(للنجاح أعداء) م7 /ب11 (اخر مشاركة : عبدالهادي حسين الطويلعي - عددالردود : 0 - عددالزوار : 12 )           »          ( مكافحة الفساد واجب وطني ) م7 ب5 (اخر مشاركة : عبدالهادي حسين الطويلعي - عددالردود : 0 - عددالزوار : 12 )           »          (الحياء ومكانته في الإسلام ) (اخر مشاركة : عبدالهادي حسين الطويلعي - عددالردود : 0 - عددالزوار : 11 )           »          (أدوار الصغار في خدمة أهداف الكبار) م7 ب3 (اخر مشاركة : عبدالهادي حسين الطويلعي - عددالردود : 0 - عددالزوار : 12 )           »          مقتطفات (اخر مشاركة : علي بن ثاني الطويلعي - عددالردود : 52 - عددالزوار : 15663 )           »          شركة 0التطوير 00 (اخر مشاركة : رعد الشمال - عددالردود : 3 - عددالزوار : 257 )           »          تعلم أعمل أربح ” بوابة المستقبل “ (اخر مشاركة : رعد الشمال - عددالردود : 1 - عددالزوار : 72 )           »          شركات.... (اخر مشاركة : رعد الشمال - عددالردود : 4 - عددالزوار : 1675 )           »          تسجيل الحضور اليومي لأداري المنتدى (اخر مشاركة : رعد الشمال - عددالردود : 1068 - عددالزوار : 1587 )           »          (خوارق الأنثى) (اخر مشاركة : رعد الشمال - عددالردود : 1 - عددالزوار : 52 )           »         
أعلانات الموقع الرسمي لقبيلة الطوالعه
التميز خلال 24 ساعة
 العضو المميز   الموضوع المميز   المشرف المميز    المشرفة المميزه 

هيئة الرقابة ومكافحة الفساد تباشر عدداً من القضايا الجنائية
بقلم : رحيل الورد
قريبا


شريط الاهداءات



الملاحظات

][ ♣ منتدى الحوار العــام ♣ ][ ♣ قسم خـاص بـ المواضيـع العامه و النقاش الهادف و البنـاءا ♣

إضافة رد
 
أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
#1  
قديم 06-29-2020, 10:08 PM
عبدالهادي حسين الطويلعي غير متواجد حالياً
اوسمتي
و سام الالفيه الحاديه عشر و سام النشاط و سام العطاء و سام التميز 
لوني المفضل Cadetblue
 رقم العضوية : 1859
 تاريخ التسجيل : Dec 2011
 فترة الأقامة : 3141 يوم
 أخر زيارة : اليوم (04:30 AM)
 المشاركات : 12,021 [ + ]
 التقييم : 105
 معدل التقييم : عبدالهادي حسين الطويلعي will become famous soon enoughعبدالهادي حسين الطويلعي will become famous soon enough
بيانات اضافيه [ + ]
افتراضي (الإنسان من عجائب الدنيا ) م7 : باب 9



(الإنسان من عجائب الدنيا ) م7 : باب 9
لقد كرم الله تعالى الإنسان. حين خلقه بيديه .ثم سواه ونفخ فيه من روحه .وجعل له السمع والأبصار والأفئدة .وأسجد له ملائكته .صوره فأحسن صورته .وخلقه في أعدل نظام وأحسن صورة .وهداه إلى أنواع من العلم والمعرفة التي يتوصل من خلالها إلى تحقيق السعادة في الدنيا والآخرة .ومنحه من العقل والإدراك والنطق والتمييز .وحباه من النعم ما لا يعد ولا يحصى .فسخر له ما في السماوات وما في الأرض جميعا منه .واستخلفه في الأرض (ولقد كرمنا بني آدم وحملناهم في البر والبحر ورزقناهم من الطيبات وفضلناهم على كثير ممن خلقنا تفضيلا ) في باب الكرامات .المؤمن أكرم على الله تعالى من ملائكته .وفي باب التفضيل فضله الله على جميع المخلوقات .وفي باب العلم قامت أول ثورة للعلم من أجل الإنسان (اقرأ باسم ربك الذي خلق .خلق الإنسان من علق ) كل شيء جعل الله له نهاية إلا العلم (رب زدني علما )جعله الله كتاب مفتوح .كل ذلك من أجل الإنسان .أرسل له الأنبياء والرسل .مبشرين ومنذرين.أنزل له الكتب والرسالات في لغة الإنسان حتى يعبد الله على بصيرة .ويفقه ويتعلم ويخشى ويحذر .وسخر له الكون بجميع طبقاته .وكواكبه .خلق الشمس والقمر والنجوم وسخرها الله سبحانه وتعالى بأمره كلها من أجل الإنسان حتى يخشى ويحذر ويعتبر .جعل الليل والنهار خلفة لمن أراد أن يتذكر .جعل النهار مبصرا حتى يرى الإنسان ويبصر ويسعى من أجل قوته ورزقه .جعل الليل مظلما حتى يهنأ بالهدوء والراحة .جعل الله للإنسان حياتين .حياة دنيا .وحياة آخرة .جعل حياة الدنيا وقتية وهي امتداد للحياة الأبدية في الآخرة .أمر الله الإنسان أن يعمل للحياة الأبدية في حياته الوقتية ينالها في حياته الأبدية .سعادة أو شقاء .خلق الله من أجل الإنسان جنة ونار.رغب الإنسان في حسن العمل والعبادة وفضائل الأعمال حتى ينعم بالجنة في حياته الأبدية .وحذر من سوء العمل وإهمال العبادة ورذائل الأعمال لئلا يشقى في حياته الأبدية في النار .جعل الله فصول السنة من أجل الإنسان حتى يتكيف في فصولها .أحل الله الطيبات للإنسان من المأكولات المتنوعة اللذيذة .والملبوسات في جميع فصول السنة .والمركوبات الجوية .والبحرية .والبرية .من الطائرات .والسفن .والعربات .أكرم الله الإنسان بالمناكحة .ومن جنس الإنسان .جعلها الله سبحانه آية من آياته .سكنا .ومودة .ورحمة .وربطها في عهود ومواثيق .وجعل بينهم حقوق وواجبات .لا فيها استحقار أو تكبر .أو تهاون .أو ميلا .جعل الله ميزانها ورابطها .العدل . والود .والاحترام .من أجل الإنسان خلقت الأرض وبسطت .وجعل فيها رواسي حتى يعيش عليها الإنسان في حياته .من أجل الإنسان بنيت المدن وعمرت المباني .وشيدت السدود .وعبدت الطرق .وبنيت الجامعات ..والكليات .والمدارس .والمستشفيات .ووقعت الاتفاقيات بين الدول .ورسمت الحدود بين الدول .وتبودلت السفارات .والممثليات .والروابط بين الشعوب .ولكن رغم هذه المكارم .والتفضيل الرباني. طغى الإنسان وكفر وتكّبر . حتى على خالقه الذي خلقه وكرمه على سائر مخلوقاته . كفر بالنعم وتكبر على بني جلدته من الإنسان . ظلم نفسه في تحمله الأمانة التي أبت أن تحملها السماوات والأرض والجبال فحملها وهو مخلوق ضعيف لأنه ظلوما جهولا . ولو نظرنا إلى شريط حياة الإنسان منذ أن خلق الله أب الإنسان من تراب. آدم عليه السلام إلى أن اقترف الإنسان بأول جريمة وقعت فوق سطح الأرض بعد أن اهبط من ملكوت السماوات. فقتل أخيه ظلما وعدوانا ( هابيل وقابيل)وكتب الله على هذا الإنسان القاتل لأخيه أن ينال كفلا من إثم القتل إلى أن يرث الله الأرض ومن عليها . فلو نظرنا أيضا إلى تكريم الله تعالى لهذا الإنسان وتفضيله له على كثير من مخلوقاته . وتحذيره من معصية خالقه وتتبعه لخطوات الشيطان حتى لا يشقى ويضل ويغوى . كل ذلك رحمة في هذا الإنسان إلا أن الإنسان أصر على الضلال وغوى . إلا من رحم الله . يقول الله سبحانه وتعالى ( يا بني آدم قد أنزلنا عليكم لباسا يواري سوءاتكم وريشا ولباس التقوى خير) ثم يقول الله سبحانه وتعالى مذكرا هذا الإنسان بفضل ربه عليه وان يأخذ ما انزل الله عليه من زينة الدنيا إلى مساجد العبادة وأن يتمتع في نعم الله من المأكولات والمشروبات وان لا يسرف قال الله تعالى ( يا بني آدم خذوا زينتكم عند كل مسجد وكلوا واشربوا ولا تسرفوا إنه لا يحب المسرفين )ولكن الإنسان لظلمه لنفسه وجهله أيضا لم يحذر ما نهاه عنه ربه فتكبر وطغى وعصى .وكفى الإنسان فخرا أن الله كرمه وأقر له بذلك قال تعالى ( ولقد كرمنا بني آدم وحملناهم في البر والبحر ورزقناهم من الطيبات وفضلناهم على كثير ممن خلقنا تفضيلا )كما أن الله وهب للإنسان العلم لكونه إنسانا ( علم الإنسان ما لم يعلم ) وفضله على ملائكته وأمرهم بالسجود للإنسان حتى قبل أن يقوم ذلك الإنسان بأي طاعة تحسب له .كما أن التوصيات الربانية كانت موجهة للإنسان صريحة لا تقبل التأويل قال تعالى ( ووصينا الإنسان بوالديه حسنا وإن جاهداك لتشرك بي ما ليس لك به علم فلا تطعهما ) وعندما أفاض الله سبحانه وتعالى على الإنسان من النعم والفضائل التي لا تعد ولا تحصى . إذ هداه إلى أنواع من العلم والمعرفة التي يتوصل من خلالها إلى تحقيق السعادة في الدنيا والآخرة. وحذره من السخرية بأخيه الإنسان ومن الظلم والبغي والعدوان .قال سبحانه ( يا أيها الذين آمنوا لا يسخر قوم من قوم عسى أن يكونوا خيرا منهم ولا نساء من نساء عسى أن يكن خيرا منهن )ونهى الله تعالى الإنسان المؤمن عن الظن وعن التجسس وعن اغتياب أخيه المؤمن . قال تعالى ( يا أيها الذين آمنوا اجتنبوا كثيرا من الظن إن بعض الظن إثم ولا تجسسوا ولا يغتب بعضكم بعضا ) حتى في حصول الجنح والبغي والتربص في الإنسان من الإنسان . الله سبحانه وتعالى أمر بمقاتلة الفئة التي تبغي قال تعالى ( وإن طائفتان من المؤمنين اقتتلوا فأصلحوا بينهما فإن بغت إحداهما على الأخرى فقاتلوا التي تبغي حتى تفيء إلى أمر الله ) ثم بين الله سبحانه وتعالى أن المؤمنين أخوة قال تعالى ( إنما المؤمنون إخوة فأصلحوا بين أخويكم ) وإذا نظرنا إلى علاقات الإنسان بالإنسان . ماذا نرى ونسمع . نرى العجب ونسمع جوز من الحيف والمنكر . ولعلني أختصرها في علاقة الأبناء بوالديهم وعلاقة الأزواج فيما بينهم . نرى كثيرا من الأبناء قد استهانوا في بر والديهم . تلك العبادة العظيمة الجليلة التي ربطها الله تعالى في عبادته قال تعالى ( واعبدوا الله ولا تشركوا به شيئا وبالوالدين إحسانا ) نسى الإنسان أن بر الوالدين من أحب الأعمال إلى الله. وان بر الوالدين سبب في تفريج الكروب وذهاب الغموم . وان بر الوالدين هو الطريق إلى الجنة . قال رسول الله صلى الله عليه وسلم ( رغم انف . ثم رغم أنف . ثم رغم انف قيل من يا رسول الله قال من أدرك أبويه عند الكبر أحدهما أو كليهما فلم يدخل الجنة )فبر الوالدين ليس درسا يلقن ولا كتاب يؤخذ .إنما هو سلوك وتربية وتوطين نفس . وبر الوالدين اعتراف بالفضل ونكران للذات وشعور يتدفق بالوفاء ويجري مع الدم فينبسط له الوجه ويبش ويهش . البر قلب ينبض بالجد ويد مبسوطة بالبذل وكلمة طيبة . قمة الوفاء أن لا يتنكر الولد للجميل ولا ينسى العمل الجليل بعد أن يودع الآباء الحياة ويوسدوا التراب . إنهما هناك في قبريهما ينتفعان بدعوة صالحة من ولد صالح في جوف الليل ويحتاجان إلى صدقة جارية تدفع البلاء وتجلب رحمة رب الأرض والسماء . ولما قست القلوب وانقلبت الموازين واختلت المعايير وذبح البر والوفاء . تمرد الأولاد على الآباء وصار حال بعض الأولاد مع والديهم تأففا وتضجرا . وإظهارا للسخط وعدم الرضا . همّ أحدهم أن يخدم ولا يخدم . يصانع الناس بلين الكلام ويغرق والديه بسيئ الألفاظ . لا يعطي قيمة لبر الوالدين . وها هي الأخبار تقول . ولدا عاقا أخذ أمه الطاعنة في السن والعليلة ويتركها على قارعة الطريق ويمشي إلى شأنه . نسأل الله العفو . أما العلاقات الزوجية . نسمع أن فئة من الرجال أصبح عندهم الزواج مجرد قضاء للوطر . نسوا أن هذه الرابطة العظيمة والفضيلة الجليلة أن الإسلام رفع شأنها . مقاصده سامية وغاياته حميدة. وحق الزوجة على الزوج عظيم . أسرت بالعقود ووثّقت بالعهود . وما نراه ونسمع عنه في السنين الأخيرة من اتساع رقعة الخلافات والاستهانة بحق الزوجة من بذاءة الكلام ومد اليد إليها ظلما وعدوانا .مما جعل الجهات المسئولة تلجأ إلى إصدار تشريعات جديدة تحد من تطاول الرجال على نسائهم. لفظا وعدوانا مما ترتب عليه جزاءات رادعة وغرامات على الرجال . والتي أعتبرها نقطة سواد في جبين الرجل . لقد قيل أن عجائب الدنيا ( سبع ) ولكن بعد تفجّر الاختراعات والاكتشافات والمعلومات. أصبحت العجائب لا تعد ولا تحصى . غير أنني أظن والله أعلم أن أعجب عجائب الدنيا كلها .هو الإنسان نفسه . لما احدث في هذا الكون من انتكاسات خطيرة . حتى على السنن الإلهية . تعدى عليها الإنسان وأراد تعطيلها أو طمسها. ولكن يأبى الله إلا أن يتم نوره ولو كره المجرمون . يقال هل صحيح أن المرأة تشعل النار بابتسامتها وتحاول عبثا أن تطفئها بدموعها . اعتقد بل وأجزم إن هذا الصحيح . وللتأكيد على ذلك. فقد سبق لي أن حضرت مناسبة اجتماعية في الخارج. وكانت بطلتها امرأة ( شعواطة ) لجوجة توزع ابتساماتها البلهاء وتهكماتها الجارحة على كل من هب ودب . في القاعة الكبيرة .وطالت تلك الابتسامات والتهكمات امرأة أخرى محترمة . ولكنها أيضا مفترسة . فما كان من تلك المرأة. إلا أن تنشب مخالبها في رأس من تهكمت عليها . وتلقي بها أرضا وتنام على جلامدها . ولولا أن تداركناها لكانت قد قضت عليها . ولما استطلعنا الأمر. وجدنا أنهن ضرتين . أما الزوج فقد أعطى قفاه وضرب الشارع .لا يميز إشارات المرور حمراها وصفراها وخضراها . كلها عنده خضراء . لا يستطيع ساهر والقائمون عليه رده أو اللحاق به . فما كان من أبنائه أبناء اللبوتين .من محاولة اللحاق في أبيهم . وهم بين الفرح والحزن . الفرح أن أبيهم قد تشافى من مرضه واستعاد لياقته . والحزن أن أبيهم هرب في جلده . أما هو فهو ( من بني يعرب ) ومن جلدتنا . أما لبواته كلتاهن من بني جلدته. واحدة زوجة رسمية .والأخرى ما بين (مسفار وأخواتها) فهذه وغيرها وغيرها من فعائل الإنسان. وعجائبه في الدنيا . أسأل الله اللطف والستر والسلامة .
عبدالهادي الطويلعي
8ذوالقعده 1441هـ



 توقيع : عبدالهادي حسين الطويلعي


رد مع اقتباس
قديم 06-30-2020, 02:31 AM   #2


الصورة الرمزية رعد الشمال
رعد الشمال غير متواجد حالياً

بيانات اضافيه [ + ]
 رقم العضوية : 3835
 تاريخ التسجيل :  Aug 2018
 أخر زيارة : يوم أمس (04:09 PM)
 المشاركات : 91,776 [ + ]
 التقييم :  14
 اوسمتي
و سام الالفيه السبعون و سام العطاء مراقب متميز 
لوني المفضل : Cadetblue
افتراضي



طرح في غايه الروعه والجمال
سلمت اناملك على الانتقاء الاكثر من رائع


 

رد مع اقتباس
قديم 06-30-2020, 12:48 PM   #3


الصورة الرمزية النمر
النمر غير متواجد حالياً

بيانات اضافيه [ + ]
 رقم العضوية : 334
 تاريخ التسجيل :  Aug 2009
 أخر زيارة : 07-05-2020 (05:22 PM)
 المشاركات : 22,256 [ + ]
 التقييم :  300
 الدولهـ
Saudi Arabia
 MMS ~
MMS ~
 SMS ~
 اوسمتي
و سام الالفيه الواحد والعشرون و سـام الاداره العامه و سام المدير العام و سام العطاء 
لوني المفضل : Teal
افتراضي













عبدالهادي حسين الطويلعي .




موضوع رائع جداً و طرح مميز بارك الله فيك .
دائماً بأنتظار بوح قلمك المتميز .
كاتبنا المتألق .
شكراً لك .
تحيتي
.



 
 توقيع : النمر



رد مع اقتباس
قديم 07-01-2020, 01:15 AM   #4

الاقسام العامه



الصورة الرمزية رحيل الورد
رحيل الورد غير متواجد حالياً

بيانات اضافيه [ + ]
 رقم العضوية : 3460
 تاريخ التسجيل :  Sep 2016
 أخر زيارة : يوم أمس (08:10 AM)
 المشاركات : 11,740 [ + ]
 التقييم :  40
 اوسمتي
و سام الالفيه الحاديه عشر و سام العطاء و سام النشاط و سام المشرفه المميزه 
لوني المفضل : Cadetblue
افتراضي



الله يعطيك العافية علي طرحك

اسعد الله قلبك


 
 توقيع : رحيل الورد



رد مع اقتباس
قديم 07-03-2020, 07:51 PM   #5


الصورة الرمزية عبدالهادي حسين الطويلعي
عبدالهادي حسين الطويلعي غير متواجد حالياً

بيانات اضافيه [ + ]
 رقم العضوية : 1859
 تاريخ التسجيل :  Dec 2011
 أخر زيارة : اليوم (04:30 AM)
 المشاركات : 12,021 [ + ]
 التقييم :  105
 اوسمتي
و سام الالفيه الحاديه عشر و سام النشاط و سام العطاء و سام التميز 
لوني المفضل : Cadetblue
افتراضي



شاكرا لكم حضوركم


 
 توقيع : عبدالهادي حسين الطويلعي



رد مع اقتباس
إضافة رد


يتصفح الموضوع حالياً : 1 (0 عضو و 1 ضيف)
 
أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

ضوابط المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع


الساعة الآن 07:30 AM.


Powered by vBulletin® Version 3.8.7
Copyright ©2000 - 2020, Jelsoft Enterprises Ltd. Trans by
HêĽм √ 3.1 BY: ! ωαнαм ! © 2010
كلمة أدارة الموقع الرسمي لقبيلة الطوالعه من عنزه

الإدارة: *-إدارة الموقع غير مسؤولة عن أي مشاركة من مشاركات الأعضاء كل مشاركة تخص كاتبها فقط-* الموقع الرسمي لقبيلة الطوالعة من عنزة

Security byi.s.s.w