تكثيف الشعر مع زيت الاركان المغربى وبلسم الاركان لتنعيم الشعر (اخر مشاركة : اسواق السعودية - عددالردود : 0 - عددالزوار : 1 )           »          فقه الاعتكاف (اخر مشاركة : علي بن ثاني الطويلعي - عددالردود : 5 - عددالزوار : 28 )           »          الجزر يقوي البصر.. وكله فوائد (اخر مشاركة : اسواق السعودية - عددالردود : 5 - عددالزوار : 109 )           »          تحذير و عاجل فاتح شهية خطير لاحتوائه الكورتيزون ومادة أسارون مسرطنة ومحظورة دوليا . (اخر مشاركة : اسواق السعودية - عددالردود : 2 - عددالزوار : 73 )           »          ملف كامل عن الفيتامينات اعراض نقصها واماكن وجودها (اخر مشاركة : اسواق السعودية - عددالردود : 2 - عددالزوار : 49 )           »          ديكـورآت مـدآخـل (اخر مشاركة : اسواق السعودية - عددالردود : 7 - عددالزوار : 305 )           »          ارقي الديكورات الاسبانيه 2013 (اخر مشاركة : اسواق السعودية - عددالردود : 8 - عددالزوار : 261 )           »          افكارقيمه لسطح البيت قمة الاناقه والرقي والراحه (اخر مشاركة : اسواق السعودية - عددالردود : 8 - عددالزوار : 393 )           »          إكسسوارات لمناديل سفرة الطعام (اخر مشاركة : اسواق السعودية - عددالردود : 6 - عددالزوار : 237 )           »          ديكورات باللون البنفسجي وتدرجاته (اخر مشاركة : اسواق السعودية - عددالردود : 7 - عددالزوار : 228 )           »         

][©][  جوال قبيلة الطوالعة ][©][

الاسم
رقم الجوالبالصيغة الدولية 9665
  

 

][©][ قناة قبيلة الطوالعة youtube][©][

اعلان هنا

][©][ مركز رفع قبيلة الطوالعه][©][

أعلانات الموقع الرسمي لقبيلة الطوالعه
                                              
                                          

التميز خلال 24 ساعة
 العضو المميز   الموضوع المميز   المشرف المميز    المشرفة المميزه 

لو العرب قد شكلوا جيش تحرير.....أصبح لهم في عالم اليوم قيمة
بقلم : علي بن ثاني الطويلعي



شريط الاهداءات



الملاحظات

][ ♣ منتدى الزراعه و اليئـه ♣ ][ يختص بجميع شؤون البيئة والزراعة

إضافة رد
 
أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 07-04-2009, 03:08 PM   #111


الصورة الرمزية ابن كحيل
ابن كحيل غير متواجد حالياً

بيانات اضافيه [ + ]
 رقم العضوية : 48
 تاريخ التسجيل :  May 2009
 أخر زيارة : 07-24-2014 (07:31 PM)
 المشاركات : 8,134 [ + ]
 التقييم :  49
 اوسمتي
و سام العطاء و التميز وسام الافليه السابعه وسام التميز 
لوني المفضل : Cadetblue
Talking اصغر طائره





اصغر طائرة عمودية (هيلوكبتر) gen h-4 تم عرضها في مدينة فينيسيا الايطالية هذه الطائرة من صناعة احدى الشركات اليابانية وتستطيع الطيران بسرعة 56 ميل في الساعة ولمدة نصف ساعة


 
التعديل الأخير تم بواسطة ابن كحيل ; 07-06-2009 الساعة 01:43 PM

رد مع اقتباس
قديم 07-07-2009, 12:05 PM   #112


الصورة الرمزية ابن كحيل
ابن كحيل غير متواجد حالياً

بيانات اضافيه [ + ]
 رقم العضوية : 48
 تاريخ التسجيل :  May 2009
 أخر زيارة : 07-24-2014 (07:31 PM)
 المشاركات : 8,134 [ + ]
 التقييم :  49
 اوسمتي
و سام العطاء و التميز وسام الافليه السابعه وسام التميز 
لوني المفضل : Cadetblue
افتراضي



النباتات والأشجار الرعوية للإبل كثيرة جدا ويلاحظ كثرة تغني الشعراء بها ضمن قصائدهم قديما وحديثا وذلك لفوائدها العظيمة لرعي حلالهم كما أنهم ضربوا ببعضا منها أمثال لوصف الحسن والجمال والروائح الطيبة.
النباتات الربيعية:
القليقلان: نبات ربيعي حار له سنبلة مثمرة ينبت في السهول والأراضي الصلبة.
الصفّار: نبات ربيعي حار ينبت في الأراضي الرملية والمسايل.
الخزاما: نبات ربيعي حار له وردة بلون أحمر زاهي جميل وله رائحة زكية ينبت في الأراضي الرملية والسهول.

يقول الطرماح بن حكيم الطائي:
أصاح الأهل من سبيل إلى نجـدوريح الخزاما غضة من ثرى جعد


وقال الشيخ راكان بن حثلين:
واهني من نسنس على رأسه الهواءأو تنشّق من عود الخزاما فنودهـا


وقال مجري بن قرانيس البقمي:
زين نبت الوسم والنوّار زينه فيه من ريح الخزاما ريح فني


وقال نمر بن عدوان:
جعل البختري والنفل والخزاماينبت على قبرٍ هو فيه مدفون

العضيد: نبات ربيعي طعمه مر وله وردة صفراء ينبت في الأراضي الرملية والسهول.

المرار: نبات ربيعي طعمه مر ينبت في الأراضي الرملية والمسايل.

يقول محسن بن علي السبيعي:
كن الخزاما في طوارف فياضـهلون الزوالي صوفها مع حريرهـا
صفارها ومرارها مع عضيدهـاشيء يشوق النفس ويعجب نظيرها

النفل: نبات ربيعي حالي الطعم وله رائحة زكية يشبه البختري ينبت في الفياض والسهول.

يقول بصري الوضيحي:
ريحته لا زفرة ولا هي مصنّـةريح النفل في مطمطمات الفياضي


وقال سليمان الهويدي:
وأحب الهوى لاهب من خايعٍ ممطوروريح النفل حيث النفل طيّب الخنـه

الشمطري: نبات ربيعي حالي الطعم له وردة صفراء وله رائحة طيبة ويشبه النفل إلا أن ورقته أعرض قليلا ينبت في الفياض.

الربلة: نبات ربيعي حالي الطعم له سنبلة وينبت في الأراضي الرملية والسهول.

الشقارا: نبات ربيعي حالي الطعم له وردة بلونين أحمر وأبيض وينبت في السهول والدبادب.

يقول النداوي الشاعر جزاء العتيبي:

ياما رعيتي بالنفل والشقـاراياشيخة الخلفات وسط المغاتير

القريطا:نبات ربيعي مشابه للربلة ينبت في الأراضي الصلبة والسهول.

الرقروق: نبات ربيعي مشابه للعرفج الصغير ينبت في الأراضي الصلبة والسهول.

الربيا: نبات ربيعي مشابه للنصي ينبت في آخر فصل الربيع في الأراضي الرملية.

الغريرا: نبات ربيعي حار الطعم له وردة بيضاء ينبت في الأراضي الرملية.

الكحل: نبات ربيعي له وردة صفراء ينبت في السهول.

الكحيل: نبات ربيعي له وردة حمراء ينبت في السهول.

يقول سمير بن الصليهم الهرشاني:
وزاف الربيع ونبت عشب الدهاكيلوالحزم جـاء لقليقلانـه تمريـاع
عشبٍ مخلّط فيـه نـوّار وكحيـلامهضـبٍ كنّـه بساتـيـن زرّاع


الحوى: نبات ربيعي حالي الطعم له وردة صفراء ينبت في الأراضي الرملية والسهول.

الحوذان: نبات ربيعي حالي الطعم وأوراقه مليئة بالشعيرات الصغيرة ينبت في الأراضي الرملية والسهول.

البسباس: نبات ربيعي حالي الطعم له وردة بيضاء ينبت في السهول وعندما يصبح يابسا يظهر له شوك.

القفعا: نبات ربيعي حالي الطعم ينبت في الأراضي الرملية والسهول.

القرنوا: نبات ربيعي حالي الطعم مشابه للقفعا وينبت في الأراضي الرملية والسهول.

الأقحوان(القحويان ): اسمه في أصل اللغة الأقحوان ثم تم تحريفه باللهجة العامية إلى القحويان
وهو نبات ربيعي له وردة بيضاء صافية البياض وحسنة الترتيب وكثيرا ما شبه به الشعراء أسنان العذارى عند بياضها وحسن استقامتها وينبت في السهول.


قال عبد الصمد بن المعذل بن غيلان المتوفي سنة 240هـ:
تسابق فيه الأقحوان وحنـوةوساماهما رند نضير وعبهر



وقال فهد بن مياح السبيعي:
أبو ثمانٍ كنهن ليا ضحك ليّهقحويانٍ في عذيات المسايـل



وقال الشاعر مساعد ربيع الرشيدي:
صبحتني صباح القحويانطفلة الثلج ..ورد وشيطنه


الصمعا: نبات ربيعي أخضر اللون عبارة عن مجموعة متشابكة من السنابل ينبت في السهول وتأكله الإبل قبل أن يتفتح.

الحميّض: نبات ربيعي حامض الطعم لونه أخضر وله وردة حمراء ينبت في السهول والأراضي الرملية.

كراع الغراب: نبات ربيعي حالي الطعم له جذع أبيض اللون يشبه للجزرة وينبت في السهول.

الكرّاث: نبات ربيعي له عصا طويلة في رأسها وردة داكنة اللون وينبت في الأراضي الرملية.

الحربث: نبات ربيعي حالي الطعم له وردة صفراء صغيرة ورقيقة وينبت في الأراضي الرملية.

العلقا: نبات ربيعي (من الشجيرات) حالي الطعم وله ثمرة حمراء ينبت في الأراضي الرملية.

الشيح: نبات ربيعي له رائحة زكية ينبت في السهول ويستعمل لعلاج بعض الأمراض ويعتبر أكل الإبل له قليلا.


يقول ابن غيلان:
بدا الشيح والقيصوم عند فروعهوشث وطباق وبان وعرعـر



وقال الشريف الرضي:
فجنى نسيم الشيح من وجد لهحرق الحشا وتحلب الآمـاق




--------------------------------------------------------------------------------

النباتات الصيفية: تقع غالبيتها ضمن تصنيف الشجيرات الصغيرة.


الرمام: خليط من النباتات الربيعية اليابسة بعد إنتهاء موسم الربيع حيث تتحول إلى اللون الأصفر وتسقط بفعل الرياح لتجتمع مع بعضها فيطلق عليها بالعامية مسمى (رمام).

الحماط (الحلم): يسمى عند أهل الجنوب (الحلم) وهو نبات صيفي حالي الطعم ينبت في الأراضي الرملية والسهول.

السعدان: نبات صيفي حالي الطعم له شوك ينبت في الأراضي الرملية والسهول.

الثندا (العندب/الخشنا): يسمى عند أهل الجنوب (العندب) وبعضهم يسميها (الخشنا) نبات صيفي له عيدان خضراءينبت في الأراضي الرملية والسهول.

الزهر: نبات صيفي ينبت في عالية نجد وله نوعان أحدهما بوردة بيضاء والآخر بوردة صفراء ويعتبر النوع الثاني قاتل للغنم.

الهرم: نبات صيفي ينبت في السباخي وعلى السواحل.

النصي: وفي بداية ظهوره يسمى (الشتيل) نبات صيفي ينبت في الأراضي الرملية والسهول.

السبط: نبات صيفي مشابه للنصي إلا أنه أكبر قليلا ينبت في الأراضي الرملية.

الثمام: نبات صيفي (من الشجيرات) مشابه للسبط وينبت في الأراضي الرملية.


يقول الشيخ محمد بن هادي بن قرملة:
الله يسقيها من الغيـث هتـانيمسي العشب فيها مواسي ثمامه



الجثجاث (الجثيا): نبات صيفي (من الشجيرات) طعمه مر غير مستساغ ينبت في الفياض وله استخدامات أخرى حيث تلف به ثمار النخيل لتحميها من الدبا والجراد.

السليج (الحاذ): يسمى عند أخل الجنوب (الحاذ) نبات صيفي (من الشجيرات) طعمه مر وله شوك خفيف ينبت في الأراضي الرملية والسهول والسباخي وعلى السواحل.

العاقول: نبات صيفي (من الشجيرات) له شوك حاد وينبت في السباخي وعلى السواحل.

القيصوم: نبات صيفي (من الشجيرات) طعمه مر وله رائحة زكية ومنظره جميل مشابه للشيح والجثجاث وينبت في الفياض.


يقول محمد الرضا:
لكن قيصوم القصيم وشيحهأشهى إلي من العبير وشمه

وقال مساعد ربيع الرشيدي:
فز قلبي وتطرّق رطيبه قلت ما عنّهبألّم شيحـه وريحانـه وقيصومـه



المسيكة: نبات صيفي حار (من الشجيرات) ينبت في الفياض.

العرفج: نبات صيفي (من الشجيرات) ينبت في الأراضي الرملية والسهول.

الإرطا (العبل): نبات صيفي (من الشجيرات) له حرارة خفيفة وينبت في الأراضي الرملية ويستخدم في دبغ الجلود ويعتبر من أجود أنواع الحطب.

الوهط: نبات صيفي (من الشجيرات) له شوك حاد منحني ينبت في سهول عالية نجد وهو غذاء جيد للإبل حيث يتم شوي عيدانه الدقيقة ويقدم كعلف للإبل.

السدر: نبات صيفي (من الشجيرات) دائم الخضرة له ثمرة حمراء وينبت في الفياض.

السلم: نبات صيفي (من الشجيرات) له شوك مستطيل وينبت في الفياض وتأكله الإبل مع طلوع سهيل.

السمر: نبات صيفي (من الشجيرات) ينبت في الفياض ويعتبر من أنواع الحطب.

الطلح: نبات صيفي (من الشجيرات) ينبت في الفياض.

السرح: نبات صيفي (من الشجيرات) ينبت في الفياض.

الكداد: نبات صيفي (من الشجيرات) ينبت في الفياض.

الأراك (الراك): نبات صيفي (من الشجيرات) ينبت في عالية نجد.


يقول أحدهم:
ذوده مجاهيم وذودي يحب الراكتفاخت بنا الأنوا وحنا مواليفـي




أنواع الحمض: وهي النباتات والشجيرات المالحة الطعم.

يقول الشهير بلال: (أنا أشهد أن الإبل من الحمض والحمض منها) (وأنا أشهد إن العشب ينفع يابس وخضر) (وأنا أشهد إن النصي عقلها ليلة صدرها)


العجرم: نبات صيفي (من الشجيرات) ينبت في السهول.

الرمث: نبات صيفي (من الشجيرات) ينبت في السهول والفياض وله رائحة نار ودخان زكية.

الشعران: نبات صيفي (من الشجيرات) ينبت في السهول.

الضمران: نبات صيفي (من الشجيرات) ينبت في السهول.

العراد: نبات صيفي (من الشجيرات) ينبت في السهول.

الغضراف: نبات صيفي (من الشجيرات) ينبت في السهول.

الرغل: نبات صيفي (من الشجيرات) ينبت في السهول.

الغضا: نبات صيفي (من الشجيرات) ينبت في سهول عالية نجد.

يقول الشيخ عجران بن شرفي السبيعي:
منّا فـي محماضهـا بمتماليـنغضا وضمران ورمث وعرادي



من النباتات التي لا تأكلها الإبل:


البختري: نبات شهير له رائحة زكية يستخدم كطيب لشعر النساء.


يقول محمد النجدي
أحدٍ على جاره بختري ونوّاروأحدٍ على جاره صفاةٍ محيفه


وقال الشاعر محمد بن لعبون:
يعط بها البختري والخزاماوترتع فيه طفلات الحجازي


الحرمل: نبات دائم الخضرة (من الشجيرات) ينبت في الأراضي الرملية.

التنوم: نبات صيفي (من الشجيرات) له ورقة خضراء باهتة اللون.

البروّق: نبات ربيعي ينبت في الفياض.

الهراس: نبات ربيعي ينبت في السهول لا يأكله إلا الغنم.

الشري: نبات صيفي له ثمرة خضراء بحجم التفاحة طعمها مر جدا تسمى (الحدج).


يقول الشاعر محمد بن لعبون:
ذقت الشري بالكأس والهجر دايمأمر من كأس الشري بالزرايـم


 

رد مع اقتباس
قديم 07-07-2009, 12:43 PM   #113


الصورة الرمزية ابن كحيل
ابن كحيل غير متواجد حالياً

بيانات اضافيه [ + ]
 رقم العضوية : 48
 تاريخ التسجيل :  May 2009
 أخر زيارة : 07-24-2014 (07:31 PM)
 المشاركات : 8,134 [ + ]
 التقييم :  49
 اوسمتي
و سام العطاء و التميز وسام الافليه السابعه وسام التميز 
لوني المفضل : Cadetblue
افتراضي



سنيرا
نبات موسمي جميل الشكل ينبت في الأراضي اللينة والرملية والمتماسكة، وأوراقه صغيرة متقابلة وأزهاره صفراء صغيرة وثماره صغيرة تحتوي على البذور وهو نبات وتأكله الحيوانات


-----------------------------------------------------------------------------------------------
الحبة السوداء (حبة البركة)
زهور الحبة السوداء أو السميراء أو حبة البركة المعروفة يستنبت في المزارع وأسعاره تتفاوت بحسب أماكن زراعته

----------------------------------------------------------------------------------------------
الحرشف البري
ويُعرف بأسماء أخرى مثل كعيب وشوك اللبن وهو نبات عشبي ثنائي الحول يصل ارتفاعه إلى متر ونصف له أوراق بيضاء ذات عروق مرقطة وازهار جميلة ذات لون قرمزي في نهايات الأغصان. الجزء المستخدم من النبات الرؤوس الغضة من النبات والبذور.
تحتوي الرؤوس المزهرة الفضة والبذور على ليغنانات الغلافون وأهم مركباتها مركب السيليمارين ومواد مرة ومتعدات الأسيتلين. استخدم النبات في أوروبا كعلاج للاكتئاب ومشكلات الكبد منذ مئات السنين إن لم يكن آلاف السنين، وقد أكدت الأبحاث الحديثة قدرة نبات الحرشف البري على وقاية الكبد من التلف الناتج من تعاطي المشروبات الكحولية وأنواع التسمم الأخرى مثل رابع كلوريد الكربون وخلافه. ويستخدم النبات في الوقت الراهن لعلاج كثير من حالات الكبد. يقوم النبات بوقاية الكبد من السموم إلى خارج الجسم، كما يزيد إنتاج الحليب من الثدي بالإضافة إلى كونه أحد الأدوية العشبية المضادة للاكتئاب. لقد وجد ان مركب السليمارين هو المركب الذي يعزى اليه حماية الكبد من التلف وهذا المركب موجود في البذور ويمكن الوقاية من سموم الكحول ورابع كلوريد الكربون أو الفطور السامة مثل فطر أمانيتا مسكاريا وفطر سايلوسيب وكونوسيب إذا تناوله الشخص خلال 24 ساعة. وقد استخدم السليمارين في ألمانيا بنجاح لعلاج التهاب الكبد وتشمعه. كما تجفف من آثار الأدوية الكيمائية التي توصف لعلاج أمراض السرطان ويساعد في الحد من الضرر اللاحق بالكبد من العلاج الكيميائي ويسرع في شفاء الآثار الجانبية بعد اكتمال العلاج.




سنيرا

نبات موسمي جميل الشكل ينبت في الأراضي اللينة والرملية والمتماسكة، وأوراقه صغيرة متقابلة وأزهاره صفراء صغيرة وثماره صغيرة تحتوي على البذور وهو نبات وتأكله الحيوانات


-----------------------------------------------------------------------------------------------
الحبة السوداء (حبة البركة)
زهور الحبة السوداء أو السميراء أو حبة البركة المعروفة يستنبت في المزارع وأسعاره تتفاوت بحسب أماكن زراعته

----------------------------------------------------------------------------------------------
الحرشف البري
ويُعرف بأسماء أخرى مثل كعيب وشوك اللبن وهو نبات عشبي ثنائي الحول يصل ارتفاعه إلى متر ونصف له أوراق بيضاء ذات عروق مرقطة وازهار جميلة ذات لون قرمزي في نهايات الأغصان. الجزء المستخدم من النبات الرؤوس الغضة من النبات والبذور.
تحتوي الرؤوس المزهرة الفضة والبذور على ليغنانات الغلافون وأهم مركباتها مركب السيليمارين ومواد مرة ومتعدات الأسيتلين. استخدم النبات في أوروبا كعلاج للاكتئاب ومشكلات الكبد منذ مئات السنين إن لم يكن آلاف السنين، وقد أكدت الأبحاث الحديثة قدرة نبات الحرشف البري على وقاية الكبد من التلف الناتج من تعاطي المشروبات الكحولية وأنواع التسمم الأخرى مثل رابع كلوريد الكربون وخلافه. ويستخدم النبات في الوقت الراهن لعلاج كثير من حالات الكبد. يقوم النبات بوقاية الكبد من السموم إلى خارج الجسم، كما يزيد إنتاج الحليب من الثدي بالإضافة إلى كونه أحد الأدوية العشبية المضادة للاكتئاب. لقد وجد ان مركب السليمارين هو المركب الذي يعزى اليه حماية الكبد من التلف وهذا المركب موجود في البذور ويمكن الوقاية من سموم الكحول ورابع كلوريد الكربون أو الفطور السامة مثل فطر أمانيتا مسكاريا وفطر سايلوسيب وكونوسيب إذا تناوله الشخص خلال 24 ساعة. وقد استخدم السليمارين في ألمانيا بنجاح لعلاج التهاب الكبد وتشمعه. كما تجفف من آثار الأدوية الكيمائية التي توصف لعلاج أمراض السرطان ويساعد في الحد من الضرر اللاحق بالكبد من العلاج الكيميائي ويسرع في شفاء الآثار الجانبية بعد اكتمال العلاج.




الفجل الأسود

وأنواع الفجل متعددة ومفعولها متقارب لكن المعني في تنقية الدم هو النوع الأسود. يحتوي الفجل على جلوكوسيلينات تعطي زيتاً طياراً ورافينين وفيتامين ج.
وللفجل تاريخ طويل حيث كتب هيرودوتس (485 قبل الميلاد) أن أجور بنائي الأهرامات في مصر القديمة كانت تُدفع لهم فجلاً وبصلاً وثوماً. وكان الفجل في ذلك يستخدم كغذاء ودواء، وفي روما القديمة كان زيت الفجل يُوضع على الجلد لعلاج أمراضه، وفي الصين كان الفجل مُدرجاً في المواد الطبيعية كمنبه هضمي. واليوم يُستعمل زيت الفجل كمشه ومنبه للهضم. ويُشرب عصير الفجل الأسود لفوائده لتطهير الكبد ويُنبه تدفق الصفراء ويُطهر أيضاً الغدد الصماء ويجب عدم استعمال الفجل لمن يعاني من مشاكل معدية معوية.


----------------------------------------------------------------------------------------------
حسك

نبات عشبي موسمي ينبت في الأراضي اللينة والمتماسكة والفياض، منفرش يصل قطرة إلى أكثر من 40 سم أوراقه خضراء صغيرة متقابلة وثماره شائكة



---------------------------------------------------------------------------------------------
شجرة العنز

نبتة موسمية ترتفع إلى قرابة 10 سم متفرعة من القاعدة، تنبت في الأراضي الرملية والمتماسكة ولونها أخضر داكن وأوراقها اسطوانية صغيرة.





الســّواد



ينبت في الأراضي الطينية وشبه السبخة ويتميز بوفرة السوائل في أوراقه ذات اللون الأخضر الداكن وهو أيضا نادر الوجود





الضمران



نبات صيفي (من الشجيرات) ينبت في السهول.







الشنان



يتواجد في الأراضي الطينية وشبه السبخة وعلى حواف الأودية . وهو نادر الوجود . وتعتبر أوراقه المليئة بالسوائل أكلة مفضلة لدى الإبل.








الرمث


نبات صيفي (من الشجيرات) ينبت في السهول والفياض بارتفاع أكثر من المتر
وأوراقة اسطوانية دقيقة وطويلة نسبيا يصل قطرها إلى نحو المتر والنصف، وتنمو أوراقه الطويلة الشبيهة بالأغصان في فصل الربيع وتخضر حتى نهاية الخريف وفي أوائل الصيف حيث تعج بالإخضرار، يعتبر أكثر نباتات الحمض انتشارا وشهرة حيث ينتشر في المناطق الوسطى والشرقية والشمالية للمملكة
وتعتبر أغصان وجذور الرمث من أطيب أنواع الحطب وتمتاز بالرائحة الزكية والحرارة الجيدة.
ويستخدم كعلاج للعقم الثانوي بإذن الله.









الكداد


نبات صيفي (من الشجيرات) تنبت في الفياض وفي الأراضي ال@-@@-@@-@ة والصخرية، ارتفاعها قرابة المتر وأوراقها صغيرة بيضاوية، وتتميز ثمارها بوجود انتفاخ كالبالون أبيض مصفر وبداخله النواة وهي ذات طعم حلو ولها أشواك طويلة وقوية ومدببة يصل طولها إلى 7 سم وتأكلها الإبل.



الطلح


نبات صيفي (من الأشجار) تنبت في الفياض ارتفاعها ما بين أربعة إلى خمسة أمتار تقريبا والطلحة ذات ساق ناعم وقشور خضراء زاهية، مغطاة بما يشبه الصدأ، وهي كثيرة الأشواك ويصل طول شوكها إلى 3 سم والأوراق ريشية ثنائية تحوي من 3 - 9 أزواج من الفلقات الريشية، الأزهار ذات رؤوس مدورة كروية صفراء اللون رائحتها عطرية، وتظهر الثمرة قبل الأوراق وتكون على هيئة قرون.


الجزء المستعمل: الصمغ والقشرة

الإستعمال: يستعمل الصمغ السائل كملطف لأنسجة الجلد في حالات الاسهال وفي حالات الحروق، كذلك يستعمل لإيقاف النزيف
وتستعمل القشرة لعلاج الجذام.








السلم

نبات صيفي (من الشجيرات) لها شوك مستطيل وتنبت في الفياض وتأكله الإبل مع طلوع سهيل، وهي شجرة شوكية عالية (7 م ) أزهارها صفراء كروية رائحتها طيبة تظهر في الربيع، جذورها وتدية عميقة جداً نموها متوسط تتحمل الظروف الصحراوية الصعبة ويزيد طولها في أتربة الأودية العميقة وفي التربة السلتية والحصوية، تتحمل الملوحة بدرجة عالية .

الاستعمال: يستخدم صمغها كمرطب وملطف وقلفها كقابض ويستعمل لعلاج الدوسنتاريا .








الإرطا أوالعبل


نبات صيفي (من الشجيرات) ينبت في الأراضي الرملية، أوراق اسطوانية دقيقة وطويلة
وأزهاره ذات شعيرات كثيفة تميل إلى الأخضر المصفر ، وله قدرة فائقة على التعايش مع الظروف المناخية الصعبة ويعتبر من أجود أنواع الحطب وله رائحة ذكية، وتستخدم أوراقه في دبغ الجلود ولعلاج بعض الأمراض.










العرفج

نبات صيفي (من الشجيرات) ينبت في الأراضي الرملية والسهول بارتفاع قرابة 80 سم ويصل قطرة إلى نحو المتر، أملس بدون شعيرات، وله أوراق رمحية صغيرة خضراء بأزهار صفراء صغيرة وكثيرة،
وله ثمار صغيرة على هيئة جوزة محاطة بأجنحة غشائية جافة، وتتساقط أوراقه في فصل الخريف، وأزهار يمكن إضافتها إلى الشاي فتكسبة رائحة وطعم مميز، وهو من النبتات المفضلة لدى الإبل.

الجزء المستعمل: الأوراق

الإستعمال: الأوراق تستخدم كمنبه ويساعد على توسع للشعب الهوائية في حالات صعوبة التنفس.






الجثجاث (الجثيا)


نبات صيفي متين ومعمر (من الشجيرات) ينبت في الفياض وفي الأتربة الرملية والصخرية، وهو واسع الانتشار في معظم أنحاء المملكة ويتحمل الظروف الصحراوية الصعبة، طوله حوالي ( 40 سم )
له أفرع ورقية صاعدة والأوراق نصف مطوقة للساق ومستطيلة وحوافها منحنية للخلف ومتموجة، وله أزهار صفراء صغيرة تظهر في الربيع ذات رائحة طيبة ونفاذة جدا، والجذور جانبية وعميقة، وله طعم مر وغير مستساغ، ولا يأكله إلا الحيوانات.

الجزء المستعمل: النبات كاملا

الإستعمال: يوضع النبات المجفف على الكدمات حيث يساعد على التئام الجروح

وله استخدامات أخرى حيث تلف به ثمار النخيل لتحميها من الدبا والجراد.








الرغل



نبات صيفي (من الشجيرات) ينبت في السهول بارتفاع 60 سم تقريبا ولونه أخضر باهت وأوراقه نصف دائرية صغيرة، وهو مسبب للحساسية.



الغضا


نبات صيفي (من الشجيرات) ينبت في الأراضي الرملية خصوصا سهول عالية نجد.
يصنف هذا النبات كصديق للأرطى وتستعمل أغصانه وجذوره كحطب ويتمتع برائحة زكية
ويتعرض الغضى لعملية احتطاب مركزة جعلت من وجوده ندرة إلا في المناطق الوعرة مثل النفود الكبير والربع الخالي في المملكة العربية السعودية كما يوجد بكثرة في نفود الخبيبة والمصفر جنوب وجنوب غرب عنيزة وبكثرة بسبب حمايته ثم الوعي من أهالي المنطقة بوجوب المحافظة عليه.












الفِرس



الفِرس شجيرة صغيرة تستخدم وهي من الشجيرات المعمرة لا يتجاوز طولها 85 سم، تتكاثر بالبذور , وتنمو فوق الأتربة المحجرة في المناطق شديدة الجفاف، والنبات مغطى بشعر ناعم رمادي والأوراق اسطوانية صغيرة متبادلة والأزهار قليلة ومتجمعة على شكل عناقيد كروية، وهي صالحة للرعي وتستعمل السيقان الخسبية كحطب لشب النار وللتدفئة.













الرقروق

نبات ربيعي معمر مشابه للعرفج الصغير ينبت في الأراضي ال@-@@-@@-@ة والسهول،
أوراقة صغيرة مستطيلة شبة دائرية ويرتفع إلى قرابة 40 سم ويصل قطرة إلى 40 سم وهو من الأعشاب المصاحبة لفطر الكمأة ( الفقع ).




-----------------------------------------------------------------------------------------------
الخزاما

نبات ربيعي واسع الانتشار ينبت في الأراضي الرملية والسهول طوله 30 سم تقريبا،
وسيقانه تنفرش في كل اتجاه وتشكل دائرة قطرها أكثر 40 سم والأوراق شبة دائرية متقابلة وأزهارها على شكل نصف دائرة ولونها بنفسجي أو أحمر زاهي جميل وله رائحة ذكية جدا، والنبات طعمه حار





النفل
نبات ربيعي منفرش ينبت بكثرة في الفياض والسهول ويتكاثر بالبذور ليشكل غطاءا أرضيا، وجذوره سطحية طوله 15 سم تقريبا، والأوراق على شكل نصف دائري مائلة للداخل وأزهاره صفراء صغيرة جدا يصل حجمها إلى قرابة 30 سم مكونة شبة دائرة، ويعتبر حالي الطعم وله رائحة ذكية يشبه البختري كثيرا




المرار
نبات ربيعي طعمه مر ينبت في الأراضي الرملية والمسايل وفي معظم الوديان.
نبتة صغيرة نسبيا أوراقها منفرشة وتتفرع من القاعدة وزهورها كبيرة بالنسبة لحجم النبتة صفراء اللون ورائحتها غير مرغوبة ويأكل أهل البادية أوراقها كبديل عن الخس والنبتة ككل مأكولة من قبل الحيوانات.









القليقلان
نبات ربيعي موسمي حار ينبت في السهول والأراضي ال@-@@-@@-@ة، له سنبلة مثمرة ترتفع إلى قرابة 20 سم وأوراقه شبة دائرية مشرفة في أسفلها وبذورها داخل جراب دائري



-----------------------------------------------------------------------------------------------
الربلة

نبات ربيعي حالي الطعم له سنبلة وينبت في الأراضي الرملية والسهول
أوراقه رمحية طويلة تنبت من القاعدة وأزهارة ترتفع إلى أعلى بقدر 15 سم وتؤكل أوراقه

الجزء المستعمل : الأوراق والسنابل.

الاستعمال : مسكن لتهيج القولون إذا نقع بماء ساخن لمدة 15 دقيقة وشرب منة كأسان في اليوم.





------------------------------------------------------------------------------------------------

النصي أو الشتيل

وفي بداية ظهوره يسمى (الشتيل) وبعد أن يكبر يطلق عليه نصي، نبات صيفي ينبت في السهول والأراضي الرملية (النفود) ويرتفع إلى قرابة المتر وأوراقه كثيفة وطويلة وخفيفة، وسنابله في أعلى السيقان بجانب بعضها تنبت من القاعدة، وحجم السنبلة صغيرة وقصيرة شعرية








القطين

نبات حولي صغير تنبت في الأراضي اللينة والمتماسكة بارتفاع نحو 15 إلى 20 سم وله أفرع هشة وأوراق عريضة اسطوانية الشكل، والأزهار ذات سنابل كثيفة مختبئة في كتل صوفية كثيفة بيضاء شبيهة بالقطن، وللثمار شوك قصير وهي ممتلئة بالماء وسيقانها تتفرع من القاعدة، ويغلب عليها طهور مادة قطنية ومن هنا أتت التسمية، تعتبر هذه النبتة من الأعشاب الحمضية فطعمها ملحي حامض .

الجزء المستعمل: كل النبات وزيت البذور

الإستعمال: يستعمل المنقوع النبات لعلاج اللثة النازفة وتستخدم الأزهار لعض الثعبان ويستخدم ضدالديدان أما الزيت فيستخدم للروماتيزم



-----------------------------------------------------------------------------------------------
الخبيّز

نبات منفرش ومنتشر يصل ارتفاعه ما بين 15 - 45 سم ينبت عند مجاري السيول ومنابع المياة، والأوراق نصف دائرية تشبه الكلوة لها من 5-7 فصوص، والأزهار بيضاء صغيرة تميل إلى اللون الزهري الخفيف
وقطر الثمرة 6 ملم والبذور سوداء ملساء .

الجزء المستعمل: الأوراق والبذور.

الإستعمال: تؤكل أوراقه طبخاً او نيئة عند الحاجة وتستعمل والبذور كملطف ومسكن في حالات الاسهال وقروح المثانة ويستعمل في حالة خشونة الصوت وجفاف الجهاز التنفسي، ومفيد في القرحة الباطنية والتبول الحارق.







------------------------------------------------------------------------------------------------
الذعلوق

نبتة موسمية منفرشة تنبت في السهول والأراضي الرملية وترتفع قرابة 10 سم عن الأزهار وأوراقها طويلة ودقيقة وأزهارها خضراء مصفرة وشائكة، ويتميز الذعلوق بطعم لذيذ مع بعض المراره المقبولة ويأكل الانسان أوراقه.









الربحلا

نبات حولي قائم سيقانه متفرعة يتراوح طولها بين 15-40 سم ينمو نبات الربحلا في البيئات الرملية ال@-@@-@@-@ة وفي البيئات الصخرية، له أوراق بيضاوية طويلة وحافتها متموجة بشكل غير منتظم وفي الأعلى تكون الأوراق أصغر، والزهرة طرفية ذات شكل جذاب حيث أنها ذات لون وردي فاتح وفي وسط الزهرة يكون اللون وردي غامق مائل إلي اللون الأرجواني والمياسم صفراء واضحة، وتنبت في المناطق الشماليه مثل الحماد والقريه بالجوف في فصل الشتاء ووقت الأمطار،
والربحله من النباتات اللذيذة الطعم وتؤكل من الأوراق إلي الجذور وطعمها قريب من طعم الخس الحلو وتؤكل مباشرة وبعضهم يصنع منها سلطه مع الملح


------------------------------------------------------------------------------------------------

العنصيل أو البصل البري

وهو نبات ربيعي ينمو بعد هطول الأمطار في المناطق الرملية ومنظره جميل، وهو عبارة عن عود أخضر طويل يصل ارتفاعه الى أكثر من متر، وفي رأسه زهرة بنفسجية اللون، يؤكل كاملاً العود والزهره، وطعمه شبيه بالكراث أو البصل حلو وممتلئ بالماء، ولم يجرب طبخه.










غلقة

نبات موسمي ينبت في الأراضي المتماسكة وال@-@@-@@-@ة، ويرتفع قرابة 30 سم وأوراقه لونها أخضر داكن وأزهاره صغيرة دائمة الاخضرار لا تأكلها الحيوانات لكونها سامة وعند كسر أي جزء منها يخرج سائل حليبي غليظ



----------------------------------------------------------------------------------------------
عداء

نبات موسمي ينبت في الأراضي اللينة والمتماسكة، منفرش متفرع يصل قطرة إلى 30 سم تقريبا وأوراقه شبه دائرية منحنية إلى الداخل وأزهار بيضاء صغيرة تكون في وسط الأوراق



---------------------------------------------------------------------------------------------
سفيسفان

نبات موسمي ينبت في الأراضي اللينة والرملية والمتماسكة، منفرش قطره تقريبا 15 سم وأوراقه دقيقة وطويلة وسنابله ناعمة صغيرة وتأكله الحيوانات





الشفلّح


ينبت الشفلّح أو الملاثت في الجلاميد الصخرية وهي شجرة لا ترتفع ولكنها تتمدد وتتسلق بارتفاع قرابة المتر ولها شوك

وأوراقها خضراء فاتحة سميكة وناعمة وشبة دائرية منحنية للداخل، وتنتج فاكهة تشبه الكمثري لها ثمرة مثل ثمرة التين وهي حالية الطعم يؤكل لبها، وعند سلخ قشرتها تظهر بداخلها دستات من بذور صغيرة في مادة بيضاء لزجة ولاصقه، وتسقط الأوراق في الشتاء وتبدأ بالاخضرار في الربيع وتزدهر في فصل الصيف.

الجزء المستعمل : الأوراق والجذور.

الاستعمال : تستخدم الاوراق و الجذور في الطب قديما لمشاكل الكلى والمسالك البولية وعسل هذه النبته مفيدا جدا ممن لديهم حرقان في البول ومشاكل في المسالك البولية .












حماز - بطباط – رطريط



شجيرة طولها ( 50 سم ) تقريبا معتدلة النمو واسعة الانتشار في معظم أرجاء المملكة تنمو في التربة الرملية والسلتية والمالحة وتتحمل الملوحة بدرجة عالية جداً ، ولها أزهار صفراء تظهر في الشتاء والربيع وأحياناً في الخريف وجذورها وتدية عميقة، وهي تتحمل الجفاف والظروف الصحراوية الصعبة ولا ترعاها الحيوانات .


الجزء المستعمل : البذور والأوراق.

الاستعمال : يعتبر أحد أقوى أدوية الاعشاب القابضه للانسجة وقاطع للنزف والرعاف والإسهال, وغسول جيد للأنف والنزلة الأنفية وكغرغرة لالتهاب الحلق وغسول لالتهاب الفم واللسان, وحصى الكلية والنقرس، وهو ممتاز للغرغرات, والحقن, ولعلاج الكوليرا, والدوسنتاريا، ومضاد للسكري، والسيلان المهبلي ويستخدم كدش مهبلي، وكمرهم للبواسير والشقوق الشرجيه ويستخدم أيضا في التهاب المثانة والتهاب القولون المخاطي.
وقد اُستخدِم عادة كعلاج للجدري, الحصبة, البثور, الصفراء, التمزقات, لدغات الحشرة, لدغات الحية, و لطرد الدّيدان
ومن الخارج يستعمل لمعاجة الجروح والنزف بسحق الاوراق واستعمالها على شكل كمادات.


النقيع أوعكرة الضب أو شوك الضب



نبات ربيعي ينمو في الاتربة السلتية والصخرية بجذور عميقة، يعتبر واسع الانتشار في معظم أنحاء المملكة ويتحمل الظروف الصعبة، له ألسنة تشبه عكرة الضب، زهرتها بكبر الانفتاح العلوي بلون بنفسجي بطول 2سم وليس له رائحة ويظهر في موسم الربيع.

الجزء المستعمل : الأوراق والبذور والأزهار.

الاستعمال : الأوراق قابضة للمعدة والبذور لشفاء الجروح والأزهار جيدة للمعدة.























الزهر أو خرشوم النعجة



نبات صيفي ينبت طوله (20سم) تقريبا وهو واسع الانتشار في المناطق الوسطى خصوصا في عالية نجد، ينمو في التربة السلتية والرسوبية الرملية، يظهر في الربيع ويتكاثر بالبذور التي يمكن جمع ثمارها صيفاً، والزهر نوعان أحدهما له وردة بيضاء والآخر له وردة صفراء ويعتبر النوع الثاني قاتل للغنم.

الجزء المستعمل : كل النبات

الاستعمال : يستعمل كمدر للبول ويعتبر منشطا جنسيا.








السدر أو النبق أو الكنار



نبات صيفي (من الشجيرات) دائمة الخضرة ولها ثمار حمراء وتنبت في الفياض،
وتنمو في الأتربة السلتية والحصوية وتتحمل الملوحة بدرجة عالية وتتكاثر بالبذور التي تجمع صيفاً وتتم زراعتها في الشتاء، وهي شجيرة شوكية كثيفة ( 2- 4 م ) أزهارها خضراء مصفرة تظهر في الشتاء والصيف وجذورها وتدية عميقة، تعتبر واسعة الانتشار في القسم الشمالي من المملكة وتتحمل الرعي والجفاف والظروف الصعبة.

الجزء المستعمل : الأوراق والثمار.

الاستعمال : تستعمل الأوراق لعلاج الجرب والبثور ومنقوع الأوراق لعلاج آلام المفاصل والتهاب الفم واللثة, كما تطحن أوراقها بعد تجففيها وتستخدم لتنظيف الجسم والشعر, وثمارها تؤكل










الطرفاء



شجيرة صحراوية عالية ( 5 متر ) واسعة الانتشار في المنطقة الوسطى والشرقية ومنطقة نجد
وتنبت في الأراضي السبخة وبطون الأودية وهو من النباتات التي يتعمق جذورها في التربة ويعتبر من أكبر نباتات الحمض وهو شبيه بنبات الأثل وينبت بكميات هائلة في حال توفر بيئة مناسبة له ويعتبر من أشد النباتات مقاومة لعوامل الجفاف، وهو طعام غير مفضل للرعي ولكن بذوره جيدة للتشجير الصحراوي









التنوم



نبات صيفي (من الشجيرات) له أوراق خضراء باهتة اللون.

التنوم نبات صيفي حولي له ورق سميك مخملي الملمس ومشعر وهو أغبر اللون يرتفع 20 سم عن سطح الأرض، أوراقه لها أعناق قصيرة وبها عروق تظهر بشكل أخاديد في الورقة، وتظهر أزهاره بلون أصفر وهي صغيرة جداً على شكل عناقيد، تظهر بعد ذلك الثمار وهي مدورة بلون أخضر ثم تتحول إلى أسود مزرق تتدلى إلى الأسفل بواسطة عنق قصيرة.
ومع بداية الصيف ينبت التنوم ويرى أخضراً طوال فترة الصيف حيث يزهر ويثمر وينمو طوال فترة الصيف الحارة جداً و لايذبل أو يتأثر بحرارة الشمس أبداً، فهو متكيف جداً مع الحرارة العالية جداً، والتنوم لاتأكله الحيوانات إلا وهي مضطرة.

والناس تسميه الزريق نسبة للصبغة الزرقاء المستخرجة منه، وقد استخدم التنوم يوماً ما لاستخراج الصبغة الزرقاء منه واستعملت كحبر للأقلام وكصبغة زرقاء، وعند عصر جذوره وثماره، وهي كثيرة الماء يخرج منه سائل خفيف فيه قليل من الزرقة وبعد تعرضه للهواء تزداد زرقته، وبعد تنقيعه في الماء يصبح الماء شديد الزرقة، وإذا ترك لعدة أيام في الماء يتحول للون البنفسجي ثم الوردي.

وتتغذى الطيور على ثمره وتذكر كتب القواميس أن العرب أيضاً كانوا يأكلون ثمره.

وقد ورد في اللسان:
تنم: في حديث النبي -صلى الله عليه وسلم-: "أَن الشمسَ كُسِفَت على عهده فاسْوّدتْ وآضَتْ كأَنها تَنُّومةٌ"

قال أَبو عبيد: التَّنُّومةُ: نوعٌ من نبات الأَرض فيه سوادٌ وفي ثمره يأْكله النَّعام.

ابن سيده: التَّنُّوم: شجر له حَمْل صِغار كمثل حبِّ الخِرْوَع ويتفلَّق عن حبٍّ يأْكله أَهلُ البادية، وكَيْفَما زالت الشمس تَبِعها بأَعْراض الورق، وواحدته: تَنُّومة.

وقال أَبو حنيفة: التَّنُّوم من الأَغْلاث، وهي شجرة غَبْراء يأْكلها النَّعام والظِّباءُ، وهي مما تُحْتَبَل فيها الظِّباء، ولها حَبٌّ إِذا تَفَتَّحتْ أَكمامُه اسودَّ، وله عِرْق، وربما اتُّخِذَ زَنْداً، وأَكثر مَنابتها شُطآن الأَودية؛ ولِحُبِّ النعام له قال زهير في صفة الظَّليم: ( أَصَكّ مُصَلَّم الأُذُنَيْنِ أَجْنى له بالسِّيِّ تَنُّومٌ وآهُ )

وقال ابن الأَعرابي: التَّنُّومةُ، بالهاء، شجرة من الجَنْبَةِ عظيمة تنبت، فيها حب كالشَّهْدانِج يَدَّهِنون به ويأْتَدِمونه، ثم تَيْبَس عند دخول الشِّتاء وتذهب؛ هذا كله عن أَبي حنيفة.

قال الأَزهري: التَّنُّومة: شجرة رأَيتها في البادية يضرِب لَوْنُ ورَقها إِلى السواد، ولها حبّ كحب الشَّهْدانِج أَو أَكبر منها قليلاً، ورأَيت نساء البادية يَدْقُقْن حبَّه ويَعْتَصِرْن منه دُهناً أَزرق فيه لُزوجة، ويَدَّهِنَّ به إِذا امْتَشَطْن.

وقال أَبو عمرو: التَّنُّوم: حبَّة دَسِمة غَبْراء.

وقال ابن شميل: التَّنُّومة: تَمِهة الطَّعْم لا يَحْمَدُها المال.

وتَنَمَ البعيرُ، بتخفيف النون: أَكل التَّنُّوم.‏

وفي المخصص لابن سيده:
والتّنّوم - شجرة غبراء تأكلها الظِباء والنّعام وهي مما تُحتَبل فيه الظِباء لها ورقة عريضة كورقة العنب في الشبه لا في الكبر ولها حبّ إذا انفتحت أكمامه اسودّ ولها ساق وربّما اتُخذت زنداً وقيل تسودّ اليدُ من ثمره وعُصارته شديدة الخُضرة تُصبغ بها الجلود والأطعمة وهما مما تدوم خضرته في القيظ كله وهو من الأغلاث جنبيّة وقيل هي شهدانج البرّ. أبو عبيد: واحدته تنّومة.


وورد في اللسان:
وقال ابن الأعرابي التنومة بالهاء شجرة من الجنبة عظيمة تنبت فيها حب كالشهدانج يدهنون به ويأتدمونه ثم تيبس عند دخول الشتاء وتذهب هذا كله عن أبي حنيفة قال الأزهري التنومة شجرة رأيتها في البادية يضرب لون ورقها إلى السواد ولها حب كحب الشهدانج أو أكبر منها قليلا، ورأيت نساء البادية يدققن حبه ويعتصرن منه دهنا أزرق فيه لزوجة ويدهن به إذا امتشطن، وقال أبو عمرو التنوم حبة دسمة غبراء وقال ابن شميل التنومة تمهة الطعم لا يحمدها المال و تنم البعير بتخفيف النون أكل التنوم.

وورد في القاموس المحيط:
التنوم كتنور شجر له ثمر شربه مع الحرف والماء يخرج الدود والتضمد بورقه مع الخل يقلع الثآليل الواحدة بهاء وتنم البعير أكله.

وورد في العين:
تنم: التنوم شجر له حمل صغاره كمثل خلقة الخروع ينفلق عن حب يأكله أهل البادية وكيفما زالت الشمس تبعها بأعراض الورق.

وورد في معجم ما استعجم:
وهبين بفتح أوله على وزن فعلين رمل لبني تميم وسط الدهناء قال ذو الرمة


أمسى بوهبين مجتازا لمرتعه=من ذي الفوارس تدعو أنفه الربب



ذو الفوارس جبل معروف والربب جمع ربة وهي نبات الصيف مثل التنوم والرخامى والحلب والمكر والقرنوة






















العاذر


نبات معمر أخضر داكن طوال وأوراقة رمحية منبسطة يبلغ طولها قرابة 10 سم ويرتفع إلى نحو 70 سم يتكاثرفي مجتمعات كبيرة وينبت في المناطق الرملية والمناطق الترابية الشبه متماسكة
سمي بالعاذر لأن الماشية والإبل تتعذر به عندما لايوجد نباتات رعي غيره وتتصبر به ولا تكثر منه حتى يأتي الربيع
والحيوانات تأكل أطرافة اليابسة فقط وهي ما يسمى البذور ، للبذور رائحة عطرية جيدة، ولكن رائحته كريهة عند استخدامه كحطب .







الحرمل



نبات معمر دائم الخضرة (من الشجيرات) ينبت في الأراضي الرملية، سام لا تقربه البهائم بأنواعها وأزهارة صغيرة بيضاء ويرتفع إلى قرابة المتر.















البروّق



نبات ربيعي ينبت في الفياض بارتفاع قرابة 50 سم له أوراق طويلة وأزهار صغيرة بيضاء تكون على الساق على شكل عقد دائرية صغيرة تتفتح عن هذه الزهور













الحنظل - الشري - العلقم



نبات صيفي سام جذوره معمرة وسيقانه زاحفة منتشرة بكثرة وهي دقيقة ذات زوايا متفرعة خشنة الملمس له محاليق بسيطة والنبات مغطى بشعيرات أو زغب خشنة، وله ثمرة خضراء بحجم التفاحة طعمها مر جدا تسمى (الحدج) وله بذور تؤكل كالفصفص بعد غسلها وملحها وتجفيفها،
وهو نبات شبيه بشجرة الحبحب أو الجح مع فارق بسيط في الشكل وملمس الورق حيث ان ورق الحنظل خشن وأصغر من ورق نبات الحبحب، ويثمر في فصل الخريف ثمارا صغيرة بحجم التفاحة العادية ولون ثمره في بدايته أخضر مخطط باللون الابيض المائل للخضرة، وعندما ينضج يكون لون الثمرة صفراء وبداخله حب يسمى (الهبيد أو الهبود) ويؤكل حبه بعد ان يستخرج ويعالج بالماء والملح، وتتغذى الجرذان على ثمر الحنظل وتقيم جحورها على مقربة من شجره،
ويتميز الحنظل بالخضرة طول العام حيث ان جذورة طويلة تتعمق في التربة حتى تصل الى الندى تحت الارض ليحافظ على بقائه.

الجزء المستعمل: لب الثمرة والجذور وزيت البذور

الاستعمال : يستعمل لب الثمر كمسهل قوي جداً وطارد للديدان وخافض للحمى وطارد للغازات
ويستعمل للأورام وحبوب الشباب والبهاق والقروح ومفيد في أوضاع الجنين غير الطبيعية ،
أما الجذور فتفيد في التهاب الثدي وألم المفاصل ومرض الجذام وداء الفيل وآلام الرأس وغيرها،
كما توصف الثمرة والجذور لعلاج لدغة الثعبان والعقرب ، كما يستعمل زيت البذرة بعلاج الجرب.
وعند الدعس بالقدم على لبه الثمرة من ناحية عرقوب القدم يسبب إسهال شديد خلال دقائق قليلة.











الطفطاف أو البابونج


نبات سنوي يصل ارتفاع ال 15سم وينبت وسط الرياض والخباري وله سيقان رقيقة قائمة الاوراق بشكل راحة اليد ولها رؤوس صغيرة عرض كل منها 5 ملم ولها عنق قصير، والثمرات دقيقة عارية، وهو شبيه بالقريص ولكنه يختلف حيث أنه زهرته صفراء مختلطة بإخضرار ذات شكل هرمي دائري وطعمه يختلف عن القريص أيضا.

ويقال أن المصريين القدامى أهدوا البابونج لاله شمسهم وفضّلوه على كل الاعشاب بسبب أن البابونج مهدىء.


الجزء المستعمل: العشب كاملاً

الإستعمال: مفيد في علاج القرحة المعدية وقرحة الاثنى عشر ومحسن للهضم.

البابونج صالح للاكل وللعلاج زهور البابونج استخدمت في الطب البديل كمسكن ومقاوم للالتهاب ومضاد للتشنج ومفيد للارق والتوتر
وهو جيد للروماتيزم ومضاد للتشنج والتقلصات المعويه والطمث ويستخدم لتخفيف الام المعده وعسر الهضم

يعطى جرعات للحمى والحلق المتقرح كما يخفف الام البرد والانفلونزا.

يستعمل من الخارج كغسيل او ضماده لالتهابات الجلد والحروق

كما تستخدم الزهور كمرهم للبواسير والجروح ويستخدم للاستحمام لارخاء الام العضلات والاقدام وتليين الجلد .










الجعد


نبات عشبي معمر ينبت في الأراضي ال@-@@-@@-@ة وفي الأودية بارتفاع قرابة 40 سم لونه أخضر باهت وأوراقه صغيرة شبه دائرية ناعمة الملمس وزهوره في أعلى السيقان بنفس لون النبتة،
ويستخدم قديما في حشو الوسائد لنعومته ورائحته الطيبة.












القرضا



شجيرة معمرة تنبت في الأراضي المتماسكة وال@-@@-@@-@ة والوديان بارتفاع قرابة المتر والنصف وعرضها يشكل شبه دائرة ويصل قطرها إلى أكثر من المتر وأوراقها الخضراء طويلة و@-@@-@@-@ة والأزهار صغيرة خضراء مصفرة، وتأكلها الإبل.












العوسج أو العوشز أو الغردق



شجيرة برية شوكية واسعة الانتشار دائمة الخضرة طولها من 1 - 3 متر تنمو في الأتربة الصخرية والسلتية وتتحمل الملوحة بدرجة معتدلة، وجذورها وتدية عميقة سريعة النمو، ولها أزهار طويلة ومعنقة وفي الربيع تثمر حبات صغيرة حمراء اللون حلوة المذاق تحبها الطيور وتسمى (المصع) ويقول المثل (توبة العصفور عن جني المصع)
وتمتاز هذه الشجيرة بتحملها الجفاف والصقيع وارتفاع درجة الحرارة، وهي تتكاثر بالبذور المتجمعة في الخريف، وتتم زراعتها في أوائل الربيع، وهي تصلح للحدائق بدرجة ممتازة كأسيجة ومصدات للرياح، وترعاها الحيوانات .

ويذكر أنة الغذاء المفضل لدي الحباري وهو شجر الغرقد أو شجر اليهود والذين يحرصون الآن على الإكثار من استنباته لما ورد أنة في آخر الزمان يتكلم الحجر والشجر فيقول يامسلم ياعبدالله تعال خلفي يهودي فقتلة إلا شجرة الغرقد.


الجزء المستعمل : الساق.

الاستعمال : يستعمل ساقها كمدر للبول وضد الإسهال ومقويا عاما .






















العرجون



من الفطريات اللذيذة ، وينمو في الأراضي الرملية بعد هطول الأمطار الربيعية .
ويؤكل مشوياً ولا يؤكل نيئاً ولا ينصح بالإكثار منه














الطرثـوث



نبات حولي ارتفاعه يتراوح ما بين 50 الى 100 سم له ساق سميك مرصع بقشور حرشفية، والسنبلة طويلة كثيفة، والقناب حرشفي عريض وأطول من كأس الزهرة، والتويج أصفر اللون وله طرف بنفسجي.

الجزء المستعمل: النبات كاملاً حيث طعمه حلو ويؤكل نياً أو مشوياً.

الإستعمال: قابض حيث يسحق ويتناول مع اللبن الرائب لوقف الاسهال ويقطع نزف الدم ويستخدم كعلاج ضد احتباس الصفراء
ويخلط اللب مع العسل ويعتبر منشطا للفحولة حيث يستعمل كمقوي للناحية الجنسية ومكثر لتكوين السائل المنوي

الطرثوت هو نبت رملي طويل مستدق كالفطر وله في بعض الاحيان اشكال غريبة وهو يضرب إلى الحمرة او اللون البنفسجي. وهو مليء بالعصارة المائية يشبه النبات في شكله الهراوة، ليس له اوراق وهو حولي يصل ارتفاعه في بعض الاحيان إلى 70سم، يتطفل على جذور بعض النباتات الصحراوية مثل نبات الغضا.


ويقول ابو حنيفة "الطرثوت ينقض الارض تنقيضاً ولا يوجد احلى من سوقه ومنه نوعان حلو وهو الاحمر ومر وهو الابيض".
تؤكل سيقانه نيئة واحياناً يشوى مثل الذرة واحياناً اخرى يطبخ مع الاقط فيكسبه اللون الزهري ونكهة خاصة. وكانت الطراثيث تجلب إلى المدن ولها سوقها الخاص بها ومازالت تباع في مواسمها في الجزيرة العربية.


وللطرثوت استخدامات كثيرة فهو يستعمل صبغاً احمر وكان البدو في السابق يجمعونه للتجارة من اجل استخلاص الصبغ الاحمر وتخلط هذه الصبغة مع بعض المأكولات. ويستخدم البدو هذه الصبغة في وسم مواشيهم. ويعرف رأس الطرثوت باسم "النكعة" ومن امثال العرب في وصف الرجل شديد الحمرة بقولهم "أحمر مثل النكعة" ويقال "ثوب نكع". كما تصبغ الحلي بعصير النكعة فتأخذ اللون الاحمر. ويرد ذكر الطرثوت في المثل الشعبي في قولهم "مكتوب بطرثوث".


يستخدم الطرثوت في منطقة نجد وفي المنطقة الشرقية، مادة مرة مشهية مثل الجمار، ويوقف الاسهال نظراً لقوته القابضة ولاحتوائه على مواد عفصية كما يساعد كثيراً على ايقاف نزف الدم. اما في منطقة الاحساء فيستعمل لعلاج الكبد حيث يؤكل طازجاً، أو مشوياً. كما يذر على الجروح والقروح فيساعد كثيراً على شفائها. وصبغته القرمزية تفيد في صباغة الاقمشة. وورد ان اللب المكسر مخلوطاً مع العسل يفيد في حالات قلة تكوين السائل المنوي.


ومن عمان يقول ابن هاشم في كتابه "فاكهة ابن السبيل": الطرثوث يستعمل كعلاج للنزيف الذي يحصل أثناء الحمل وذلك بأن تؤخذ قشور الرمان والعفص ورب الطراثين باجزاء متساوية ويسحق ويعجن بماء الآس، ويتخذ منه قطعة صوف وتحتمله المرأة.ومن شمال افريقيا يقول بولس في الطرثوت "ان النبات بكامله منشط للجنس عند الرجل ومولد للحيوانات المنوية ومقو عام وقابض. مسحوق النبات الجاف مخلوطاً بالزبدة يستعمل كعلاج عند احتباس الصفراء، كما يضاف المسحوق كتابل للحوم اثناء اعدادها. ومن ليبيا يقول قطب في كتابه "النباتات الطبية في ليبيا" ان الطرثوت يستخدم كملين.


اما الدكتور جابر القحطاني من السعودية فيقول عندما سافر إلى الجبيل بالمنطقة الشرقية لجمع نباتات طبية للدراسة وجد منطقة ممتلئة بالطراثيث ذات رؤوس حمراء تبدو كأنها من الانس، واشتدت دهشته عندما حفر التراب عن احد هذه الطراثيت اذا به يجد يدا تشبه يد الانسان ملتصقة بالطرثوث من اسفله ولها كف واصابع مثل اصابع الانسان وعددها خمس ولليد ساعد مثل ساعد الانسان كما في الصورة فسبحان الخالق. ويقول الباحث ان هذه اليد مرتبطة بالطرثوث الاصل عن طريق جذر ممتد بعيداً حوالي 2متر وقد تتبع هذا الجذر فوجده احد جذور نبات الغضا. لقد اخضع الباحث الطرثوث الاصلي والطرثوت الموجود على شكل يد الانسان ونبات الغضا للبحث العلمي للتأكد من المحتوي الكيمائي للانواع الثلاثة فوجد ان لا علاقة بين المحتويات الكيمائية للطرثوث الاصلي واليد ونبات الغضا علماً بأنهما يعتمدان على جذور نبات الغضا وسوف تنشر نتائج البحث في المستقبل القريب باذن الله.

منقول عن جريدة الرياض الاثنين 11 ربيع الأول 1424العدد 12743 السنة 38


هو أحد النباتات السعودية المشهورة وهو نبات عشبي معمر بجذره الذي يستمر حيا تحت سطح الأرض حتى يأتي موسم الأمطار فيظهر ساقه على سطح الأرض. والطرثوث نبات متطفل على بعض النباتات المشهورة مثل الحمض والغضى والأرطة والرمث ونباتات الفصيلة الرمرامية والرطريطيه يظهر النبات فوق سطح الأرض عند التزهير ويحمل الشمراخ الزهري أزهار كثة شديدة الانضمام صغيرة الحجم ذكرية وثنائية الجنس.


قد يصل طول الشمراخ الزهري 30سم. وهي لحمية ممتلئة بالماء ذات جلد خارجي أحمر إلى قرمزي ومن الداخل أبيض إلى مصفر هش عصيري. يُشم من الجزء المزهر عند ذبوله رائحة اللحم المعفن أو الشراريب كريهة الرائحة. اللب الداخلية للنبات حلو الطعم إلى لاذع.


للطرثوث اسماء شعبية كثيرة منها طرثوث، مزرور، مرصوص، مرشوش، طرثوث النبي آدم، أبو شال، ثعرور، هالوك، النكعة، النكأة. الموطن الأصلي للطرثوث: المنطقة الشمالية والمنطقة الوسطى والمنطقة الشرقية والربع الخالي ينمو عادة في المناطق الرملية الخفيفة التي تحتوي على قدر متوسط من الأملاح.


الاستعمالات الشعبية الشائعة للطرثوث:تستعمل العصارة الحمراء القانية المستخلصة من النبات كصبغة حمراء للملابس. وكان نبات الطرثوث ينقل في يوم من الأيام على ظهور الحمير لبيعه في أسواق المنطقة الشرقية.


لقد ذكر الطرثوث ابن البيطار في الجامع لمفردات الأدوية و الأغذية وكذلك شاهينه غضنفر في كتابها النباتات الطبية وكذلك الدكتور علي الغنيمي في كتابه "نباتات الامارات في تراث الطب الشعبي بأنه قاطع للنزيف وخاصة نزيف الأنف والارحام والمقعدة.


ويقول التركماني "694ه" في الطرثوث انه يقطع نزف الدم من المنخرين والأرحام والمقعدة وسائر البدن، ومن الطرثوث ماهو أبيض وهو مر وأحمر وهو حلو وأجوده الأبيض يقوي المفاصل المسترخية وينفع من استرخاء المعدة والكبد وإسهال الدم المعوي.


أما داود الانطاكي "1008ه" فيقول فيه انه يقطع الإسهال المزمن شربا والعرق ضمادا ويحلل الصلابات طلاءً ويمنع الأعياء وهو يضر الرئة ويصلحه السكر ويخشن الجلد ويصلحه بذر قطونا. يقول الخليفة وشركس "1984م" ان البدو يستعملون كل أجزاء النبات كعلاج في حالات الامساك. ومن عمان يقول بن هاشم 1984م في كتابه "فاكهة ابن السبيل: الطرثوث يستعمل كعلاج للنزف على الحمل وذلك بأن تؤخذ قشور الرمان والعفص ورب الطرثوث من كل واحد جزء ... يدق ويعجن بماء الراسن ويتخذ منه في صوفه وتحتمل به المرأة فيوقف النزيف ومن ليبيا يقول قطب "1985" في كتابه "النباتات الطبية في ليبيا" ان نبات الطرثوث يستخدم كملين

ومن السعودية يقول عقيل ورفاقه "1987" ان نبات الطرثوث يخلط لبه المكسر مع العسل ويستعمل كمنشط. الاستعمالات والدراسات الحديثة: يستعمل الطرثوث في جزر الكناري كعلاج جيد ضد الدسنتاريا. يقول بولس 1985في الطرثوث انه مقوي عام وقابض ومسحوق النبات الجاف مخلوطاً بالزبدة يستعمل كعلاج ضد احتباس الصفراء. كما يضاف المسحوق كتابل للحوم اثناء إعدادها.

وهناك دراسات أجريت في كلية الطب البيطري بفرع جامعة الملك سعود بالقصيم حيث أثبتوا ان خلاصة الطرثوث أعطت نموا واضحا لخصية الفار غير البالغ وهذا زاد في حجم أنابيب انتاج الحيوانات المنوية وبالتالي زاد الحيوانات المنوية. وفي إيران قامت دراسة على ضغط الدم مستعملين خلاصة نبات الطرثوث وذلك على الكلاب حيث أعطت الخلاصة الطازجة للنبات تأثيرا متميزا لتخفيض ضغط الدم المرتفع بينما الخلاصة للنبات الجاف لم يكن لها تأثير على ضغط الدم ويدل ذلك على ان المركبات الكيميائية الفعالة في النبات الطازج تختفي في النبات الجاف. والطرثوث يؤكل نيئا أو مشويا وطعمه حلو يتلوه طعم لاذع في الحلق لكن إذا شوي اختفى هذا الطعم والطرثوث كان يستخدم كثيرا أيام المجاعات. وفي الوقت الحاضر يستخدم الطرثوث لدباغة الجلود ويعتبر مادة مهمة في الدباغة. تجمع الطراثيث أيام وفرتها ثم تقطع وتجفف وتباع في محلات العطارة لغرض دباغة الجلود ولأغراض علاجية أيضا. كما تستعمل علفا للحيوانات وخاصة عندما تكون طرية. يقوم حاليا الدكتور جابر سالم القحطاني وزملاؤه بقسم العقاقير بكلية الصيدلة بدراسة بحثية عميقة على نبات الطرثوث
وسوف تنشر النتائج قريبا بإذن الله.













تربة


نبتة موسمية تنبت في الأراضي اللينة والرملية، ترتفع إلى 20 سم، لها أوراق خضراء وأزهارها بيضاء كبيرة متفتحة خلال فترة النهار وتغلق عند المساء وهي جميلة الشكل تأكلها البهائم وغالبا ما تلتصق على العشبة ذرات من التراب ومن هنا جاءت التسمية.








حرشا أو حريشا



نبات موسمي ينبت في الأراضي اللينة والمتماسكة، يرتفع إلى قرابة 50 سم وأوراقه قاعدية مفصصة تأكله البهائم.





المكر



نبات موسمي منفرش ينبت في الأراضي اللينة والمتماسكة، ليس له ارتفاع يذكر وأوراقه صغيرة جدا لونها أخضر ببياض كثيفة ومتقابلة والأزهار بيضاء صغيرة.






البقيرا أو البقرا



نبات شبيه بالحوى من حيث الشكل غير أن أزهاره ترتفع إلى أعلى وكثيفة الأوراق ينبت في الأراضي اللينة والمتماسكة وتعتبر أحسن من الخس.






اليهق أو جرجير البر



نبات حولي شبيه بالجرجير غير أن زهوره تعطي اللون البنفسجي وله نفس صفات الجرجير.




-----------------------------------------------------------



الجرجير



هو الجرجير المعروف وينبت ضمن النباتات الموسمية في الأراضي اللينة والمتماسكة ويحمل صفات الجرجير البلدي.








رمرام



نبات موسمي يرتفع إلى قرابة 40 سم ينبت في الأراضي ال@-@@-@@-@ة والمتماسكة،
له أوراق شبه رمحية خضراء وأزهاره بيضاء صغيرة،
مفيدة في حالات لدغ العقارب والثعابين، وهناك قول يتردد عند الآباء إن الورل (الورر) عندما تلدغه الحية (الثعبان)
يذهب جاريا إلى هذه الشجرة ويتقلب عليها (يتمرغ) فلا يضره سمها والله أعلم.





---------------------------------------------------------------------------------------



مليّح



نبتة موسمية منفرشة ترتفع إلى قرابة 7 سم تنبت الأراضي المتماسكة واللينة، وأوراقها شبة اسطوانية ممتلئة بالماء متقابلة، وزهورها بيضاء كبيرة نسبيا جميلة الشكل فردية تعتبر من أعشاب الحمض.







عين بعارين



نبات موسمي منفرش بارتفاع قرابة 5 سم ينبت في الأراضي ال@-@@-@@-@ة والمتماسكة، وأوراقه رمحية كبيرة، وهذه النبتة لها زهور تتفرع من الوسط وهي فعلا شبيهة بعيون البعارين (الجمال)



عين بقر



نبات موسمي صغير لا يتعدى قطره 10 سم وفي وسطه زهرة صفراء وهو جميل المنظر، وينبت في الأراضي ال@-@@-@@-@ة والمتماسكة.




حسك



نبات عشبي موسمي ينبت في الأراضي اللينة والمتماسكة والفياض، منفرش يصل قطرة إلى أكثر من 40 سم أوراقه خضراء صغيرة متقابلة وثماره شائكة





-----------------------------------------------------------------------------------'


شجرة العنز



نبتة موسمية ترتفع إلى قرابة 10 سم متفرعة من القاعدة، تنبت في الأراضي الرملية والمتماسكة ولونها أخضر داكن وأوراقها اسطوانية صغيرة.









عضّرس



نبات موسمي يرتفع إلى قرابة 60 سم ينبت في الأراضي المتماسكة وال@-@@-@@-@ة أوراقه قصيرة وأزهار بيضاء صغيرة نسبيا تميل إلى اللون البنفسجي وثماره على شكل أشواك.




--------------------------------------------------------


عصّفر



نبات موسمي يرتفع إلى قرابة 80 سم ينبت في الأراضي ال@-@@-@@-@ة والمتماسكة، متفرع في الأعلى وأوراقه مستطيلة بنهايات شوكية وأزهاره صفراء محمرة، يستخدم قديما في تلوين الملابس.






حلبان (حلب)



نبات موسمي منفرش ينبت في الأراضي اللينة والمتماسكة، يصل قطرة إلى 30 سم تقريبا وأوراقه صغيرة دائرية متقابلة .





----------------------------------------------------------------------


ذنبان (ذنب ناب)



نبات موسمي أوراقه رمحية صغيرة يرتفع إلى قرابة 50 سم ويتميز بسيقانه الطويلة التي يتكون من نصفها تقريبا الزهرة.







ذعلوق الجمل



نبات موسمي ينبت في الأراضي المتماسكة وال@-@@-@@-@ة، يرتفع إلى قرابة 40 سم وعلى شكل دائري قطره 40 سم وأوراقه طويلة اسطوانية والبذور داخل جيوب دائرية.





-------------------------------------------------------------------------------------


عليق أو مداد (خرما)



نبات عشبي موسمي منفرش زاحف ينبت في الأراضي اللينة والرملية، وأوراقه بيضاوية وأزهاره بيضاء وأحيانا زهرية وهو نبات مأكول من قبل الإنسان فهو يطبخ مع الطعام في القديم مع الأكلات الشعبية





حمباز


نبات موسمي منفرش نبت في الأراضي اللينة والمتماسكة ويكثر في الفياض، يصل قطره إلى 40 سم وهو نبات مأكول سواء أوراقه أو جذوره التي تشبه الجزر ولكنه أبيض اللون وحلو المذاق





--------------------------------------------------------------------------------------



عنيق


نبات موسمي شبيه بالربلة وهي من فصيلتها ينبت في الأراضي المتماسكة واللينة ويرتفع إلى قرابة 10 سم وأوراقه رمحية عريضة تنبت من القاعدة وسنابلها كثيرة تتفرع من القاعدة






حنوه



نبات موسمي منفرش ينبت في الأراضي اللينة والمتماسكة، يصل قطرة إلى 60 سم تقريبا وأوراقه مستطيلة شبة دائرية وأزهاره صفراء جميلة وذو رائحة طيبة





------------------------------------------------------------------------------------------------



جلوه


نبات موسمي منفرش ينبت في الأراضي اللينة والمتماسكة، ويرتفع إلى قرابة 20 سم وسيقانه محمرة والأوراق ذات رؤوس مدببة زهورها في أعلى الأوراق






حرف (الرشاد البري)



نبات موسمي ينبت في الفياض، يرتفع قرابة 60 سم يشبه الرشاد من ناحية الرائحة والطعم وهو نبات مأكول من قبل الإنسان وكذلك تأكله البهائم





-----------------------------------------------------------------------------------------------------


رقم



نبات موسمي منفرش تنبت في الأراضي الرملية واللينة والمتماسكة، ارتفاعه لا يتجاوز 5 سم وأوراقه مثلثة وأزهاره بيضاء صغيرة قبل أن تزهر يتكون لها سن مدبب طويل ناعم يسقط عند الإزهار








الشيح فوائدها
Astemisia Herba Alba
شيح رومى - شيح العرب

نبات معروف من الفصيلة المركبة، وهو نبات معمر لأوراقه رائحة عطرية، وله أنواع كثيرة أغلبها برية، ويمكن زراعته فى الحدائق الخفيفة فى التربة الرملية.

الجزء المستعمل منه النبات كاملاً عدا الجذور.

المواد الفعالة: زيت أساسي ومادة السانتونين.

الخصائص الطبية:

ـ يحتوي الشيح على مادة السانتوين الفعالة في طرد الديدان من المعدة، كما أنه يقطع البلغم ويعالج المغص.

ـ والشيح يستعمل بخوراً ويحرق في المنازل لتطهيرها من الروائح الكريهة ولطرد الهوام.

فوائد الشيح:
يستعمل مغليه لعلاج الحميات ومنقوعه في تخفيف البول السكري ويستعمل ايضا لطرد الديدان. كما يستعمل الشيح بخورا لتطهير المنازل ويعلق في اكياس على النوافذ والابواب في القرى لطرد الهوام ومنها الثعابين وبالاخص في مزارع الطيور اما اضرار الشيح فيجب عدم استخدامه بكثرة او بصفة مستمرة حيث انه يحتوي على مادة السانتونين التي لها Hثار سامة اذا اخذت بكثرة او زادت جرعاته.

والشيح حار يابس، أفضله ما كان إلى البياض، يخرج الدود إذا شرب، ويدر البول والطمث وإذا تبخرت به المرأة أخرج الجنين، ودخانه يطرد الهوام، وإذا ضمد به على لسعة الحنش والعقرب نفع، وإذا نقع في الدهن وطيب به اللحية التي لم تنبت أسرع نباتها.

* الشيح محصول شتوي: يزرع الشيح كمحصول شتوي في شهر أكتوبر، إما بالبذرة أو بتفصيص النبات أو بواسطة العقل الجذرية. وتختلف طرق زراعته باختلاف المناطق التي يزرع فيها، ففي باكستان يزرع على سفوح الجبال بطريقة المدرَّجات أو المصاطب التى تزرع عليها البذور في جور على مسافات 30سم، ولا يروى المحصول بل يترك لينمو على مياه الأمطار. وفي مناطق الوطن العربي نادراً ما يزرع الشيح كمحصول إلا في محطات التجارب أو مراكز البحوث الزراعية أو كليات الصيدلة، ويجمع النبات البري من مناطق انتشاره الطبيعية في الأراضي الصحراوية.
المكونات الفعالة طبياً :
تحتوي القمم الزهرية والأزهار الناضجة غير المتفتحة على «زيت الشيح» ومادة «السانتونين». وفي الأزهار تتراوح نسبة الزيت من 3ر0 إلى 5ر2%، ويفصل منها بطريقة التقطير بالبخار، وله رائحة الكافور تقريبا. وتعتبر مادة «السانتونين» المكوِّن الأساسي في النبات، وهي مادة متبلورة شحيحة الذوبان في الماء تتلون باللون الأصفر عند تعرضها للضوء، واذا استمر تعرضها للضوء تتحول إلى مادة راتنجية بنية اللون. وتختلف كمية «السانتونين» باختلاف نوع الشيح، ومكان زراعته، ووقت الجمع. وهناك أنواع عديدة من الشيح لا تحتوي على مادة «السانتونين» لكنها تستعمل لاستخراج زيت الشيح أو كنبات زينة في تنسيق الحدائق أو في التجارب العلمية التي تجرى لزيادة محتوى الأزهار من مادة «السانتونين».
الشيح في الطب الشعبي :
يعرف الشيح جيدا في الطب الشعبي. اشتهر في العطارة المصرية، وعرف عند العرب لعلاج الكثير من أمراض الأجهزة التنفسية والهضمية والبولية والتناسلية والعصبية.
أهم مناطق تجارة الشيح :
باكستان هي الموطن الأصلي لنبات الشيح حيث تنتشر زراعته بكثافة في مناطق شرق وشمال باكستان خاصة في وادي كورام، إذ ينمو فيها نوع يحمل اسم المنطقة؛ وهو يحتوى على نسبة جيدة من مادة «السانتونين» تصل إلى 3ر2%. ويتم استخلاص الزيت والمادة الفعالة منه وتصدر إلى جميع أنحاء العالم. وتنتشر زراعة الشيح أيضا في تركستان حيث يُشكِّل فيها تجارة واسعة ويصدر منها لجميع أنحاء العالم. ويزرع كذلك في روسيا التي احتكرت تجارة مادة «السانتونين» المستخرجة منه لسنوات طويلة. وبهذا يعد محصولا اقتصاديا هاما في تلك الدول.

الشيح عشبة صغيرة حولية أو معمرة، يصل ارتفاعها لحوالي 70سم، تتفرع من القاعدة بأفرع خضر مضلعة قائمة ملمسها خشن، وهي مستديمة الخضرة، مكسوة بشعيرات رمادية، ولون أجزائه الداخلية عند الكسر أصفر مخضر، وللنبات رائحة عطرية جميلة ومذاق مر، وتنتهى الأفرع بنورة هامية أزهارها أنبوبية خضر مصفرة اللون.
والأوراق عطرية الرائحة متبادلة بسيطة جالسة بيضية مفصصة أو مجزأة إلى أجزاء دقيقة رمادية فضية مخضرة ذات ملمس ناعم. والأوراق العليا أصغر حجما من الأوراق السفلي وهي غزيرة. وتتميز ساق النوع الذي يحتوى على مادة «السانتونين» بلونها الأحمر في أوائل فترة النمو، بينما تكون ساق النوع الذي لا يحتوى على هذه المادة خضراء اللون، وعندما يكتمل نمو النبات يتحول لون الساق في كلا النوعين إلى اللون البني. ويتميز نبات الشيح بتحمله لمدى واسع من درجات الحرارة المختلفة، فهو ينمو في المناطق الصحراوية وشبه الصحراوية، كما ينمو أيضا على قمم جبال الألب ويتحمل برودتها. وتعتبر الأراضي الرملية الملحية أرضا مثالية لزراعة الشيح حيث ينمو فيها جيدا.
ومن أشهر أنواع الشيح:
* الشيح البلدي: ينتشر في شمال أفريقيا وسوريا وإيران وتركيا ويحتوي على 3% زيت طيار. وينتشر أيضا في المناطق الوسطى والشمالية والشرقية من المملكة العربية السعودية، وهو يستعمل طبيا لاحتوائه على مادة «السانتونين» الطاردة للديدان المعوية. ويستخدم في الطب الشعبي علي هيئة منقوع يشرب لمدة ثلاثة أيام متتالية قبل النوم لطرد الديدان.
* الشيح «المصري»: ينتشر في شبه جزيرة سيناء ويحتوي على 6ر1% زيت طيار، وهو أقل فعالية من الشيح البلدي.
شيح المناطق البحرية: ينتشر في غرب أوروبا وأواسط آسيا. ويستخلص منه مادة «السانتونين» الفعالة بالإضافة إلى احتوائه على مادة « آرتميزين» والتي ليس لها مفعول طبي.
* الشيبة (شجرة مريم ): يسمى أيضا «دقن الشيح» وهو من الأنواع الطبية التى تحتوى على مادة «السانتونين». وينمو بريا ولا يزرع .
* الترجون: ويسمي أيضا الطرَّاقون وينتشر في أوروبا الآسيوية. ويزرع في فرنسا لزيته. ولا يحتوى على مادة «السانتونين» ويعتبر من مجموعة نباتات التوابل حيث تستخدم أوراقه المسحوقة لتحسين نكهة الطعام، خاصة الأسماك المطبوخة.
* العناب عويذران، عاذر: وينتشر في المنطقتين الوسطى والشرقية من المملكة. حيث يستخدم عصيره الطازج لتسكين آلام الأذن كما يستخدم منقوع النبات كمسهل قوي.
* بعيثران، شيح، شيح بلدى، شيحان: وينتشر هذا النوع أيضا في شمال الحجاز وجنوبه والمنطقتين الوسطى والشرقية، وكذلك في شبه جزيرة سيناء، وجبل علبة في جمهورية مصر العربية. ويستعمل منقوع أوراقه وقممه الزهرية طارداً للغازات ومدراً للطمث.
* عاذر، غبيرة، عادر: ينتشر في المنطقة الوسطى الشرقية من صحراء النفود في المملكة. ويستخدم مسحوق النبات الجاف معلقا في الماء الدافىء مع ملعقة عسل عند النوم ضد الإمساك. كما يستعمل نفس الخليط مرتين في اليوم قبل الوجبات ضد الروماتيزم. كما يستعمل مغلي النبات لعلاج البرد.
* شيح الزينة: لا تحتوي نباتات هذا النوع على مادة «السانتونين» ولذلك لا تستعمل طبيا. ويزرع مع نباتات الزينة في الحدائق كنبات تحديد، حيث تزرع النباتات متقاربة في خط مستقيم، على الحدود الخارجية للأحواض ودوائر الزهور، لتحدها من الخارج وتفصل بينها وبين المسطح الأخضر، وذلك لصفاته الخضرية المتميزة، فأوراقه الخضر اللون لها رائحة عطرية جميلة. كما يستعمل في الحديقة أيضا للكتابة، وعمل الرسوم الزخرفية على المسطحات الخضر







الشيح فوائدها
Astemisia Herba Alba
شيح رومى - شيح العرب

نبات معروف من الفصيلة المركبة، وهو نبات معمر لأوراقه رائحة عطرية، وله أنواع كثيرة أغلبها برية، ويمكن زراعته فى الحدائق الخفيفة فى التربة الرملية.

الجزء المستعمل منه النبات كاملاً عدا الجذور.

المواد الفعالة: زيت أساسي ومادة السانتونين.

الخصائص الطبية:

ـ يحتوي الشيح على مادة السانتوين الفعالة في طرد الديدان من المعدة، كما أنه يقطع البلغم ويعالج المغص.

ـ والشيح يستعمل بخوراً ويحرق في المنازل لتطهيرها من الروائح الكريهة ولطرد الهوام.

فوائد الشيح:
يستعمل مغليه لعلاج الحميات ومنقوعه في تخفيف البول السكري ويستعمل ايضا لطرد الديدان. كما يستعمل الشيح بخورا لتطهير المنازل ويعلق في اكياس على النوافذ والابواب في القرى لطرد الهوام ومنها الثعابين وبالاخص في مزارع الطيور اما اضرار الشيح فيجب عدم استخدامه بكثرة او بصفة مستمرة حيث انه يحتوي على مادة السانتونين التي لها Hثار سامة اذا اخذت بكثرة او زادت جرعاته.

والشيح حار يابس، أفضله ما كان إلى البياض، يخرج الدود إذا شرب، ويدر البول والطمث وإذا تبخرت به المرأة أخرج الجنين، ودخانه يطرد الهوام، وإذا ضمد به على لسعة الحنش والعقرب نفع، وإذا نقع في الدهن وطيب به اللحية التي لم تنبت أسرع نباتها.

* الشيح محصول شتوي: يزرع الشيح كمحصول شتوي في شهر أكتوبر، إما بالبذرة أو بتفصيص النبات أو بواسطة العقل الجذرية. وتختلف طرق زراعته باختلاف المناطق التي يزرع فيها، ففي باكستان يزرع على سفوح الجبال بطريقة المدرَّجات أو المصاطب التى تزرع عليها البذور في جور على مسافات 30سم، ولا يروى المحصول بل يترك لينمو على مياه الأمطار. وفي مناطق الوطن العربي نادراً ما يزرع الشيح كمحصول إلا في محطات التجارب أو مراكز البحوث الزراعية أو كليات الصيدلة، ويجمع النبات البري من مناطق انتشاره الطبيعية في الأراضي الصحراوية.
المكونات الفعالة طبياً :
تحتوي القمم الزهرية والأزهار الناضجة غير المتفتحة على «زيت الشيح» ومادة «السانتونين». وفي الأزهار تتراوح نسبة الزيت من 3ر0 إلى 5ر2%، ويفصل منها بطريقة التقطير بالبخار، وله رائحة الكافور تقريبا. وتعتبر مادة «السانتونين» المكوِّن الأساسي في النبات، وهي مادة متبلورة شحيحة الذوبان في الماء تتلون باللون الأصفر عند تعرضها للضوء، واذا استمر تعرضها للضوء تتحول إلى مادة راتنجية بنية اللون. وتختلف كمية «السانتونين» باختلاف نوع الشيح، ومكان زراعته، ووقت الجمع. وهناك أنواع عديدة من الشيح لا تحتوي على مادة «السانتونين» لكنها تستعمل لاستخراج زيت الشيح أو كنبات زينة في تنسيق الحدائق أو في التجارب العلمية التي تجرى لزيادة محتوى الأزهار من مادة «السانتونين».
الشيح في الطب الشعبي :
يعرف الشيح جيدا في الطب الشعبي. اشتهر في العطارة المصرية، وعرف عند العرب لعلاج الكثير من أمراض الأجهزة التنفسية والهضمية والبولية والتناسلية والعصبية.
أهم مناطق تجارة الشيح :
باكستان هي الموطن الأصلي لنبات الشيح حيث تنتشر زراعته بكثافة في مناطق شرق وشمال باكستان خاصة في وادي كورام، إذ ينمو فيها نوع يحمل اسم المنطقة؛ وهو يحتوى على نسبة جيدة من مادة «السانتونين» تصل إلى 3ر2%. ويتم استخلاص الزيت والمادة الفعالة منه وتصدر إلى جميع أنحاء العالم. وتنتشر زراعة الشيح أيضا في تركستان حيث يُشكِّل فيها تجارة واسعة ويصدر منها لجميع أنحاء العالم. ويزرع كذلك في روسيا التي احتكرت تجارة مادة «السانتونين» المستخرجة منه لسنوات طويلة. وبهذا يعد محصولا اقتصاديا هاما في تلك الدول.

الشيح عشبة صغيرة حولية أو معمرة، يصل ارتفاعها لحوالي 70سم، تتفرع من القاعدة بأفرع خضر مضلعة قائمة ملمسها خشن، وهي مستديمة الخضرة، مكسوة بشعيرات رمادية، ولون أجزائه الداخلية عند الكسر أصفر مخضر، وللنبات رائحة عطرية جميلة ومذاق مر، وتنتهى الأفرع بنورة هامية أزهارها أنبوبية خضر مصفرة اللون.
والأوراق عطرية الرائحة متبادلة بسيطة جالسة بيضية مفصصة أو مجزأة إلى أجزاء دقيقة رمادية فضية مخضرة ذات ملمس ناعم. والأوراق العليا أصغر حجما من الأوراق السفلي وهي غزيرة. وتتميز ساق النوع الذي يحتوى على مادة «السانتونين» بلونها الأحمر في أوائل فترة النمو، بينما تكون ساق النوع الذي لا يحتوى على هذه المادة خضراء اللون، وعندما يكتمل نمو النبات يتحول لون الساق في كلا النوعين إلى اللون البني. ويتميز نبات الشيح بتحمله لمدى واسع من درجات الحرارة المختلفة، فهو ينمو في المناطق الصحراوية وشبه الصحراوية، كما ينمو أيضا على قمم جبال الألب ويتحمل برودتها. وتعتبر الأراضي الرملية الملحية أرضا مثالية لزراعة الشيح حيث ينمو فيها جيدا.
ومن أشهر أنواع الشيح:
* الشيح البلدي: ينتشر في شمال أفريقيا وسوريا وإيران وتركيا ويحتوي على 3% زيت طيار. وينتشر أيضا في المناطق الوسطى والشمالية والشرقية من المملكة العربية السعودية، وهو يستعمل طبيا لاحتوائه على مادة «السانتونين» الطاردة للديدان المعوية. ويستخدم في الطب الشعبي علي هيئة منقوع يشرب لمدة ثلاثة أيام متتالية قبل النوم لطرد الديدان.
* الشيح «المصري»: ينتشر في شبه جزيرة سيناء ويحتوي على 6ر1% زيت طيار، وهو أقل فعالية من الشيح البلدي.
شيح المناطق البحرية: ينتشر في غرب أوروبا وأواسط آسيا. ويستخلص منه مادة «السانتونين» الفعالة بالإضافة إلى احتوائه على مادة « آرتميزين» والتي ليس لها مفعول طبي.
* الشيبة (شجرة مريم ): يسمى أيضا «دقن الشيح» وهو من الأنواع الطبية التى تحتوى على مادة «السانتونين». وينمو بريا ولا يزرع .
* الترجون: ويسمي أيضا الطرَّاقون وينتشر في أوروبا الآسيوية. ويزرع في فرنسا لزيته. ولا يحتوى على مادة «السانتونين» ويعتبر من مجموعة نباتات التوابل حيث تستخدم أوراقه المسحوقة لتحسين نكهة الطعام، خاصة الأسماك المطبوخة.
* العناب عويذران، عاذر: وينتشر في المنطقتين الوسطى والشرقية من المملكة. حيث يستخدم عصيره الطازج لتسكين آلام الأذن كما يستخدم منقوع النبات كمسهل قوي.
* بعيثران، شيح، شيح بلدى، شيحان: وينتشر هذا النوع أيضا في شمال الحجاز وجنوبه والمنطقتين الوسطى والشرقية، وكذلك في شبه جزيرة سيناء، وجبل علبة في جمهورية مصر العربية. ويستعمل منقوع أوراقه وقممه الزهرية طارداً للغازات ومدراً للطمث.
* عاذر، غبيرة، عادر: ينتشر في المنطقة الوسطى الشرقية من صحراء النفود في المملكة. ويستخدم مسحوق النبات الجاف معلقا في الماء الدافىء مع ملعقة عسل عند النوم ضد الإمساك. كما يستعمل نفس الخليط مرتين في اليوم قبل الوجبات ضد الروماتيزم. كما يستعمل مغلي النبات لعلاج البرد.
* شيح الزينة: لا تحتوي نباتات هذا النوع على مادة «السانتونين» ولذلك لا تستعمل طبيا. ويزرع مع نباتات الزينة في الحدائق كنبات تحديد، حيث تزرع النباتات متقاربة في خط مستقيم، على الحدود الخارجية للأحواض ودوائر الزهور، لتحدها من الخارج وتفصل بينها وبين المسطح الأخضر، وذلك لصفاته الخضرية المتميزة، فأوراقه الخضر اللون لها رائحة عطرية جميلة. كما يستعمل في الحديقة أيضا للكتابة، وعمل الرسوم الزخرفية على المسطحات الخضر


 

رد مع اقتباس
قديم 07-07-2009, 02:04 PM   #114


الصورة الرمزية ابن كحيل
ابن كحيل غير متواجد حالياً

بيانات اضافيه [ + ]
 رقم العضوية : 48
 تاريخ التسجيل :  May 2009
 أخر زيارة : 07-24-2014 (07:31 PM)
 المشاركات : 8,134 [ + ]
 التقييم :  49
 اوسمتي
و سام العطاء و التميز وسام الافليه السابعه وسام التميز 
لوني المفضل : Cadetblue
افتراضي كتب وزارة التربية والتعليم بالمملكة العربية السعودية و التي تدرس في جميع مدارسها.



هذا الموقع يحتوي على جميع كتب وزارة التربية والتعليم بالمملكة العربية السعودية و التي تدرس في جميع مدارسها.
قائمة صفوف المرحلة الابتدائية
الصف الأول الابتدائي
الصف الثاني الابتدائي
الصف الثالث الابتدائي
الصف الرابع الابتدائي
الصف الخامس الابتدائي
الصف السادس الابتدائي

قائمة صفوف المرحلة المتوسطة
الصف الأول المتوسط
الصف الثاني المتوسط
الصف الثالث المتوسط


قائمة صفوف المرحلة الثاوية
الصف الأول الثانوي
الصف الثاني الثانوي
الصف الثالث الثانوي


 

رد مع اقتباس
قديم 07-08-2009, 02:41 PM   #115


الصورة الرمزية ابن كحيل
ابن كحيل غير متواجد حالياً

بيانات اضافيه [ + ]
 رقم العضوية : 48
 تاريخ التسجيل :  May 2009
 أخر زيارة : 07-24-2014 (07:31 PM)
 المشاركات : 8,134 [ + ]
 التقييم :  49
 اوسمتي
و سام العطاء و التميز وسام الافليه السابعه وسام التميز 
لوني المفضل : Cadetblue
29fe1e5cc8 كلمات جميلة




كلمات جميلة
-إذا كنت مخلصاً... فليكن إخلاصك إلى حد الوفاء، وإذا كنت صريحاً فلتـكن صراحتك إلى حد الاعتراف
vقـد يـرى الناس الجرح الـذي في رأسـك ولكـنهم لا يشعـرون بالألـم الـذي تعانـيه
vمن جار على شبابه جارت عليه شيخوخته
vالثوم لا يفقد رائحته حتى لو غسل بماء الورد
vمن وعظ أخاه سراً فقد نصحه.. ومن وعظه علانية فقد فضحه
vعلمت أن رزقي لا يأخذه غيري... فأطمأن قلبي
vوعلمت أن عملي لا يقوم به غيري... فاشتغلت به وحدي
vكُن عادلاً قبل أن تكون كريماً
vمن زاد في حبه لنفسه ... زاد كره الناس له
vيسخر من الجروح ... كل من لا يعرف الألم
vاللسان ليس عظماً ... لكنه يكسر العـظام
vنمرٌ مفترس أمامك.. خير من ذئب خائن وراءك
vلسان العاقل وراء قلبه، و قلب الأحمق وراء لسانه
vالحياء دليل الخير كله
vتعلم من الزهرة البشاشة، و من الحمامة الوداعة، و من النحلة النظام، و من النملة العمل
vاجعل نفسك ميزاناً في ما بينك وبين غيرك
vالصبر.. عند حفظ السر .. يسمى كتماناً
vالصبر.. من اجل الصداقة .. يسمى وفاء


 

رد مع اقتباس
قديم 07-09-2009, 01:09 AM   #116


الصورة الرمزية ابن كحيل
ابن كحيل غير متواجد حالياً

بيانات اضافيه [ + ]
 رقم العضوية : 48
 تاريخ التسجيل :  May 2009
 أخر زيارة : 07-24-2014 (07:31 PM)
 المشاركات : 8,134 [ + ]
 التقييم :  49
 اوسمتي
و سام العطاء و التميز وسام الافليه السابعه وسام التميز 
لوني المفضل : Cadetblue
افتراضي



بمناسبة قرب الاجازات واستعداد البعض منا للسفر بالسيارة معلومات غاية في الاهمية يجب على كل منا الاهتمام بها، وسفراً سعيدا وعودا حميدا






وحنا مسوين فيها فاهمين خل الهوى 35 لا 40 وهناك من جمبها

Safety First



تلف الإطارات هو السبب الرئيس لحوادث انقلاب السيارات على الطرق السريعة



في السعودية.

في عام 1423هـ (2002) تسبب تلف الإطارات في 45% من الإصابات و 40%
من حالات الوفاة الناتجة عن حوادث انقلاب السيارات.*




· أسباب تلف الإطارات




الإطارات غير الصحيحة (مثال : تصنيف درجة الحرارة غير مناسب).


1. نقص ضغط الهواء داخل الإطارات.


2. الصيانة غير الجيدة للإطارات .


3. قراءة البيانات المدونة على الإطار.


4. لمساعدتك في اختيار الإطارات المناسبة لسيارتك، سوف نشرح لك


5. كيفية قراءة وفهم المعلومات المدونة على جدران الإطارات.





· نوعية الإطار




يشار إلى نوعيات الإطارات شائعة الاستخدام بالحروف الثلاثة التالية:


1. P ـ الإطارات الخاصة بسيارات الركاب


2. LT ـ الإطارات الخاصة بالشاحنات الخفيفة


3. C ـ الإطارات الخاصة بالشاحنات التجارية الكبيرة


4. في هذا المثال، الإطار خاص بسيارات الركاب.


5. عرض الإطار/ نسبة الإرتفاع إلى العرض


6. يقاس عرض الإطار بالمليمتر


7. نسبة الإرتفاع إلى العرض هي النسبة بين مقطع الإرتفاع و مقطع العرض للإطار.


في هذا المثال،


عرض الإطار و نسبة الإرتفاع إلى العرض هما 215/56.





تصميم الإطار




تصميم الإطار موضح بالحروف كما يلي :




1. R ـ إطار بطبقات من الأحزمة الفولاذية


2. B ـ إطار بطبقات من الأحزمة النسيجية


في هذا المثال،


الإطار مصمم بطبقات من الأحزمة الفولاذية وهي الأكثر استخداماً.


قطر الطوق المعدني (الجنط)




المقصود به مقاس العجلة أو الطوق المعدني 'الجنط' بالبوصة. إن قطر العجلة


مع عرض الإطار و نسبة الإرتفاع إلى العرض جميعها تحدد مقاس الإطار.




في هذا المثال، قطر الطوق المعدني هو 15. تأكد من الاطلاع على دليل مالك


السيارة الخاص بسيارتك أو الملصق المثبت على جدار باب السائق


لمعرفة المقاس المناسب لسيارتك.


مؤشر الحموله / الحموله القصوى




مؤشر الحمولة هو رمز رقمي يمثل الحمولة القصوى والطاقة التحميلية للإطار


عند السير بالسرعة المحددة.


الحمولة القصوى هي الحد الأقصى للوزن المحمل على الإطار


بما في ذلك وزن السيارة والركاب والشحنة. وهي تقاس بالكليوجرام أو الرطل.


في هذا المثال مؤشر الحمولة هو 95، وهذا يعني أن الطاقة التحميلية القصوى


هي 1510 رطل على كل إطار.


رموز مؤشر الحمولة وما يقابلها من حمولة قصوى تجدها في كتيبات الإطارات.




معدل السرعه




معدل السرعة هو السرعة القصوى التي يتحملها الإطار في الظروف الاعتيادية،


ويمثل السرعة القصوى رموز حرفية.


في هذا المثال، الحرف H يمثل الحد الأقصى للسرعة وهي 210 كيلومتر/ساعة.


ويمكن الاطلاع على معدلات السرعة في كتيب الإطارات




مؤشر تآكل مداس الإطار يوضح مدى مقاومة الإطار للتآكل. وكلما زاد الرقم


زادت مقاومة الإطار للتآكل.




في هذا المثال، يبلغ مؤشر تآكل مداس الإطار 220. أما الإطارات الاعتيادية


في الوقت الحاضر فيبلغ مؤشر تآكل المداس فيها 300 وأكثر.




الإحتكاك




مؤشر الاحتكاك هو مقياس لقدرة الإطار على الوقوف على الأسطح أو الأرصفةالرطبة.


وهو يشار إليه بالحروف C ,B ,A ,AA.


أكبر معدل احتكاك يشار إليه بالرمز AA وأدنى احتكاك بالرمز C.


في هذا المثال


فإن مؤشر الاحتكاك هو A. في المملكة العربية السعودية،


يوصى بشراء الإطارات ذات الاحتكاك AA, A, B.


مقاومة الحراره




مقاومة الحرارة تشير إلى قدرة الإطار على التخلص من السخونة. و يشار إليها بالحروف A, B, or C.


أعلى معدل لتحمل الحرارة هو A وأدنى معدل هو C.


في المملكة، يوصى باستخدام الإطارات التي يكون معدل مقاومة الحرارة فيها


من الفئة A.


في هذا المثال


معدل المقاومة لدرجة الحرارة هو A.


الحد الأقصى لضغط الهواء في الإطار




يقاس ضغط الهواء بالرطل في البوصة المربعة (psi) أو بالكيلوباسكال (kPa).


احرص دائماً على قياس ضغط الهواء في الإطارات حينما تكون باردة


(عند سياقة السيارة لأقل من كيلومتر واحد).


في هذا المثال


الحد الأقصى لضغط الهواء في الإطار هو 35 رطل/بوصة مربعة.


يمكن معرفة الحد الأقصى لضغط هواء إطارات سيارتك من دليل مالك السيارة


ومن الملصق المثبت على جدار باب السائق.


الرقم التسلسلي




يوضح الرقم التسلسلي مكان وتاريخ صنع الإطار والالتزام بمعايير أنظمة السلامة.


إن أهم البيانات المتضمنة في الرقم المتسلسل هي تاريخ الصنع.


و ينصح بعدم شراء إطار مصنوع قبل أكثر من سنة واحدة.


في هذا المثال، DOT تعني أن الإطار متوافق مع أنظمة وزارة المواصلات الأمريكية،


وأنه مصنوع في الأسبوع الثالث من عام 1996 (036).




تاريخ الصنع




فيما يلي الطريقة الصحيحة لكيفية قراءة تاريخ تصنيع الإطار:


إذا كان رمز التصنيع هو 036،


فإن ذلك يعني أن الإطار مصنوع في الأسبوع الثالث من عام 1996.


إذا كان رمز التصنيع هو 3701،


فإن ذلك يعني أن الإطار مصنوع في الأسبوع 37 من عام 2001.





من الضروري الحرص على شراء الإطار المناسب لسيارتك،


لأن سلامتك تعتمد عليه ـ بعد الله .


اختيار الإطار المناسب يتوقف ببساطة على القراءة الصحيحة وفهم البيانات


المدونة في دليل مالك السيارة والبيانات المدونة على جدار الإطار.


للمزيد من المعلومات حول معنى الرموز والأرقام المدونة على جدار إطار سيارتك،


يرجى مراجعة الشركة الصانعة.




الخلاصه




لتجنب تلف الإطارات أثناء شهور الصيف الحارة يجب الحرص على ما يلي:ـ


فحص ضغط هواء الإطارات مرة كل أسبوع وقبل الرحلات الطويلة،


وحينما تكون إطارات سيارتك باردة. لا تنس الإطار الاحتياطي.


استخدام مقاس هواء من نوع جيد.


معاينة إطارات سيارتك للتأكد من عدم وجود تلف أو اهتراء،


بمعدل مرة واحدة أسبوعيا على الأقل أو أكثر عند الضرورة.


المحافظة على إطارات سيارتك بحالة جيدة.


السياقة بسرعة معقولة.


فالسرعة العالية تساعد على زيادة درجة الحرارة


وخصوصا على الأسطح الساخنة


 

رد مع اقتباس
قديم 07-14-2009, 01:13 PM   #117


الصورة الرمزية الزعيم
الزعيم غير متواجد حالياً

بيانات اضافيه [ + ]
 رقم العضوية : 51
 تاريخ التسجيل :  May 2009
 أخر زيارة : اليوم (03:15 PM)
 المشاركات : 2,059 [ + ]
 التقييم :  51
 اوسمتي
الالفيه الاولي و سام العضو المميز 
لوني المفضل : Cadetblue
افتراضي



اقتباس: المشاركة الأصلية كتبت بواسطة ابن كحيل
كتاب رسم الطبيعة للمؤلف ستانلي مالتزمان
كتاب به طرق مفصلة لرسم جميع التفاصيل الموجودة في البيئة المحيطة من اشجار و ازهار و سماء و سحب و اخشاب و انهار و بحار
كتاب اكثر من رائع

Stanley Maltzman,
«Drawing Nature»
North Light Books | ISBN 0891345795 | March 1995 | PDF | 148 Pages | 68 Mb





للتحميل ......

http://rapidshare.com/files/5090322/AvaxHome_-_24.05.06.DrawingNature.rar



قد يحتاج الملف المضغوط الي كلمة السر التالية لفك الضغط

Password (if required): www.AvaxHome.ru
مشكور ,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,


 
 توقيع : الزعيم

صلاة الوتر حياة لِصدورنا وَراحة لقلوبنا





رد مع اقتباس
قديم 07-17-2009, 03:03 AM   #118


الصورة الرمزية ابن كحيل
ابن كحيل غير متواجد حالياً

بيانات اضافيه [ + ]
 رقم العضوية : 48
 تاريخ التسجيل :  May 2009
 أخر زيارة : 07-24-2014 (07:31 PM)
 المشاركات : 8,134 [ + ]
 التقييم :  49
 اوسمتي
و سام العطاء و التميز وسام الافليه السابعه وسام التميز 
لوني المفضل : Cadetblue
افتراضي



الأثاب

نباتات المراعي
مجموعة مختارة من نباتات المراعي في المملكة العربية السعودية

الحميض






الشيح









الغرز

الأرجيمون

الحنظل
الصمعاء


الغضا

الأرطى

الحوذان
الضعة

الغلقة

الأقحوان

الخبيز
الطرف
القتاد
الإهليج

الخرشف
الطرفا
القرضي
البروق

الخزامى
الطلح
القرم
البسباس

الخضر
العاذر
القرنوة
التنضب

الدوم
العرفج
القندل
الثمام

الرخامى
العرفط
القيصوم
الثندا

الرشا
العشر
الكتاد
الثيموم

الرغل
العشرق
اللصف
الجثجاث

الرمث
العقربان
المريوحة
الجربة

السبط
العكرش
النصي الريشي
الجعد

السدر
العلقا
النصي الكثيف
الحرمل

السعدان
العلندا
النفل
الحرمل (الشمالي)

السلم
العلندا (الأثلي)
النقد
الحزاء

السمر
العلندا (الورقي)
النقيع
الحسك

الشبرم
العوسج
النيل
الحلفا

شري الذيب
العيهن
الهجين
الحمباز

الشفلح
الغاف
الينبوت


 

رد مع اقتباس
قديم 07-17-2009, 03:18 AM   #119


الصورة الرمزية ابن كحيل
ابن كحيل غير متواجد حالياً

بيانات اضافيه [ + ]
 رقم العضوية : 48
 تاريخ التسجيل :  May 2009
 أخر زيارة : 07-24-2014 (07:31 PM)
 المشاركات : 8,134 [ + ]
 التقييم :  49
 اوسمتي
و سام العطاء و التميز وسام الافليه السابعه وسام التميز 
لوني المفضل : Cadetblue
افتراضي



نباتات المراعي الطبيعيه الهامه في المملكة
الثمام panicum turgidum


نبات نجيلي معر ينمو في المناطقالرمليه و يكون بسيقانه المتعدده جنبة كثيفة قد يصل ارتفاعها الى حوالي متر _و تتفرع سيقانها النبات عن العقد و يحيط بمكان التفريع أعماد الأوراق الجافة ة التي تتحول الى اللون البني _ الحامل الزهري باهت عرضي تتجمع حول كتل رمليه صغيره تظهر كالعقد الجذريه .
ينتشر في جميع انحاء المملكه في الاراضي الرمليه العميقه و بالقرب من مجاري الاوديه ولا ينمو في الجبال.
________________________________________
الثيوم penisitum divisum


عشب نجيلي غليظ طويل شديد التفرع واسع الإنتشار في الروضات و الفياض
و عالي الاستساغه لحيوانات الرعي.
_______________________________________
الغرز الخشن _السبط cenchrus ciliaris


نبات نجيلي معمر له سيقان عديده قائمه و يصل ارتفاعه الى حوالي30_40 سم
و النورة رأسية شبه سنبلة لونها مائل للإحمرار_و السفا خشن و قصير و قصيره و قصير و تبقى على البذور بعد النضج اسنان حادة .
ينتشر في المملكه في السهول الساحليه الغربيه و على الأقصى في مجاري الأوديه و في منطقة نجران و المنطقه الوسطى و المنطقه الشرقيه يعتبر من النباتات الرعويه الهامه التي ترعاها جميع الحيوانات و لذلك فهو من الأنواع المتناقصه التي تعمل وزارة الزراعه على زراعتها في اراضي المراعي الطبيعيه . و يمتاز هذا النوع بأنه سرريع الازهار اذا ما تعرض الى موجة جفاف بعد ابقائه إلا ان عدد البذور الحيه التي ينتجها في هذه الحاله يكون قليلا .
______________________________________
الظعة lasiurus scindicus


عشب نجيلي خشن ينتشر في جميع انحاء المملكة ما عدا الربع الخالي وهو واسع الإنتشار في روضات المنطقه الوسطى بالمملكه . و عالي الاستساغه لجميع حيوانات الرعي .
__________________________________________________ ____
النصى stipagrostis plumosa


عشب معمر يرتفع الى حوالي 50سم , النورة ذات مظهر ريشي واسع الانتشار خاصه في التكينات الرمليه رعوي جيد للإبل.
________________________________________
العكرش aeluropoides


عشب معمر ريزومي ارتفاعه حوالي 15سم النورة سنبليه من النباتات الملحيه التي تتنتشر في الترب الرمليه رعوي مقبول للإبل .
_________________________________________
الرخام convolvulus lanatus


ينتشر في بيئات السهول الحصويه حيث تكون التربه رمليه خشنه و كذلك في الروضات و الفياض.
__________________________________________________ ______
حلم moltkiopsis


معمر تحت شجيرة تتمدد تتمدد فروعه أحيانا على سطوح الكثبان الرملية ارتفاعه من 10 الى 30سم الأوراق ذات شعيرات هدبيه .
_____________________________
الروثه salosola villosa


شجيره معمره عالية الاستساغه للأغنام و الماعز . تنمو في الوديان الشماليه بالمملكه و في الروضات التي تستقبل كميات كبيره من المياه و المحميه من الرعي.
______________________________
الضمران traganum nodatum


شجيره معمره ذات انتشار واسع في المملكة ارتفاعها يصل الى50 سم و السيقان جرداء ملساء , الأوراق مضلعه لحميه , رعوي جيد الى ممتاز للإبل.

ضمرينة salsola lacanantha

معمر شجري عصاري ارتفاعه يصل الى 40سم سيقانه البالغه جرداء ذات قلف بني و تكون أحيانا ممتدة على الارض تبرز فيها الأفرع الغضه القائمه العشبيه , ينتشر على حواف السبخات .

________________________________
طحمة salsola schweinfurrthii
معمر شجري صغيرعصاري ارتفاعه من 20_50سم قليل الانتشار في السهول الحصويه و الاوديه الملحيه , رعوي جيد الى ممتاز للإبل .
___________________________________
رغلatriplex leucoclada

من النباتات الرعويه الهامه وهو عبارة عن شجرة واسعة الانتشار في المملكه يصل رتفاعها الى 100 سم , الاوراق بيضاويه مثلثه ذات حافه مموجه مسننه معنقة .
__________________________________
العوشز lycium shawii

شجيره معمرة شوكيه يصل طولها الى 2متر تنمو على المصاطب و الجنبات الصخريه للوديان و في الروضات . عالي الاستساغه و ترعاه الجمال و الاغنام
و الماعز .


يتميز الجمل وحيد السنام بخصائص تجعله قادراً على المعيشة في المناطق الجافة ذات الظروف البيئية والمناخية القاسية ، والتي تندر فيها مصادر الغذاء ومياه الشرب . والتعرف على هذه الخصائص ودراستها للاستفادة منها في تطوير نظم التربية والإنتاج الأول خاص بأوضاع الإبل في بيئتها الطبيعية والثاني خاص بالخصائص البيولوجية التي تمكن الإبل من تحمل العطش ونقص الغذاء .
1- الإبل في بيئتها الطبيعية :
من الثابت أن الجمل الذي لا يعمل يمكنه أن يعتمد في معيشته فقط على ما يحصل عليه من المراعي . والجمل بطبيعته يفضل رعي الأشجار والشجيرات Browsing ، ولكنه في بعض الأحيان يقبل على رعي النباتات العشبية الطويلة Grazing
http://www.tabe3e.com/vb/imgcache/2680.imgcache
ولكي يتمكن الجمل من الاعتماد كلياً على المرعى في الحصول على احتياجاته الغذائية ، يلزمه في المتوسط أن يمضي 6-8 ساعات في المرعى يومياً . وهذه تحتاج إلى 6 ساعات إضافية للاجترار والجمل يمكنه أن يستمر في الرعي طوال النهار حتى في الأوقات الحارة ، ولكن يفضل مربي الجمال الرعي في الصباح الباكر وقبل الغروب ، مع إعطاء الجمل الفرصة للراحة والاجترار في وسط النهار وإذا كان يعمل فإنه يعطي الحبوب أو غيرها من مواد العلف في المساء . ولكن في أغلب الأحيان لا يمكن اتباع هذا النظام فالجمال التي تعمل يفضل المربي أن يكون العمل في الفترات قليلة الحرارة في النهار وهي الصباح وقبل الغروب ويترك الجمل للرعي والراحة وقت الظهيرة ـ أي عكس ما هو مطلوب . وفي كل الأحوال من الضروري أن يعطى الجمل الفرصة للرعي أطول مدة ممكنة خلال النهار بين فترات العمل ، وعلى أن تعطى له الأغذية الإضافية في المساء .
الحمولة الرعوية للإبل غير معروفة ، وهناك تقديرات كثيرة ولكن هل يمكن الاعتماد عليها . الحمولة الرعوية (عدد الهكتارات لكل حيوان / سنة) تعتمد على عدد كبير من العوامل أهمها كثافة الغطاء النباتي ووفرة النباتات المرغوبة ونوعها والحالة الفسيولوجية للحيوان وغيرها . وبالنظر إلى فقر مناطق المراعي الجافة التي تربى فيها الجمال فالقاعدة العامة يسمح للجمال بالرعي في مساحات واسعة حتى يمكنه الحصول على احتياجاته الغذائية أو على الأقل النصيب الأوفر منها … وهذا يتطلب أيضاً أن يسمح له بالرعي فترات طويلة لا تقل عن 8 ساعات خلال النهار .
من عادات الإبل في الرعي صغر حجم القضمة الواحدة من النبات الواحد مع عدم تركيز الرعي في منطقة صغيرة ـ هذه العادة هامة جداً في المحافظة على المراعي من التدهور نتيجة الرعي الجائر
http://www.tabe3e.com/vb/imgcache/2681.imgcache
بالإضافة إلى ذلك فإن الإبل تقبل على عدد كبير من نباتات المراعي الطبيعية ـ أي أنها واسعة الاختيار ، وليست ضيقة الاختيار كما في الأنواع الأخرى من الحيوانات . وتتوفر قوائم من شمال أفريقيا والصحراء الكبرى والقرن الأفريقي واستراليا تحوي المئات من النباتات التي تقبل عليها الإبل . هذا بالإضافة إلى أنها تقبل على نباتات لا تقبل عليها الأنواع الأخرى ، خاصة النباتات الشوكية . إلا أن الجمل عندما ينتقل من منطقة إلى أخرى فإنه يتأقلم ببطء إلى العشيرة النباتية الجديدة . إذا كانت مختلفة عما اعتاد عليه . إلا أن المربي إذا قدم إليه بعض النباتات الجديدة والمعروفة بيده ساعد ذلك على سرعة التأقلم .
إن نمط الرعي في الإبل لا يكون في مناطق دائرية أو شبه دائرية حول نقاط مياه الشرب كما في الأبقار ولكنه يكون في مدارات طويلة بين عدد من نقاط المياه مع دائرة متسعة حول كل نقطة ماء والشكل التالي يبين ذلك أيضاً يتحدد طول مدة الرعي في كل منطقة على وفرة الغذاء وليس على وفرة المياه ، وهي في هذا أيضاً تختلف عن غيرها من الحيوانات ، مما يسمح لها بالرعي في مناطق أوسع وبالتالي يكون لها فرصة أكبر للحصول على الغذاء اللازم لها . وأقصى مسافة بين منطقة الرعي وموقع المياه المتوفرة للشرب يختلف باختلاف نوع الحيوان وحالة الرعي
وأقصى مسافة بين منطقة الرعي وموقع المياه المتوفرة للشرب يختلف باختلاف نوع الحيوان وحالة الرعي
تتواجد الإبل في معظم الحالات ، في مناطق بيئية صعبة حيث تتصف بنقص في المواد العلفية من جهة وماء الشرب من جهة ثانية وقد تأقلمت مع تلك الظروف باختيارها أنواعاً نباتية معينة أو أجزاء منها تمدها بكميات من المواد المغذية ومن الماء تكفي لبقائها وذلك إضافة لبعض العوامل الفيزيولوجية الأخرى.
فنسبة الماء المرتفعة ، والثابتة تقريباً في النباتات المالحة تجعلها مفضلة ومستساغة لدى الإبل في مناطق يندر فيها الماء وذلك لضمان الحصول على جزء كبير من احتياجاتها المائية . كذلك ترتفع نسبة الماء في الأجزاء الغضة التي تختارها الإبل من الأشجار في فصل الجفاف .
فقسم من هذه الأنواع النباتية يحتوي على 80% من الماء (Gauither-Pitters and dagg,1981) وهذه النسبة تؤثر على كميات الماء اللازمة للشرب(Macfarlane, 1964) إن محتوى الماء المرتفع في مثل هذه النباتات تؤمن حوالي40-50%من احتياجات الإبل المائية مما يجعلها تتحمل العطش لعدة أيام في فصل الجفاف .
وإن نسبة البروتين المرتفعة والتي بلغ متوسطها من 8.54%إلى 14.89%في الأنواع النباتية تعطي فكرة واضحة عن أن الإبل تحصل على كمية مناسبة من البروتين لسد احتياجاتها من هذه المادة (وردة وفريد 1990 , وردة 1990 b) كذلك نجد أن متوسط محتوى الألياف الخام والمستخلص خالي الآزوت والدهون في النباتات مرتفع نسبياً مما يؤمن كمية كافية من الطاقة لسد احتياجات الإبل الغذائية في معظم الحالات . وإن ارتفاع نسبة الدهن الخام في الأشجار والشجيرات قد لا يعني أن إجمال هذه النسبة يستغل في توليد الطاقة وذلك لأن قسماً من هذه النسبة يكون بحالة شموع ومواد تربنتية لا تهضم وبالتالي فإن ارتفاع نسبة الدهون قد لا تعطي فكرة واضحة عن محتوى الطاقة في مثل هذه الأنواع النباتية
(Wardeh , 1982) وتحصل الإبل على كميات وافرة من الأملاح والعناصر المعدنية من الأشجار والشجيرات ذات الملوحة المرتفعة (أدريس والشامي ، 1990) وعند عدم توفر مثل هذه النباتات في المرعى يقوم الرعاة بتقديم ملح الطعام إلى إبلهم في مناطق شرق المتوسط أو ليسوقوها إلى مناطق ملحية للحصول على ما يلزمها في مناطق موريتانيا والصومال(وردة 1989) .
وهكذا تتمكن الإبل (وفي معظم الحالات) من الحصول على عليقة متوازنة لكنها ليست كافية بالضرورة خلال فصل الجفاف باختيارها عدداً من الأنواع النباتية مثل الأشجار والشجيرات التي تؤمن كميات مناسبة من الماء والبروتين والأملاح (أدريس والشامي 1990، وردة a 1990) وعدداً أخرى من النجيليات لتمدها بالطاقة (Gauthier – Pilter , 1979) . وعند عدم توفر مثل تلك الأنواع النباتية أو عندما يشتد الجفاف وتتكون عليقة الإبل من نباتات فقيرة في محتوى الآزوت فإنها تستطيع استغلال الآزوت بصورة جيدة عن طريق إعادة استخدام اليوريا في الكرش من جهة وباقتصادها في طرحه خارج الجسم من جهة ثانية . كما أنها وفي نفس الوقت توفر كميات مناسبة من الطاقة بواسطة تعريض الألياف الخام للهضم الميكروبي لمدو أطول وذلك عن طريق دفع الأجزاء الثابتة الصغيرة (5.1 ملم) إلى القناة الهضمية وإبقاء الأجزاء الكبيرة (1 سم) في الكرش (Engelhardt et al . 1988) مما يؤدي إلى هضم أفضل للألياف وإطلاقه كميات مناسبة من الأحماض الدهنية الطيارة (الطاقة) خاصة في وجود الآزوت (اليوريا) الذي يتحول في مثل هذه الحالة إلى بروتين ميكروبي يتم هضمه في أجزاء تالية من الجهاز الهضمي
السلم
الكتر
ظبيان
لــوط
ظبيان
سمر عربي
قرضة ( قرضي )
السمر
السيال ( الطلح الأبيض )
الحرز ( سمر بلدي )
القيصوم
الأري ( طرف و أرط )
عاقول الجمال
العجرم
ربيان صحراوي سوري
النكد
النصي الريش
السبط
الشيح
الشيح العشبي الأبيض
قصب
عنصل
القطف الأمريكي
القطف الملحي
القطف السوري ( قطف أبيض الفروع )
الهيجليج
شوك الديب
كنب
الشويعرة ( السليسلة )
القضابة ( قضيب , قرمط )
العشر ( العشار )
القبار ( الساروب , التندب )
التميص ( السعدي )
النفاخ ( خشين )
السني
هسكانيت
صبط ( غرز , حضيرة )
عنجان
المرار ( شوك )
الرمرام
علفق
عدرس
طنب
الحاذ
الحاذ ( حويذان )
قليقلان
الخافور
خرشوف
سعد
سيفون
أبو ركبة


العلندة ( المجنحة )
حشيشة الحب
البختري
العكرش
الشكاعي
قريضة
بنع
النيتول ( النيتون )
زفراء
أجرد ( الأجرد القاهري )
أجرد الهشمة
رمرام
الخافور
حسار
الدهسير
حسار ( القطفة )
دماع
سمار
عذماء
حناء
المرخ
الراي
السرح
الخبيزة ( خبيزة مصرية )
خبيزة صغيرة الأوراق
شلوى
نفل مسنن
الصر
تين هندي أملس ( برشوم )
تين شوكي
التمام الكبير
التمام الصلب
حشيشة الفيل
التمر
الربل البيضوي ( زباد )
الريل ( أثم )
القبأ البصيلي
القبأ السينائي
القرضاب
مسكيت
جفجاف
الرتم
العرفج الشرقي
العرفج الغربي
حمض
الحاد القلي ( الشوك الروسي )
الروثة
الصريرة
الروثة
المريمية
الأراك
الركيشة ( النعيمة )
الصغماري ( الصغاري )
نمص
مالحي
تمر هندي ( أراديب )
الجعدة الرمادية
الفرقاء
الضريسة
حلبة
نفل
السدر
علب
أرماك ( الهرم )

تعتمد استساغة الإبل للنباتات الرعوية ، على دور نمو تلك النباتات ، ومدى نضوجها وتوفرها ، واختلاف أنواعها في المرعى حيث تفضل الإبل النباتات الشجيرية ، وخاصة العائلة (البنجرية) أو (الرمرامية) والتي يطلق عليها أهل البادية اسم : (الحمض) ، ومن أشهر هذه النباتات التي تعتبر درجة استساغتها جيدة جداً هي :
1- الروثة : (Salsola vermiculata) :
وهي شجيرات تكثر في المناطق الجافة في شمال أفريقيا ومصر وسوريا والأردن وفي شمال الجزيرة العربية وتكثر في موسم الربيع والصيف . ففي دور التزهير : يحتوي الساق والأوراق على 7.5%بروتين و 2.2%رماد و 32.7%ألياف وتعتبر من النباتات عالية القيمة الرعوية في كل فصول السنة .
2- القيصوم أو بعيثران : (Achilea fragranti ssima) :
يكثر في الصيف وتحوي أوراقه في دور النضوج على 18.1% من البروتين ويحوي الساق على 5%من البروتين وهو عشب معمر مغطى بزغب أبيض له أوراق صغيرة مسننة الحافة وأزهار صفراء وموطن النبات مصر ، ليبيا ، العراق ، الكويت ، لبنان ، سوريا ، فلسطين، والسعودية .
3- النيتول أو النيتون أو النتل : (Haloxylon articulatum) .
عبارة عن شجيرة مفصلية يتراوح طولها 30-75سم تنمو برياً في سوريا ولبنان وفلسطين والأردن والعراق والجزيرة العربية ومصر وشمال أفريقيا ويكثر في الصيف وفي دور النمو الخضري يحوي الساق والأوراق على 23.1%من البروتين (18% منه قابل للهضم) .
وعلى 11%ألياف أما في دور التزهير فيحوي الساق والأوراق على 13%بروتين(8.4%منه قابل للهضم) . وتزداد كمية الكالسيوم في الساق حيث يصل في دور النضوج إلى 3.7%. ويحتوي النيتول على عدد من القلويدات مثل الرمثين لذلك يستخدم البدو النبات في علاج جرب الحيوانات .
4- العرفج : (Rhamterium eppaposum) :
يحوي الساق في التزهير على 5.4% من البروتين و 44.2%من الألياف و 3.5% من الدهن و 9.6%من الرماد ، ينمو النبات في الجزيرة العربية وطراز الحياة تحت شجيري في أرض رملية
5- الشيح : (Artemisia herb - alba) :
وهي شجيرات ربيعية وشتوية . تحوي أوراقها على 25.5% من البروتين . ينمو النبات في أغلب مناطق شمال أفريقيا ويكون في شكل تجمعات نباتية كبيرة كما ينتشر في الشام والجزيرة العربية والخليج العربي .
6- الرمث : (Haloxylon salicornicum) :
وهو نبات واطئ الارتفاع ، خشبي في تركيبه في المناطق الجنوبية للصحراء الغربية إلا أن نسبة الفوسفور إلى الكالسيوم غير متوازنة به . ينمو النبات في سوريا و الأردن وفلسطين والعراق والخليج العربي وفي مصر وليبيا وشمال أفريقيا ويعتبر الرمث من مراعي الجمال المفضلة كما نذكر كذلك المراجع العربية القديمة إذ يذكر الزبيدي في تاج العروس : أن الإبل تحمض به إذا شبت من الخلة وأن الخلة عند الإبل هي بمنزلة الخبز والحمض بمنزلة اللحم ، ويذكر ابن سيدة أن الإبل والغنم تحمض بالرمث فتعيش به ، وأن لم يكن معه غيره هذا ويذكر ابن منظور أن الإبل إذا ملت الخلة اشتهت الحمض فإن أصابت طيب المراعي مثل الرغل والرمث أخذت منه حاجتها ثم عادت إلى الخلة فحسن رمقها واستمرأت رعيها ، فإن فقدت الحمض ساء رعيها وهزلت . وفي النمو الخضري يحوي الساق والأوراق على11.4%من البروتين . وفي دور التزهير يحوي على 9% من البروتين وعلى 35.4%من الألياف وعلى 17.8% رماد
7- الثمام (أبو ركبة) (Panicum Turgidum) :
نبات من فصيلة النباتات النجيلية ويكثر في الأراضي الرملية والسهول والتلال والمناطق الضخرية وينتشر في العراق والسعودية والكويت والأردن وسوريا وعمان واليمن وموريتانيا والسودان ، ويعتبر من النباتات المعمرة ويكون لونه أصفر مائل للزرقة
8- النصي : (Aristida Plumosa) :
نبات من الفصيلة النجيلية وينتشر في جميع الدول العربية خصوصاً في السهول الرملية ويعتبر من النباتات المعمرة وتكون سيقانه منتصبة ، وأوراقه خشنة ويبلغ ارتفاعه حوالي 40سم .
9- الرغل الأبيض الفروع : (Atriplex Leucoclada) :
هو نبات تحت شجيري كثير الأهمية الرعوية ، يسود هذا النوع في مصر وفلسطين والأردن وسوريا والعراق وشمال أفريقيا . تكون أوراق النبات سفلية رمادية اللون ، محتواها في البروتين 15.4%ومن الدهون 0.811%والألياف 20.6%وذلك في بداية النمو
10- الثندي (Cyp erus Conglomeratus) :
نبات عشبي معمر ، ذو أغصان وسيقان مفصلية غليظة وهو ذو أهمية جيدة في تثبيت الكثبان الرملية العربية ويمتد وجوده فوق رمال العراق والكويت والجزيرة العربية والخليج العربي وكذلك في مصر وليبيا وشمال أفريقيا
11- العجرم : (Anabasis articulata) :
نبات ذو سيقان وأغصان أسطوانية مفصلية غليظة ، أوراقه حرشفية ينتشر في الجزيرة العربية والعراق والكويت .
ومن النباتات الرعوية الأخرى للإبل كذلك في البلدان العربية :
الإرطة
Calligonum comosum
العلندة
Ephedra foliata
الشداد
Astraglus spinosa
الشعران
Anabasis setiferea
الضمران
Agathophora alopecuroides
الخصراف
Salsola inermis
الروثة هو من أفضل النباتات للإبل
Salsola rigida
الغضا
Haloxylon ammodendron
البنتول
يراعى عند انتخاب المرعى الطبيعي للإبل النقاط التالية :
1- استساغة الإبل للنباتات الطبيعية بعد معرفة أنواعها ودرجات الاستساغة على أساس : استساغة جيدة جداً ، وجيدة ، ورديئة .
2- اختلاف أنواع النباتات الطبيعية ، كأن تكون حشائش ، أشجار ، شجيرات .
3- طوبوغرافيا الأرض : كأن تكون الأرض رملية ، طينية ، كلسية ، حجرية ….الخ .
4- كمية المياه ونوعيتها ودرجة الملوحة فيها ، وبعدها عن المرعى .
5- النباتات السامة ومدى توفرها وأنواعها ودرجة سميتها .
6- الحشرات الناقلة للأمراض والآفات الأخرى .

تقنيات في تغذية الأبل

تُعتبر الصحراء العربية،هي المكان الأصلح والأنسب لتربية ورعاية الإبل وذلك لتوفر ميزات فيها ومن تلك الميزات:-

1- سعة الصحراء وخلوها من النشاطات البشرية مما يمكن الإبل من الرعي بحرية تامة وبدون قيود وحدود.

خلو الصحراء من الطين والأوحال والحشرات الناقلة للأمراض.

وتأكل الإبل النباتات الصحراوية العشبية الأرضية والشجرية العالية، وتفضل الشجرية وخاصة في موسم الجفاف حيث أن طول وارتفاع الرقبة يساعدها على أخذ الأغصان الطرية من قمم تلك الأشجار المرتفعة، كما أن الشفة العليا المشقوقة والمرنة تعينها على التقاط النباتات الشوكية، وعلى أخذ الأعشاب بدقة وسرعة عالية.وترعى الإبل نباتات المراعي في مجاميع متفرقة،مع تحركها باستمرار،بحثاً عن الكلأ (العشب) وموارد الماء،وتتجنب الإبل الرعي أوقات القيظ في الأيام الحارة،وتأخذ موقعاً واتجاهاً نحو الشمس يضمن تبريد جسمها من كافة جوانبه،كما أن سنامها ليس له القدرة على مقاومة الحرارة العالية ،ولكنها تفضل الرعي في الصباح الباكر أو قبل مغيب الشمس.

وأحياناً فإن الإبل عندما تكون في المراعي وخاصة أثناء الليل، فإن أخفافها تكون معرضة للأذى سواء من الدواب المتسلقة لقوائمها أو الحشائش القاسية التي تعلق وتلتصق بين أناسيمها ومغادرها ؛ولهذا السبب تبدأ بالخبط على الأرض بأحد أخفافها الذي تعرض للأذى وذلك للتخلص من العالق المؤذي لها،لذا تقول العرب في أمثالهاخبط عشواء).

والإبل تتبع المرعى أينما كان، فقد تنتقل من منطقة إلى أخرى …وقد تبتعد عن مكانها الأصلي بمسافات بعيدة قد تزيد عن مئات الكيلومترات تبعاً لمراتع الأعشاب تقوم خلالها بأكل قضيمات من كل نبتة ترعاها حيث تأكل الأجزاء العلوية من النباتات ،وتترك جزءاً من الأفرع والأوراق لتنمو ثانية،وبذلك لا يحدث تدهور في المراعي نتيجة لعدم حدوث رعي جائر لنباتات المراعي ، بعكس ما تحدثه الأغنام أو الماعز من أضرار عند رعيها لكونها تأكل كميات كبيرة من النباتات الرعوية العشبية خصوصاً الأعشاب حديثة النمو ، والتي يصعب أعاده نموها ،وكذلك تحرث الأ! غنام الأرض بأظلافها المدببة أثناء رعيها مما يؤدي إلى اقتلاع النباتات من التربة أو تهتكها نتيجة المشي.

كما أن الإبل تستخدم في تحسين المراعي، فهي تحد وتقلل من انتشار النباتات الشوكية التي تغزو المراعي عند تدهوره مما يسمح بنمو نباتات أكثر استساغة وقابلية للحيوانات الأخرى.

والإبل تأخذ حوالي(70%) من غذائها من الأشجار والشجيرات التي يزيد ارتفاعها عن المتر من سطح التربة،وهذا يعطي الإبل ميزة خاصة للحصول على الماء ونوعية جيدة من العلف ،لأن النباتات المرتفعة من أشجار أو شجيرات لها جذور عميقة في التربة،وبالتالي تجذب المياه من أعماق التربة مما يجعلها مخضرة لمدة طويلة في مواسم وسنين الجفاف،وإذا كان المرعى جيداً فإنها ترعى الأعشاب الصغيرة الخضراء.

والجمل يستطيع أن يأكل خلال رعيه اليومي ما مقداره (10-20كجم) من النبات الأخضر و(5-10كجم) من النبات اليابس في اليوم الواحد، وتحصل الإبل من نباتات المرعى على حوالي (3ليتر)ماء يومياً في موسم الجفاف ولهذا تحتاج إلى مياه الشرب على فترات متقاربة وحوالي(30ليتر) ماء يومياً عندما تكون النباتات غضه في موسم الشتاء والربيع، وتحتاج إلى الماء على فترات متباعدة .

والجمل من الحيوانات المجترة الذي يجمع قوته من المرعى وفي الليل يستعيد مكتسباتها لتنعيمها ويعيد طحنها مرة أخرى، والجمل يأكل النباتات الصحراوية الخشنة والأعشاب ويمضغ طعامه ببطء على أحد جانبي الفم لأن فكه السفلي أضيق من فكه العلوي ،وأسنان الجمل في الفك السفلي تنمو باستمرار طيلة حياته لذا من الضروري أن يأكل مواد صلبة نباتية لتكسر أجزاء من أسنانه السفلية ليحافظ على حجمها المناسب .

وعندما يحتوي غذاء الجمل على أشواك، فأنه يمضغ طعامه وفمه مفتوح بسبب عدم قدرته على إغلاقه من الأشواك، وعندما يجتر الجمل فإنه يمضغ اللقمة على الجانبين بالتبادل،وكل لقمة تمضغ ما بين(40-50مرة)،وفي بعض الأحيان يصل عدد مرات المضغ(التعلك) إلى (70مرة)،وكل مضغة تستغرق عادة ثانية واحدة،ويمكن للجمل أن يجتر عندما يكون باركاً للراحة أو عند تحركه أو سيره،ويجتر الجمل عادة في منتصف النهار أو خلال الليل.

ومن المعتاد عند أهل البادية حديثاً تغذية إبلهم في أوقات الجفاف على أعلاف إضافية غالباً ما تكون حبوب الشعير أو البرسيم أو نخالة القمح أو المكعبات الغذائية المتوفرة.

وكذلك فأن الإبل تُغذى على الأعلاف التجارية المصنعة التي تحتوي على الأعلاف المركزة والمضافات الغذائية طوال العام وخاصة إذا كان الهدف من تربيتها التسمين أو الحليب أو السباق أو الهجن.

أن فقر وعدم تنوع غذاء الإبل يؤدي إلى سلوكيات غريبة وغير محمودة،فقد لوحظ أن الإبل التي تُربى في حظائر تلجأ كثيراً لالتهام الأجسام الغريبة والروث والتراب بحثاً عن عناصر غذائية مفقودة أو شحيحة في علفها مما يترتب عليه آثار مرضية ضارة بصحتها مثل الإصابة بالديدان المعوية..وغير ذلك.

ومن أهم النباتات الرعوية التي ترعاها الإبل هي :

قليقلان-الصفار-الحنوة-الأرطى –الـــعـــــرفـــج – الـــغــــضــــا – الــثـمام -الــعـــــوســـج -الـقـطـف -الــرمـــث – النصي – الــســـلـــم -الــرثــة
الضمران والشيح والرغل والقيصوم ،والربل والنفل،والوهط،والسعدان،والسباط،والقحويان،والحواء،و العتري، والخزامى،وزبلوق وغيرها كثير لايعد.

الاحتياجات الغذائية من الطاقة والبروتين
(نقلاً عن د. عكاشة ود. جبر ، تغذية الإبل)
الاحتياجات الغذائية للإبل من الطاقة والبروتين المهضوم :
في الواقع ، المعلومات المتوفرة عن الاحتياجات الغذائية لأنواع الإبل المختلفة وتبعاً لأعمارها ونوع إنتاجها (لبن ، عمل ، لحم ، وبر.) قليلة للغاية . فما زالت الإبل حتى الآن تغذى على المواد العلفية والعلائق المختلفة من حيث الكمية المعطاة ، بصرف النظر عن محتواها من الطاقة والبروتين ، ولا تعتمد على حقائق علمية مدروسة . بل ترتكز بالدرجة الأولى على الخبرات والملاحظات ، مع تعديل الكميات حسب وفرة المرعى ونوع العمل الذي يقوم به الحيوان .
هذا بالإضافة إلى عدم وجود معلومات كافية عن القيمة الغذائية للأنواع والأصناف العديدة من نباتات المراعي ، والتي تعتبر مصدر غذائي أساسي للإبل التي تعيش في الصحراء . وكل ما تم إنجازه في هذا المجال ، لا يعدو إلا أن يكون اجتهادات متواضعة ، إذا ما قورن بكم الدراسات والأبحاث التي نالتها الحيوانات الزراعية الرعوية الأخرى كالأبقار والجاموس والأغنام والماعز .
وقد لوحظ في كثير من الدراسات القليلة التي تناولت أهمية نباتات المراعي في تغذية الإبل ، الاكتفاء فيها بالتحليل الكيماوي التقريبي Proximate Chemical analysis للنباتات الرعوية ، وإن كان هذا التحليل يعطي فكرة تقريبية عن المكونات الغذائية للمادة الغذائية ولكن في حقيقة الأمر لا يدل على مدى استفادة الحيوان منها ومدى المأكول منها ، هذا بالإضافة إلى أن هذه المكونات الغذائية غير ثابتة في نباتات المراعي ومتغيرة حسب درجة نضج النبات وتقدمها في العمر .
ومن الملاحظ وجود تباين كبير في أغذية الإبل ، من حيث تركيبها الكيماوي وقيمتها الغذائية ومقدار المأكول منها ، حيث يتراوح المأكول اليومي بواسطة الإبل من (55-4) كغ مادة طازجة ، والرقم الأصغر قد لا يكفي تغطية حتى الاحتياجات الحافظة لجمل صغير وحيد السنام . وقد يرجع ذلك إلى قدرة الإبل العالية على التحكم في شهيتها تحت ظروف العطش الشديد ، وعند نقص الغذاء ، حيث تستطيع أن تعيش على أغذية قد لا تمدها حتى باحتياجاتها الحافظة ، ولكنها تستطيع تعويض ذلك عند تحسن الظروف الغذائية فيما بعد .
كما أن أغلب الدراسات التي أجريت في هذا المجال تمت إما على لإبل حبيسة في حظائر أو على تلك التي تربى في حدائق الحيوان ، وهذا بدون شك ، سوف يختلف كلية عن احتياجات الإبل التي ترعى في المراعي الطبيعية ، تحت ظروف عديدة من المتغيرات البيئية. التي قد يكون لها تأثير مباشر على زيادة أو نقص تلك الاحتياجات .
وعلى الرغم من المساهمة الفعالة للإبل في حل مشكلة الغذاء العالمي عن طريق منتجاتها من لحوم وألبان وعمل ووبر الخ وتفوقها على كافة الحيوانات الزراعية الأخرى التي تعيش معها تحت ظروف الجفاف من حيث الإنتاج ، فقد لوحظ أن معظم المراجع والدوريات العلمية المتخصصة سواء العربية منها أو الأجنبية NRC&ARC ، والكتب التي صدرت في مجال الإنتاج الحيواني بصفة عامة ، وفي تغذية الحيوان على درجة الخصوص ، لم تحتوي على المقررات والاحتياجات الغذائية للإبل من الطاقة والبروتين ولم يشر إليها بأهمية التي تتفق مع مكانة هذه الحيوانات في قطاع الثروة الحيوانية في الوطن العربي ، إذ تساهم الإبل بما يقرب من 9% من إنتاج اللحوم و21%من إنتاج الألبان و9%من إنتاج الوبر و8%من إنتاج الجلود .
محتوى الطاقة والبروتين في أغذية الإبل :
Energy and Protin Conteut of Camels Feeds
(د. عكاشة ود. جبر ، تغذية الإبل)
منذ زمن قريب كان طبيعياً التعبير عن القيمة الغذائية Nutritive value للأغذية الحيوانية إما في صورة معادلة نشا (SE) و Starch equivalnt أو مركبات كلية مهضومة (TDN) و Total Digestible nutrients أو كوحدات علف (FU) و Forage units وحديثاً ، يعبر عن القيمة الغذائية للأعلاف في صورة طاقة ، باستخدام مقياس الطاقة الصافية يعبر عن كمية الطاقة المكتسبة التي توجه نحو الإنتاج بصوره المختلفة ، بعد اكتفاء الطاقة اللازمة لحفظ الحياة .
الشكل التوضيحي التالي بين مصير الطاقة الكلية التي يتناولها الحيوان داخل الجسم .
الطاقة الكلية في الغذاء : Gross Energy GE
دهون FATS كربوهيدرات Carbohydrates بروتين Protein
طاقة مفقودة في الروث
الطاقة المهضومة:
Digestibe energy
طاقة مفقودة في
الطاقة الممثلة :
Metabolizable Energy (ME)


البول
الميثان

طاقة الحرارة الزائدة
الطاقة الصافية : Net Energy

إنتاج لحم
إنتاج لبن
إنتاج عمل
صوف
أو وبر


إنتاج لحم
إنتاج لبن
إنتاج عمل
صوف
أو وبر


الطاقة اللازمة لحفظ الحياة


الطاقة الصافية للإنتاج : Netenergy Production

الطاقة الكلية Gross Energy :
الطاقة الكلية للغذاء تعبر عن المحتوى الحراري للمركبات العضوية به كالدهون والكربوهيدرات والبروتينات عندما يتم أكسدتها وحرقها تماماً ، وقد تقدر في أي مادة من المواد (روث وبول) وتقاس بواسطة المسعر الحراري Bomb Calorimeter وتقاس بالسعرات الحرارية الصغيرة أو مضاعفاتهما منسوبة لوحدة وزنية واحدة من المادة .
** الطاقة المهضومة (DE) Digestible energy :
الطاقة القابلة للهضم ظاهرياً تساوي الطاقة الكلية للغذاء مطروحاً منه طاقة الروث المفرز من الحيوان .
** الطاقة الممثلة (ME) Metabolizableenergy :
وهي تساوي الطاقة الكلية للغذاء (GE) مطروحاً منه طاقة الروث بالإضافة إلى الطاقة المفقودة في البول والمفقودة في الغازات مثل غاز الميثان ، أو تساوي الطاقة المهضومة (DE) مطروحاً منها طاقة البول والميثان ، وبصفة عامة ، يمكن تقدير الطاقة الممثلة في غذاء المجترات بمعلومية أن 20% من الطاقة المهضومة ظاهرياً تطرح في صورة بول وغاز الميثان خارج جسم الحيوان .
** الطاقة الصافية (NE) Netenergy :
الطاقة الصافية لمادة غذائية معينة تساوي الطاقة الممثلة (ME) مطروحاً منها طاقة الحرارة الزائدة (HI) Heat increment وهي تمثل الحرارة التي يفقدها الجسم عن طريق الإشعاع والتوصيل والبخر والحمل وحرارة التخمر الناتجة عن فعل الأحياء الدقيقة بالكرش ، ويستطيع جزء من الطاقة الصافية لحفظ الحياة والباقي يوجه للإنتاج كما ذكر سابقاً .
والوحدة القياسية للطاقة هي السعرة وقد يستخدم كيلو سعرة Kcal (يساوي 100سعرة) أو الميكا سعرة Kcal (يساوي 1.000.000 سعرة) ، ووحدة قياس الطاقة في أوربا هي الجول J (1 سعرة = 4.184 جول) وقد يستخدم الكيلو جول KJ أو ميغا جول للتعبير عن الاحتياجات من الطاقة في هذا الفصل ، ولتحويل النظم القديمة من حيث معادل النشا SE إلى النظام الحديث ، وقد وجد أن واحد ميغا جول MJ يكافئ 0.101 نشا .
والبروتين الخام المهضوم (DCP) Digestible crude protien هو جزء من البروتين الخام المأكول (CPI) Crude protein intake وغالباً يعطي في جداول التحليلات الغذائية لمواد العلف المختلفة ، ويمكن حسابه من المعادلة الآتية :
البروتين الخام المهضوم (DCP) = 9.29 × CP35.3 حيث يعبر عن (DCP) كنسبة مئوية من المادة الجافة بالغذاء كما يعبر عن الاحتياجات البروتينية في النظم الحديثة باستخدام صور البروتين المتكسر في الكرش Degraded protein in rumen وبروتين غير متكسر في الكرش Undegraded protein in rumen والصورة الأخيرة من البروتين يستفاد منها بدرجة كبيرة في المعدة الحقيقية للحيوان Abomasum .
والنسبة الغذائية Nutrionalration قد تستخدم كمؤشر للقيمة الغذائية ، وعادة يعبر عنها كنسبة ، وتحسب عن طريق مقسمة البروتين المهضوم غ / كغ مادة جافة على الطاقة الصافية لكل كيلو غرام مادة جافة لنفس الغذاء .
ويعبر عن المأكول الاختياري Volunary intake بواسطة حيوانات المزرعة بكمية المادة الجافة بالكيلو غران لكل 100 كغ من وزن الجسم ، وعلى الرغم من التباين الكبير في المأكول الاختياري من المادة الجافة بواسطة الإبل ، فإنه يمكن تحديده بـ 2.5 كغ / 100 كغ من وزن حي .
وفي بعض الأحيان قد يزداد المأكول الاختياري من المادة الجافة عن ذلك لتغطية الاحتياجات العالية من الطاقة ، خاصة للإبل أثناء العمل ، ولكن من الناحية العملية يمكن التغلب على زيادة احتياجات الإبل من الطاقة والبروتين بالتغذية على النوعيات الجيدة من الأعلاف أو المراعي بدلاً من زيادة الكمية المأكولة نفسها .
تكيف الجمل:
(1) المقدرة المتميزة في تغيير حرارة الجسم :
حينما يتوفر الماء والطعام للجمل.. فإن حرارة الجسم تتغير بمقدار 2 5م ، إلا أنه تحت الظروف القاسية من الحرارة والجفاف يغير الجمل من حرارة جسمه لدرجة تصل إلى أكبر من 6 5م . و حينما تقل حرارة الجو في المساء.. يقلل الجمل من حرارة جسمه حتى يخرج الحرارة الكامنة بلا نقص يُذْكر في المياه.

(2) الجمل من الحيوانات التي تعرق للتخلص من الماء..
إلا أنه - وفي بعض الأحياء - يلجأ إلى "اللهث" السريع من خلال التنفس تحت الظروف المناخية الصعبة..
لهث الجمل يتم متتاليًا بدون فترة راحة بين الشهيق والزفير؛ لتهوية المناطق العلوية وممرات التنفس التي يتبخر المياه من عندها فيقل بذلك معدل التبخر.

(3) الجهاز الهضمي للجمل :
يتميز بتركيب تشريحي وفسيولوجي يساعده على التأقلم على مدى واسع من المواد الغذائية الخشنة.. مريء الجمل طويل بقدر كبير أطول من القصبة الهوائية، ومبطن بالغدد التي تفرز المخاط بهدف ترطيب غذاء الإبل.
وتختلف أجزاء المعدة المركبة في الإبل عنها في المجترات الحقيقة.. فعلى السطح الخارجي للمعدة توجد منطقتان من الأكياس الغُددية ذات وظائف إفرازية تكمل وظائف الغدد اللعابية وتضيف كميات كبيرة من السوائل..
ويحتوي اللعاب على نسبة من اليوريا العائدة من الكبد.. حيث تعود مرة أخرى إلى (المعدة)؛ لتستخدم في تصنيع البروتين.

دور كرات الدم الحمراء RBC’s :

تستطيع الإبل أن تفقد ما يقرب من 30% من جسمها ماء دون أن تموت، حيث يضبط حجم البلازما في الإبل على حساب سوائل الأنسجة واستخدام ماء العمليات الحيوية، فتظل الدورة غير معوقة.

تحت الميكروسكوب.. تبدو خلية الدم في الجمل بيضاوية الشكل، وبالتالي تستطيع الدوران بسهولة في الدم اللزج.. وعند شرب كمية كبيرة من المياه.. تتضخم الخلية إلى 240% من حجمها الطبيعي بلا انفجار (haemolysis)، وذلك للخاصية المطاطية لجدار خلية الدم في الجمال.

يرتفع البروتين في دم الجمل إلى 70% ، ويزيد الألبيومين إلى 20%.. وجود الألبومين في بلازما الدم يسبب زيادة في الضغط الأسموزي الذي بدوره يؤدي إلى الحفاظ على السوائل في الأوعية الدموية.

نظم تغذية الإبل

الإبل من الحيوانات التي لا تزال ترعي في المراعي الطبيعية و القليل منها يتغذي علي المراعي المنزرعة و المروية و الأعلاف المجهزة .ومن مميزات الإبل أنها تستطيع التغذية علي النباتات الشوكية و تأكل الكثير من النباتات التي لا تقبل عليها الحيوانات الأخرى .

وتوجد ثلاث خيارات لتغذية الإبل هي :
1) الطريقة التقليدية :
وهي التجول لمسافات بعيدة بحثا عن الكلأ و فيها تتحرك الإبل و لا تتناول سوي جزء صغير من كل نبات حيث لا تفرط الإبل في الرعي .





















2) رعي مخلفات المحاصيل :
تتمثل هذه الطريقة في ترك الإبل ترعي مخلفات المحاصيل المنزرعة ذات العائد النقدي ، وهي محفوفة بالمخاطر ولا تتسم بالتخطيط بل قد تتسبب في عقبات أمام تغذية الإبل لاعتبار الكمية المنتجة منها علي مدار العام ومدي منافسة حيوانات المزرعة الأخرى .

3) الإنتاج المكثف :
ويتم فيها تربية الإبل ورعايتها في مرابط ، هذه الطريقة كبيرة التكلفة فيما يتعلق بالمأوي و الرعاية و الغذاء . ويجب التأكد من توافر كمية كافية من الأعلاف وعدم منافسة الإبل غيرها من الحيوانات ، ويراعي في هذه الطريقة اختيار الإبل التي تحمل تراكيب وراثية جيدة و عالية الإنتاج مع استخدام التكنولوجيا الحديثة في التربية .
وهذه الطريقة تقلل من خطورة هرب بعض الإبل إلي المنطقة التي ولدت فيها .

تكلفة الإنتاج وطريقة التغذية
لقد أظهرت الدراسات علي تكاليف إنتاج كيلو جرام لحم صافي ثم اللحم و الشحم ، ثم اللحم و الشحم و العظام في ذبائح الإبل أن تكلفة الإنتاج تحت ظروف التسمين المكثف كانت اغلي تكلفة ، فإن تكلفة الإنتاج في الإبل بالطريقة التقليدية و الاستفادة من المراعي الطبيعية هي اقل طرق التربية تكلفة .

التغذية التكميلية
يجب تقديم مواد علف منتجة للطاقة في غذاء الإبل، وذلك عندما تنخفض القيمة الغذائية لنباتات المرعي بسبب الجفاف أو إتمام النضج لمنع الرعي الجائر. ويؤخذ في الاعتبار إن تقديم الأغذية التكميلية يزيد من تكلفة الإنتاج وتضاف الأغذية التكميلية للإبل النامية و النوق الحلوب وعادة يقدم الشعير ونوى البلح وكسب الزيتون للإبل.

الاحتياجات الغذائية
بالرغم من انه تم تطبيق الدراسات الحديثة علي الحيوانات الاقتصادية المنتجة إلا أنه لم يتم تطبيق هذه الدراسات علي تغذية الإبل ؛ ويرجع ذلك لعدة أسباب منها :

• نظام تربية الإبل الانتشاري.
• صعوبة التعامل مع الإبل.
• عدم الاهتمام بتطوير الإبل اقتصاديا أو تطوير مناطق تواجدها خلال السنين السابقة.

(( ونجد أن دراسات الاحتياجات الغذائية للإبل لم تتعدي بعض التوصيات للتغذية التكميلية تحت ظروف عمل معينة ))





المادة الجافة المستهلكة:
يمكننا ملاحظة أن كمية الغذاء المأكولة بواسطة الإبل قليلة إذا ما قورنت بالحيوانات الأخرى، ويرجع ذلك إلى:
• قلة الغذاء فى مراعيها.
• إنخفاض القيمة الغذائية للمرعى.
• طول مسافة الرى وسرعة إلتقاطها لغذائها.

وهذا كلة يقلل من الكمية المأكولة من المادة الجافة.

الاحتياجات الحافظة :
(( الطــاقة ))
عند دراسة و تقدير الاحتياجات الحافظة من الطاقة للإبل وجد أنها تقل عن باقي المجترات الأخرى، وقدرت بما يعادل حوالي 75كيلو كالدري طاقة ممثلة لكل كيلو جرام حيز تمثيلي .
وعند حساب الاحتياجات الحافظة للإبل من الطاقة عن طريق حساب التمثيل القاعدي Basal Metabolism ، من أزوت البول التمثيلي Endogenous urinary Nitrogen .

((البروتين))
تم إجراء دراسة حديثة لتقدير الاحتياجات الحافظة للبروتين ، وذلك باستخدام العلاقة بين ميزان الأزوت وكمية البروتين المأكولة ، ونظرا لاختلاف معاملات هضم البروتين وكذلك القيم الحيوية للبروتين المهضوم حوالي 2 جرام لكل كيلو جرام حيز جسم تمثيلي .

تغذية مواليد الإبل
يمكن لأنثى الإبل أن تميز مولودها عن طريق رائحته ، وترفض أن يرضعها غير أمها ويجب أن يرضع المولود السرسوب في الأيام الأولي بعد الولادة حتى يحل اللبن محل السرسوب بعد 5-7 أيام من الولادة وتغير خصائص السرسوب إلي الحليب الطبيعي بعد 48-60 ساعة من الولادة .

ويرجع أهمية لبن السرسوب إلي مفعوله القوي و المفيد للنياق المولودة وذلك لما يحويه من أجسام مناعية Antibodies و نسبة البروتين و المعادن و الفيتامين المرتفعة و انخفاض نسبة الدهون.






السلوك الرعوي
تتجنب الإبل الرعي أوقات القيظ في الأيام الحارة ، و تأخذ موقعا و اتجاها نحو الشمس مما يضمن لها تبريد جسمها و التخفيف من فقدان الماء و الطاقة ، ولكنها تنشط في الصباح الباكر و قبل مغيب الشمس.

و الإبل سريعة الحركة في الرعي ، كما أنها تختلف في نمط الرعي عن غيرها من الحيوانات الأخرى مثل الأبقار و الماعز ؛ فنجد أنها اقتصادية في رعيها و لا تسبب الرعي الجائر مادامت ترعي علي حريتها في الحركة، وتأخذ الإبل قضمات قليلة من نبات واحد ثم تتحرك إلي نبات أخر وكذلك فهي تتحرك باستمرار بين نقاط الشرب و لا تتركز حولها كالأبقار ، وذلك يساعدها علي الاستفادة من مسافات اكبر من المرعي المتاح خلال ترحالها بين نقاط الشرب ، وقد تتسبب الإبل تدهور المرعي وذلك إذا زادت أعدادها عن الحد الذي يتناسب مع وحدة المساحة و كثافة الغطاء النباتي.

وتقطع الإبل التي ترعي مسافات طويلة قد تصل إلي 50-70 كيلو متر يوميا لأنها تتواجد في معظم الحالات في مراعي فقيرة تتباعد نباتاتها فيصعب عليها استهلاك ما تحتاجه من الغذاء بالسرعة الكافية ، كما أنها قد ترعي ببطيء نظرا لطبيعة النباتات الشوكية التي تستهلكها .

نظام الرعي :
ترعي الإبل وتتحرك في نظام دائري أو بيضاوي حول مصدر ماء الشرب . و تمتاز الإبل في أنها تنتقل وهذا يساعدها علي تواجد فرصة اكبر لوجود نباتات الرعي ، كما يمكنها أن تصل لاماكن بعيدة عن مصدر الشرب . وراعي الإبل لابد من أن يكون علي استعداد أن يتحرك مع القطيع لمسافة من 24-32كم يوميا والرعي يكون من 6-8 ساعات ،ويجب أن تختار الأماكن التي يتوافر بها غطاء نباتي مناسب حتى تختار الإبل النباتات التي بها نسبة عالية من الرطوبة .

ووجد أن الإبل تفضل المراعي الطبيعية ،وأيضا في المراعي الفقيرة تتغذي علي القش المطحون (التبن أو الدر يس) ، كما أنها شرهة عند توافر مرعي جيد لدرجة انه قد تحدث لها مشاكل هضمية قد تؤدي للنفوق .

تناول نباتات المرعي :
تتوقف كمية العلف المستهلكة من المرعي علي النباتات المتاحة ونسبة الرطوبة فيها .ونظرا لان غذاء الإبل في المرعي الطبيعي متناثر فيلزمها السرعة للحصول علي غذائها حتي توفر لنفسها مستوي مناسب من المادة الجافة المأكولة .
ورغم أن الإبل يمكنها أن تأكل وتقاوم النباتات الشوكية ولكن ذلك يحدث بقدر محدود إلا أن هناك بعض النباتات الشوكية قد يصل فيها طول الأشواك إلي 7سم ونجد أن الإبل التي ترعي مرعي جيدا يلزمها 4 ساعات يوميا حتي تحصل علي ما يلزمها من المادة الجافة التي تحفظ لها الحياة والإنتاج ،بينما التي ترعي متوسط فيلزمها من 6- 8 ساعات يوميا ،إما التي ترعي مرعي فقيرا فيلزمها من 10- 12 ساعة يوميا أو أكثر من ذلك .

استهلاك نباتات المرعي :
بدراسة السلوك الرعوي للإبل نجد أنها تستهلك أنواعا نباتية متنوعة وفقا للمرعي والموسم وتوفر المادة النباتية فهي ترعي الأشجار الطويلة و الشجيرات ، ووجد أن الإبل لا تنافس الحيوانات الاخري حيث يمكنها أن تأكل أجزاء نباتية لا تأكلها حيوانات أخري ،وكبر حجمها وطول رقبتها يمكنها من أكل الأجزاء المرتفعة من الأشجار والشجيرات .
التغذية العملية

لتكوين علائق الإبل يتبع الآتي :
1) تحديد مجموع احتياجات الحيوان أو القطيع طبقا لوزن الجسم ونوعية الإنتاج .
2) التناسق الجيد في استخدام مواد العلف المتاحة لتوفر المركبات الغذائية اللازمة لتكوين عليقه متزنة .
3) جودة العليقة ورخص تكلفتها وتوافر مكوناتها وكفايتها لسد الاحتياجات الغذائية .

ملحوظة :
المرعي الطبيعي ومواد العلف الخشنة تعتبر ارخص من العلف المركزة ، لذلك يجب ان يكون لها الاعتبار الأول في تكوين العليقة .

عند حساب العليقة الحافظة يراعي مستوي نشاط الإبل حيث يزداد قدر المجهود المبذول عند الرعي وطول مسافة الترحال و طريقة التربية و الرعاية و الظروف الجوية .

القيمة الغذائية لمواد العلف :
يتم حساب العلائق بالاسترشاد بجداول معدلات الاحتياجات الغذائية ، والذي يوضح مستوي الطاقة و البروتين الخام المهضوم لمواد العلف الشائعة في تغذية الإبل متضمنا مزيج من نباتات المراعي الطبيعية و مواد العلف الخضراء و مواد العلف الخشنة المركزة .

ويراعي عند تكوين العلائق أن تكون متزنة في محتواها من الطاقة و البروتين و عند توافر المراعي يلزم توفير الاحتياجات منهما ، ويجب تنوع مصادر الغذاء و إضافة ملح الطعام و مراعاة كفاية الكالسيوم و الفوسفور في علائق إنتاج الحليب ، حيث مثل هذه العلائق يجب أن تكون كافية لسد الاحتياجات من المعادن و الفيتامين ، مع الأخذ في الاعتبار إضافة أي عنصر معدني أو فيتامين إذا ظهرت أعراض النقص .

تصنيع مخاليط الأعلاف :
تصنع مخاليط أعلاف الإبل لاستخدامها في التخزين في التغذية العملية وتقدم كمادة علف مركزة مع ذره خشنة حتي يشعر الحيوان بالإملاء .لذلك يراعي عند تصنيع هذه المخاليط كافة الاعتبارات السابق ذكرها و منها :

أولا ً : ما يرتبط بالحيوان من حيث عمره و وزنه و الغرض من تربيته و نوعه و مقدار الإنتاج .
ثانيا ً : ما يتعلق بمواد العلف المستخدمة في التصنيع من حيث توافرها و جودتها و رخص ثمنها ومحتواها الغذائي و تجانسها في الخلط و تكوين مصعات يمكن تعبئتها و نقلها لجعل الحيوان في حالة جيدة غذائيا و تصنيعيا .





تكوين العلائق :
يتم تكوين العليقة باعتبار الرأس في اليوم و لحساب علائق القطعان يؤخذ متوسط إنتاج القطيع وعدده و المدة المطلوب تغذيته فيها. وتتم التغذية فردية أو جماعية ، وتتكون العليقة من واقع الاحتياجات الغذائية للقيمة الغذائية لمواد العلف مع مراعاة اتزان العليقة وكفايتها لتغطية حاجة الحيوان إحساسه بالشبع مع مراعاة إضافة ملح الطعام إذا لم تكن الإبل ترعي نباتات ملحية ، كذلك إضافة ما يعوض أي نقص في حاجة الإبل للفيتامينات و الأملاح إذا ظهرت أعراض هذا النقص .

غذاء الإبل
تعيش الإبل في المناطق الجافة و القاحلة و التي تتصف بأنها نادرة أو موسمية المطر . وهي كائنات رعوية غير مستقرة . تتبع الإبل دورة علفية ، وفيها تستثمر الإبل المادة العلفية المتاحة بطريقة مثلي خاصة في موسم الجفاف . ولذا فإن الإبل برهنت علي أنها أكفا الحيوانات الأليفة المتحملة للظروف البيئية الصعبة من جفاف و فقدان للغذاء .

نباتات المراعي المفضلة :
تفضل الإبل الرعي في الأشجار و الشجيرات المرتفعة ، فارتفاع قوائمها و طول رقبتها يمكنها من الوصول إلي الأجزاء العلوية من الأشجار و الشجيرات . وترعي أيضا في النجيليات و النباتات عريضة الأوراق ، وتعتبر مراعي الأشجار و الشجيرات غذاء الإبل الرئيسي في معظم المناطق خاصة في فصل الجفاف ، هذه النباتات مرتفعة في محتواها من البروتين و الكالسيوم و الفوسفور و اللجنين. أما النجيليات فهي مرتفعة في محتواها من الألياف الخام و السليلوز .وتعتبر مصدرا للطاقة ، أما نباتات عريضة الأوراق فهي متوسطة بين الشجيرات و النجيليات.





 

رد مع اقتباس
قديم 07-17-2009, 05:34 AM   #120


الصورة الرمزية ابن كحيل
ابن كحيل غير متواجد حالياً

بيانات اضافيه [ + ]
 رقم العضوية : 48
 تاريخ التسجيل :  May 2009
 أخر زيارة : 07-24-2014 (07:31 PM)
 المشاركات : 8,134 [ + ]
 التقييم :  49
 اوسمتي
و سام العطاء و التميز وسام الافليه السابعه وسام التميز 
لوني المفضل : Cadetblue
افتراضي



اصناف التمور بالمملكه
http://www.moa.gov.sa/public/p_moama...&p_folder_no=1

تفاصيل الاصدار الصفحات تقديم 12 13 14 15 16 تمهيد 16 17 18 19 20 مقدمة : المملكة العربية السعودية 21 الموقع والمناخ 22 الموارد الأرضية 23 24 25 26 الفصل الاول : زراعة النخيل وانتاج التمور في المملكة 27 مقدمة : 28 29 30 31 32 33 34 35 36 37 38 39 القيمة الغذائية للتمور 40 41 42 43 النخلة في الموروث 44 45 النخلة الشجرة المباركة 46 النخلة في الأدب العربي 47 48 مسميات تتعلق بالنخلة 49 النخلة والأمثلة العربية 50 51 52 الفصل الثاني : أصناف التمور الأكثر شهرة 53 54 55 56 57 58 59 60 61 62 63 64 65 66 67 68 69 70 71 72 73 74 75 76 77 78 79 80 81 82 83 84 85 86 87 88 89 90 91 92 93 94 95 96 97 98 99 100 يتبع الفصل الثاني 101 102 103 104 105 106 107 108 109 110 111 112 113 114 115 116 117 118 119 120 121 122 123 124 125 126 127 128 129 130 131 132 133 134 الفصل الثالث : اصناف التمور الاقل شهرة 135 136 137 138 139 140 141 142 143 144 145 146 147 148 149 150 151 152 153 154 155 156 157 158 159 160 161 162 163 164 165 166 167 168 169 170 171 172 173 174 175 176 177 178 179 180 يتبع الفصل الثالث 181 182 183 184 185 186 187 188 189 190 191 يتبع الفصل الثالث 192 193 194 195 196 197 198 199 200 201 202 203 204 205 206 207 208 209 210 211 212 213 214 215 216 217 218 219 220 221 222 223 224 225 226 227 228 229 230 231 232 233 234 235 236 237 238 239 240 241 242 243 244 245 246


 

رد مع اقتباس
إضافة رد


يتصفح الموضوع حالياً : 1 (0 عضو و 1 ضيف)
 
أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

ضوابط المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع


الساعة الآن 07:10 PM.


Powered by vBulletin® Version 3.8.6
Copyright ©2000 - 2014, Jelsoft Enterprises Ltd. Trans by
HêĽм √ 3.1 BY: ! ωαнαм ! © 2010
كلمة أدارة الموقع الرسمي لقبيلة الطوالعه من عنزه

الإدارة: *-إدارة الموقع غير مسؤولة عن أي مشاركة من مشاركات الأعضاء كل مشاركة تخص كاتبها فقط-* الموقع الرسمي لقبيلة الطوالعة من عنزة

Security byi.s.s.w