بحيرة اللوتس الأحمر في تايلاند (اخر مشاركة : النمر - عددالردود : 1 - عددالزوار : 3 )           »          زيت الجرجير وزيت الزيتون وجوز الهند (اخر مشاركة : النمر - عددالردود : 3 - عددالزوار : 15 )           »          دجاج مشوي بالشوفان (اخر مشاركة : النمر - عددالردود : 3 - عددالزوار : 13 )           »          للأيدي الناعمة (اخر مشاركة : النمر - عددالردود : 2 - عددالزوار : 10 )           »          كـــل الحكاية ...!؟ (اخر مشاركة : رحيل الورد - عددالردود : 1558 - عددالزوار : 56592 )           »          ايش تقول للشخص اللي ببالك (اخر مشاركة : علي بن ثاني الطويلعي - عددالردود : 7129 - عددالزوار : 178639 )           »          وصل للخمسة وسجل اكثر عضو تفتقده لما يغيب (اخر مشاركة : علي بن ثاني الطويلعي - عددالردود : 1471 - عددالزوار : 41260 )           »          (حفرت الحفرة فوقعت بها) (اخر مشاركة : رحيل الورد - عددالردود : 2 - عددالزوار : 231 )           »          (زودتوها حبتين) (اخر مشاركة : رحيل الورد - عددالردود : 2 - عددالزوار : 238 )           »          التجارة" تشهِّر بصاحب مؤسسة تغش المستهلكين وتزوِّر بلد المنشأ وتواريخ إنتاج السلع الغ (اخر مشاركة : رحيل الورد - عددالردود : 3 - عددالزوار : 17 )           »         
أعلانات الموقع الرسمي لقبيلة الطوالعه
التميز خلال 24 ساعة
 العضو المميز   الموضوع المميز   المشرف المميز    المشرفة المميزه 
قريبا
ضربات كورونا" تهدّد بسحق النظام الصحي بأمريكا.. مستشفيات تئن والوضع مخيف
بقلم : رحيل الورد
قريبا


شريط الاهداءات



الملاحظات

][ ♣ منتدى الحوار العــام ♣ ][ ♣ قسم خـاص بـ المواضيـع العامه و النقاش الهادف و البنـاءا ♣

إضافة رد
 
أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
#1  
قديم 06-29-2020, 10:06 PM
عبدالهادي حسين الطويلعي متواجد حالياً
اوسمتي
و سام الالفيه الحاديه عشر و سام النشاط و سام العطاء و سام التميز 
لوني المفضل Cadetblue
 رقم العضوية : 1859
 تاريخ التسجيل : Dec 2011
 فترة الأقامة : 3142 يوم
 أخر زيارة : اليوم (04:09 AM)
 المشاركات : 12,021 [ + ]
 التقييم : 105
 معدل التقييم : عبدالهادي حسين الطويلعي will become famous soon enoughعبدالهادي حسين الطويلعي will become famous soon enough
بيانات اضافيه [ + ]
Icom22 (ليت بعض قومنا يتأملون ) م7 /ب11



(ليت بعض قومنا يتأملون ) م7 /ب11
شعور جميل امتزج فيه الفخر مع الأمل , وأوحى لي بعنوان هذا المقال من على ارتفاع 38000 قدم ,
وأنا في طريقي من طيبة الطًيبة التي أحببتها وأكرمني الله في سكناها ومجاورة خير خلق الله وأفضلهم صلى الله عليه وسلم , إلى العاصمة الرياض ,
استغرقت الرحلة قرابة الساعة والنصف , اخترت مقعدي على النافذة. عندما أعطي لنا حرية الاختيار لسعة المقاعد على عدد المسافرين , وبالمناسبة هذه ثاني رحلة لي اختارها بالطيران منذ عشرة أعوام. بعد أن كنت من عشاقها , أما الأسباب هي خاصة مستكفيا بما قاله أحد أطباء النفس والاجتماع إن من علامات الشيخوخة التشبث بالعمر.وهو لاشك نقصا في الإيمان , أخذت انظر من علوا إلى تلك الصحاري الممتدة والمدن التي تقع على جانبي الخارطة التي ترسم مسار الطائرة , على اليسار مدينة حائل وقرأها وعلى اليمين واحة القصيم وقراها , وكأنها بخضرتها على ضفة نهر , في هذه الصحرى تبنى مدن صناعية وطرق برية معبدة. على أعلى المواصفات , وسكك حديد تربط الشمال بالجنوب وتربط الساحل الشرقي بالساحل الغربي , أخذت أفكر وتسوقني الذاكرة إلى عمق التاريخ في مقدار ما بذله الآباء والأجداد من جهود لتوحيد هذه القارة , لم يقطعوا هذه المسافات المترامية مثل ما أفعل الآن على مقاعد وثيرة ووجبات ساخنة تقدمها لنا مضيفة حسناء تسر الناظرين , بل مسيرة أيام وشهور , سلاحهم البنادق والسيوف ووسائل نقلهم الإبل والخيول , وبعضهم سيرا على الأقدام , غذاؤهم التمر واللبن , يقودهم بطل ذو رؤية عظيمة وطموح بلا حدود ,
هو الملك عبد العزيز رحمه الله بخياله الواسع وشجاعته النادرة , ليصنع أعظم وحدة عربية في القرن العشرين ,
هذا الوطن الذي أصبح محط أنظار العالم ومركز الثقل في العالمين العربي والإسلامي لقوته الروحية والاقتصادية والموقع المتميز و مساحته الشاسعة , وماتحويه أرضه من خيرات المملكة العربية السعودية هذا الوطن الشامخ الكبير الذي يقع في منطقة ساخنة من العالم , تحيط به دول غير مستقرة وبعضها دخل في حرب أهلية لا يعلم إلا الله متى وكيف ستنتهي , حروب وقلاقل تغذيها دول ذات مطامع وعلى رأسها العدو الصهيوني وإيران الصفوية , وإرهاب تغذيه دول كثيرة غربية وشرقية ,
ويستند في تعاليمه ووسائل إقناعه وتغريره بالشباب إلى كتب تراث وإنتاج فقهاء عاشوا في أسوأ عصور انحطاط المسلمين ,
فكان التشاؤم والتقوقع ومحاربة كل جميل ومبهج هذا الوطن الكبير الذي تعقد عليه آمال كبيرة ليقف سدا منيعا أمام من يريد أن يتدخل في الشئون الداخلية للملكة والدول المجاورة , وهذا يضع تحديات كبيرة أمام المملكة ستجتازها بفضل قيادتها الواعية وشعبها الوفي , وهي قادرة بإذن الله على الصمود ومد يد العون للأشقاء ودعمهم حسب ما تقتضيه الحالة ولتزداد قوة , وعلينا أن ننظر للأمور نظرة علمية ونستبق مايحاك ضدنا , فشباب الوطن مطالبون أن يتحملوا مسئولياتهم في هذا الزمن الذي تعصف فيه الفتن , فهم عصب الحياة ومعقد الأمل وموطن الرجاء بعد الله , فالأمة تنظر إلي شبابها وتتلفت حولها وتنظر مستقبلها , فإذا رأت شبابا يقظا وجادا ملتفا حول قيادته حابا لوطنه فإنها تطمئن إلى أن مستقبلها بخير وإلى خير , وهم مدعوون أيضا أن يفتلوا عن سواعدهم ويشاركوا في هذه النقلة الحضارية التي شهدتها بلادنا الحبيبة من أقصاها إلى أقصاها حضارة وتألقا
في سما المجد ,قد لايعي شبابنا بداياتها ولا كيفية ما كانت عليه هذه الأرض قبل أن تسعد بمظلة
الملك عبدالعزيز. ويعتقدون بأن الأمور كانت سهلة ميسره. وأن سلم الرقي كان جاهزا فسارت حضارتنا عليه.
وما علموا بأنا لأجداد خرطوا (القتاد)في مناحي الحياة, وأن البدايات التي انطلقت منها كانت صعبة جدا وأن العراقيل التي كانت واقفة في سبيل تطور هذه الأرض تؤكد أن كل تغيير اجتماعي أو ثقافي أو صحي أو غير ذلك كان مستحيلا, لأن البلاد كانت تعيش عزلة تامة وتخلفا وفرقة وسوء حال, ولكن إرادة الله ولطفه بها قد سخر ذلك الرجل الكبير قلبا وفكرا وعقلا وشجاعة وإخلاصا ووطنيه وحسن إدارة وقيادة (الملك عبد العزيز) فسعدت ونهضت وصارت نموذجا يندر مثيله في الارتباط والالتحام والقوه والمنعة والثقافة والبناء والتصميم على تخطي
المستحيل.
إنها معجزه بدون شك أن نصل إلى هذا الموقع في دنيا الحضارة والرقي بهذه السرعة والتفوق وأمام ما نحن فيه من فرحاً بما أنجز واعتزازنا بقيادتنا وفخرنا بعبد العزيز القائد الملهم وبنيه المغاوير وما تحقق على أرضنا من حضارة ورقي وتقدم وازدهار لابد أن نذكر أبنائنا بالحال التي كانت عليه بلادنا قبل أن تتشرف بقيادة الملك عبد العزيز نوضح لهم صور الشتات والفرقة وملامح العوز والفاقة وأشباح الفقر والمرض وطلاسم الجهل والشعوذة والمشقة
وقلة الموارد والتأخر الذي كانت عليه البلاد, نذكرهم بما كان عليه الآباء والأجداد من غزو ومشاحنات وحروب وثارات وعزلة وانزواء ونقص في ابسطا لأشياء.
نوضح لهم تمدد المسافات وضيق الإمكانات وشهب الغارات بين القبائل, نوضح لهم معاناة جلب الماء وطلب الرزق ووجود الدواء ,نبين لهم ذلك وغيره بشتى الصور والأساليب,
ليعرفوا النعمة التي يعيشون فيها حتى يقدروها حق قدرها, وليشكروا الله عليها, وهذا النهج هو إيضاح ماكانت عليه البلاد قبل سعادتها واستظلالها بمظلة هذا العهد الميمون مسؤولية كل من أطلع على هذه البلاد المباركة أو من أخذه من كبار السن وهو مسؤولية الكتاب والأدباء والمفكرين ورجال الإعلام. ولعلني أجدها فرصة مناسبة في هذا المقال أن اذكر شبابنا إلى ماقبل ثلاثة عقود من الزمن بما قاله قائد هذه البلاد الملك سلمان حفظه الله عندما كان أمير المنطقة الرياض وهو يستقبل رؤساء الأندية الأدبية ولفيفا من رجال الإعلام والكتاب والمفكرين , يومها تحدث سموه حفظه الله حديث المحب لهذه الأرض التأصل في أعماقها أصالة وانتماء وثقافة. وأبان تلك المسؤوليات الكبيرة التي يجب أن يضطلع بها الأدباء والمفكرون والمربون ورجال التربية نحو الجيل الذي يتفيأ ظلال هذه النعمة التي تعيشها البلاد أمنا ورخاء واستقرار او ثقافة ويسر. حينها قال لهم علموا أجيالنا الحاضرة الكيفية التي كان يعيشها الآباء والأجداد علموهم كيف كان الناس يبحثون عن قوت اليوم فلم يجدوه وكيف كانوا يشربون من المياه الراكدة ويتعاملون مع الحياة بمصاعبها ومتاعبها وأهوالها علموهم كيف كان الناس يأكلون وكيف يشربون وفي أي شيء يفكرون في ذلك الزمان علموهم الزمن الذي عرفنا فيه الثلاجة والسيارة والطائرة ووسائل العصر الحديثة.
علموهم معاني الأمن الذي يعيشونه وأوضحوا لهم صور الفرقة والشتات التي كانت عليها بلادهم وكيف تحولت إلى هذه الوحدة المتماسكة المتحابة المتآلفة التي تبنى لصالح الوطن ورفعة المواطن .وقد رأيت أن من صور الإيضاح وربط الماضي بالحاضر إيضاح كل ذلك لشباب الأمة ليعرف قدره ويتعامل مع معطيات الوطن ووسائل الحضارة بمعرفة تامة لتاريخه وتطور بلاده ويشكر الله على ما هو فيه من استقرار وامن وتطور.
يوم من أيام التاريخ الخالدة ومفخرة من مفاخر الملك عبدالعزيز البطل سجلها له التاريخ بأحرف من نور.
حيث تحققت الأمنية واجتمع الشمل وعلت راية
التوحيد عالية خفاقة على ارض الجزيرة .
عبدالهادي الطويلعي
8ذوالقعده 1441هـ



 توقيع : عبدالهادي حسين الطويلعي



آخر تعديل رحيل الورد يوم 07-01-2020 في 01:16 AM.
رد مع اقتباس
قديم 06-30-2020, 02:31 AM   #2


الصورة الرمزية رعد الشمال
رعد الشمال غير متواجد حالياً

بيانات اضافيه [ + ]
 رقم العضوية : 3835
 تاريخ التسجيل :  Aug 2018
 أخر زيارة : اليوم (02:09 AM)
 المشاركات : 91,789 [ + ]
 التقييم :  14
 اوسمتي
و سام الالفيه السبعون و سام العطاء مراقب متميز 
لوني المفضل : Cadetblue
افتراضي



طرح في غايه الروعه والجمال
سلمت اناملك على الانتقاء الاكثر من رائع


 

رد مع اقتباس
قديم 06-30-2020, 12:49 PM   #3


الصورة الرمزية النمر
النمر متواجد حالياً

بيانات اضافيه [ + ]
 رقم العضوية : 334
 تاريخ التسجيل :  Aug 2009
 أخر زيارة : اليوم (04:06 AM)
 المشاركات : 22,273 [ + ]
 التقييم :  300
 الدولهـ
Saudi Arabia
 MMS ~
MMS ~
 SMS ~
 اوسمتي
و سام الالفيه الواحد والعشرون و سـام الاداره العامه و سام المدير العام و سام العطاء 
لوني المفضل : Teal
افتراضي













عبدالهادي حسين الطويلعي .




موضوع رائع جداً و طرح مميز بارك الله فيك .
دائماً بأنتظار بوح قلمك المتميز .
كاتبنا المتألق .
شكراً لك .
تحيتي
.



 
 توقيع : النمر



رد مع اقتباس
قديم 07-01-2020, 01:17 AM   #4

الاقسام العامه



الصورة الرمزية رحيل الورد
رحيل الورد غير متواجد حالياً

بيانات اضافيه [ + ]
 رقم العضوية : 3460
 تاريخ التسجيل :  Sep 2016
 أخر زيارة : اليوم (03:04 AM)
 المشاركات : 11,757 [ + ]
 التقييم :  40
 اوسمتي
و سام الالفيه الحاديه عشر و سام العطاء و سام النشاط و سام المشرفه المميزه 
لوني المفضل : Cadetblue
افتراضي



سلمت الايادي علي طرحك الراقي

اسعد الله قلبك


 
 توقيع : رحيل الورد



رد مع اقتباس
قديم 07-03-2020, 07:51 PM   #5


الصورة الرمزية عبدالهادي حسين الطويلعي
عبدالهادي حسين الطويلعي متواجد حالياً

بيانات اضافيه [ + ]
 رقم العضوية : 1859
 تاريخ التسجيل :  Dec 2011
 أخر زيارة : اليوم (04:09 AM)
 المشاركات : 12,021 [ + ]
 التقييم :  105
 اوسمتي
و سام الالفيه الحاديه عشر و سام النشاط و سام العطاء و سام التميز 
لوني المفضل : Cadetblue
افتراضي



شاكرا لكم حضوركم


 
 توقيع : عبدالهادي حسين الطويلعي



رد مع اقتباس
إضافة رد


يتصفح الموضوع حالياً : 1 (0 عضو و 1 ضيف)
 
أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

ضوابط المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع


الساعة الآن 05:14 AM.


Powered by vBulletin® Version 3.8.7
Copyright ©2000 - 2020, Jelsoft Enterprises Ltd. Trans by
HêĽм √ 3.1 BY: ! ωαнαм ! © 2010
كلمة أدارة الموقع الرسمي لقبيلة الطوالعه من عنزه

الإدارة: *-إدارة الموقع غير مسؤولة عن أي مشاركة من مشاركات الأعضاء كل مشاركة تخص كاتبها فقط-* الموقع الرسمي لقبيلة الطوالعة من عنزة

Security byi.s.s.w