم أوراقه مليئة بالشعيرات الصغيرة وأزهاره مفردة وكبيرة الحجم بالنسبة للنبتة ورائحته غير مقبولة، تأكله الحيوانات مأكولة من قبل وأما الانسان فيأكل الأوراق فقط .

http://www.syadh.com/vb/imgcache9/2609.gif (http://www.syadh.com/vb/imgcache9/2609.gif)

http://www.syadh.com/vb/imgcache9/2610.gif (http://www.syadh.com/vb/imgcache9/2610.gif)

http://www.syadh.com/vb/imgcache9/2611.gif (http://www.syadh.com/vb/imgcache9/2611.gif)




البسباس

نبات ربيعي ينبت في السهول والأراضي اللينة والرملية والمتماسكة، يصل طوله إلى 40 سم تقريبا، منفرش بشكل دائري تقريبا يصل قطره إلى أكثر من 30 سم
حالي ولذيذ الطعم ولكنه لاذع بعض الشيء،
أوراقه ملساء مستطيلة ولها حواف متموجة يصل طوها إلى 5سم وعرضها نحو 1 سم ولها أعناق قصيرة بوردة بيضاء صغيرة، وعندما يصبح يابسا يظهر له شوك، مأكول من قبل الإنسان والحيوان وهي لذيذة الطعم.

http://www.syadh.com/vb/imgcache9/2612.gif (http://www.syadh.com/vb/imgcache9/2612.gif)

http://www.syadh.com/vb/imgcache9/2613.gif (http://www.syadh.com/vb/imgcache9/2613.gif)

http://www.syadh.com/vb/imgcache9/2614.gif (http://www.syadh.com/vb/imgcache9/2614.gif)




القفعا

نبات ربيعي حالي الطعم ينبت في الأراضي الرملية والسهول، نبتة منفرشة لا تنمو إلى الأعلى وتخرج سيقانها من وسط القاعدة وتتفرع من هذه السيقان فروع، ولها أوراق شبه بيضاوية متقابلة وصغيرة،
وثمارها تتشكل داخل قرون منجلية بطول 3 سم بشكل فردي ومنها تتكون البذور.

http://www.syadh.com/vb/imgcache9/2615.gif (http://www.syadh.com/vb/imgcache9/2615.gif)

http://www.syadh.com/vb/imgcache9/2616.gif (http://www.syadh.com/vb/imgcache9/2616.gif)




الأقحوان (القحويان )

اسمه في أصل اللغة الأقحوان ثم تم تحريفه باللهجة العامية إلى القحويان
وهو نبات ربيعي ينبت في السهول يرتفع إلى قرابة 20 سم ويشكل دائرة قطرها يصل إلى أكثر من 30 سم
أوراقه سفلية صغيرة واسطوانية الشكل، وله أزهار بيضاء دائرية صافية البياض وحسنة الترتيب في وسطها اصفرار تشبة البابونج وكثيرا ما شبه به الشعراء أسنان العذارى عند بياضها وحسن استقامتها .

http://www.syadh.com/vb/imgcache9/2617.gif (http://www.syadh.com/vb/imgcache9/2617.gif)

http://www.syadh.com/vb/imgcache9/2618.gif (http://www.syadh.com/vb/imgcache9/2618.gif)

http://www.syadh.com/vb/imgcache9/2619.gif (http://www.syadh.com/vb/imgcache9/2619.gif)




الحميّض

نبات ربيعي ينبت في السهول والأراضي الرملية حامض الطعم ولونه لحمي تقريباً مع اخضرار شاحب، ثنائي التفرع والأوراق مستديرة عند الطرف الطليق بشكل بيضاوي ومستطيل ولها ما بين ثلاثة عروق إلى خمسة للازهار وأحيانا نتوءات ملتحمات، والثمرة بيضاء أو وردية المصاريع شفافة.

http://www.syadh.com/vb/imgcache9/2620.gif (http://www.syadh.com/vb/imgcache9/2620.gif)




القريّص أو القرقاص

عشب صغير حولي غزيز التفرع يميل إلى الأخضرار، وأوراقه السفلية ريشية مقسمة إلى فصوص خطية لحمية حادة الرؤس تغطيها بعض الشعيرات، والأزهار في قمم الأغصان ولونها أبيض مصفر .

http://www.syadh.com/vb/imgcache9/2622.gif (http://www.syadh.com/vb/imgcache9/2622.gif)

http://www.syadh.com/vb/imgcache9/2623.gif (http://www.syadh.com/vb/imgcache9/2623.gif)

http://www.syadh.com/vb/imgcache9/2624.gif (http://www.syadh.com/vb/imgcache9/2624.gif)




الروثة


نبات ربيعي ( من الشجيرات ) له أغصان كثيرة وله سيقان بيضاء ذات أوراق قوية دائمة تشبه الأشواك، ويعتبر من نباتات الحمض، وتقبل الإبل على هذا النبات ويبحث رعاة الإبل عن الروثة لترعاه إبلهم حيث يبقى هذا النبات حتى في فصل الصيف ويزهر في الربيع والشتاء .

http://www.syadh.com/vb/imgcache9/2625.gif (http://www.syadh.com/vb/imgcache9/2625.gif)





الشيح

نبات ربيعي ينبت في السهول والأراضي المتماسكة والصلبة، ويميل لونه إلى البني يرتفع إلى قرابة 30 سم والنبتة على شكل دائرة قطرها من 30 إلى 40 سم تقريبا وأوراقها اسطوانية صغيرة وقصيرة ضيقة التفرع ولها أعناق قصيرة مليئة نهايتها بالأزهار ولها رائحة ذكية ويستعمل هذا النبات كمعطر للشاي وعلاج لبعض الأمراض.

http://www.syadh.com/vb/imgcache9/2626.gif (http://www.syadh.com/vb/imgcache9/2626.gif)

http://www.syadh.com/vb/imgcache9/2627.gif (http://www.syadh.com/vb/imgcache9/2627.gif)




العنصيل أو البصل البري

وهو نبات ربيعي ينمو بعد هطول الأمطار في المناطق الرملية ومنظره جميل، وهو عبارة عن عود أخضر طويل يصل ارتفاعه الى أكثر من متر، وفي رأسه زهرة بنفسجية اللون، يؤكل كاملاً العود والزهره، وطعمه شبيه بالكراث أو البصل حلو وممتلئ بالماء، ولم يجرب طبخه.

http://www.syadh.com/vb/imgcache9/2628.gif (http://www.syadh.com/vb/imgcache9/2628.gif)

http://www.syadh.com/vb/imgcache9/2629.gif (http://www.syadh.com/vb/imgcache9/2629.gif)





الربحلا

نبات حولي قائم سيقانه متفرعة يتراوح طولها بين 15-40 سم ينمو نبات الربحلا في البيئات الرملية الصلبة وفي البيئات الصخرية، له أوراق بيضاوية طويلة وحافتها متموجة بشكل غير منتظم وفي الأعلى تكون الأوراق أصغر، والزهرة طرفية ذات شكل جذاب حيث أنها ذات لون وردي فاتح وفي وسط الزهرة يكون اللون وردي غامق مائل إلي اللون الأرجواني والمياسم صفراء واضحة، وتنبت في المناطق الشماليه مثل الحماد والقريه بالجوف في فصل الشتاء ووقت الأمطار،
والربحله من النباتات اللذيذة الطعم وتؤكل من الأوراق إلي الجذور وطعمها قريب من طعم الخس الحلو وتؤكل مباشرة وبعضهم يصنع منها سلطه مع الملح.

http://www.syadh.com/vb/imgcache9/2630.gif (http://www.syadh.com/vb/imgcache9/2630.gif)




الذعلوق

نبتة موسمية منفرشة تنبت في السهول والأراضي الرملية وترتفع قرابة 10 سم عن الأزهار وأوراقها طويلة ودقيقة وأزهارها خضراء مصفرة وشائكة، ويتميز الذعلوق بطعم لذيذ مع بعض المراره المقبولة ويأكل الانسان أوراقه.

http://www.syadh.com/vb/imgcache9/2631.gif (http://www.syadh.com/vb/imgcache9/2631.gif)

http://www.syadh.com/vb/imgcache9/2632.gif (http://www.syadh.com/vb/imgcache9/2632.gif)




الخبيّز

نبات منفرش ومنتشر يصل ارتفاعه ما بين 15 - 45 سم ينبت عند مجاري السيول ومنابع المياة، والأوراق نصف دائرية تشبه الكلوة لها من 5-7 فصوص، والأزهار بيضاء صغيرة تميل إلى اللون الزهري الخفيف
وقطر الثمرة 6 ملم والبذور سوداء ملساء .

http://www.syadh.com/vb/imgcache9/2633.gif (http://www.syadh.com/vb/imgcache9/2633.gif)

http://www.syadh.com/vb/imgcache9/2634.gif (http://www.syadh.com/vb/imgcache9/2634.gif)





القطين

نبات حولي صغير تنبت في الأراضي اللينة والمتماسكة بارتفاع نحو 15 إلى 20 سم وله أفرع هشة وأوراق عريضة اسطوانية الشكل، والأزهار ذات سنابل كثيفة مختبئة في كتل صوفية كثيفة بيضاء شبيهة بالقطن، وللثمار شوك قصير وهي ممتلئة بالماء وسيقانها تتفرع من القاعدة، ويغلب عليها طهور مادة قطنية ومن هنا أتت التسمية، تعتبر هذه النبتة من الأعشاب الحمضية فطعمها ملحي حامض .

http://www.syadh.com/vb/imgcache9/2635.gif (http://www.syadh.com/vb/imgcache9/2635.gif)





السعدان

نبات صيفي ينبت في الأراضي الرملية والسهول، منفرش ليس له ارتفاع يذكر وأوراقه شوكية شبيهة بأوراق عشبه الرقم ولكن أزهاره دائرة كبيرة نسبيا عندما تكون طرية وهي لذيذة الطعم،
وزهرة هذه النبته صغيرة الجحم وأغلفتها كبيرة جداً، والفاكهة التي تحملها قابلة للأكل قبل أن تيبس أشواكها
وهي حلوة المذاق.

http://www.syadh.com/vb/imgcache9/2636.gif (http://www.syadh.com/vb/imgcache9/2636.gif)





الهراس

نبات ربيعي ينبت في السهول، منفرش يرتفع لقرابة 5 سم وأوراقه اسطوانة قصيرة
مجتمعة ومتقابلة وأزهاره شوكية دائرية تنفرش بطول 20 سم تقريبا لا يأكله إلا الغنم.

http://www.syadh.com/vb/imgcache9/2637.gif (http://www.syadh.com/vb/imgcache9/2637.gif)






العشرق

وهي عشبة برية وأحد انواع السناء، مسهلة اذا شرب مغليها وتؤكل البذور الصغيرة التي بداخل القرن،

http://www.syadh.com/vb/imgcache9/2638.gif (http://www.syadh.com/vb/imgcache9/2638.gif)






العشر

شجيرة متفرعة يتراوح ارتفاعها ما بين 8 إلى 3متر تقريبا وأوراقها جالسة وحجمها كبير بشكل بيضاوي عريض وقمتها حادة ، وأزهارها على هيئة قمم خيمية تقريباً ذات أعناق يصل طولها حوالي 6مم والبراعم كروية الثمرة كبيرة الحجم تميل إلى الشكيل بيضاوي والبذور عريضة حادة ومسطحة .

http://www.syadh.com/vb/imgcache9/2639.gif (http://www.syadh.com/vb/imgcache9/2639.gif)





الحزا

نبات صغير ناعم معمر والسيقان متفرعة من القاعدة الخشبية، له أوراق عشبية مقسمة الى فصوص خفيفة وهي بيضاء وذات زوائد طرفية حادة .

http://www.syadh.com/vb/imgcache9/2640.gif (http://www.syadh.com/vb/imgcache9/2640.gif)

الشكعاء

تستخدم البذور في تجبين الحليب وذلك بفركها في الإناء من الداخل والحلب فيه فوراص فيتحول الحليب الى جبن في الاناء وينثر الماء المتبقي وتستعمل البذور لدباغة الجلود .

http://www.syadh.com/vb/imgcache9/2641.gif (http://www.syadh.com/vb/imgcache9/2641.gif)





حمط أو قميص

شجرة برية تنمو في الممرات الجبلية يأكل أهل البادية حبات التين الصغيرة التي تثمرها علما أنها شجرة حليبية، وينصح عدم لمس المادة الحليبية التي تفرزها الأغصان لوجود ضرر منها على الانسان وخاصة العين .

http://www.syadh.com/vb/imgcache9/2642.gif (http://www.syadh.com/vb/imgcache9/2642.gif)






كف مريم

عشب حولي شبه زاحف على الأرض مجتمع على بعضه وأوراقه شبة دائرية مزدحمة ولونها اخضر داكن يميل إلى الرمادي وارتفاعه لا يزيد على 20 سم وسيقانه متفرعة بغير انتظام وتجف وتنكمش بعضها على بعضها بعد نضوج الثمار والأوراق صغيرة والأزهار بيضاء صغيرة ارتفاعها لا يتجاوز 5 سم ليس فيها عنق والسبلات ذات شعر كثيف وخشن، والبذور بيضاوية وغير مجنحة، تأكلها الحيوانات و لها فوائد طبية لأمراض النساء

http://www.syadh.com/vb/imgcache9/2643.gif (http://www.syadh.com/vb/imgcache9/2643.gif)





مسيكة , عفنه , شجرة الريح , جويفة ، مجنونة ، القشعة

نبات صيفي حار (من الشجيرات) ينبت في الفياض بارتفاع (40 سم) تقريبا وبعرض منفرش في الأعلى يشكل مساحة تقدر بشكل دائري قطرها يصل إلى أكثر من 40 سم أوراقها رمحية دقيقة طويلة نسبيا ذات رائحة قوية ونفاذة، ولها أزهار صفراء عطرية تظهر في الربيع، وجذورها وتدية عميقة، تنمو وتنتشر كثيراً في الأراضي الزراعية وفي الأتربة السلتية والرملية وتتحمل الظروف الصحراوية القاسية والملوحة بدرجة عالية، تأكلها الحيوانات وفيها فوائد طبية متعددة.

http://www.syadh.com/vb/imgcache9/2644.gif (http://www.syadh.com/vb/imgcache9/2644.gif)

http://www.syadh.com/vb/imgcache9/2645.gif (http://www.syadh.com/vb/imgcache9/2645.gif)





شوك الجمل أو شدق الجمل

نبات حولي ينبت على ضفاف الأودية والمنحدرات الصخرية ويعتبر نموه بطئ نوعا ما،
يرتفع من متر إلى مترين وقطرة نحو 70 سم، ناعم الملمس ولونه أخضر شاحب،

له ساق بسيطة أوقليلة التفرع، والأوراق كبيرة ومبرقشة بالابيض ومفصصة تشبه الحبحب والحنظل والقشور الخارجية مستطيلة عند القاعدة ويزداد عرضها لتكوين زوائد حافية بيضاوية مهدبة وشوكية، والثمار كروية الشكل وشائكة بحجم كرة البنق، وله رائحة جميلة تشبة رائحة الكاكاو، ويؤكل لب الثمرة.

http://www.syadh.com/vb/imgcache9/2646.gif (http://www.syadh.com/vb/imgcache9/2646.gif)




الثندا (العندب/الخشنا)

نبات صيفي معمر بيئته الرمال (النفود) يسمى عند أهل الجنوب (العندب) وبعضهم يسميها (الخشنا) ينبت في الأراضي الرملية والسهول له سيقان خضراء متفرعة من القاعدة وازهاره خشنة متقابلة في أعلى الساق، وهو نبات مأكول من قبل الإنسان والجزء الجذري منه يمتاز بطعم حلو ولونه أبيض شحمي كجمارة النخيل شكلا.
ورد في (تاج العروس) للزبيدي : نَبت له ورَق كأَنه ورق الكُراث وقُضْبان طِوال تَدُقُّها الناسُ، وهي رَطْبة فيتخذون منها أَرْشِيةً يَسْقُون بها .

http://www.syadh.com/vb/imgcache9/2647.gif (http://www.syadh.com/vb/imgcache9/2647.gif)

http://www.syadh.com/vb/imgcache9/2648.gif (http://www.syadh.com/vb/imgcache9/2648.gif)





الحماط (الحلم)

يسمى عند أهل الجنوب (الحلم) وهو نبات صيفي حالي الطعم ينبت في الأراضي الرملية والسهول.

http://www.syadh.com/vb/imgcache9/2649.gif (http://www.syadh.com/vb/imgcache9/2649.gif)

http://www.syadh.com/vb/imgcache9/2650.gif (http://www.syadh.com/vb/imgcache9/2650.gif)





الهرم

نبات صيفي ينبت في السباخي وعلى السواحل،
وهو نبات حولي سريع النمو يشيخ ويموت بعد أن يكمل دورته بمقدار ستة أشهر وله أشكال عديدة ومتنوعة هذي صورة للهرم

http://www.syadh.com/vb/imgcache9/2651.gif (http://www.syadh.com/vb/imgcache9/2651.gif)







الثمام

نبات صيفي (من الشجيرات) مشابه للسبط وينبت في الأراضي الرملية، ويرتفع إلى قرابة 70 سم وأوراقة رمحية طويلة، وسنابله متوسطة الحجم وناعمة وهو غذاء مفضل لدي البهائم





الصمعا

نبات ربيعي ينبت في السهول والدبادب، ارتفاعه قرابة 25 سم وأوراقة طويلة ولها سنابل عديدة ومتشابكة بلون أخضر وتأكله الإبل قبل أن يتفتح، وعندما تتفتح سنابله تتطاير محتويات السبلة وتلتصق بالحيوانات وتؤذيها فلا تطيق المكوث في قربها كذلك يلتصق بالثياب ويؤذي الجسم ويصعب إخراجها من الملابس عندما يصفر ويصبح يابسا ويبدأ بالسقوط على الأرض يطلق عليه مسمى (رمام)
ويأكله الحلال.

http://www.syadh.com/vb/imgcache9/2653.gif (http://www.syadh.com/vb/imgcache9/2653.gif)

http://www.syadh.com/vb/imgcache9/2652.gif (http://www.syadh.com/vb/imgcache9/2652.gif)






الثيل

نبات معمر له ساق نحيل وهو زاحف عريض، ومكون الباقات من الحب النابت وله أفرع مزهرة ونحيلة منتصبة، والأوراق تتراوح ما بين 2 –10 سم في الطول وما بين 25 الى 3 ملم في العرض، والسنابل من اثنتين إلى ست .

http://www.syadh.com/vb/imgcache9/2654.gif (http://www.syadh.com/vb/imgcache9/2654.gif)





الجثجاث (الجثيا)


نبات صيفي متين ومعمر (من الشجيرات) ينبت في الفياض وفي الأتربة الرملية والصخرية، وهو واسع الانتشار في معظم أنحاء المملكة ويتحمل الظروف الصحراوية الصعبة، طوله حوالي ( 40 سم )
له أفرع ورقية صاعدة والأوراق نصف مطوقة للساق ومستطيلة وحوافها منحنية للخلف ومتموجة، وله أزهار صفراء صغيرة تظهر في الربيع ذات رائحة طيبة ونفاذة جدا، والجذور جانبية وعميقة، وله طعم مر وغير مستساغ، ولا يأكله إلا الحيوانات.

http://www.syadh.com/vb/imgcache9/2655.gif (http://www.syadh.com/vb/imgcache9/2655.gif)

http://www.syadh.com/vb/imgcache9/2656.gif (http://www.syadh.com/vb/imgcache9/2656.gif)





العرفج

نبات صيفي (من الشجيرات) ينبت في الأراضي الرملية والسهول بارتفاع قرابة 80 سم ويصل قطرة إلى نحو المتر، أملس بدون شعيرات، وله أوراق رمحية صغيرة خضراء بأزهار صفراء صغيرة وكثيرة،
وله ثمار صغيرة على هيئة جوزة محاطة بأجنحة غشائية جافة، وتتساقط أوراقه في فصل الخريف، وأزهار يمكن إضافتها إلى الشاي فتكسبة رائحة وطعم مميز، وهو من النبتات المفضلة لدى الإبل.

http://www.syadh.com/vb/imgcache9/2657.gif (http://www.syadh.com/vb/imgcache9/2657.gif)






الإرطا أوالعبل

نبات صيفي (من الشجيرات) ينبت في الأراضي الرملية، أوراق اسطوانية دقيقة وطويلة
وأزهاره ذات شعيرات كثيفة تميل إلى الأخضر المصفر ، وله قدرة فائقة على التعايش مع الظروف المناخية الصعبة ويعتبر من أجود أنواع الحطب وله رائحة ذكية، وتستخدم أوراقه في دبغ الجلود ولعلاج بعض الأمراض.

http://www.syadh.com/vb/imgcache9/2658.gif (http://www.syadh.com/vb/imgcache9/2658.gif)





السلم

نبات صيفي (من الشجيرات) لها شوك مستطيل وتنبت في الفياض وتأكله الإبل مع طلوع سهيل، وهي شجرة شوكية عالية (7 م ) أزهارها صفراء كروية رائحتها طيبة تظهر في الربيع، جذورها وتدية عميقة جداً نموها متوسط تتحمل الظروف الصحراوية الصعبة ويزيد طولها في أتربة الأودية العميقة وفي التربة السلتية والحصوية، تتحمل الملوحة بدرجة عالية .

http://www.syadh.com/vb/imgcache9/2660.gif (http://www.syadh.com/vb/imgcache9/2660.gif)





الطلح

نبات صيفي (من الأشجار) تنبت في الفياض ارتفاعها ما بين أربعة إلى خمسة أمتار تقريبا والطلحة ذات ساق ناعم وقشور خضراء زاهية، مغطاة بما يشبه الصدأ، وهي كثيرة الأشواك ويصل طول شوكها إلى 3 سم والأوراق ريشية ثنائية تحوي من 3 - 9 أزواج من الفلقات الريشية، الأزهار ذات رؤوس مدورة كروية صفراء اللون رائحتها عطرية، وتظهر الثمرة قبل الأوراق وتكون على هيئة قرون.

http://www.syadh.com/vb/imgcache9/2661.gif (http://www.syadh.com/vb/imgcache9/2661.gif)

الجامرالطويلعي
06-26-2010, 02:10 AM
يالله مـــــااروع موضــــوعك

اكثر من رائع اخوى ابن كحيل

فوائد جمه فى المعلومات الرائعه

لك الشكر